-->

روايه مدينه الفاحشة الفصل التاسع

روايه مدينه الفاحشة الفصل التاسع


     رواية مدينة الفاحشة

    الفصل التاسع الكاتبه / مي علي 

       طلبت من كمطم انو يمشيني من ارض الجن  وهو وعدني أنه هيفكر وفعلا بعد يومين من اختفائه جه ولقيته علي وشو الرعب وبصلي وقال .... وجدتها   - بجد قول ازاي  بسرعه   - هناك تعويذه تخرجك من هنا ولكن بالخارج بالقرب من البوابه أو المكان الذي نزلت به   وبمجرد أن اقرائها كاملة ستخرج من هنا   - طب حلو اوي   - ولكن هناك مشكله   - اي هي ؟!   - سيعرفون أنني أحاول تهريبك من هنا 



    وسيمنعونني ويقتلوك  ويقتلونني اذا تطلب الامر  - طب هنعمل اي   - شئ وحيد هو الذي سيمنعهم من الاقتراب   - اي هو ؟!   وقام ناحية الخزانه وطلع منها المصحف وبصلي وقال... كتاب الله الكريم  - بجد انت دماغ كبيره اوي   - انا اريد منك فقط أن تتلو اي سورة ولنفترض انها الرحمن تتلوها 




    ولا تكف عن ذكر الله بكل ما ملكت من حواس  لسانك ينطق وعقلك بفكر وقلبك يعمر بذكر الله  أتفهم  - ايوا ومستعد   - سنقوم بها غدا ان شاء الله   - انشالله هخرج من هنا وكل حاجه هتبقي تمام  بس يا كمطم مش هيسبوك    - هذا ما كنت أنوي أن احدثك به  اريدك أن تحذر ابنتي وتأخذها لجزيرة الجان المسلمين  هيا اخر قبيله من الجان المسلم وملكها قوي لن يصلوا لها هناك  فلتأخذها بالقوه فإنها لن تريد ذلك وستصر علي بقائها بقربي  أخبرها أنني سألحق بها انشالله    - حاضر 



    بس بنتك دي انا هلاقيها فين ولا هعرفها ازاي    - انت تعرفها بالفعل  انها الغجريه التي تقيم بين البدو انها هذال ابنتي     - نعم !!!   - ألم تلاحظ اي شبه بيننا   - اه عينيك   - أجل انها تملك عيناي ونظراتها القويه  هي من تبقي لي في هذه الدنيا ارجوك فلتحمها    - اكيد يا كمطم انا مدين لك بحياتي   - وانا 



    مدين لك بقوة ايمانك واعادتك الثقة لي ف البشر    - مش هشوفك تاني   - سنتقابل ثانية إذا كتب لي الله العمر ولم يقتلونني واستطعت الهروب واللحاق بأبنتي    - انشالله مش هيصيبك مكروه طول مانت بتذكر الله    - معك حق  واخر شئ وانت توصلها لا تصمت عن ذكر الله  اذكره حتي توصلها  وتطمئن عليها بالدخول بينهم وبعد ذلك فأنت حر طليق    - دي امانه يا كمطم امانه وانشالله اوفيها    وفضلنا قاعدين ساكتين 



    لحد ما غلبني النوم   والصبح بدري جه اخدني وطلعنا بره  وانا كنت مخبي المصحف   لحد ما وقفنا عند المكان اللي نزلت فيه   ووقفت جوا الدايره وفتحت المصحف وبدأت أقرأ سورة الرحمن   وكمطم ابتدا يتلو التعويذه   وفجأة صوت صريخ وغضب جاي من القصر   وببص وانا بقرأ وهما جايين من بعيد ألوف مألفه   سكت  بصلي كمطم بغضب ...  لا تصمت الان فلتكمل مهما حدث هيااااا   وبدأو بصيحو ويجرو ويحاولو يمنعونا لكن تلاوتي القرءان كانت بترجعهم الف خطوه لورا    لحد ما حسيت أن الأرض بتتهز من تحتي   بصلي كمطم بنظرة وداع والدموع ف عنيه   وانا كمان كنت حزين علي فراقه 





    وعلي اللي هيحصلو من بعدي   وخلاص الدنيا بتتهز من تحت مني   حدفت المصحف ناحيته ... كمطم خليه معاك هتحتاجه    - ولكن انت    - انا حافظ من القرءان اللي هيكفيني   لما وقفت قراءه فاللحظه دي هجمو   فانا بسرعه فضلت اقرأ  وغمضت عيني وانا بتسحب ونفسي اتكتم  لدقيقه وبعدين رجعت تاني اتنفس عادي   وافتح عيني الاقيني لسه مرمي علي الارض وسط الجبلين وصحابي كلهم مرمين زيي وكل واحد حاطط ايدو علي دماغه    وفجأة كلو قام   كابو .... 



