Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل الثامن -->

روايه العشق الجارح الفصل الثامن

روايه العشق الجارح الفصل الثامن


     الفصل الثامن


    بعدما أحمد يقفل التليفون مع سلمى تقوم تلبس وتخرج تلاقي أدهم بفتح الباب 


    ادهم:أحمد تعالى ايه ده انت لابس كده ليه وايه الفستان ده يا سلمى انتوا راحين فين 

    سلمى :مش عارفه يا أبيه  هو قالي البسي واستنيني 

    احمد:هو احنا هنقف كده كتير انا عايزك في موضوع يا ادهم


    ويسبهم ويدخل اوضة الصالون


    ادهم باستغراب :انت داخل عندك كده ليه تعالى نقعد هنا

    احمد: انت مش شايف الفستان والبدله ولا ايه


    ادهم يدخل هو وسلمى وفريده وساره يدخلوا معاهم 


    ادهم:خير يا أحمد في ايه 


    أحمد يبص في الأرض وبخجل مصطنع 


    احمد:شوف يا عمي

    ادهم باستغراب :عمك 

    فريده:عمك ايه ياحمد

    احمد:استني انتي يا طنط 

    فريده:طنط 

    سلمى :فيه ايه ياحمد

    احمد:اسكتي انتي يا خالتي 

    سلمى:خلتك لاء ده الموضوع كبير 


    ساره تفهم أحمد جاي ليه تسبهم وتخرج 


    أحمد بخجل مصطنع :انا جاي النهارده اطلب ايد الانسه ساره 

    ادهم:مين ساره وده من امتى 

    احمد:والله يا عمي انا بسمع عن بنتكوا كل خير وانا نفسي لما اتجوز اتجوز واحده بنت أصول 

    ادهم بدهاء:اممممم على العموم أدني فرصه أسئل عليك 

    احمدبتسرع:تسأل على مين يا ادهم ده انت قولتلي اديني اختك ادتهالك على طول

    فريده:ماهو من خبتك 

    احمد:بقولكوا ايه انا عاوز اتجوز ساره ماليش دعوه  

    ادهم بعصبيه:أتكلم كويس ياحمد ايه عايز اتجوز ساره دي 

    فريده باستغراب:هو قال ايه يا ادهم

    أحمد لسلمى:هي الناس بتقول ايه لما تعوز تتجوز واحده 

    سلمى:قول حاضر احسن ما الجوازه تتفركش 

    احمد:ماشي يا ادهم انا اسف لوتكرمت انا عا. ...قصدي انا طالب ايد الانسه ساره على سنة الله ورسوله

    ادهم:وليه ساره مش سلمى مثلاً 

    فريده :في ايه يا ادهم هو تحقيق 

    ادهم:لو سمحتي يا فريده اسكتي انتي  

    احمد:يعني ايه  ليه ساره يا ادهم 

    ادهم :يعني ليه  ساره ليه مش سلمى ليه مش أى واحده تانيه ايه الصعب في السؤال عايز أفهم رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد

    فريده بعصبيه :انت زوتها قوي يا ادهم ...ساره يا ساره 

    ساره تدخل وهي مرتبكه تلاقي كل الي في الاوضه واقفين :نعم 


    فريده جايه تتكلم ادهم زعقلها 


    ادهم بصوت عالى :فريده مش عشان اخوكي تدخلي في الي مالكيش فيه

    فريده بدموع:ماليش فيه لاء بقى يا ادهم ليا فيه عشان أحمد مش بس اخويا لاء ده ابني وساره كمان اختي الصغيره ومش هسيبك تحرمهم من بعض  

    ادهم:تقصدي ايه بحرمهم من بعض انتوا على علاقه ببعض 

    احمد:لاء يا ادهم مافيش حاجه من الي في دماغك فريده بس عاطفيه شويه 

    ادهم:ماشي يا أحمد ساره أحمد طالب ايدك ايه رأيك 

    ساره بخوف:الي تشوفه يا أبيه

    ادهم:الي اشوفه ....... طيب وانا مش موافق 


    الكل واقف مصدوم من قرار ادهم وأحمد مش عارف يعمل ايه هو مش عايز يقوله انهم بيحبوا بعض علشان مايخسرش ثقته فيه 


