Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل الحادي عشر -->

روايه العشق الجارح الفصل الحادي عشر

روايه العشق الجارح الفصل الحادي عشر


     الفصل الحادى عشر


    بعد عدة أيام سلمى قاعده في المكتب دينا تدخل عليها 


    دينا :باشمهندس سليم عايز يقابل حضرتك يا فندم 

    سلمى بارتباك:هو أحمد مش هنا 

    دينا:لاء هنا بس هو عاوز حضرتك 

    سلمى:طيب خليه يدخل 


    سلمى مرتبكه جداً هي ماشفتش سليم من يوم ما كانوا في الغردقه


    سلمى برتباك:حمدالله على السلامه يا باشمهندس 

    سليم بابتسامه :الله يسلمك. ..ويفضل باصصلها وساكت 

    سلمى:احم....خير يا باشمهندس 

    سليم بنفس الابتسامه :خير انا كنت ج............


    أحمد يعرف أن سليم عند سلمى مايصدقش يروح يشوف بنفسه


    احمد:والله ماصدقت لما قالولي انك هنا 

    سليم بغيظ من أحمد الي قطع عليه الكلام :ليه يعني ....انا جاي عشان اقول لسلمى على موضوع الساحل  

    سلمى:موضوع ايه 

    سليم:أحمد كان قالي انك مش موافقه تيجي معانا الساحل 

    سلمى باحراج:مش مسألة مش موافقه بس عشان الشغل 

    احمد:ممكن نروح بعد الفرح ده احنا كده كده معندناش حاجه غير بعد شهر 

    سليم :أعتقد أسبوع مش كتير 

    سلمى:خلاص شوفوا أبيه أدهم وانا موافقه 


    سليم يقوم عشان  يمشي وأحمد يخرج معاه بس قبل مايمشي يسلم على سلمى

    ويغمزلها بعد ما يخرج سلمى تتهبد على الكرسي وتفضل مسهمه 

    رواية العشق الجارح  بقلمي هدى السيد 

    سلمى:يالهوى انا ايه الي بيحصلي 


    أحمد يقول لادهم على السفر وادهم ياخد اجازه ويروح معاهم علشان فريده تغير جو 

    الفرح يخلص ويتفقوا يروحوا الساحل يوم السفر سليم يجلهم عشان يمشوا كلهم مع بعض أدهم يركب العربيه وفريده جمبه وساره وسلمى معاه وأحمد يركب مع سليم 

    يوصلوا الفيلا وادهم يروح الاوضه الي كان قاعد فيها في شهر العسل وساره وسلمى يروح الاوضه الي جمبه وسليم في اوضه وأحمد في اوضه 


