Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل الرابع -->

روايه العشق الجارح الفصل الرابع

روايه العشق الجارح الفصل الرابع


     #العشق_الجارح

    #هدى_السيد_عبدالبديع


    الفصل الرابع


    اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد 


    بعد الخطوبه الكل مشغول أدهم سافر القاهره علشان يشوف الشغل ويدور على شقه 

    وسلمى وساره وفريدة بيشوفوا فساتين الفرح وأحمد بيشوفوا القاعه أحمد يرجع من بره ميلقيش فريده يروح عند خالتوا 


    نعيمه:شوفي مين يا ساره

    ساره:حاضر يا ماما 

    احمد بهيام:ايه ده ست البنات بنفسها  بتفتحلي ده انا محظوظ بقى 

    ساره بزعل:والله. ..ماشي يا بتاع البنات. ..ها استقريت على واحده ولا لسه

    احمد:والله مظلوم. ..انا مفيش غير واحده بس هي الي في قلبي

    ساره:اممم طب ماتروح تخطوبها ولا انت بتمشي معاهم بس 

    احمد:تفتكري هاتوافق 

    ساره:والله لو انت بتحبها ومفيش غيرها في قلبك يبقى هتوافق

    احمد:انا مش بس بحبها انا بعشقها وبموت فيها ون..........

    نعيمه :بت يا ساره مين على الباب 

    ساره:ها....ماما. ..وتجري وتسيبه 

    أحمد بضحك:ده انا يا خالتي هي فريده هنا 

    نعيمه:فريده وسلمى نزلوا يشتروا شوية حاجات انت عملت ايه في مشوارك 

    احمد:كلوا تمام حجزت القاعه وانا راجع اتفقت مع الطباخ ووصيت على اللحمه 

    وكل حاجه تخص الاكل

    نعيمه:ربنا يكرمك يا أحمد عايزين ليلة اختك الكل يتحاكى بيها مش يقولوا عشان أبوها وامها ميتين اهملوا فيها 

    أحمديبوس ايدها:ربنا يخليكي لينا يا خالتي والله لو امي عايشه ماكنتش عملت معانا اكتر من الي بتعمليه رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 


    ساره تيجي من المطبخ تلاقي أحمد حاضن نعيمه وعنيه مدمعه تبصله بحب وتحاول تخرجه من حاله الحزن الي هو فيها 


    ساره بمرح:ايه ده ايه ده انت حاضن مامتي كده ليه 

    أحمد يمسح دموعه:انتي علطول معترضه كده وبعدين ماهي امي انا كمان 

    نعيمه:ربنا يخليكوا ليا وميحرمنيش منكوا 

    أحمد وساره:ويخليكي لينا يا ست الكل 


    طول الشهر وكلهم مشغولين في ترتيبات الفرح لحد ماجه اليوم الموعود يوم الفرح 

    النور متعلق في الشارع وناس كتير موجوده الاهل والجيران وأغاني شغاله في الشارع

    أدهم ياخد فريده يوديها الكوافير وساره وسلمى يروحوا معاها بعد مايوصلهم 

    راجع عشان يجهز نفسه تليفونه رن  


    ادهم:دي المستشفى....الو ايه يا سالي في حاجه 

    سالي :انا أسفه يا دكتور بس محتاجينك ضروري 

    أدهم باستغراب:محتاجيني فين يا سالى انتي مش عارفه أن النهارده فرحي 

    سالي:عارفه والله يا دكتور بس الحاله صاعبه والدكتور أنور قالي اتصل بحضرتك 

    ادهم بنرفزه:طب اقفلي ياسالي لما اجي اشوف في ايه..... اه حتى يوم فرحي يا ربي..... ربنا يستر

