-->

روايه العشق الجارح الفصل الثالث عشر

روايه العشق الجارح الفصل الثالث عشر


     الفصل الثالث عشر


    بعد مافريده سابت أحمد وخرجت راحت المستشفى لأدهم 


    فريده:ممكن اقابل الدكتور أدهم لو سمحتي 

    ممرضه :اتفضلي اقعدي لما الحاله الي عنده تخرج 


    فريده راحه تقعد لقت أدهم خارج من اوضة الكشف وراء المريضه 


    ادهم:مع السلامه وسلامي لزوج حضرتك 

    المريضه:الله يسلمك يا دكتور 

    ادهم:ايه ده انتي هنا يافريده

    فريده:كنت عاوزاك في موضوع قولت اعدي عليك 

    ادهم :طيب تعالي .......انتي كنتي فين 

    فريده:عند أحمد

    ادهم:وهو عامل ايه 

    فريده:كويس. ............ادهم انت ليه رافض جوازهم 

    ادهم باستغراب:رافض ازاي يعني انتي ناسيه انهم مخطوبين

    فريده:مش ناسيه انا قصدي ليه مأجل الفرح 

    ادهم:كنت فاكر انك الوحيده الي فهماني 

    فريده:فهماك يا ادهم بس والله انت ظالمه أحمد كويس بس انا الي ضغط عليه يدرس حاجه هو مابيحبهاش وعشان كده ماكنش عايز يشتغل فيها ولما عرف يشتغل في المجال الي هو بيحبه اتغير واظن ده شيء واضح 

    ادهم:ياه يا فريده لما الموضوع بيتعلق باخوكي مش بتفكري غير فيه بتفهميني في كل حاجه لكن لحد اخوكي ومخك بيتقفل 

    فريده:تقصد ايه 

    ادهم: انا اي نعم شايف احمد مستهتر ومتهور كمان بس عارف انه طيب وعارف انه بيحب ساره وهي كمان بتحبه كل الحكايه ان كان نفسي سلمى كمان تتخبط وبعد كده نعمل فرح ساره ده كل الموضوع 

    فريده باستغراي:بجد يا ادهم انت ازاي تفكر كده وبعدين سلمى هي الي رفضه الجواز انت عارف انها عايزه تحقق نفسها الأول 

    ادهم:عارف بس ده الي كان في دماغي وبعدين انا ملقتش إصرار من أحمد على الجواز يمكن لو كنت حسيت انه مستعجل كنت وافقت 

    فريده:حرام عليك يا ادهم ده كلمك بدل المره اثنين 

    ادهم:طيب وايه يعني انا شخصيا اعرف واحد عشان يتجوز الي بيحبها اتقدملها بدل المره ثلاثه 

    فريده:والله فحبيت تخلص من اخويا 

    ادهم :يابنتي مش كده بس انا قصدي انه قالها كده عادي مش بأسرار 

    فريده:طيب وبعدين يعني اخرت ده ايه

    ادهم:اعمل ايه يعني اروح اقولوا والنبي تعالى اتجوز اختي

    فريده:لاء ماتقولش بس لما يجي يطلب انت توافق 

    ادهم:خلاص يا فريده اوعدك لما يطلب هوافق على طول ارتحتي كده 


    في الشركه عند سليم كان عنده اجتماع بعد ماخلص داخل مكتبه لقى ميرنا قاعده مستنياه 


    سليم باستغراب :ميرنا انتي ايه الي مقعدك هنا 

    ميرنا :مستنياك 

    سليم:خير في حاجه

    ميرنا بدلع:حرام يعني اجي لخطيبي 

    سليم باستفسار:خطيبك مين 

    ميرنا:انت مش انت خطيبي 

    سليم:مين الي قالك كده انا جيت خطبتك يابنتي ولا وعدتك بحاجه 

    ميرنا:عموا قال انك هتخطبني  

    سليم:أهو انتي قولتي عمك لكن انا ماوعدتكيش بحاجه وياريت تتفضلي عشان عندي شغل رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 

