Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل التاسع -->

روايه العشق الجارح الفصل التاسع

روايه العشق الجارح الفصل التاسع


     الفصل التاسع


    ثاني يوم الصبح سلمى بتصحي ساره وهي مش عايزه تصحى


    سلمى:هو انتي كل يوم هتغلبينى كده  وبصوت عالى ....سااااره 

    ساره بخضه: ايه ...في ايه ...البيت بيوقع. 

    سلمى:هههههههه لاء يا قلبي انا بصحيكي صباح الخير يا جميل 

    ساره:منك لله هموت في ايدك انا مره والله 

    سلمى:انا بصحيكي من بدري ومش بتقومي

    ساره:يا بنتي انا عروسه عمرك شوفتي عروسه تروح الشغل ثاني يوم

    سلمى:ليه ان شاء الله هو امبارح كانت الدخله ولا ايه


    ساره لسه هترد عليها تليفونها يرن


    ساره :بس بس اسكتي ده انا مش هخلص منك ....الو صباح الخير يا حبيبي 

    سلمى:حبك  برص رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد

    احمد:صباح الخير والعسل يا قلبي....صحيتي يا عمري 

    ساره:من بدري يا قلبي 

    سلمى بصوت عالي :كدابه 


    ساره تبعد التليفون وتغيظ سلمى 


    احمد:بتقول ايه البت دي 

    ساره:سيبك منها دي متغاظه من امبارح 

    احمد:طب يلا تعالي بسرعه عشان وحشتيني 

    ساره:خمس دقائق ياقلبي وهكون عندك

    سلمى:اللهم طولك يا روح انا خلقي ديق اقفل ياض انت وهيه 


    بعد ماساره تخلص المكالمه يلبسوا ويخرجوا عشان يروحوا الشغل يلاقوا فريده قاعده تعيط 


    ساره:مالك يا ديده بتعيطي ليه 

    سلمى:ايه الي حصل يا حببتي 

    فريده تمسح دموعها :مافيش يا بنات....... هعملكو الفطار 

    سلمى:لاء يا حببتي احنا هنفطر في الشركه 

    ساره :مش هتقولي في ايه يا فريده 

    فريده بابتسامه:مافيش يا حببتي شويه وهبقى كويسه يلا انتوا عشان ما تتاخروش 


    ساره وسلمى يبوسوها ويمشوا وهي تفضل تعيط 


    ساره:اكيد هي وأبيه متخانقين انا هكلم أبيه أسئله 

    سلمى:بلاش يا ساره خليهم يحلوا مشاكلهم مع بعض 


    في المستشفى عند أدهم قاعد في مكتبه متدايق الباب يخبط ومعتز يدخل 


    معتز:ايه يا ابني انت فين

    ادهم:اذيك يا معتز عامل إيه 

    معتز:انا كويس يا سيدي بس شكلك انت الي مش كويس

    ادهم:صدقني مافيش حاجه انا بس مرهق شويه

    معتز:ماشي هصدقك المره دي يلا عشان العمليه هتبدء 

    ادهم:ماشي هجهز واحصلك 


    طول العمليه ادهم قلقان ومش على طبعته 


    معتز:لاء انت مش طبيعي النهارده انت فيك حاجه 

    ادهم:مافيش حاجه يا معتز فكك مني 


    بعد العمليه ما خلصت ادهم مشي وقال للممرضه لو حد سئل عليه تقوله انه مش هيجي النهارده .....في شركه   Ass


    سلمى:دينا في حد سئل عليا

    دينا:لاء يا فندم بس في واحد كان جاي يسأل  على شغل 

    ساره:شغل ايه يا دينه احنا مش عايزين حد 


    ساره وهي بتتكلم تلاقى راجل كبير داخل عليهم وشكله غلبان 


    الراجل:معلش يا بنتي أي شغلانه بس أكل منها عيش 

    ساره:والله يا حج احنا مش محتاجين حد

    سلمى:استني يا ساره بتعرف تعمل شاي وقهوه يا حاج

    الراجل:اه يا بنتي بعرف 

    سلمى:ماشي  يا حاج انت هتبقى هتعملنا شاي وقهوه وكده يعني 

    الراجل:ربنا يخليكي يا بنتي انا مش عارف اشكرك ازاي 

    سلمى:مافيش شكر ولا حاجه قولى بقى اسمك ايه 

    الراجل:اسمي إبراهيم 


    سلمى:ماشي يا عم إبراهيم ممكن بقى تعملنا اثنين موكه وتجبهم المكتب 

    إبراهيم :استغفر الله العظيم يا بنتي ده انتي حتي شكلك محترم ليه كده بس بتشربي منكر وكمان عالصبح 


