-->

روايه أحببته الفصل التاسع

روايه أحببته الفصل التاسع

    رواية أحببته!

    الفصل التاسع

    الكاتبه / مي علي

    اتفتحت الوصيه اللي كانت مفاجئه

    الوصيه بتقول ان ابوها باع كل شئ بيع وشرا

    لعمها عبدالرحيم قبل ما يموت

    وصفي كل شغله وشركته ف القاهره وباع كل حاجه

    بعقود موثقه

    الطرف الأول فيها هو والطرف التاني عبدالرحيم اخوه

    وبكده يبقي مات مسبش حاجه لخديجه تورثها وانو كده مخالفش الشرع

    بأنه كتب ده ف الوصيه

    لانه يعد بعد ما باع غير مالك لشئ

    انصدمت خديجه اللي فضلت تزعق فيهم بشكل بشع

    - حراميه وكدابين اكيد الوصيه والعقود دي مزوره

    بعها امتي وهو مخرجش من البيت اصلا وبعها ليه

    بابا مستحيل يعمل كدا مستحيل

    عبدالرحيم...

    يابنتي صدقيني ده اللي حصل

    - متقوليش يا بنتي ثم انت حرامي انت وابنك وعاوز تورثه وتاخد كل حاجه ف كرشك عشان تنتقم مني اني قليت منكو وطردتكو زي الكلاب

    ده انا هوديكو ف داهيه يا حراميه

    قرب منها نوح ومسك دراعها ولواه

    ....

    لولا اني عارف اللي بيكي كان زماني ليا معاكي حساب تاني

    زقته خديجه...

    اوعي كده سبني يا قليل الادب

    انت فاكر نفسك اي اصلا

    - فاكر نفسي اي؟

    انا اقولك فاكر نفسي خطيبك وعمك ده حماكي وكمان كام يوم هيبقو اهل جوزك

    الصدمه نزلت عليهم زي الصاروخ

    خديجه وصابرين وهبه وكلهم

    خديجه بغضب...

    ده انت بتحلم ده لو وقفت علي شعر راسك مش هيحصل

    لوا دراعها...

    لا هيحصل ومش بمذاجك

    انا قريت فتحتك مع ابوكي قبل ما يموت

    خديجه والدم نشف ف عروقها...

    كدب كداب مستحيل كدب

    - لا مش كدب كمل الوصيه يا حضرة المحامي

    ف الجزء التاني من الوصيه بيعتذر لها وبيطلب منها تخلي بالها من نفسها

    وانو شاف ان الأحسن ليها انو يجوزها لنوح عشان هو اكتر حد هيخاف عليها ويحميها

    وبيأكد قراية الفاتحه معاه

    خديجه بهستريا....

    ده انتو مطبخينها صح اوووووي قولو كده بقي ده انتو هتورثوني وتورثوه انتو ازاي كده

    انا مش هسكت وهوديكم كلكم ف داهيه

    انا مش قاصر واقدر اجوز نفسي وانا مستحيل اجوزك يا حيوان انت وهبلغ عنكم يا ناصبين

    مسكها من شعرها....

    تتعلمي تتكلمي معايا عدل بدل مهمسح بيكي بلاط الأرض انجري يلاااا

    نوح كان شديد جدا

    عبدالرحيم قال...

    براحه ياولدي

    _ ملكش صالح يابوي دي عاوزه تتربي وانا هربيها من اول وجديد

    بصتله خديجه وقالت...

    انا همشي من هنا وهوريك هعمل فيك اي

    ضحك نوح ضحكه عاليه وقال...

    تخرجي منين يا حلوه

    المطلوب كان دخولك هنا وخلاص دخلتي اما حكاية الخروج دي

    وريني هتعمليها ازاي

    ابتدت تعيط وهي غضبانه...

    يعني ايييييييه جبتوني هنا واتخابثتم عشان تاخدو مني كل حاجه وتجوزوني ل قليل الادب ده وتحبسوني هنا

    عبدالرحيم...

    يابنتي اهدي اهدي بس متعمليش ف روحك كده احنا بنفذ وصية ابوكي وهنا هترتاحي اوي والله ما حد هيدايقك واصل

    - انا مش هعيش معاكم ولا لحظه واحده انا بكرهك وبكره بيتك وبكرهكم كلكم وانت عارف

    انا خلاص مش عاوزه حاجه من الورث بس سبوني امشي من هنا

    - يابنتي طب بس اه

    نوح بعصبيه وزعيق عالي....