    ميرنا:ايه ده يا سليم انت بتطردني 

    سليم والله افهميها زي ماتفهميها 


    ميرنا تسيبه وتمشي :ماشي يا سليم خليك فاكر انك انت الي بدأت 

    سليم:أوف ايه البلاوي دي. ........ويتصل بسلمى ...حببتي وحشتيني 

    سلمى بخجل:وانت كمان وحشتيني 

    سليم:الله أكبر نفسي اشوفك الوقتي

    سلمى :هههههه طيب حد قالك ماتجيش 

    سليم:غصب عني يا قلبي عندي  اجتماع وبعدين انا لما باجي مش بتتكلمي خالص 

    نفسي تبصي في عيني وتقوليلي كلمتين حلوين كده 

    سلمى:مش بعرف اتكلم وانت بصصلي 

    سليم:بس كده خلاص يا ستي هبقى ابعد وشي بعيد عنك بس نسمع كلمتين حلوين  

    رغم أني مش هقدر مابصلكيش 


    سليم وسلمى مش بيعدي ساعه غير وهما بيتكلموا في التليفون وسليم اول ما بيفضى بيروح الشركه بحجت انه بيقابل أحمد عشان يشوف سلمى بعد كام يوم أحمد راح عند ادهم في البيت ساره تفتح الباب 


    احمد:اذيك يا ساره 

    ساره والدموع في عنيها:لسه فاكر 

    احمد:انا......

    ادهم:مين ياساره. ..أحمد ايه يا بني عاش من شافك 

    احمد:مشغول والله يا ادهم انت عامل ايه 

    ادهم:الحمد لله ربنا يعينك 


    فريده تيجي من جوه وتسلم عليه 


    احمد:ادهم انا جاي النهارده أحدد معاد الفرح

    ادهم بمرح:طيب ومالك زعلان كده ليه انت في حد غصبك يابني قولى وماتخفش 

    أحمد بارتباك:ليه بتقول كده انا مين هيغصبني 

    ادهم:مالك يابني انا بهزر معاك على العموم ياسيدي يناسبك الشهر الجاي 


    أحمد يوافق ويبص لساره يلاقيها بصه في الأرض وعلامات الحزن عليها فريده تحاول تداري الموضوع تاخد ساره في حضنها وتبارك لأحمد وسلمى من الفرح تفضل تتنطط


    سلمى:هيه انا فرحانه قوي أخيراً هتتجوزوا مبروك ياسرسور مبروك يا حماده 

    أحمد بابتسامه مزيفه:ايه حماده دي ماتتلمي يا بت 

    سلمى:ايوه بقى انت فين من زمان 


    ساره قعدت من الشغل عشان تجهز للفرح وسلمى مشغوله في ترتيبات الحفل وأحمد بيجهز الشقه وبيشوف الحجات الي ناقصه بيجبها ....في البيت عند سليم 


    سليم:مش هتجوزها يعني مش هتتجوزها 

    صالح:هتتجوزها غصب عنك ياسليم مش بعد كل تعبي ده تيجي انت تهد كل الي بنيته السنين الي فاتت دي 

