-->

رواية عشقت قوتها الفصل الثاني

رواية عشقت قوتها الفصل الثاني


     الفصل الثاني




    اتي الصباح محملا بأحداث جديده لتشرق الشمس وتذهب بأشعاتها علي وجهها الملائكي وشعرها الذهبي لتفيق مريم من نومها وتنظر في ساعتها لتجدها الثمانية والنصف اللعنه لقد تأخرت علي التدريب لتقوم بسرعه وترتدي ملابس مكونه من بنطلون وسويت شيرت وتربط شعرها علي هيئة كعكه مبعثرة
    بعد نصف ساعه وصلت مريم الي مكان التدريب لتجدهم لم يبدأو بعد لتتنفس بأريحيه
    مريم:الحمد لله لسه مبدأتوش
    ليأتي صوت أدهم من خلفها:لأ وحياتك بدأنا بس سعاتك اللي اتأخرتي
    مريم:والله راحت عليا نومه
    أدهم:نعم
    مريم:بص الخلاصه انا مش من الناس اللي بتلتزم بمواعدها يعني متستناش اني اجيلك في الوقت اللي انت حددته
    أدهم:ودا ليه بقا ان شاء الله
    مريم:انا اتعودت علي كدا من صغري مش بعرف التزم بمواعيد
    أدهم:اول واخر مرة عشان لو جيتي متأخرة تاني مش هدخلك
    مريم:تمام
    بدأ أدهم الكلام وتدريبهم وتعليمهم صد العدو ومريم سرحانه في اد ايه هو جنتل وأمور وليه شخصية
    أدهم:يلا يامريم
    مريم بتوهان:يلا ايه
    أدهم:تعالي ادربك
    مريم وهي تقترب بحرس لتفاجئ بلكمه في وجهها جعلت الدماء تسيل من فمها
    مريم بعصبيه:ايه اللي انت عملته دا
    أدهم ببرود:انتي شايفه ايه
    كادت مريم ان تبكي وهذه ليست عادة فيها ولكنها حاولت التماسك لتفشل وقامت بالجري خارج الساحه بسرعه وذهبت الي الحديقه كل هذا تحت اعين اصدقائها المستغربين للوضع
    لما حس بهذا الشعور احس بالذنب اتجاه مافعله بها شعورا ساما جعله يموت من تعذيب ضميره له لما فعل هذا قلبه لا يعجبه ولكن عقله يخبره بأنها يجب ان تركز فهي تكون احد اهم مراكز الأمن في الدولة وهو اراد ان يعلمها ان تنتبه جيدا فالخطأ في عملهم يوودي بحياة الكثيرين ليخرج الي الحديقه ويجدها تجلس علي العشب وتنظر الي السماء
    أدهم:مريم
    مريم:نعم
    أدهم:انتي سيبتي التدريب ليه
    مريم:حاضر داخله اهو
    وكادت ان تمشي ولكنه امسكها من يدها وجذبها اليه بشدة:انا مخلصتش كلامي عشان تمشي
    مريم:اديني وقفت خير
    أدهم:انا ليقاطعه صوت رنين هاتفها
    مريم:ممكن ارد
    ادهم:اتفضلي
    مريم:الو