    عند أدهم في الاوضه 


    فريده:اه أخيراً وصلنا انا تعبت قوي 

    أدهم :وحشتيني

    فريده:أدهم بقولك هموت وانام 

    ادهم:مانتي هتنامي يا حببتي بس هقولك حاجه نسيت اقولهالك واحنا في شهر العسل 

    فريده:انت خليت حاجه ماقولتهاش 

    أدهم :مش بيقولك في الاعاده أفاده 


    بعد شويه سلمى تنزل تلاقي سليم قاعد في الليفنج تروح تقعد وماتكلموش 


    سليم:انتي صحيتي يا سلمى 

    سلمى:لاء لسه نايمه 

    سليم:هههههه مش قصدي قصدي يعني انتي بس الي صحيتي 

    سلمى:لاء كلهم صحيوا ومخبياهم في جيبي 

    سليم:في ايه يا سلمى انتي بتتكلمي  كده ليه 

    سلمى:يوه مافيش انا مش عاوزه أتكلم معاك أصلا 

    سليم:ومش عايزه تتكلمي معايا ليه بقى 

    سلمى بعصبيه:هو كده وخلاص ولو سمحت مالكش دعوه بيا


    وتيجي تمشي سليم يدها يقعدها تاني  


    سليم:اقعدي هنا...في ايه مش كنا بقينا كويسين ايه الي غيرك كده 

    سلمى بحده:أولا سيب ايدي ثانياً ايه كنا بقينا كويسين دي قصدك ايه 


    سليم يقرب منها ولسه هيتكلم يلاقي أحمد نازل 


    احمد:ايه ده انتوا صحيتوا أمته 

    سليم:لسه من شويه. ..انا هطلب أكل على ما الباقي يصحى 


    بعد شويه الكل يصحى والأكل يكون وصل يخلصو أكل ويقرروا مايخرجوش النهارده 


    احمد:ايه الملل ده طيب تعالوا نعمل أي حاجه 

    سليم:نعمل ايه يعني 

    احمد:قوم نلعب بلاستيشن 

    ساره:والله واحنا نعمل ايه بقى 

    احمد:عاوزه تعملي ايه يا قلبي 

    ادهم:أحمد ...

    احمد:يانعم  

    فريده:تعالوا نلعب كلنا مع بعض 

    احمد:نلعب ايه 

    ساره:لعبة الصراحه 

    فريده بحماس:انا موافقه وهو فيه كام سؤال كده عاوزه اعرف اجابتهم من اخوكي 

    ادهم:كده برده يا ديه هتسيحيلي قدام العيال 

    سلمى:ياعم صلي هي لسه هتسيحلك 

    فريده:ماتصدقش يا أدهم والله مابقول حاجه ...كده برده يا سلمى 

    احمد:لسه مالعبناش واتخانقوا يا سلام على أفكارك يا سرسور 

    سليم:اناجبت الازازه لفيها انتي يا ساره 


    ساره تلف الازازه وتقف على سلمى وأحمد 


    ساره:سلمى هتسأل احمد  ...وبراحه. ..قوليلوا بتحب ساره قد ايه 

    احمد بغمزه لساره: وانا موافق على السؤال ده 


    سارهتبص في الأرض وتتكسف هي ماكنتش عارفه أن حد سامعها 


    سلمى بتفكير:اممممم قولى كام بنت عرفتهم 

    احمد:ليه كده بس دي اللعبه لسه في أولها 

    ادهم:ده سؤالك يا أحمد ولازم تجاوب 

    أحمد يبص لساره ويسكت شويه :سبعه بس ماحبتش غير واحده

    سليم بضحك:الفاتحه على الرجاله 


    الكل يضحك وساره تلف الازازه تقف على أحمد وسليم 


    أحمد بفرحه:وأخيراً تعلالي يا حبيبي 

    سليم:أحمد خف عشان ماعوركش

    احمد:ماتخفش يا حبيبي دي شكة دبوس قولي بقى مش ناوي تتجوز ولا هتقضيها كده 

    سليم:كده ازاي يعني ما توضح كلامك ماتوديناش في داهيه 

    ادهم:انت كده كده رايح في داهيه يا سليم قول قول 

    سليم بيص لسلمى:شكلي كده هعملها قريب 

    احمد:ايوه بقى بركاتك يا شيخه ميرنا 

    سليم :على فكره مش ميرنا 

    احمد:امال مين الي غيرت رأيك كده 

    سليم:أ. .....

    سلمى بسرعه  قبل ما سليم يتكلم :على فكره اللعبه سؤال واحد 


    سليم يبصله وهي تبصلوا وشوية ويخلصوا لعب والكل يطلع ينام وتاني يوم أحمد ياخد ساره ويخرجوا لوحدهم 


    احمد:أخيرا عرفت اقعد معاكي لوحدنا 

    ساره بزعل:بقى كنت عارف سبع بنات يا أحمد 

    احمد:ايه يا سرسور انت الي في القلب 

    ساره:اه ماهو باين 

    احمد يمسك ايدها:والله يا ساره بحبك مش عارف ليه اخوكي مش راضي يجوزنا 

    انا عايزك معايا يا ساره 

    ساره:هو بيقول لما ناخد على بعض الأول 

    احمد:ناخد على بعض ايه هو انا لسه عارفك امبارح ده احنا متربين مع بعض 

    ساره:خلاص يا أحمد كلمه تاني 

    احمد:لاء يا ساره انا مش هكلمه تاني هو لما يلاقي وقت مناسب بقى يبقى يقول 


    ساره تسكت بس قاعده زعلانه 


    احمد بحنيه:خلاص ماتزعليش انا هكلمه تاني بس لو ماوافقش  المره دي انا مش هكلمه في الموضوع ده تاني 