    والدة سليم:أهدى بس انت ياصالح وكل الي عايزه هيتعمل 

    سليم:لو سمحتي يا أمي انا مش هتجوز غصب عني انا مش بنت هتغصبوها

    صالح:يبقى تطلع من بيتي ومش عايز اشوفك تاني 


    سليم يمشي وأمه تنادي عليه و تفضل تعيط 


    روز:ليه كده يا صالح 

    صالح:سبيه بكره يجي يترجاني اجوزهالوا انا مش هسمح انه يهد كل الي بنيته 


    سليم بعد ماخرج فضل يلف بالعربيه شويه وبعد كده قرر يروح عند أخته 


    سلين:اخص عليك يا سليم كده مش تسأل عليا 

    سليم يبوس رأسها :معلش يا حببتي كنت مشغول شويه 

    سلين:مالك يا حبيبي 

    سليم :مافيش 

    سلين:انت هتخبي عليا انت ناسي اني تؤمك وبحس بيك من غير ماتتكلم 


    سليم يحكي لها كل حاجه ويقولها انه مش هيقدر يتجوز ميرنا عشان بيحب واحده تانيه


    سلين بابتسامه:سلمى مش كده 

    سليم باستغراب:وعرفتي منين 

    سلين:لو قولتلك كان باين عليكوا تصدقني 

    سليم:بجد ده احنا ماكناش بنبطل خناق 

    سلين:ماهي بتبدأ كده......سليم بابا مش هيتنازل عن الي في دماغه 

    سليم بعصبيه:يعني ايه اسيب الانسانه الوحيده الي حبتها عشان المصالح 

    سلين:أهدى بس ياحبيبي وكل حاجه ليها حل


    طول الشهر وأحمد بيحاول يتكلم مع ساره وهي رافضه تتكلم معاه حتى لما كانوا ينزلوا يشوفوا الفستان أو أي حاجه للفرح كانت بتتجنب تلكلام معاه جه يوم الفرح وسلمى مع ساره في الكوافير وسليم مع أحمد من الصبح ومش سايبه 


    سليم:مبروك يا صاحبي 

    احمد:الله يبارك فيك 

    سليم:مالك يا أحمد

    احمد:ساره مش مبسوطه مش عارف اعمل معاها ايه 

    سليم:اعزرها يا أحمد الي حصل مش سهل واكيد هي مجروحه 

    احمد:والله وانا بس الي حصل حصل بقى اعمل ايه يعني وبعدين مانا بتجوزها أهو هو انا يعني خليت بيها 

    سليم بعتاب:انت كسرت فرحتها يا أحمد اليوم ده بتستناه كل بنت وبيبقى أسعد يوم في حيتها انت بالي عملته ده حسستها انها رخيصه مش معنى انك اتجوزتها يبقى صلحت الي حصل انتوا اتكسر بنكوا حاجه ومن الصعب أنها تتصلح 

    أحمد بندم:تفتكر اني مش هممني الي حصل بس بحاول أنسى عشان نعرف نكمل مع بعض 

    سليم:ربنا يوفقك يا صحبي وياريت مايجيش عليك اليوم الي تفكرها فيه بالحصل 


    أحمد يبص لسليم بعتاب بس مايتكلمش هو الي حط نفسه في موضع شك يبقى مش من حقه انه يتكلم بالليل أحمد يروح يجيب ساره من الكوافير أحمد اول مايشوف ساره 

    يبتسم ويروحلها رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد


    أحمد يبوسها من جبنها:مبروك يا حببتي ماشاء الله زي القمر


    ساره تبصله وعندها تدمع وماترد ش عليه أحمد يمسك ايدها ويروحوا يركبوا العربيه وسلمى تقعد جمب سليم قدام وهو كل شويه عمال يبص عليها وهي لما تبصله يغمزلها بعنيه ويضحك وهي تبص من الشباك بعد مايوصلوا القاعة ادهم يكون في استقبلهم 

    اول مايشوف أخته في فستان الفرح عنيه تدمع ويخدها في حضنه 


    ادهم:النهارده أسعد يوم في حياتي مبروك ياحببتي 

    ساره والدموع في عنيها:الله يبارك فيك يا أبيه 

    ادهم:مش عايز اشوف الدموع دي في عنيكي تاني واد يا أحمد اوعى في يوم تزعلها 

    أحمد بابتسامه :دي في عنيا يا ادهم

    ادهم:في قلبك يا أحمد قبل عينك يلا المأزون مستني من زمان 


    يكتبوا الكتاب وسليم يشهد على العقد 


    سليم:موعود انا أشهد على جوازك مرتين 

    احمد:هه هه خفه ياواد مردودالك يا صاحبي 


    الفرح يخلص وأحمد ياخد ساره ويطلعوا الاوضه الي حجزنها في الأول عشان يقضوا فيها اول ليله 