    جرا اي يا ابويا هتسايسها ولا اي

    اتفضلي انجري علي فوق بدل مكسر نفوخك واللي عندك اعمليه غوووووري

    طلعت خديجه تجري وهيا بتعيط

    - ليه كده يا نوح ياولدي

    - محدش ليه صالح بيا

    وسابهم وخرج علي بره

    قامت صابرين جرا راسها وعيالها وراها وروحت البيت وهي بتهري وتنكد

    - بعد كل ده يتجوز البت قليلة الحيا دي ومنوصلش لحاجه

    لييييه سنين وانا مستنيه

    تقوم كل حاجه تروح كده ف الهوا

    علي جثتي ده انا اقتلها ولا إن ده يحصل

    هبه...

    اهدي ياما اهدي

    - اهدي اييييه انتي مش حاسه بالنار اللي جوايا هياخدو كل حاجه ف كرشهم وانا هطلع بلوشي

    هنفضل عايشين كده ع الحصير وحقنا بيروح وبيتهنو بيه

    لا ده علي جثتي

    زين...

    كنتي مفكره ايه هيتجوز بنتك العبيطه دي

    منا ياما حذرتكم

    هبه...

    ومالها بنتها احسن من المصروايه ولا اي منت كنت بتريل عليها

    - بس يابت

    - بت اما تبتك

    - اسكتي يابت بدل مكسر راسك

    الام....

    بس بقااااا بس انتو في وانا ف اي محدش حاسس بيا

    لكن لا كل حاجه وليها روجه

    وهولع فيهم بچاز كلهم

    وفضلت تهري كتير ومفقوع مرارتها

    اما بيت عبدالرحيم ف الكل كان زعلان وفي هدوء كبير ف البيت

    خديجه طلعت ع الاوضه وفضلت تعيط وحاولت تتصل بجاسر لكن تلفونه كان مقفول

    اما نوح فراح قعد علي الترعه وسط الشجر

    المكان اللي كان دايما بيصفي دماغه فيه

    وفضل ساكت وسرح بدماغه للحظه

    رجع للحظه ما عمه اتصل بيه وقاله تعالي عاوزك ضروري

    فلاش باك

    اتصل عبدالحميد ابو خديجه بيه من شهر قبل وفاته

    وقاله يجيلو ضروري وكانت خديجه مش ف البيت

    وخلاه يتصل بأبوه قدامه ورد عليه وقال...

    عبدالرحيم ياخوي

    انا عاوز اقولك علي حاجه يمكن تزعلك بس وحيات ابوك متقلق مش هعيش اكتر ما عشت

    - قول ياخوي متقلقنيش الله يرضي عليك

    حكاله علي المرض اللي عندو وانو وصل لمرحله خطر

    ونوح اتصدم وفضل يعيط

    عبدالرحيم...

    انت بتجول ايييي وليه مجولتش

    - مرضتش اخوفكم وانت بالذات مش ناقص

    - ناقص ايه وزفت اي انا جايلك حالا وهاخدك ونروح المستشفي مفيش حاجه اسمها مفيش علاج

    - اسمعني بس يا اخويا انا عاوزك تيجي بس مش دلوقت

    انا عاوز منك خدمه اخر حاجه هطلبها منك

    - خدمة اي دي جول متنشفش دمي

    كان صوته بيبكي

    - اهدي واوعي دموعك تنزل واسمعني كويس

    انا يمكن فشلت اربي بنتي خديجه اللي طلعت بيها من الدنيا

    لكن دلوقتي هحاول اني احميها

    اسمع اللي هقولك عليه بالحرف انا هخلي نوح يعملك توكيل عام بالبيع والشرا

    كل حاجه بتاعتي هبعهالك بيع وشرا هتبيع كل حاجه عندك بأسمي بالتوكيل اللي معاك هتبيعها ليك وتوثق عقود الحاجات اللي عندك

