Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل السابع -->

روايه العشق الجارح الفصل السابع

روايه العشق الجارح الفصل السابع


     الفصل السابع


    أحمد وسلمى وساره قاعدين في المكتب يسمعوا صوت عالي جاي من بره أحمد يروح يشوف في ايه يلاقي بنات كتير 


    احمدباستغراب:ايه ده انتوا مين 

    بنت من البنات:مش دي شركة  A S Sانتوا منزلين إعلان علشان سكرتيره 

    أحمد بتفكير:إعلان. .....طيب ثواني وهيبقى معاكوا 


    أحمد يسبهم ويدخل عند سلمى وساره


    احمد:سلمى انتي نزلتي إعلان في الجرنال 

    سلمى:لاء   ليه

    احمد:في بنات بره جاين عشان السكرتيره 

    ساره:بجد طيب دي حاجه كويسه 

    احمد: بس مين الي نزل الاعلان انا هكلم الوكالة اسئلها  


    أحمد كلم الوكالة قالولوا أن سليم هو الي منزل الإعلان 


    احمد:والله كنت حاسس سليم هو الي منزل الإعلان 

    سلمى باستغراب:سليم .....بجد مش مصدقه 

    احمد:ليه يعني والله هو طيب بس مش عارف انتي ليه مش بتحبيه 

    سلمى:مش مسئلة بحبه أو لاء بس هو الي مصيعك 

    احمد:مصيعني انتي بتجيبي الكلام دي منين على العموم احنا لازم نشكره

    سلمى:اشكره انت ....يلا يا ساره عشان نقابل البنات 


    يروح يقابلوا البنات ويختاروا منهم واحده 


    سلمى:احنا شغلنا يبدأ الساعه عشره وينتهي الساعه عشره يا ريت المواعيد تناسبك ومايكونش في تأخير 

    البنت :أن شاء الله مافيش تأخير واه المواعيد تناسبني

    ساره:يبقى تمام تعالي اعرفك على الشغل 


    النهارده يوم عيد الميلاد والكل قلقان بس سلمى متوتره جداً وأي حد يكلمها تزعق معاه وهي نازله من الشركه تلاقي الاسنسير عطلان تروح تنزل من على السلم وهي نازله تخبط في شخص 


    سلمى بنرفزه:يوه هى نقصاك انت كمان. ...آه ه انت أعمى مش تفتح 

    الشاب بعصبيه:والله انتي الي عاميه  ويرفع  وشه يشوف مين البنت دي سلمى  

    انا اسف معرفش أن إنتي 

    سلمى بعصبيه:وحتى لو ماتعرفنيش المفروض ماتشتمش بنت قلة زوق 


    وتسيبه وتمشي هو يطلع عند أحمد ويحكيله الي حصل 


    احمد:ماتزعلش يا سليم هي بس متوتره علشان الحفله 

    سليم:لاء ياعم هي مش بطقنى أصلا مش عارف ليه

    احمدبضحك:بتقول انك انت الي مصيعني هههههه 

    سليم:م ايه انا ده انا متعلم الصياعه منك 


    والاثنين يضحكو ويجي معاد الحفله وكل حاجه تكون ماشيه كويس وناس كتير تاخد الكارت بتعهم وتقلهم أن شغلهم مختلف وحلو ....بعد شويه كتير من شغل أعياد الميلاد 

    سلمى:كده مش هينفع احنا هنفضل كده لازم فرح عايزين فرح اعمل حاجه يا أحمد كده احنا هنفلس الفلوس الي بتيجي من أعياد الميلاد بتروح على الرواتب وتجهيز المكتب

    احمد:اهدي يا سلمى أن شاء الله ربنا يسترها 

    ساره تدخل عليهم:كويس أن انتوا الاثنين هنا المزانيه بايظه خالص 


    السكرتيره تخبط وتدخل


    ساره:في حاجه يا دينا

    دينا:في واحد بره عاوز مستر أحمد 

    احمد:مين يا دينا 

    دينا:اتفضل الكارت بتاعوا 


    ساره وسلمى يبوصوا لأحمد ويدعوا يطلع عميل 


    احمد:ده سليم داخليه مكتبي وانا جاي حالا 

    سلمى:يوه هو ده وقته احنا مش فاضين يا أحمد

    احمد:في ايه يا سلمى ماتهدي شويه....  وقبل ما يمشي. ... سليم صاحبي ومحبش انه يزعل 


    ساره جايه تتكلم سلمى تشاورلها تسكت 


    سلمى:والله ماهي ناقصه مواعظ وأحكام 

    ساره:انتي شايطه في الكل يا سلمى واحنا كلنا في مركب واحد

    سلمى:مركب واحد اه لكن ماحدش بيغرق غيري 

    ساره:انا خارجه علشان صوتنا مايعلاش 

    سلمى:استني هنا ماتسبنيش وتمشي انتي عارفه انا بحلم بالشغل ده قد ايه ماكنتش اعرف اني هتعب قوي كده علشان أوصل 