    احمد:انا هغير في الحمام عايزه حاجه قبل مادخل 

    ساره:لاء شكراً 


    أحمد يدخل الحمام وساره تقعد تعيط بعد شويه أحمد يخرج يلاقي ساره لسه ماقلعتش الفستان 


    احمد:انتي لسه ماغيرتيش. ...ايه ده انتي بتعيطي

    ساره:هىء لاء م مش بعيط 

    احمد:مش بتعيطي امال ايه ده غاسله وشك بتعيطي ليه 

    ساره زادت في العياط اكتر:مش عارفه افتح السوسته 

    أحمد باستغراب :سوسته انتي بتعيطي عشان كده 

    ساره :هىء هىء هىء هىء 

    أحمد بارتباك:خلاص يا حببتي افتحهالك انا 

    ساره:هىء لاء انت لو كنت عايز تفتحها كنت فتحتها 

    احمد:وانا اعرف منين انك مش عارفه تفتحها 

    ساره:لو بتحبني هتعرف لكن انت مش بتحبني

    أحمد :لو بحبك هعرف. ..دي سوسته. ...خلاص يا ستي انا آسف تعالي وانا افتحهالك 


    بعد مااحمد يفتحلها السوسته تغير هدومها ولسه بتعيط 


    احمد:في ايه ثاني بتعيطي ليه 

    ساره:بطني بتوجعني 

    أحمد :بتوجعك ليه جعانه 

    ساره:لاء

    أحمد آمال في ايه

    ساره:انت ناسي اني حامل 

    أحمد بحنيه:لاء مش ناسي بس هي بتوجعك قوي يعني 

    ساره بعياط :اه 

    أحمد ياخد ها في حضنه:معلش يا حببتي نامي والصبح هتبقى كويسه 


    بعد شويه 


    ساره:أحمد

    احمد:نعم 

    ساره:انت نمت 

    احمد:لاء لسه عاوزه حاجه 

    ساره:انت مش كنت عايز تتجوزني صح

    أحمد :لاء طبعاً شوفي يا ساره احنا غلطانا بس انا بحبك أى نعم كنت زعلان منك ومن نفسي بس انا ماقدرش أعيش من غيرك 


    ثاني يوم أحمد ياخد ساره ويروحوا يقضوا شهر العسل وطول الأيام ساره كانت تعبانه عشان الحمل لسه في الأول وأحمد بيجبلها في أدوية وعمال ياخد باله منها بعد أسبوع رجعوا والكل راح عشان يسلم عليهم 