    سالي بعد ماقفلت:ايه ده والله حرام عليهم يجب يوم فرحه 

    ممرضه:انتي عارفه يا بنتي أن دكتور أدهم من اشطر الدكاتره والحاله دي صعبه 

    وعايزه طولت بال عشان يقدروا ينقذوا الأم والطفل 

    سالي :طب أهو هيسيب المستشفى كلها يبقوا يشوفوا هيعملوا ايه بقى 

    أنور بزعيق:كلمتي د .أدهم 

    سالي بارتباك:ايوه يا دكتور وجاي حالا 


    في البيت عند نعيمه المغرب إذن وهما مش عارفين أدهم فين 


    نعيمه بقلق :هيكون راح فين يعني يا حول الله يا ربي 

    أحمد :انا بتصل عليه من بدري مش بيرد مش عارف اعمل ايه 


    وهما بيتكلموا يلاقوا أدهم داخل عليهم مرهق وشكله تعبان 


    احمد:كنت فين يا دكتور من الصبح وانا بدور عليك وايه ده انت لسه ماجهزتش 

    ادهم:أهو انت قولت دكتور كان عندي ولاده مستعجله 

    نعيمه بعتاب :ولاده النهارده يا أدهم 

    ادهم بارهاق:غصب عني والله ....وراح يقعد على الكانبه 

    أحمد :انت هتعمل ايه مفيش وقت قوم عشان تلحق تجهز 


    بعد شويه أدهم ينزل لابس بدله رصاصي وكان شكله جذاب جدا يركب عربيه بيضه مكشوفه وهو الي سايق وأحمد وسليم لابسين بدل سوداء وسليم راكب العربيه بتاعته وماشي وراء أدهم وأحمد راكب معاه يصلوا عند الكوافير بعد شويه فريده تطلع لابس فستان سلفر وحجاب وحطه ميك اب خفيف وكانت طلعت جميله جداً وساره وسلمى مسكنلها الطرحه علشان كانت طويله وكانوا لبسين زي بعض فستان بينك من الشيفون 

    وساره كانت سيبه شعرها بطوله وسلمى كانت رفعاه والاثنين حطين ميك اب خفيف


    ادهم بابتسامه:سبحان من صورك. ..بحبك يا ديده ويبوسها من ايدها


    فريده تتكسف وعنيها تدمع رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 


    احمد يبوسها من جبنها:لاء وحياة اخوكي مش عايزين عياط في يوم زي ده  

    يلا يا أدهم كده هنتاخر


    أدهم ياخد فريده ويركبوا العربيه وساره وسلمى يركبو في عربية سليم 

    يصلوا القاعه شويه ويرقصو الرقص الصلوا وكانت على اغنيه عبالي حبيبي 

    أحمد يلاقي ساره واقفه لوحدها يروح يقف معاها 


    احمد:ايه الجمال ده بس 

    ساره بكسوف:شكراً. ..انت كمان شكلك حلو 

    أحمد من غير مقدمات:ساره انا بحبك وعايز اتجوزك 

    ساره بارتباك:ايه ...انت بتقول ايه انا مش هتجوز دلوقتي انا لسه في الجامعه

    احمد بهيام:قولي موافقه وانا استناكي العمر كله ....ساره ان...........

    سليم :ايه ياابني انا بدور عليك من بدري 

    أحمد بغيظ:ايه الي جابك دلوقتي ..ههه انا هنا ياحبيبي. ..ساره ده سليم صاحبي شوفتيه قبل كده في كتب الكتاب 

    ساره:اه أهلا بحضرتك بس ماتعرفناش على بعض 


    سليم:أهلا بيكي انا كمان سمعت عنك كتير بس ماجاش فرصه اني اشوفك 

    احمد:ماخلاص يا سليم انت ماصدقت 

    سليم بوشوشه:ايه غيرت على الجو 

    احمد:لم نفسك ساره مش زي البنات الي تعرفهم 

    سليم:يعني انا بعرفهم لوحدي 


    وهما بيتكلموا سلمى تشاور لساره تروحلها ويروحوا لفريده ويفضلو يرقصو معاها لحد ما الفرح يخلص  بعد ما الفرح يخلص أدهم ياخد فريده ويروحوا شقته وساره تروح مع سلمى وسليم يبات عند أحمد في شقته ....عند أدهم دخلوا الشقه وأهم قفل الباب 

    فريده راحه تمشي أدهم وقفها 


    أدهم :فريده  ...وراحلها

    فريده:نعم .....وبصت في الأرض

    أدهم بسها في شفيفها بوسه خفيفه :مبروك يا احلى حاجه حصلتلي في حياتي

    فريده بكسوف:الله يبارك فيك 

    أدهم :احم احم فريده روحي غيري واتوضي وتعالي نصلي حالا 

    فريده بهدوء:حاضر

    ادهم:فريده ومتتكلميش ولا كلمه لحد مانخلص صلى 


    فريده دخلت الاوضه وقلبها عمال يدق بسرعه ومش عارفه تعمل ايه بعد شويه

    قامت غيرت واتوضت وقعت على السرير مكسوفه تخرج  

    أدهم كمان غير هدومه واتوضي وقعد يستناها بس لقاها إتأخرت فقرر يدخلها


    ادهم:يلا يا حببتي عشان نصلي 

    فريده:ماشي


    بعد الصلى أدهم بيقرب منها 


    فريده:أدهم ...انا ...جعانه

    ادهم:جعانه امممممم ماشي يا حببتي وماله 


    فريده قاعده تأكل وادهم بيتفرج عليها 


    فريده:الحمد لله 

    أدهم بفرح :خلصت 

    فريده :اه بس كنت.......