    فريده:لاء بقى يا ادهم انا مش هقف اتفرج كده كتير ساره وأحمد بيحبوا بعض وانا مش هسيبك تفرق بنهم ابدا 

    ادهم:يعني كنتي عارفه يا فريده وطبعا كلكوا عارفين وانا الاطرش الوحيد في البيت ده

    هي دي تربيتي ليكي يا ساره الكل يبقى عارف كل حاجه عنك وانا لاء  

    ساره بعياط:أبيه انا 

    احمدفي سره:طبتك دي هتودينا في داهيه يا فريده أهو وقعك 

    سلمى:أبيه ما.......

    ادهم:بس يا سلمى انتي كمان خبيتي عليا 

    أحمد مهدي الوضع:ادهم انت مكبر الموضوع انا فعلا بحب ساره من زمان بس صدقني هي ماتعرفش غير من كام يوم حبيت اعرف رأيها قبل ماجي واتقدم عشان لو رفضاني مايبقاش في حساسيه في الموضوع وسلمى وفريده عرفوا بالصدفه وانا الي طلبت  منهم أن ماحدش يتكلم معاك  عشان كنت عايز اكلمك بنفسي مش عايز يبقى بنا وسيط 


    فريده بتبص لادهم ومش مصدقه انه الي هو بيعمله وساره بتعيط وسلمى وخداها في حضنها وعنيها مدمعه هي كمان وأحمد مش عارف ايه اخرت الحوار الي هما فيه ده 

    فجأه يلاقوا ادهم بيضحك 


    ادهم:هههههههههههههههه 

    أحمد باستغراب:انت بتضحك على ايه 

    ادهم:اصلكوا موغافلين هو انتوا فاكرين اني ماعرفش حاجه مانا واخد بالي من زمان وعارف انك بتحب ساره وعارف كمان انها بتحبك أي نعم أنا زعلان انها ماتش تقولي وده هنتحاسب عليه بعدين لكن انا كنت مستني منك انك تقولي عايز اتجوزها عشان بحبها وماقدرش أعيش من غيرها مش عادي انا يا أحمد مش هلاقي لاختي احسن منك بس يا ريت ماتخذلنيش 

    أحمد بفرحه  راح يحضن ادهم:وقعت قلبي انا بحبك قوي يا ادهم

    ادهم:لما تيجي تصيع ماتصعش عليا 


    يقعدوا ويتفقوا انهم يروحوا يجيبوا الشبكه والخطوبه تبقى كمان  اسبوع

    ثاني يوم أحمد يروح عند ادهم عشان يروحوا يجيبوا الشبكه 


    احمد:ايه التاخير ده اطلع اندهلهم ياعم 

    ادهم:اتطلع انت انا طلعت كتير 


    وهما بيتكلموا يلاقوا فريده نازله وراها ساره وسلمى 


    فريده:حبيبي اتاخرت عليك 

    ادهم بحب:برحتك يا عمري انا استناكي العمر كله

    أحمد يفتح العربيه لساره:اتفضلي يا ست البنات 

    سلمى وفريده:واحنا مانركبش

    احمد:ماتركبوا حد حاشكوا 


    ادهم يسوق العربيه وأحمد يقعد جمبه والبنات تقعد وراء يوصلو عند الجواهرجي يلاقوا سليم هناك 


    سليم:ايه يا ابني اتاخرت كده ليه 

    سلمى لساره:هو ايه الي جابوا ده 

    ساره:بس يا سلمى أحمد يزعل 

    سلمى:انا مالي يا اختي بكره تشتكي 


    ساره وسلمى وفريده يدخلوا ينقوا الشبكه  وأحمد معاهم وسليم وادهم واقفين بعيد 


    ادهم:عقبال انت كمان زي صاحبك 

    سليم:انتم السابقون هههههههههههههههه 

    سلمى:الله يا ساره الخاتم ده تحفه 

    ساره :ايه رأيك يا أحمد

    أحمد بحب :جميل يا حببتي بس انا كده اغير 

    ساره ببرأه:ليه 

    احمد:عشان هيفضل قريب منك وانا لاء 


    ساره تبتسم وتتكسف وفريده وسلمى يضحكوا بعد ما يجيبوا الشبكه أحمد يعزم ساره على الغداء 