    بعد يومين أدهم يجيلوا اتصال من المستشفى 


    ادهم:فريده انا لازم أنزل القاهره النهارده 

    فريده:ليه يا حبيبي خير 

    ادهم:خير يا حببتي بس معتز عايزني معاه في عمليه 

    فريده:طيب وهتيجي أمته 

    ادهم:لاء مش هاجي بقى انتوا كلها يومين ونازلين 

    فريده:خلاص خدني معاك وهما يحصلونا 

    ادهم:خليكي يا حببتي معاهم 

    فريده:لاء يا ادهم انا مش هسيبك لوحدك 

    ادهم:ماشي يا حببتي جهزي نفسك هنتحرك بعد ساعه 


    ادهم ينزل يقعد ويقولهم انه هو وفريده ماشين وأحمد يطلب منه أنه يتكلم معاه لوحدهم رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 


    ادهم:خير يا أحمد

    احم:انا عاوز لما ننزل نعمل فرحي انا وساره 

    ادهم:مستعجل على ايه يا أحمد يابني عيشلكوا يومين 

    احمد:ماحنا هنعيش يا ادهم لما نتجوز 

    ادهم:الموضوع ده لسه عليه بدري يا أحمد لما يجي الوقت المناسب هتلاقيني انا الي بقولك 

    احمد:يعني انت شايف كده 

    ادهم اه. ..وبصوت عالى ...يلا يا فريده كده هنتاخر 


    ادهم وفريده يمشوا وسليم ياخدهم ويروحوا يسهروا بره 


    سليم :مالك يا أحمد انت متغير من ساعت ماكنت قاعد مع ادهم 


    أحمد يحكي لسليم على رفض ادهم لجوازه 


    سليم:أصبر يا أحمد هو اكيد له أسبابه 

    أحمد بعصبيه:ايه هي أسبابه دي نفسي أعرفها بص يا سليم انا كده عملت الي عليا عشان مفيش حد يبقى يلومني بقى 

    سليم:قصدك ايه هتسيب ساره 

    احمد:لاء مش هسبها بس هعرض عليها حاجه لو رفضت تبقى مش عاوزاني ومابتحبنيش 

    سليم:طيب أهدى بس  واسكت عشان  هما نازلين 

    سلمى:يلا وإلى ايه 

    سليم:يلا احنا جاهزين 


    أحمد طول الطريق ساكت وسليم بيتكلم عشان مايخدوش بلهم شويه وسليم وقف العربيه وكان قدام نايت كلاب 