    أدهم :فريده انا بقالي خمس سنين صابر والله يا شيخه مانتي متكلمه


    وشلها حطها على السرير و..........................


    وفوقي يا حببتي انتي وهيا ولمي اشلاءك ومتنسيش دي روايه يعني خيال ماتحلموش كتير بالنسبه للسناجل😀😀😀


    عند سلمى نايمين في الاوضه وساره قاعده تعيط 


    سلمى:بتعيطي ليه دلوقتي 

    ساره:مش ..هىء ...عارفه هىء... أول مره أحس أن أبيه أدهم بعد عني 

    سلمى:هي أول مره تباتي بعيد عنه يعني 

    ساره:لاء مش اول مره بس اول مره ميقوليش لاء

    سلمى:ساره حببتي انتي كبيره كفايه مش صغيره على كده

    ساره:خلاص يا سلمى سبيني وانا شويه وهبقى كويسه

    سلمى تروح تقعد جمبها وتخدها في حضنها:أبيه عمره ما هيبطل يهتم بينا وكمان فريده طيبه وبتحبك 


    عند أحمد قاعد هو وسليم 


    سليم:ها هتيجي تشتغل معايا بقى 

    احمد:انت عارف اني اصلا مش عايز اشتغل في الشغل ده 

    سليم:يا ابني انا مش عارف مهندس كمبيوتر قد الدنيا وعايز تشتغل بتاع افراح 

    احمد:اه ياعم انا بحب الشغل ده انا بس مستني لما سلمى تخلص الكليه عشان نفتح الشركه مع بعض 

    سليم:خليك انت ماشي وراها هي اصلا الي مخلياك شبطان في الشغل ده 

    احمد:سيبك انت مني ايه مش ناوي تتجوز بقى 

    سليم:يا عم ابويا عمال يجبلي في عرايس بس انت عارف مش هو عشان مصالح

    أحمد :اه شكراً يا برنس على هدية شهر العسل 

    سليم:عيب بأحمد احنا أخوات وادهم انا بعتبره اخويا الكبير وبعدين يا عم الفلا فاضيه طول السنه مش بروحها غير  قليل 


    الصبح عند أدهم قام من النوم وقاعد يبص على فريده


    ادهم:صباح الخير على احلى عروسه

    فريده:صباح الخير يا حبيبي

    ادهم:ايه قولتي ايه

    فريده:ح..ب..ي..ب..ي

    ادهم:اه ه ه لاء لاء براحة عليا انا قلبي ضعيف 

    فريده :بس بقى يا أدهم انت كده بتكسفني 

    ادهم:تتكسفي هو انتي لسه شوفتي كسوف ده انتي هتشوفي الكسوف والخسوف كمان رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد 

    فريده بضحك:لاء مش عايزه اشوف انا هقوم عشان اخد شور 


    فريده تدخل الحمام بعد شويه أدهم يخبط عليها تفتح الباب شويه صغيرين أدهم يزوق الباب ويدخل ويقفل وراه

    بالليل سليم وأحمد يروحوا عند أدهم ويخدوهم ويوصلوهم الساحل عند سليم في الفلا


    سليم:تعالى يا أدهم اتفضلي يا فريده 

    ادهم:انا مش عارف اشكرك الزاي يا سليم 

    سليم:ماتقولش كده يا ادهم انت اخويا وفريده كمان اختي

    فريده:وانا والله بعتبرك زي أحمد بالظبط 

    احمد:نسبكوا احنا بقى عشان نلحق نوصل 

    فريده:انت هتروح القاهره يا أحمد

    احمد:اه يا حببتي لازم اروح اشوف مكان للشركه واشوف شقه كمان 

    فريده:والله يا أحمد انا مش عارفه بعد ماتتعب وتبقى مهندس تشتغل بتاع افراح 

    احند:يادي بتاع  افراح انتي عارفه اصلا اني مش عايز أبقى مهندس ودخلت الكليه عشانك سبيني بقى اشتغل الي بحبه 

    فريده:خلاص يا أحمد اعمل الي انت عايزه 

    سليم:يلا يا جماعه نمشي احنا بقى 

    فريده :لماتوصلوا كلمونا متنساش يا أحمد 

    احمد:ماشي يا فريده ماتقلقيش 


    أحمد وسليم يمشو وسليم سايق العربيه بسرعه وأحمد قاعد قلقان  

    احمد:ماتهدي يا ابني شويه 

    سليم بضحك:ياابني انت خايف من ايه...  بسرعه خلينا نوصل 

    احمد:مش عارف انت أمته هتعقل 

    سليم:لماانت تعقل ههههههه 

    احمد:ههههههههه حاسب يا سليم حاسب................

    .يتبع 

    الفصل الخامس من هنا


    إرسال تعليق