    سلمي وسار ودينا:هههههههههه 


    سلمى :منكر ايه بس يا راجل يا طيب ده نوع من النسقافيه هتلاقيه عندك جوه 

    ابراهيم:ماتاخذنيش يا بنتي 

    سلمى:ولا يهمك يا عم إبراهيم .....أحمد فين يا دينا 

    دينا:خرج من شويه يا فندم 

    سلمى لساره:تلاقيه بيصيع 

    احمد يجي من بره:مش قولتلك لو جبتي سيرتي تاني هزعلك 

    سلمى:ايه ده وكمان ورد من أمته الرومانسيه دي

    أحمد :انتي مالك انتي ويروح لساره لما يبقى معاكي أحلى وارق وطعم بنت  في الدنيا

    يبقى لازم تبقى رومانسي ويقدم الورد لساره 

    ساره برقه وحب:مرسي يا حبيبي  ربنا يخليك ليا 

    سلمى بزعيق:عم إبراهيم هتلي النسقافيه على المكتب دينا الاثنين دول مش عايزه اشوفهم النهارده رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد

    احمد:هههههههههه هو مين عم إبراهيم ده

    ساره:ههههه تعالى وانا احكيلك 


    عند سليم نايم في اوضته ولدته تدخل تصحيه 


    الام:سليم حبيبي اصحى انت اتاخرت قوي النهارده 

    سليم:صباح الخير يا ست الكل هي الساعه كام 

    الام:الساعه اثنين يا حبيبي 

    سليم:ايه انتوا ازاي تسبوني انام كل ده 

    الام:يا حبيبي انت جاي متأخر قولت اسيبك ترتاح شويه 


    سليم يقوم يدخل الحمام ياخد شور ويخرج يلاقي ولدته لسه مستنياه  


    سليم:خير يا ماما في حاجه 

    الام:كنت عاوزاك في موضوع كده يا حبيبي ...سهير صاحبتي فرح بنتها قرب وكنت عاوزاك تكلم أحمد عشان يبقى مسؤل عن الفرح 

    سليم:وانا مالي يا ماما ماتروح هيا انا فاضي اسيب شغلي انا واتفق على أفراح 

    الأم بزعل:تكفي مع صاحبتي يعني 

    سليم:خلاص يا ست الكل ماتزعليش عشان خاطرك بس 

    الام:ربنا يخليك ليا ياحبيبي اسيبك بقى عشان تلحق شغلك 


    عند فريده الساعه بقت اربعه وادهم مارجعش عشان يتغدا وهي قاعده قلقانه وبتتصل عليه تليفونه مقفول في الشركه سلمى في مكتبها دينا تدخلها 


    دينا:مس سلمى في عميل بره 

    سلمى:طيب دخله عند أحمد ماانتي عارفه المقابله الأولى بتبقى مع أحمد 

    دينا:هو طالب يقابل حضرتك يا فندم 

    سلمى باستغراب :اوك دخليه وعرفي احمد

    دينا :حاضر يا فندم ....وتدخلها العميل

    سلمى:أهلا بحضرتك اتفضل 

    العميل:شكراً ماكنتش اعرف انك صغيره قوي كده وحلوه كمان

    سلمى:احم ....خير يا فندم حضرتك طالب تقبلني بالاسم

    العميل:انا بفتح شركه جديده وكنت عاوزك تعمليلي حفله الافتتاح 

    سلمى:ممكن اعرف تفاصيل اكتر 

    العميل:هي شركة هندسه فرع جديد لشركتنا في الغردقه بس أهم حاجه عندي أن انتي الي تبقى مسؤله عن الشغل 

    سلمى:حضرتك انا بشتغل انا وفريقي وان شاء الله نكون عند حسن ظنك 


    وهما بيتكلموا أحمد يدخل ويتفقو على الشغل ويقولهم أن الحفله هتبقى في الغردقه وان السفر هيبقى بعد يومين 


    العميل:كده كلوا تمام هتكون بعد يومين في الغردقه 

    سلمى:أن شاء الله يا فندم مع السلامه 

    احمد:ماتيجى نروح بقى 

    سلمى:لسه ساعه يا أحمد ممكن حد يجي

    احمد:يعني انتي جيتي في ساعه نقعد يا ستي

    دينا:مستر أحمد باشمهندس سليم بره ومعاه واحده  

    احمد:طبيعي سليم يبقى معاه واحده ده مرزق من يومه 

    سلمى:والله لقول لساره

    احمد:بس يا بت     أحمد يروح لسليم وسلمى تروح لساره 


    سلمى:خليكي انتي قاعده كده وخطيبك معاه مزه في المكتب 

    ساره:مزة ايه يا سلمى

    سلمى:سليم جه ومعاه واحده اكيد هيخدوا ويسهروا انا قولتلك وانتي ماصدقتيش 

    ساره:ماشي والله لوريك يا أحمد 


    ساره خرجت من المكتب بتعها راحه عند أحمد وسلمى ماشيه وراها وعماله تضحك 

    هي اصلا كانت عايزه تشوف مين البنت الي مع سليم دي بس مش عارفه تعمل ايه 

    ساره دخلت عند أحمد من غير ماتخبط على الباب وعنيها كلها شر واتديقت اكتر لما شافت البنت 