    وهما بيتكلموا دينا تدخل تقوله أن أحمد مستنيهم في اوضة الاجتماعات يبوصوا لبعض ويطلعوا يجروا  يلاقوه قاعد هو وسليم 


    أحمد بمهنيه:تفضلوا اقعدوا الباشمهندس سليم جاي علشان فرح أخته 

    سلمى بحماس:ده بجد ....قصدي احنا تحت أمرك طبعاً 

    سليم في سره:تحت أمرك    صحيح الكيف بيزل 


    أحمد وساره يضحكوا على سلمى هما عارفين هي قد ايه بتكره سليم بس لازم تكون ظريفه معاه ده هو الي جاب الفرح 


    سليم:فرح اختي أن شاء الله الشهر الجاي بس يا ريت تقعدوا معاها وت.........

    سلمى بتسرع:احنا اكيد هنقعد معاها حضرتك مش هتعرفنا شغلنا 

    أحمد باحرج:سلمى في ايه سليم كان........

    سليم :استنا يا أحمد انا اسف مش قصدي أدخل في شغلك بس انا قصدي مش انا الي هتفق معاكوا

    سلمى:حتى لو انت انا لازم اقعد مع العريس والعروسه 

    سليم بنفاذ صبر :هه...اوك ده رقم العروسه ياريت تكلميها وتنسقي معاها سلام يا أحمد اشوفك بعدين 


    أحمد وساره بعد ماسليم يمشى يبوصوا لسلمى 


    سلمى:ايه في ايه #رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد

    احمد:لا حول ولا قوة الا بالله مافيش فايده


    اليوم خلص وأحمد رايح معاهم علشان يوصلهم


    سلمى:انت هاتيجي معلنا 

    احمد:لو مافيش عند سيتك مانع 

    سلمى باستغراب :وهيبقى عندي مانع ليه هو انا هشيلك

    احمد:هو انتي امتى بقيتي قليلة الزوق كده 

    ساره:من زمان وحياتك بس انت الي مش واخد بالك 

    سلمى:ما بس بقى والا عشان سكتالكوا

    أحمد ضربها على رأسها :ساكته آمال لو مش ساكته هتعملي ايه يلا يالا يا اخرة صبري


    ثاني يوم سلمى قالت السكرتيره تاخدت معاد من اخت سليم علشان تروح ترتب معاه نظام الفرح وأحمد كمان اخد معاد من العريس في فيلا سليم الكل متجمع على السفره 


    والد سليم:انت واثق في الناس إلي هيعملوا فرح اختك دول ياسليم 

    سليم:ماتقلقش يا بابا دول شاطرين قوي 

    الأب :الفرح هيبقى فيه أكبر رجال الأعمال مش عايز ولا غلطه 

    سليم:أن شاء الله في حد كلمك يا سلين

    سلين:اه يا حبيبي السكرتيره بتاعتهم كلمتني وقالتلي أن في واحده اسمها سلمى تقريبا هاتجيلي على الساعه خمسه يعني كمان ساعه كده 

    الاب:الحمد لله لما تخلص تعلالي المكتب يا سليم 

    سليم:يوه احنا مش هنخلص 

    الام:سليم بليز بلاش مشاكل 

    سليم يقوم يبوس راسها :أن شاء الله 


    في المكتب عند والد سليم


    سليم:خير يا بابا 

    الاب:خير..... انت مش ناوي تروح تتقدم لبنت عمك 

    سليم:لاء مش ناوي

    الاب بزعيق:سليم اتكلم كويس 

    سليم:يا ريت تخليني انا بعيد عن المصالح الي بينك وبين عمي 

    الاب:عندي انا غيرك عشان أبعد ده وقرب ده اعمل حسابك انت هتتجوز بنت عمك حتى لو غصب عنك