    احمد:ادهم انا عايز أخرج انا وساره شويه 

    ادهم:ليه يعني احنا ماتفقناش على كده 

    فريده:ايه يا ادهم ماتسبهم براحتهم يلا ياحبيبي اتبسط انت وخطبتك 

    ساره :اروح يا أبيه 

    ادهم:أوف .....ماشي بس ماتتاخروش يلا يا سلمى انتي وفريده 

    سلمى:لاء يا أبيه انا راحه المكتب عندي شغل 

    ادهم:طيب تعالي نوصلك الأول

    سلمى:ماتتعبش نفسك يا أبيه انا هاخد تاكسي 

    سليم:احم وتاكسي ليه انا ممكن اوصلك 

    سلمى:لاءم. ............

    احمد:ماشي يا سليم كلميني لما توصلي يا سلمى 


    الكل يمشي وسلمى تفضل واقفه سليم يفتحلها العربيه ويشاور لها تدخل 


    سليم:معلش بقى انا عارف انك مش عايزه تركبي معايا بس ماينفعش أكون موجود وتاخدي تاكس

    سلمى:عادى انا بس مش عايزه اتعبك 

    سليم:ازاي ده انتي زي اختي 


    سلمى توصل الشركه وتقعد تفكر هاتعمل لأحمد وساره ايه في حفلة الخطوبة هي عارفه عنهم كل حاجه عشان كده مش هتسألهم وتعمل كل حاجه بنفسها 


    يوم الخطوبة سلمى كانت مجهزه كل حاجه على زوق ساره الفريق بتعها كان لابس بناطيل سوداء وقمصان بيضه وجرافت أحمر وهي كانت لابسه فستان أحمر غامق بيلمع واصل لتحت الركبه ولابسه شوز  بكعب عالي احمروسيبه شعرها بطوله  

    في القاعة أحمد وساره داخلين وفي ناس على الصفين بيرموا عليهم ورد 

    يقفوا على الاستيدج ويبدأو  يرقصوا صلو انا نسيت اوصفلكوا ساره  هي كانت لابسه فستان منفوش من الدانتل لونه دهبي وسايبه شعرها من وراء ومرفوع شويه من الامام ولابسه تاج صغير وكانت زي الاميرات

    أحمد طول ماهو بيرقص عمال يغني لساره مع الأغنية 


    صدقني خلاص من بين الناس حبيتك و اخترتك ليا يا أرق الناس في عنيك إحساس بيخدني معاه بانسه الدنيا ضمني باديك لو غالي عليك ماتضيعش يا ريت ولا ثانيه الله ياسلام في عنيك أحلى كلام طول مانا وياك قدامي ملاك خلتني ماغمضش عنايا الله يا سلام في عنيك أحلى كلام قرب مني شويه شويه قلبي وقلبك سوى يتلاقوا الدينا انت مالتها عليا ده الحب الي ماحدش داقوا  الغنيه خلصت وأحمد شال ساره ولف بيها 

    وسليم والشباب مش مبطلين تصفير 


    سليم طول الحفله وهو مش منزل عينه من على سلمى هي كانت على طبعتها قوي غير أي مره بيتقبلوا فيها أحمد قاعد جمب ساره فجأه سابها وراح لبتاع الديجي


    أحمد في الميكرفون :مساء الخير انا بكرا جداً على تشرفكوا ليا انا عايز اقول ان النهارده أسعد يوم في حياتي عشان الانسانه الي حبتها بقت معايا. ....ساره انا بحبك قوي رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد


    ساره قاعده فرحانه وعنيها بتدمع سلمى تروح تقعد جمبها تاخدها في حضنها

    أحمد نازل من على الاستيدج بس افتكر حاجه رجع مسك المكرفون تاني


    احمد:انا اسف بس نسيت حاجه عارف يا سلومي لو قلت عليا تاني اني مش بتاع جواز 

    هعمل فيك إيه  


    الكل يضحك وسلمى تهبد برجالها في الأرض وادهم وفريده يروحلهم 

    سلمى:شوفت يا أبيه بيسيحلي قدام الناس طب اتعامل مع فريقي ازاي بعد كده


    أحمد يضحك ويطلعلها لسانه


    ادهم:خلاص بقى يا أحمد حتى في يوم زي ده ناقر ونقير 

    سلمى:انا كلمته يا أبيه هو الي بيغلط 


    سليم كان واقف بيضحك سلمى تاخد بلها تدايق وتمشي بعد شويه يلاقوا النور انطفى والموسيقى هدت  


