-->

رواية عروستي القاصر الفصل الخامس

رواية عروستي القاصر الفصل الخامس


     الفصل الخامس


    نزل احمد وجمبه اخواته وبدأ الستات تزغرط وقابلته ازهار
    ازهار بفرحه ودموع : الف مليون مبروك ياحبيبي ربنا يحرصك
    احمد بسخرية: الله يبارك فيكي ياامي
    شاهين : يلاا بقي عشان منتأخرش علي الناس
    خرجوا جميعا ولسه مريم هتخرج راح يوسف ماسك أيدها وشدها جامد
    مريم : في اي يا يوسف
    يوسف : بقي انتي بتضربيني
    مريم بغباء مصطنع : انا ايمتي دا
    يوسف لسه هيقرب منها مروة دخلت وقالت بحقد : هتباتوا هنا مش يلاا
    يوسف سبها بداخله ام مريم ضربته مرة أخري وقالت : عجبك كده اتفضل امشي
    خرج يوسف ومريم ركبوا العربيه مع عمر ومروة وأحمد وازهار وشاهين ركبوا مع بعض كل لما يقربوا من بيت وعد احمد دقات قلبه تزيد اكتر واكتر ومش هو وبس وام وعد أيضا كانت هتموت من الخوف وقلقانه جدا وصلوا البيت كان متزين بطريقه تقاليديه وكان يوجد فرقه موسيقيه نزل شاهين وازهار ويوسف ومريم وعمر ومروة وأحمد مش عايز ذهب يوسف إليه
    يوسف : اي ياابوا حميد خايف ولا اي
    احمد بسخرية : مش ناقص استظرف
    يوسف : طيب يلاا عشان الناس متاخدش فكرة وحشه
    احمد بداخله : يلعن ابو الناس دي اللي عاملين ليها حساب في كل حاجه حتي حياتنا
    نزل احمد من السيارة ودخل خلف والده وأخواته ام ازهار والبنات دخلوا عند ورد ووعد والستات
    ازهار : الف مبروك يا ام وعد الف مبروك ياعروسه
    وعد : كانت قاعدة تلعب في الفستان وكانت فرحانه بلبس الجديد وحاطه طرحه الفستان علي وشها
    مريم : رفعت الطرحه وباست وعد وقالت ياحرام دي لسه صغيرة
    مروة: اوعي كده بلا صغيرة كنت أصغر منها وانا حامل في ادهم
    ورد : ست ازهار استاذ احمد برة
    ازهار : اسمه احمد خلاص هو بقي في مقام ابنك واه اكيد برة
    ورد : طيب انا عايزه اتكلم معه ينفع
    ازهار : اكيد ينفع طبعا عايزه توصي علي وعد صح
    ورد هزت راسها بمعني اه
    ازهار : حاضر مريم نادي احمد هنا
    ورد : لا انا مش عايزه هنا قوليله يجي ورا البيت









