Ads by Google X
روايه الغرفه السريه 104 الحلقه التاسعه -->

روايه الغرفه السريه 104 الحلقه التاسعه

روايه الغرفه السريه 104 الحلقه التاسعه


     رواية الغرفة السرية 104 

    للكاتب علي احمد 

    الحلقة التاسعة 

    اغتصاب ندي 

    بعد خروج وحيد وفراغه من الاستحمام ذهب الي غرفته وشغل كميرات المراقبة فوجد ان ندي مستلقية علي الارض علي ذات الوضعية التي تركها بعد ان مارس معها .

    دخل وحيد الي غرفته السرية وهو يردد 

    تريدين ان تخدعيني كما فعلتي المرة السابقة وتقومي بضربي وتهربين اليس كذلك لن تنطلي علي حيلتك مرة اخري هيا تحركي قلت ليكي هيا تحركي .

    امسك وحيد بجسم ندي العاري وحركه فاذا به وجد ان ندي دون حراك ، لم تمر لحظات حتي تأكد وحيد بأن ندي قد فارقت الحياة .

    سرعان ما اشعل وحيد سيجارته وهو جالس بالقرب من جثة ندي كان يدخن وهو ينظر الي وجهها كنأنما وفاتها شئ عادي عنده .

    ظل وحيد جالس بالقرب منها دون حراك قرابة السبع ساعات .

    كانت الساعة تشير الي الثانية عشر ليلا ، نهض وحيد والبس للقتيلة ملابسها ثم حملها خارج غرفته السرية 

    ووضعها في داخل صندوق سيارته الخلفي واغلقه .

    ادار وحيد في ذلك الليل محرك سيارته وخرج بها متجها نحو نفس الجسر الذي اسقط منه عامل البناء .

    كان وحيد يسر ببطئ بالسيارة وصل عند مدخل الجسر فاوقفته دورية الشرطة للتفتيش .

    ضابط التفتيش:  مرحبا اليها الشاب الي اين انت متجه في هذا الليل؟

    وحيد: اتصل بي زوج اختي وقال لي انها مريضة جدا وانا ذاهب اليها الان 

    ضابط التفتيش : افتح الصندوق الخلفي للسيارة 

    توجه ضابط التفتيش نحو الصندوق الخلفي لكن فجأة صاح اليه جندي شرطة  ...

    سيدي سيدي السيارة التي هرب بها صاحبها  مسرعة منذ قليل تم اعتراضها ...

    ضابط التفتيش : هيا بنا اذن هيا ...

    ركب ضابط التفتيش ومن معه من جنود وغادرو مسرعون ...

    واصل وحيد في سيرة حتي وصل عند منتصف الجسر اشعل سيجارته لم يكن في الجسر مارة من اناس او سيارات كان الجسر شبه خالي اخرج وحيد جثة ندي والقاها من علي فوق الجسر .

    ركب وحيد سيارته وذهب مسرعا ...

    اسفل الجسر  وفي نفس المنطقة التي رمي فيها وحيد الجثة  هنالك صيادين اثنين  علي قاريبيهما يبحران  اسفل الجسر للصيد .

    انتهت الحلقة 

    الكاتب : علي احمد 

    الحلقه العاشره من هنا


    إرسال تعليق