    يالهوي ده اي اللي حصل ده ده انا قولت الجبل هيقع علينا   كلهم قامو وبصو لبعض  والغجريه قالت ...  والان فلنري من ضم عليه الجبل  ووقفت تعد لقيتنا كاملين   بصت بعين قويه وقالت ... بس كيف انتو كاملين   رانيا ... الحمدلله يلا بقي بسرعه نطلع من هنا    وفضلت هذال ماشيه تبصلي وانا ساكت 



    وفنفس الوقت هموت م الفرحه اني خرجت   رجعنا ع الخيام  وهي راحت وقفت جمب البير  روحت وراها بسرعه وانا بقرأ قرءان وقولت ... هذال   بصتلي بخضه كأنها روحها اتسحبت   كملت وقولت ... ايوه متستغربيش انتي هذال بنت كمطم    مسكتني من رقبتي جامد وهيا بتقول ... من أين عرفت اسمي واسم والدي    - وعارف كمان انك من الجن  الجن المسلم زي أبوكي    سابتني وبصتلي برعشه ف كل أطراف جسمها   - اخبرني كيف عرفت   - انا اللي ضم عليا الجبل   - كذب  هراء 


    فمحال انت تخرج من هناك محال    - لا خرجت واللي خرجني ابوكي انا وهو عملنا ده  ارجوكي مفيش وقت  انتي لازم تيجي معايا لجزيرة اخر الجان المسلمين    - ماذا تقول أجننت فبسببك سيقتلون ابي    - لا متخافيش  ارجوكي اسمعي كلامي ده اللي طلبوا مني ابوكي  تعالي معايا وهو هيخرج 



    ويحصلك ارجوكي عشان متذوديش عليه الصعوبه اللي هوا فيها  يلا تعالي معايا ثقي فيا    - حسنا ولكن اتوعدني أنه سيكون بخير    - والله بخير وهيفضل بخير وهيرجع انشالله ويحصلك    - حسنا هيا بنا    - ثواني وجايلك  اه بقولك هيا بعيده من هنا    - لا ليست ببعيده    - طيب ثواني اوعي تتحركي    وروحت لكابو والشله وكانو ناويين يمشو بعد اللي 


    حصل ده  قولتلهم اني هروح شويه وجاي  وهما حتي مسألوش كلو كان همو نفسو   وسبتهم ومشيت انا وهيا وانا بقرأ قرءان كتير  لحد ما بعدنا عن الخيام   مسكتني من دراعي وقالت : قد غبنا عن أعينهم والان فلتغمض عينيك    - هتوديني علي فين المره دي ؟!    - لقد بت تعرف الكثير   - 


    احسن حاجات عرفتها ف حياتي    - إذن فلتغمض عينيك لنصل أسرع   وفعلا غمضت عيني وفتحتها لقيت نفسي علي جزيره ف نص الميه ومفيش اي بر بعيد محاوطها   أخدتني وعدينا جوه الغابه اللي ع الجزيره لحد شلال   ودخلت وسط الميه  وشدتني وراها  ووقفت قالت كلام بلهجتهم   وسمعت 


    صوت وريح قويه هبت لحظتها  وكانت واقفه زي ما تكون بتتكلم مع حد   وبعدين بصتلي وقالت ... لقد أذنو لنا بالدخول فلتأتي   ودخلت  وحطط أيدها علي راسي وقرأت ترتيله وشوفت فيها كل اللي حواليا   كائنات زيهم بس مختلفين 


    عنهم  ف الطباع والهدوء  زي كمطم بالظبط   وصلوها لحد ملك قبيلتهم ودخلت واتكلمت معاه   وانا واقف بره ومش فاهم قالو اي   وشويه وخرجت وهي بتبتسم وبتقول ... لقد رحبو بوجودي معهم انا وأبي لما لنا من تاريخ سابق في


    الجان المسلم  وطمأنوني علي ابي بأنه لم يقتل إلي الان  طب الحمدلله ودلوقتي خلي بالك من نفسك وانشالله يرجعلك بخير

    - شكرا لك    - ده دين عليا   - والان فلتغمض عينيك لأعيدك لأصدقاءك   وفعلا غمضت عيني واتهزت الأرض تحت مني وفتحت  ولقتها علي هيئتها الحقيقيه بتشاورلي وهيا بتقولي ...  إلي اللقاء يا علي ....  يتبع

    إرسال تعليق