    سلمى:انا حبه ابارك لاختي حببتي واخويا حبيبي وبهدي لهم الاغنيه دي وانا الي هغنيها بنفسي 


    بطلوده واسمعوده ياما لسه تشوفوا ياما الغراب يا واقعه سوده جوزوه أحلى يامامه بطلوده واسمعوده هي كانت فين عنيكي يا يمامة لما دورتي باديكي على الندامه 


    سلمى عماله تغني والناس كلها بتضحك وساره بحاول تهدي أحمد وهو عاوز يقوم يضرب سلمى بس سليم ماسكه في الاخر ماقدروش عليه وقام يجري وراء سلمى وهي راحت استخبت وراء فريده 


    فريده:كده يا سلمى انا اخويا غراب 

    سلمى بتزمر:هو الي غلط الأول وانتو ما كلمتهوش 

    ادهم:انتي بتدي حد فرصه انتي بتاخدي حقك على طول 


    أحمد يجي يروح عندها سليم يوقفوا 


    سليم:كبر دماغك بقى يا أحمد الناس بتتفرج عليكوا 

    احمد:ماشي يا سلمى والله مانا سايبك بس الليله تعدي 

    ساره بغضب:يلا يا سلمى خلصي الليله دي انا عايزه أروح انتوا مابتستروش أبدا والله مانا مسامحاك يا أحمد انت وسلمى بوظتولي الليله 

    احمد:انا اسف يا حببتي هي الي استفزتني 

    ساره:على فكره انت الي بدأت وانت عارف أنها مش هتسيب حقها ويلا بقى لبسني الشبكه أصل والله أقوم امشي هي اصلا كده كده باظت 

    سلمى:خلاص بقى يا سرسور انتي مكبره الموضوع كده ليه .

    سليم بصوت واطي لاحمد:هو انتوا في حد في علتكوا مجنون 

    احمد:اه ليه 

    سليم:اكيد انت وسلمى هههههههههههههههه 

    سلمى:نعم خير تجيب في سرتي ليه 

    سليم:انا كلمتك ولا انتي لسه ماهدتيش جايه تكملي عليا

    سلمى:ايه ماهدتيش دي هو انت فاكرني مجنونه 

    سليم بابتسامه:واحلى مجنونه


    سلمى تتكسف وماتعرفش ترد عليه وتسيبه وتمشي شويه  والحفله تخلص والكل يروح وسليم وهو ماشي عمال يفكر في سلمى ويفتكرها وهي بتغني ويضحك


    بعد ما أحمد وصل ساره راح شقته واتصل عليها


    احمد:حببتي وحشتيني 

    ساره:لحقت ده انا لسه سيباك 

    احمد:انتي بتوحشيني وانتي معايا اصلا بس انتي كنتي جميله قوي النهارده 

    ساره:النهارده بس 

    احمد:لاء طبعا بس النهارده حسيتك بتاعتي 

    ساره:لسه مابقتش بتاعتك بعد كتب الكتاب 

    احمد:اه ه ه يا ساره انا مش عارف ليه اخوكي مراد يكتب الكتاب 

    ساره:معلش بقى ياحمد  كل شيء باوان 

    احمد:بقولك ايه سليم كان عايزنا نروح معاه أسبوع الساحل 

    ساره:مش عارفه ادهم هيكون فاضي ولا لاء 

    احمد:انا هبقى اكلمه واشوف رأيوا بس عارفه انا مش خايف غير من سلمى 

    ساره هههههههههههههههه اه والله دي مش بطيقوا خالص 

    احمد:هههههههههههههههه يلا يا حببتي تصبحي على خير هستناكي الصبح في الشركه


    ثاني يوم الصبح سلمى وساره رايحين الشغل يلاقوا فريده قاعده في الصالة بتعيط 


    يتبع 

     الفصل التاسع من هنا


    إرسال تعليق