    سليم جاي يتكلم الباب يخبط والخدامه تدخل


    الاب:خير يا سنيه في حاجه  

    سنيه:في واحد عايز حضرتك يا صالح بيه 

    صالح:اتفضل انت دلوقتي نكمل كلامنا بعدين دخليه يا سنيه 

    سنيه:اتفضل صالح بيه في انتظارك 

    الضيف:باشا 

    صالح:تعالى يا مازن 

    مازن:خير يا باشا قالولي انك عاوزني 


    سليم بعد ماخرج من عند والده رايح الشركه بيفتح الباب لقى سلمى قدام الباب


    سلمى بخضه:ها.....بسم الله الرحمن الرحيم 

    سليم :ايه شوفتي عافريت 

    سلمى باحراج:لاء بس ماتوقعتش الاقيك هنا

    سليم:على أساس أن ده مش بتنا يعني 

    سلمى:مش قصدي انا بس اتخضيت وياريت تندهلي اختك عشان انا مستعجله 


    سليم بصوت عالي وبيبص لسلمى وهي اتخضت :سنيه وصلي الانسه لسلين 


    سلمى بصوت يشبه الهمس:سلين هما مايعرفوش حروف ثانيه

    سليم :نعم حضرتك بتقولي حاجه


    سلمى:ها...لاء وانا هقول ايه هي العروسه اسمها سلين 

    سليم:اه اسمها سلين عندك مانع 

    سلمى:وهيبقى عندي مانع ليه ان شاءالله  تسموها اسبرين 


    سلمى وهي بتتكلم تلاقي بنت جميله جايه عليها بيضه وشعرها اصفر وعنيها زرقاء

    فيها شبه كبير من سليم بس على بنت بقى 


    سلين برقه:انتي سلمى اتفضلي 

    سلمى:ما شاء الله هو انتي العروسه 

    سلين بابتسامه:اه انا ها تحبي نقعد فين جوه ولا في الجنينه 

    سلمى بزوق :الي يريحك كلوا كويس

    سلين:تعالي الجنينه الجو هناك حلو قوي 


    سلين اخدت سلمى وراحت الجنينه بس سلمى قبل ماتخرج بصت لسليم من فوق لتحت


    سليم بابتسامه :والله البت دي مجنونه.... بس لزيزه 


    عند سلين رواية العشق الجارح  بقلمي هدى السيد


    سلمى:شوفي يا عروسه انا عاوزاكي تحكيلي كل حاجه عن نفسك 

    سلين :اوك انا اسمي سلين معنديش أخوات غير سليم وعلى فكره احنا تؤم 

    سلمى:بجد انتوا فعلا شكل بعض قوي بس انتي أحلى وكمان دمك خفيف 

    سلين بضحك:هههههههه يعني سليم دمه تقيل 

    سلمى باحراج:لاء... انا ...مش قصدي 

    سلين :انا بهزر معاكي 

    سلمى بابتسامه:طيب قولي بقى ايه اللون المفضل عندك 


    وبدأت تسئلها عن كل حاجه عنها وعن خطبها هي عايزه تعرف شخصية خطبها من وجهت نظرها وبعد مده ليست بقصيره 


    سلمى:شكراً  انا كده خلصت 

    سلين :بجد انتي شغلك مختلف مش بتسيبي أي تفصيله 

    سلمى :الليله دي بتيجي مره واحده في العمر ولازم كل حاجه فيها تبقى على زوق 

    اصحبها


    بعد عدة أيام قبل الفرح بيوم في البيت عند أدهم 


    ادهم بعصبيه:يعني ايه هتباتوا بره 

    فريده:أهدى بس يا ادهم لما نعرف ايه الحكايه 

    سلمى باقناع:يا أبيه لازم أبقى مع فريقي ورانا حاجات كتير هنت لحد الساعه 2 بعد نص الليل تقريبا هنيجي الزاي في الوقت ده وبعدين لازم أكون هناك بدري علشان أكمل شغل يبقى الاحسن أن نفضل في الاوتيك 

    ادهم:سلمى ماتجننيش عايزه تباتي مع شباب لوحدك 

    سلمى:أولا انا صاحبت الشغل وهما بيساعدوني ثانيا انا هاخد ساره معايه وبعدين أحمد هيكون موجود 

    فريده:خلاص بقى يا حبيبي ماهو أحمد معاهم وبعدين سلمى بميت راجل 

    سلمى:والله ماتخاف يا أبيه  ده اول فرح لينا يعني لازم أكون مركزه ده الي مستقبل الشركه هيقف عليه وبعدين انت طول عمرك واثق فينا ايه الي حصل بقى

