Ads by Google X
قصه اغتصبني ارجوك الجزء الثاني -->

قصه اغتصبني ارجوك الجزء الثاني

قصه اغتصبني ارجوك الجزء الثاني

     

    قصه اغتصبني ارجوك 🔞🔞

    الجزء الثاني 


    التفتت اليه مندهشه.فهي لاول مره يوقفها شاب في الطريق العام.لكنها لم تنطق بكلمه واحده.ظلت صامته تنظر الي الارض في خجل وحياء ..


    اقترب هو منها. لانه معتاد علي تلك المواقف.وقال بنبره واثقه.انني معجب بك. ياانسه ساره.واراقبك منذ مدة كبيره وكنت اريد التقرب منك .حتي استطيع التعرف عليك اكثر..

    هي وقد ظهرت علامات الذهول وزاد الخجل علي وجهها.

    انا لا احادث الشباب.لكن اذا كان غرضك شريف فاذهب الي ابي وهو له الرأي الاول والاخير.



    هو بتهكم .ترديني ان اتزوجك حتي قبل ان اعرفك جيدا. انك غريبه الا ترين الفتيات كيف يخرجن مع الشباب وكيف يتزوجن في الخفاء .

    ردت هي بعصبيه كبيره.ليس لي دخل بهن .وانا لم اقل انني 


    اريد الزواج منك انما قلت الرأي هو رأي ابي.ارجوك اذهب الان ولا تعترض طريقي مره آخري.وهمت لتنصرف.

    اوقفها عندما امسك بيدها.



    فاجاته بصفعه علي وجهه.انك مجنون كيف لك ان تمسك بيدي هكذا..

    انا هو المجنون وانت تصفعيني علي وجهي لانني امسكتك من يدك وهكذا تكونين طبيعيه.ثم انفجر ضاحكا.يبدو ان لديك ماضي سئ مع الحب اليس كذلك.

    ردت في هدوء الحب لا يكون الا في الحلال.ولا اعتقد ان امثالك يعرفون عنه شئ.

    هو:اذا علميني وهكذا تاخذين الاجر والثواب

    هي امثالك لا يريدون من الحب سوي ارضاء شهوتهم فقط لذلك لن تتعلم شئ ابدا.سانصرف الان وارجوك لا تعترض طريقي.



    ثم انصرفت  مسرعا.بينما وقف هو مندهشا يترقبها وهي تغادر  .من هذه الفتاه التي لم يلقي مثلها قبل الان.انه في حيرة من امره كيف له ان يجعل فتاه تذهب الي شقه مجموعه من الشباب السكاري وهي التي صفعته .لمجرد انه امسك بيدها ثم ان المخاطره بالحديث معها مره آخري في الطريق هو حتما سيجعلها تعنفه امام المارة وربما تبلغ عنه الشرطه.ثم قال في نفسه مستعد لتلقي عقوبه السجن خمسه اعوام  لا عشره اعوام مقابل ان اجعل تلك الفتاه تأتيني ذليله ..



    عاد الي بيته ولم تفارق صوره تلك الفتاه خياله كما لم تفارق اثار اصابعها وجهه الوسيم نعم كان وسيما هو ..

    الباب يدق انها امه .تخبره ان اصدقائه بالخارج يريدونه..

    طلب منها ان تدخلهم.

    بعد التحيه والسلامات .وبعد ان اخذ كل واحد منهم موقعه في الغرفه.

    قال حاتم متهكما.الم تجلب زجاجه النبيذ لقد مر ثلاثه ايام من ذلك الاسبوع وانت لم تفعل شئ الي الان.

    رد آدم انها فتاه مختلفه وانت تعلم ذلك والا لما اخترتها حتي تصعب المهمه علي.

    ضحكه كبيره من حاتم ثم اردف. اذا تعترف انك خسرت وانها ليس فتاه سيئه؟؟

    لا اعترف بالهزيمه ابدا ولا توجد فتاه ليست سيئه ربما هي تريد بعض الوقت او ربما لست نوعها المفضل او الطريقه التي فتحت بها الموضوع معها لم تكن مناسبه.

    وما العمل الان ياآدم؟؟

    هل تريد ان اغير الفتاه اذا كان هي صعبه المراس بالنسبه اليك؟؟

    لا تتذاكي يا حاتم .



    حسنا لن اتذاكي ماذا ستفعل انت معها؟؟

    العمل الان هو فكره شيطانيه تجعلها تثق بي وتسلمني نفسها بكل سهوله وربما تطلب هي مني ذلك.

    حاتم وقد قفذ من مقعده هذا هو الزعيم الذي نعرفه وماهي الخطه التي ستجل فتاه مثل هذه تسلمك نفسها بسهول؟؟

    قال آدم بعدما وقف ممسكا قلما  وضعه بين اسنانه والتمعت الفكره في عيناه : ساذهب لخطبتها ....

    يتبع..  

      الجزء الثالث من هنا


    إرسال تعليق