    ساره:ازيك يا باشمهندس عامل ايه

    سليم:الحمد لله  ازيك انتي يا ساره 

    انه والف مبروك 

    ساره تبص لأحمد وتروح تقف جنبه وسلمى تبصلوا وترفعلوا حجبها وتضحك أحمد يعملها حركه بوشه يقولها منك لله يا سلمى 


    أحمد :حببتي انا كنت لسه هبعتلكوا الانسه تينه جايه هي وسليم عشان فرحها  

    سلمى:اه طبعا مافيش مانع نورتينا يا انسه والف مبروك اذيك يا باشمهندس 

            وبتسرع هو انت العريس


    سليم باستغراب :لاء مش انا 

    تينا:لاء سليم زي اخويا بس انا حبيت يجي معايا عشان انتوا أصحاب وكده 

    سليم:طيب يا أحمد بما انكوا اتفقتوا نمشي احنا بقى 

    احمد:ماشي يا سليم ومتشكر قوي 


    سليم يا خد تينا ويمشي بس قبل ما يمشي يروح يكلم سلمى


    سليم:خفي عليهم شويه بطلي تولعي بنهم 


    سلمى تبصله وتبرق وهو يضحك ويمشي 


    عند فريده راحه جايه الساعه بقت 11 ولسه ادهم مارجعش ومتعرفش عنه حاجه 

    تلاقي الباب اتفتح ويدخل ساره وسلمى وأحمد تجري عليهم


    فريده:أحمد الحقني ادهم ماجاش من الصبح وتليفونه مقفول 

    احمد:طيب اهدي يا حببتي زمانه عنده عمليات 

    فريده:عمليات ايه دلوقتي 

    سلمى بقلق:اتصل كده يا أحمد شوفه

    أحمد بيتصل بيه:مقفول برده 

    ساره بعياط:أبيه عمره متأخر كده وكمان تليفونه مقفول اكيد في حاجه حصلت 


    فريده وسلمى وساره قاعدين يعيطوا وأحمد يكلم المستشفى ويقلول  انه مشى من الصبح وقال إنه مش هيرجع تاني النهارده الكل قلقان ومش عارفين يعمل ايه أحمد قالهم انه هينزل يشوفه عند حد من صاحبه جاي يفتح الباب لقى ادهم داخل 


    احمد:ادهم كنت فين من الصبح 

    ساره تجري عليه :كنت فين يا أبيه كده تقلقنا عليك 


    ادهم يبوس ساره ويخدها في حضنه ويبص لفريده الي ماقمتش من مكانها 


    ادهم:ماتقلقيش يا حببتي انا كويس بس كنت في المنصوره 

    سلمى:ليه با أبيه هي ماما حصلها حاجه

    ادهم:لاء يا حببتي بس هي كانت وحشاني شويه قولت اروح اشوفها 

    فريدبزعيق:والله ولما انت كويس ومافيش فيك حاجه ما كلمتش الكلبه الي قاعده في البيت ليه 

    ادهم:بهدوء :خلصتي ......معلش يا أحمد انا تعبان وداخل انام 


    ساره وسلمى  واقفين مش عارفين ايه الي بيحصل سلمى تيجي تتكلم أحمد يشاورلها تسكت 


    احمد:ادخلي يا سلمى انتي وساره الاوضه لو سمحتوا 

    وبعد مايمشوا. ....ليه كده يا فريده 

    فريده بعياط:انا تعبت يا أحمد هو مش حاسس بالمسؤليه خالص 

    احند:مسؤلية ايه يا فريده ايه الي حصل لكل ده 

    فريده بانهيار:احنا داخلين على سنه متجوزين ومافيش حمل حصل بقوله نعمل حقن مجهري بيقولي لسه بدري 

    احمد:طيب ماهو عنده حق يا فريده انتوا لسه ماكملتوش سنه 

    فريده:بس انا عندي 13 سنه يا أحمد هستني ايه 

    احمد:طيب قومي يا حببتي ارتاحي ماتخليش حاجه تهدم حياتك ادهم بيحبك كل حاجه هل بالهدوء 