    ادهم:انا طبعا واثق فيكوا بس خايف عليكوا تفرق يا ست سلمى 

    ساره:ماتخفش  يا أبيه احنا تربيتك 

    سلمى:لسه فاكره 

    ساره:اعمل ايه ياعني  رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 


    ادهم اخدهم عشان يوصلهم الاوتيل  الي هيبقى فيه الفرح ويتطمن بنفسه


    سلمى:ها يا أبيه اطمنت 

    ادهم:شويه آمال أحمد فين 

    ساره:اكيد مع العمال في القاعة

    ادهم:على العموم ربنا يوفقكوا سلمى خليكي واثقه في نفسك أن شاء الله الفرح هيبقى على أعلى مستوى والناس كلها هتبقى سعيده

    سلمى:يا رب يا أبيه ادعيلي 


    ادهم مشي وسلمى راحت لأحمد القاعة وفضلوا يشتغلوا 


    أحمد بارهاق :اه  كفايه كده يا سلمى انا تعبت تعالي نرتاح وبكره نكمل 

    سلمى:خايفه يا أحمد حسه اني مش هلحق

    احمد:يابنتي احنا تقريبا خلصنا مش فاضل غير الكوشه والشموع الي على الترابيزات

    سلمى:طيب تعالى نرتاح شويه بس الساعه تسعه لازم نكون هنا  

    احمد:ان شاء الله. ....دي ساره زمنها في سابع نومه 

    سلمى:ساره دي في الروقان 


    سلمى تطلع تلاقي ساره نايمه تاخد شور وتنام جمبها وأحمد يدخل اوضته  اول ما يشوف السرير يرمى  نفسه عليه وينام علطول 

    النهار طلع والتوتر زاد سلمى مش سايبه أى تفصيله غير لما بتدخل فيها حتى البوفيه 


    سلمى:أحمد انا بفكر اعمل حاجه كده 

    احمد:خير اشجيني 

    سلمى:#ساعة البوفيه بتبقى زحمه قوي انا بقول نفوم ترليزه تربيزه 

    احمد:ازاى يعني الناس تيجي تقوم نقولها لا والنبي انتوا مش عليكوا الدور 

    سلمى:بس من غير تريقة مش احسن من الهمجيه الي بتحصل

    احنا نخلي شاب من الفريق على كل تربيزه وأول ما يفتح البوفيه يروحوا بترتيب الشباب يعني نسمي شاب واحد والثاني اثنين وثلاثه كده يعني هبة عارفين بعض لما الترابيزه الأولى ترجع الشاب الثاني يقوم الترابيزه الي بعدها وكده يعني فهمت ولا ايه رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد

    احمد:اعملي الي انتي عايزاه مع اني مش مقطنع 

    سلمى:ماشي اسكت انت وربنا يسهل 


    الليل دخل والفريق كلوا متجمع وبياخدوا التعليمات الاخيره وكلهم كانو لبسين لبس موحد الشباب كانت لابسه بناطيل بيضه وقمصان كاشمير وسلمى وساره كانوا لبسين جيبه بيضه وقميص كاشمير هما كمان لأن العروسه بتحب اللون الكاشمير وهما خلو اللون ده في معظم القاعه سلمى # بتقول أن هما جزء من الفرح يعني لازم يبقوا على زوق العروسه 

    الفرح يبدأ والجو كان جميل والناس كلها مبسوطة خصوصاً لما البوفيه اتفتح 


    احمد:برافو عليكي يا سلمى بجد كانت فكره تهبل 

    سلمى:مش كانت مش عجباك على العموم أي خدعه 

    احمد:قصه 

    سلمى:هو ايه 

    احمد:لسانك 


    وهما واقفين تيجي عليهم واحده ومعاها سليم 


     سليم:دي ولدتي طبعاً ياماما أحمد عرفاه ودي انسه سلمى المسؤله عن الفرح ودي ساره أختها وبتشتغل معاهم 

    احمد:ازي حضرتك يا طنط 

    والدة سليم:الحمد لله يا حبيبي بجد برافو عليكوا الليله جميله ليه حق سليم يتراهن عليكوا 

    احمد:كلام حضرتك ده شهاده كبيره أعتز بيها 

    سليم:لاء بجد ياحمد الفرح تحفه خصوصا البوفيه 

    احمد:البوفيه ده فكرت سلمى 


    سليم يبص لسلمى وسلمى تبصلوا بصة ثقه سليم يبتسم 

    الفرح يخلص وبعد يومين سلمى في اوضتها قلت تليفونها بيرن


    سلمى:الو ايوه يا أحمد 

    احمد:نص ساعه وجايلك الاقيكي لابسه أحلى فستان ومستنياني 

    سلمى:ليه خير هنروح فين 

    احمد:من غير كلام كتير .......وقفل التليفون 

    سلمى باستغراب:احمد اتجنن 


    يتبع 

    الفصل الثامن من هنا


    إرسال تعليق