    وتجيب المحامي وتيجي علي ما اصفي الحاجات اللي هنا عشان الوصيه

    - لا ياخوي لا اللي بتعمله ده حرام وغلط وبعدين انت هتبقي كويس وهتروق بأذن الله

    - اسمع كلامي بس ف اللي بقولك عليه هبعتلك نوح بالتوكيل تخلص وتيجي

    وحسك عينك حد يعرف بحاجه دي وصيتي ليك ياخويا

    وفعلا نوح عمل كده مغصوب

    ورجع البلد بالتوكيل

    وباعو كل حاجه واشتروها بأسمهم

    حتي فلوسها اتحولت بأسمهم

    وبعد تلت اسابيع راحو

    واتعمد ان تكون خديجه مش ف البيت عشان متعرفش حاجه

    وصفا كل حاجه

    وهما اتولو البيع

    لحد قبل ما يموت بيوم

    اليوم اللي دخلت فيه خديجه لقيته عيان

    وكانت بره وقتها

    كانو هما موجودين قبل ما ترجع ومعاهم المحامي اللي اخد الوصيه

    عبدالرحيم...

    انا خايف ياخوي من اللي هيحصل بعد ما نعمل كده

    - اسمعني بس الحاجات دي هتبقي باسمك عشان احافظ عليها من العيل الصايع الي اسمه جاسر واي حد تاني يضحك عليها

    وكمان عشان دي بنتي الوحيده لازم اكون مطمن عليها حتي بعد ما اموت

    انت هترجعلها حقها كلو بس بعد ما تعقل وتركز وتعرف حقيقة اللي حواليها هي هتفهم ده بعدين

    انا كده هكون مطمن

    وحاجه كمان

    - اي هي

    بص لنوح وقال...

    انا فعلا معرفتش اربيها كويس يانوح ودلعتها زياده

    - لا ياعمي متقولش كده دي أطيب خلق الله لولا بس الظروف

    - اسمع يانوح انت لسه عاوز تتجوزها

    ارتبك نوح وقال...

    انهارده قبل بكره بس هيا مش عوزاني مبتحبنيش مقدرش اغصبها

    - محدش هيخاف عليها ويحبها ادك

    عاوزك تربيها من اول وجديد عاوزك تعلمها الأدب اللي معرفتش اعلمهلها انا عاوزك زي ضلها بالغصب ولا بالعافيه

    انا عارفها لازم تتكسر عشان تسمع الكلام وصدقني حبها ليك هيجي مع الوقت وانتو لازم تاخدوها البلد ومتحسسوهاش بحاجه عشان ترضي تروح معاكم وساعتها تنفذو وصيتي دي امانه بأمنهالكو

    مد ايدك نقرأ الفاتحه

    سكت نوح والدموع ف عنيه

    عبدالحميد....

    مد ايدك يا نوح

    وفعلا نوح رفع ايدو وقرا الفاتحه

    وهو بيبكي

    ونزلو قبل ما هيا توصل

    واول ما رجعو البلد بساعتين كان جالهم الخبر

    باك

    نوح عنيه دمعت لما افتكر

    ومسح دموعه وهو بيقول ف سرو...

    اوعدك هربيها من اول وجديد ياعمي اوعدك

    وقام نوح وروح وهو هموم الدنيا جواه وبيفكر

    رجلو اخدتو علي اوضتها

    وخبط بس مفيش حد رد فدخل

    لقاها نايمه

    بصلها بعطف بس قال ف نفسو...

    بلاش النظره دي وأثبت بقي متبقاش عيل

    فرد وشه وعقد حواجبه وصحاها جامد

    - انتي يابت انتي

    اتفزعت من صوته وقامت

    قال...

    اي شوفتي عفريت

    - انت ازاي تدخل كده الاوضه وانا نايمه

    - حقي وحقي كمان انام معاكي ف نفس الاوضه وعلي نفس السرير بس كمان يومين انشالله

    - انت بتحلم

    - بكره نشوف مين فينا اللي بيحلم

    هاتي تليفونك

    - نعم!

    - هاااااااااااتي

    بفزع ادتلو التليفون

    ومسكو طفاه

    وراح ناحية الباب...

    كملي نومك بقي يا حلوه

    فضلت تعيط وهي مش عارفه تعمل اي حتي اخر امل ليها انها تخرج من البيت راح

    ف نفس الليله

    وعند بيت صابرين والوقت كان متأخر

    الباب خبط

    - الله مين جايلنا الساعه دي قوم افتح يا زين

    قام زين فتح وكان اللي ع الباب مفاجأه.....

    ياتري مين واي اللي هيحصل بعد كده توقعتكم ورأيكم بقي يا احلي متابعين

    يتبع

    الكاتبه / مي علي 

       الفصل العاشر من هنا

     

    إرسال تعليق