    احمد:ساره اجهزي عشان زمنهم جاين 

    ساره:لو قالوا رجعتوا ليه هتقولهم ايه 

    احمد:أي حاجه الي يجي في بالي المهم انتي عامله ايه دلوقتي 

    ساره:تعبانه قوى يااحمد 

    احمد:احنا لازم نشوف دكتور ...الباب يخبط ....شكلهم جم انا هفتح على ماتجهزي 

    ادهم:حمدالله على السلامه يا عريس ماكملتش الشهر يعني 

    فريده:الف مبروك ياحمد انت مالك يا ادهم 

    احمد:الله  يسلمك آمال البت سلمى فين 

    فريده:في الشركه شويه وهتيجي 

    ادهم:الي يشوفك وانت عايز تتجوز مايشوفاكش وانت راجع ماكملتش أسبوع 

    احمد:هههه والله انا عارف انك هتقول كده ياعم اختك الي مش قادره على بعدك 

    ادهم:هي فين ست العرايس 

    ساره:انا هنا يا أبيه رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد

    ادهم:ايه ده يا ساره الواد ده ماكنش بياكلك ولا ايه 

    أحمد يبص لساره ويتكلم بسرعه:ياعم احنا كنا في ايه ولا في اي


    ساره تدخل المطبخ وفريدة تروح معاها 


    فريده:عامله ايه يا ساره 

    ساره:تعبانه قوى يا فريده 

    فريده:معلش يا حببتي احنا بكره أن شاء الله نروح للدكتور 

    ساره:انا خايفه قوى أبيه يعرف حاجه

    فريده:أن شاء الله مش هعرف قوليلي أحمد عامل معاكي ايه 


    عند أحمد وادهم بيلعبوا بلاستيشن الباب يخبط وتكون سلمى 


    أحمد :دي اكيد سلمى...سلمي سلمي وحشتيني يا بت 

    سلمى:اشطى عالروقان معرفش أن ساره تعدل مزاجك كده 

    احمد:قل اعوز برب الفلق

    ساره:يا اخويا على ايه ده انت حتى خاسس آمال فين العروسه 

    أحمد :في المطبخ هي وفريدة 

    سلمى:اذيك يا أبيه عامل ايه 

    ادهم:الحمد لله يا حببتي 


    سلمى تدخل المطبخ وبعد شويه سليم يجي ويقعدوا يتعشوا وسليم شكله متغير 


    احمد:مالك يا سليم انت لسه مارجعتش البيت 

    سليم:مش هتجوز غصب عني يا أحمد 

    سلمى:بتقولوا ايه انا مش بستريح لقعدتكوا مع بعض دي الحقي جوزك يا ساره شكله بيتفق على سهره من بتوع زمان 

    احمد:بس يا حقنه في حد يبقى معاه القمر ويبص بره وكمان سليم خلاص هيتجوز 

    ادهم:ده بجد ومين العروسه بقى يا سليم

    سليم:مافيش حاجه من الكلام ده يا جماعه أحمد بيحب يهزر 

    احمد:والله أبوه عايز يجوزه بنت عمه وهي بتقول عليه خطبها 

    سليم في نفسه:الله يخربيتك يا أحمد هتوديني في داهية 

    سلمى :مبروك يا باشمهندس ماتنساش تبقى تعزمنا على الفرح ولا تعزمنا ايه ده انا الي هعملهولك وكادو كمان  

    سليم:يا جماعه انتوا كبرتوا الموضوع مافيش حاجه من دي 


    بعد شويه سليم يمشي وادهم ياخد فريده وسلمى ويمشوا هما كمان وسليم يفضل يتصل على سلمى طول الليل وهي مش بترود عليه النهار يطلع وسليم يروح لسلمى الشركه يلاقيها لسه واصله 


    سليم:سلمى .......سلمى

    سلمى:نعم في ايه 

    سليم:تعالى اركبي 

    سلمى:اركب معاك بصفتي ايه اتفضل روح لخطبتك 


    سليم ينزل من العربيه ويشدها ويركبها غصب عنها ويركب ويسوق العربيه 


    سلمى:انت ازاي تشدني كده وقف العربيه دي خليني أنزل 

    سليم:مش هتنزلي غير لما نتكلم 

    سلمى:انا مش عايزه اتكلم معاك 


    سليم يوقف العربيه ويتكلم بهدوء :فعلا ابويا عايزني اتجوز بنت عمي بس الي انتي ماتعرفهوش اني سايب البيت من قبل فرح أحمد 

    سلمى:ولامته 

    سليم:لأمته ايه 

    سلمى:هتفضل سايب البيت كده هتقدر تقف قدام ولدك سليم احنا اتسر عنا انا وانت مش هينفع نكمل مع بعض 

    سليم:وانا بحبك وعمري ماهسيبك ومش عايز اسمع كلمة ماينفعش دي تاني 

    سلمى:بس

    سليم:من غير بس المشاكل دي ملهاش علاقه بيكي وانا اقدر احلها 


    عند فريده اخدت ساره وراحت تكشف عليها 


    فريده:لو سمحتي في حجز باسم مدام  ساره 

    ....:ايوه يا فندم ثواني بس الدكتوره معاها حد جوه اول مايطلع حضرتك هتدخلي  


    بعد شويه الباب اتفتح وفريدة وساره قاموا عشان يدخلوا لقوا ادهم خارج من جوه 


    ادهم:فريده انتوا بتعملوا ايه هنا 


    فريده بصدمه:ادهم ....انا....


    يتبع 

     الفصل الرابع عشر من هنا

    إرسال تعليق