    ازهار باستغراب : ورا البيت
    ورد بتوتر : اه معلش اصل هتكلم معه شويه وكده دي بنتي يعني
    ازهار : ماشي روحي يامريم اعملي اللي قالتلك عليه
    ابتسمت مريم وذهبت لتخبر احمد بأن ورد عايز تقابله خلف البيت وذهبت وقالت لاحمد وبالفعل احمد ذهب لكي يري ورد
    *****
    في النادي كانت نور قاعدة مع الشباب اللي كانوا بيهزروا معاد هي معهم بس عشان تخرج نفسها وتنسي احمد بس وهي مش طايقهم ولا طايقه هزارهم السخيف وبتفكر بس في احمد اه لسه بتحبه وبتقنع نفسها أنه هييجي دلوقتي ويقولها أنه لغي كل حاجه فاقت علي صوت
    واليد بسخريه : بس احنا المفروض ياشبب كنا باركنا لاحمد مهما كان دا صديقنا
    نور بعصبية : محدش يقول اسمه تااني فاهمين
    خالد : خلاص اهدي اهدي
    جلست نور وبتحاول تهدي وسمعت حد بينادي عليها
    نور باستغراب : شهااب انت بتعمل اي هناا
    شهاب : عادي انا باجي النادي هنا عالطول انتي بتعملي اي هنا
    نور: انا كمان باجي النادي عالطول
    شهاب نظر إلي الشباب وقال
    شهاب : مش هتعرفيني
    نور : اه دا واليد ودا خالد ودي داليا ودي بقي إخوتي وصحابتي هند ثم نظرت إلي الشباب ودا شهااب
    شهاب : اهلا وسهلا
    واليد بغضب : اهلا وسهلا بيك
    شهاب جلس وقال: ممكن اقعد معاكم اصل بصراحه صحابي مشوا وانا م عايز امشي
    واليد : والله
    نور بسرعه: اكيد احنا لسه قاعدين شويه
    واليد في نفسه: انا اخلص من احمد يطلع شهاب ( واليد ابن عم نور وبيحبها وهي عارفه بس بتعتبره اخوها )
    خالد همس لداليا وقال: مش يلاا ولا اي القعدة شكلها هتولع
    داليا بخبث: لا انا قعدة شويه عايزة أطفئ الحريق ( داليا بتحب واليد بس هو مش واخد باله لأن باله وعقله وقلبه مع واحدة بس نور )
    خالد بغضب: براحتك ثم قاام ( خالد بيحب داليا بس هي مش موافقه عليه لأنه ابن عمها ومش غني ذي واليد وهي عايزه تطلع من العيلة غبيه متعرفش بيعشقها أد اي )
    خالد مشي شويه وراح مكان ضالمه بيقعد فيه مع نفسه لما يكون يائس خالد قعد واقعد يعيط بصوت عالي ويقول
    يارب انت عارف انا بحبها أد اي بس هي مش حااسه بيا خالتني اكره صاحبي الواحيد بسببها لأنها بتفضله عليا في كل حاجه انا تعبت وقلبي تعب وإذا بصوت يقول
    الشخص : هدي نفسك ربنا سامعك واكيد هيحس بيك
    نظر خالد وجد فتاه كالقمر
    خالد : اي دا هو القمر اي اللي جابوا هنا هو مش المفروض في السما
    شهد : انت قليل الادب انا اسفه اني جيت اخفف عنك ولسه هتتحرك عشان تمشي
    خالد قام بسرعه : انا اسف بجد والله مكنش اقصد اضيقك انا خالد
    شهد : عادي يا استاذ خالد ولا يهمك بعد اذنك
    خالد بسرعه : طيب انا معرفتش انتي مين واي اللي جابك هنا
    شهد : مش شغلك بعد اذنك ثم رحلت
    وخالد رجع لاحزانه تااني
    ******
    احمد راح لورد بعد مامريم طلبت منه
    ورد بلهفه: عايزه اتكلم معاك بسرعه
    احمد باستغراب : اتفضلي
    ورد بسرعه : وعد بنتي
    احمد قاطعها : متخافيش عليها









    ورد : انا عايزه اقولك حاجه تاني
    احمد : قولي
    ورد بدموع : وعد لسه مبلغتش
    احمد بصدمه: نععععععم
    ورد : اه والله انا امها وبقولك كده
    احمد : حضرتك بتقولي كده عشان تبوظي الجوازة صح
    ورد بتهزر رأسها بالا : لا والله لا ان مش مصدق اكشف عليها عند اي دكتورة وهي تقولك
    احمد جري عشان يوقف كتب الكتاب ....
    *******
    في النادي كله مشي مااعدا شهاب وواليد ونور شهاب وواليد بيبصوا لبعض نظرات تحدي
    واليد بغضب : مش يلاا ولا اي ياست نور
    نور باستغراب لأن عمر ما واليد عمل كده قبل وكان ديما بيسيب أحمد ونور يقعدوا مع بعض بس قالت لانه ممكن لأن احمد صحبة وبيثق فيه : يلاا بعد اذنك ياشهاب فرصه حلوة اووي
    شهاب : بسرعه كده هتمشوا
    واليد : عايزنا نبات ولا اي
    نور : معلش بقي مرة تاني
    وذهب نور وواليد وشهاب واقف سرحاان في اللي اخدت قلبه من اول مرة .





    إرسال تعليق