    ........................:
    مريم:يخربيتك واحشني وربنا انت بتيجي في الوقت الصح دايما
    ..........................:
    مريم:مخنوقه وعايزه اتكلم معاك طبعا هستناك دا انت هتنورني وهشيلك فوق راسي المهم اني محتجاك جنبي اوي
    ............................:
    مريم:ماشي سلام
    لتغلق مريم الخط معه وتنظر الي ادهم
    مريم:استاذ أدهم انا خلصت
    أدهم:تمام
    مريم:حضرتك كنت عايز تقول حاجه
    أدهم:كنت عايز اقولك أنا اسف عشان اللي حصل بس انتي لازم تفهمي انك حاجه مهم في الدولة ومينفعش تسرحي ولو للحظه
    مريم:حاضر
    أدهم:طب اتفضلي ادخلي جوا
    وبالفعل استجابت له مريم ودلفت الي الداخل وعادو الي التدريب مرة اخري وتعلمو الكثير من أدهم الذي علمهم فهم الذي امامهم من عينيه وفهم نوياه بالإضافه الي تدريبات بدنية وتوقع الضربة من العدو
    محمد:بجد يامريم انتي فظيعه اللي يشوفك يقول عليكي بنت ملكيش في اي حاجه ولا مخابرات ولاشرطة ولا اي حاجه
    مريم:عادي مش ضروري نظهر كل حاجه في حاجات بنحب نخبيها
    كريم:انتي غامضه أوي
    مريم:لأ خالص انا كتاب مفتوح وربنا بس مش كل اللي حواليا يقدر يشوف الكتاب
    مصطفي:طب يلو نمشي عشان اتأخرنا
    كريم:ماشي يلو
    وذهب الثلاث شباب وظلت مريم وأدهم
    أدهم:يلا يامريم مستنيه ايه
    مريم وهي تمسك بالحقيبة:اهو خلاص خلصت
    أدهم:طب انتي معاكي عربية
    مريم:حاليا لا بس انا معايا هناك عند البيت
    أدهم:اممممم طب تعالي أوصلك
    مريم:لا مانا مستنية عملي الإسود
    أدهم:عملك الاسود
    مريم وهي بترن علي مي:استني بس
    مريم:يازفته انتي فين
    مي بنوم:ايه حد يرن ع الصبح كدا
    مريم:الساعه واحدة الضهر ياقلب أمك
    مي:طب انتي عايزه ايه
    مريم:انتي عبيطة يابت احنا مش متفقين هنخرج
    مي:يالهوي نسيت
    مريم:نسيكي الموت ياقلب أمك اخلصي البسي هروح اغير هدومي واعدي عليكي اشطا
    مي:ماشي ياختي متأخريش
    مريم:شوف مين بيتكلم عن التأخير
    مي:خلاص اسكتي
    قفلت مريم مع مي لتفاجئ بأدهم ينظر اليها
    مريم:في ايه
    أدهم:مفيش يلا هوصلك








    كادت مريم ان تذهب ولكن هناك سيارة مرت من جوارهم وفيها شاب ظل ينظر الي مريم فترة طويلة
    مريم:رقبتك هتتلوح يابابا بص قدامك
    أدهم بصلها:ضايقك
    مريم:ميقدرش بس مش بحب حوار انه يبص كتير بيضايقني اوي
    أدهم:امممم طب اركبي
    ركبت مريم السيارة مع أدهم وأخرجت هاتفها والهاند فري
    أدهم:انتي هتعملي ايه
    مريم:هسمع اغاني
    أدهم:طب ماتسمعيني معاكي
    مريم:انت بتحب تسمع مين
    أدهم:الناس بتوع زمان وأجنبي يعني عبد الحليم أم كلثوم الناس دي يعني
    مريم:طب بص بلاش تسمع معايا
    أدهم:ليه يعني
    مريم:ذوقك غير ذوقي خالص انا بحب فيجو الدخلاوي وحسن شاكوش وطبعا حمو بيكا
    أدهم:ايه دا مين دول
    مريم:استني هسمعك
    وشغلت اغنية انا حبيتك وجرحتيني قعدت تردد معاها انا حبيتك وجرحتيني انا صنتك لكن خونتيني انتي أكيد مش بتحبيني ليه من الأول عشمتيني انا في سنيني بيطلع عيني واجب عليكي انك تراضيني
    أدهم:بس ايه الصداع دا
    مريم:طب اسمعك عصام صاصا
    أدهم:انا آسف وغلطان اني سألتك وطلبت منك انك تسمعيني
    مريم بضحك بين غمازتها:خلاص معلش تسمع تمورة
    أدهم:تمورة مين
    مريم:تامر حسني قلبي
    أدهم:لا شكرا مش عايز
    مريم:خلاص انت حر
    وبعد قليل من الوقت وصلو الي وجهتهم
    مريم:تشكر ياباشا
    أدهم بضحك:العفو
    وما آن انهت جملتها حتي وجدت من يناديها من الخلف
    :مرمريكا
    التفتت مريم وصدمت لتلقي نفسها بين أحضانه لتصيح مريم:وحشتني يامالك





    إرسال تعليق