    أحمد يمشي وفريدة تدخل عند ادهم يبصلها وميتكلمش 


    فريده بعصبيه:انت ازاي تروح المنصوره من غير ماتقولي 


    ادهم مره واحد قام ومسكها من كتفها و بزعيق


    فريده اوي تعلي صوتك عليا تاني انا مش هصبر عليكي كتير وانا حر اعمل الي انا عايزه وبالمره بقى عمليات مش عامل

    فريده بدموع:انت اناني يا ادهم 

    ادهم:انا انا اناني يافريده 

    فريده:ايوه اناني عشان انت عارف ان انابكبر وفرصتي في الخلف بتقل انت مش حاسس بيه يا ادهم

    ادهم:انا دكتور يا هانم وأي زوجين بيجولي وهم ماكملوش سنه بقولهم استنوا شويه

    مش يمكن تيجي لوحدها

    فريده:ولو ماجتش أبقى كبرت وفرصتي تقل وانت تروح تتجوز طبعا مانت هيبقى نفسك تكون آب  رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد


    أدهم يقدر حالة فريده ويروح ياخدها في حضنه ويتكلم معاها بكل حب وحنيه 


    ادهم:حببتي انتي عارفه اني بحبك وعمري ماهحب واحده غيرك ولو العيال دول مش منك انا مش عايزهم خلاص يا فريده بكره أن شاء الله هاخدك

    ونروح نكشف بس كشف بس مش هنعمل عمليات دلوقتي 


    فريده جايه تعترض ادهم سكتها 


    ادهم:مش عايز ولا كلمه تاني خلاص بقى اقفلي الموضوع ده

    فريده:ماشي يا ادهم ايه بقى الي وداك المنصوره 

    ادهم:الصراحه كنا مخنوق ومدايق منك قولت أبعد شويه 

    فريده تضربه على صدره:والله. ....طب ماتعملش كده تاني عشان انا قلقت عليك

    ادهم :اوعدك يا حببتي ....بس قوليلي هو انتي بتحلوي على الزعل ولا ايه 


    ثاني يوم سلمى عاوزه تقول لادهم على السفر 


    سلمى بصوت واطي:شكلهم اتصلحوا الحمدلله عشان اعرف اقولوا على موضوع السفر 

    ساره:ربنا يستر خصوصاً لما يعرف انك هاتسفري لوحدك 

    ادهم:في ايه قاعدين تتكلمو ومش بتاكلوا ليه 

    سلمى:ها لاء يا حبيبي مافيش حاجه ده احنا بنقول الحمد لله انك انت وفريدة اتصالحتوا ادهم بغمزه لفريده:احنا مش زعلنين  اصلا ده كان سوء تفاهم صغير 

    ساره:صغير آمال لو كبير كان ايه الي حصل. ..آه طبعا يا أبيه ربنا يخليكوا لبعض 

    سلمى:أبيه كان في موضوع كده عايزه أقوله

    ادهم:موضوع ايه 

    سلمى:أ. ...أ......أ......انا ها الغردقه بكره

    ادهم:نعم ده الي هو ازاي يعني 

    سلمى:عندي افتتاح شركه والسفر بكره 

    ادهم:اشتهيت مره أحمد الي يقولي الأخبار دي  عشان اعرف اتكلم معاه لكن هو بيصدركوا انتوا 

    سلمى:لاء ماهو أحمد مش هيجي معايا 

    ادهم:يعني ايه 

    سلمى:احنا عندنا فرح في نفس التوقيت وأحمد لازم يبقى هنا 

    ادهم:أحمد يسافر وانتي خليكي 

    سلمى:يا أبيه العميل عايزني انا 

    ادهم:يعني ايه عايزك انتي هو له شغل وخلاص

    سلمى:ايوه يا حبيبي بس احنا في الأول ومضطرين نقبل بأي شروط

    ادهم:يعني انتي بتلوي دراعي يا سلمى

    سلمى:لاء والله يا أبيه انا بس عاوزاك تثق فيا 

    ادهم:بطلى هبل انا طبعا بثق فيكي بس بخاف عليكي تفرق كتير 


    سلمى تقوم تبوس رأسه :ماتخفش يا أبيه انا اعرف أحافظ على نفسي كويس

    ساره :انتي لابسه ليه يا فريده

    فريده:راحه مع ادهم المستشفى 

    سلمى بمرح:ماشي يا سيدي يسهلو الي مايقدرش يبعد عن الحب 

    ادهم بحب:طبعاً ماقدرش أبعد عنها 


    سلمى وساره يروحوا الشركه وادهم ياخد فريده ويروح المستشفى وبدء يعملها اشعه وتحليل وبعد وقت ليس بقليل ادهم قاعد وفي ايده التحاليل ومش عارف يقولها ايه هو عارف قد ايه هي نفسها تخلف بسرعه 


    يتبع 

    الفصل العاشر من هنا

    إرسال تعليق