    ساره باستغراب:ايه ده احنا ايه الي جبنا هنا 

    أحمد بعصبيه :ايه هتخافي وانتي معايا 

    سلمى بهدوء:مش موضوع نخاف بس انت عارف احنا مش بنروح الأماكن دي 

    احمد:انا مابقتش عارف حاجه يا سلمى وبعدين ده يوم يعني 

    سلمى:مالك يا أحمد  في ايه 

    أحمد بعصبيه:مافيش حاجه ولو عايزين تمشوا يلا 

    ساره بدموع:خلاص يا أحمد بس شويه صغيرين 


    بعد مايدخلوا سليم ياخد سلمى ويروحو يرقصوا وهي تروح معاه عشان تسبهم لوحدهم 

    ساره:في ايه ياحمد ايه الي غيرك كده 

    احمد:انا كلمت اخوكي وهو برده مش راضي 

    ساره:هو ده الي مزعلك معلش يا أحمد أصبر شويه 

    احمد بهدوء:لحد أمته. ...يقرب منها ويمسك ايدها ....ساره انا بحبك وعاوزك معايا

    ساره :طيب اعمل ايه ياحمد انت شايف ابيه رافض ازاي 

    أحمد بهدوء اكتر :ساره انتي بتحبيني 

    ساره:انت بتسأل يعني مش عارف 

    احمد:عاوز اسمعها منك 

    ساره :طبعاً بحبك 

    احمد:يبقى لازم نتجوز 

    ساره:ازاي بس يا أحمد 

    احمد:عرفي نتجوز عرفي لحد ما اخوكي يوافق 

    ساره:انت بتقول ايه يا أحمد لاء طبعاً 

    احمد:يبقى انتي مابتحبنيش انا كنت عارف 

    ساره:والله انا بحبك بس مش هقدر انت عارف لو أبيه عرف ده يروح فيها 

    أحمد باقناع:يا حببتي هو انا هسيبك وبعدين هو هيعرف منين 

    ساره:لاء يا أحمد انا مش مطمنه

    احمد:خلاص يا ساره انتي حره بس متبقي تعلى بقى 

    ساره:قصدك ايه يا أحمد 

    احمد:يا حببتي انا عايز أحس انك ملكي لكن لو انتي مش واثقه فيا ده موضوع تاني 

    ساره:مش كده والله انا بس خايفه 

    احمد:طول مانتي معايا ماتخفيش من حاجه خالص ....بقولك ايه انسي كل حاجه دلوقتي وتعالي نرقص 


    عند سليم وهو بيرقص مع سلمى كان حاسس انها متغيره 


    سليم:مالك يا سلمى

    سلمى:مافيش. ...........مش هقول مين العروسه 

    سليم:عروسة ايه. .....،آه يعني انتي مش عارفه 

    سلمى:وانا هعرف منين 

    سليم بحب:سلمى انا بحبك  مش عارف أمته وازاي بس كل الي عارفه اني مابقتش قادر أبعد عنك 

    سلمى:انت بتقول ايه 

    سليم:يعني انتي كل ده مش حسه 


    وعنيهم تتقابل في نظره طويله 


    سلمى:انا عايزه امشي 

    سليم:ايه 

    سلمى:عاوزه امشي 


    وتسيبه وتمشي وساره تشوفها تروح وراها وسليم وأحمد يحصلوهم يوصلوا الفيلا من غير ماحد يتكلم وكل واحد يطلع اوضته 


    في اوضة سلمى وساره 


    ساره بتفكير:سلمى هو أبيه ليه رافض جوازي انا وأحمد 


    سلمى سرحانه ومش سامعه حاجه ساره تبصلها تلاقيها مش معاها تدخل تاخد شور 

    تاني يوم الكل يصحى وأحمد يقرر يضغط على ساره شويه خصوصاً انه حس أنها قربت توافق أحمد خارج من الاوضه وساره خارجه شدها ودخل اوضته 


    ساره:ها...ايه يا أحمد ده 

    احمد:ايه يا قلبي بصبح عليكي 

    ساره:مش هين كده يا أحمد

    احمد:في ايه يا ساره انتي محسساني اني هاكلك 

    ساره:لو سمحت يا أحمد مش كده 

    أحمد بعصبيه :شوفتي بقى انتي كده عاوزاني اخونك 

    ساره بدموع :تخوني كده يا أحمد 

    أحمد بحنيه:يا حببتي مانتي مش حسه بيا خالص 

    ساره:خلاص يا أحمد كلم أبيه مره كمان 

    احمد:انا مش هتكلم معاه تاني انا عملت الي عليا وانتي بقى لو عايزاني هتثقى فيا اكتر من كده ولا انتي كمان مش عاوزه نتجوز 

    ساره:لا والله ياحبيبي بس. .....

    أحمد بهمس وبيقرب منها:هششششش من غير بس 


    مع تحياتي هدى السيد ❤❤❤❤❤


    يتبع 

    الفصل الثاني عشر من هنا

    إرسال تعليق