Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار كاملة بقلم منه محمد -->

رواية اغتصبني ابن المستشار كاملة بقلم منه محمد

رواية اغتصبني ابن المستشار كاملة بقلم منه محمد


     الفصل الاول



    انا نور إبراهيم متولي وأنا صاحبة القصة فقصتي تختلف تماما عن باقي القصص التي مرت عليكم من قبل فأنا ضحية كلمات عابرة قالتها بنت عمي... والآن سأعرفكم على أسرتي عمي سليمان إبراهيم متولي... وزوجته الخالة فوزيه محمد، وولاده ساره ورامز، وثم جدتي مريم وأنا... وفي الحقيقة أنا بحبهم كلهم لأني عايشه معاهم من يوم وفاة بابا وماما وأخويا الصفير في حادثه عربيه... وعمي شخص بسيط عايش في حي بسيط وهو بالعافيه يجيب قوت يومه عشان كدا بشتغل أنا وساره في فندق من الفنادق عشان يادوب نقدر نشتري كتب للكلية.... على فكرة نسيت ابلغكم أنا في أول سنه في كلية الحقوق أما ساره في كلية الطب.... وأنا وساره في نفس العمر بالظبط
    تعريف عن أبطال القصة
    حمزه الشريف: شاب وسيم مغرور حنطي البشرة عيونه عسلية وواسعه شويه عمره 23سنه بيحب السيطرة على أموره وإذا حب شيئا يأخده ولو بالقوة وهو شاب غيور ... بيكره الي يتحداه في أي حاجه ولو كان الامر تافه ولا يثق بالبنات أبدا ...كان بيعشق نرمين بنت خالته وكان ضعيف قدامها وهو اصغر اخواته كانت أمه تدلعه جدا وبقي بيحب السكر من بعد موت أمه....
    نور : بنت حلوه جمالها عادي بيضه لون عيناها زتوني محددة بعسلي جذبة جدا.... عمرها 18سنه أخلاقها عالية بتحب الناس ولا بتحب المشاكل أبدا تستسلم لقضاء ربنا تحب دراستها... وما تتصاحب مع شباب أبدا لأنها بتخاف منهم وهي ضعيفة قدام أمور عيلتها وعلشانهم تضحي بحياتها ودايما تحمد ربنا على كل شيء يحصلها مهما كان.....









    ودلوقت اسيبكم مع القصه نور في يوم راحت مع جروب الفندق لحفله عيد ميلاد بنت واحد من الأغنياء و كان قصرهم جميل جدا كان شبهه بيوت القصص الخيالية..... ولما كانو بيجهزو كاسات التقديم....
    ساره: يا بختهم ناس محظوظين عايشين عيشه فل مش عايشين زينا في الفقر
    نور بابتسامة: كملي شغلك وقولي الحمد الله فاهمه
    ساره بضجر: ايوه بفهم والله لكن قوليلي ليه احنا مش زيهم؟
    وقبل ماترد عليها دخل عليهم شاب يبان عليه بانه من أهل القصر وبصلهم بمجرد دخوله وراح ناحيه الثلاجة وكان يترنح بسيط
    ساره بخوف: ياربي ده سكران قفل الثلاجة بكل قوته
    سمعها وجه وقف قدام نور بالتحديد
    الشاب: انت قلتي ايه
    بصتلو نور وبعدين بصت لـ ساره الي خافت منه ووقفت وراها وسابتها لوحدها في الصوره
    الشاب: أنا بسألك انت قلتي ايه
    فارتبكت ساره من شدت الخوف
    نور: أنا مقلتش حاجه
    الشاب وباستهزاء منها: بجد اومال مين الي اتكلم بقي
    فخافت نور بأنها تقول بنت عمي الي اتكلمت فايحصل حاجه لـ سارة فقالت: أنا أسفة
    الشاب بسخرية: طالما أنك متكلمتيش ليه بقي تتأسفي
    نور بارتباك: قولي انت عاوزني اعمل ايه وانا والله هنفذه
    شد الشاب منها صينية الكاسات التي كانت نور بترتبها بايده من شدة غضبه فوقعت كل الكاسات وصرخ في وشها: ماتتكلميش معايا كدا ولا تحلفي مفكره نفسك مين انتي عشان اصلا تقفي تتكلمي معايا
    خافت نور من تصرفه جدا... ونزلت رأسها في الارض فدخلت سيدة من أهل القصر
    السيدة: فيه ايه... بصت لنور والشاب فراحت ناحيتها ومسكت بدراع الشاب/ايه الي حصل ياحمزه..... ... فقام بسحب دراعه









    حمزه بحدة: ولا حاجه محصلش حاجه يا مرات اخويا
    فاتن:ومين الي كسر الكاسات الـ... وقبل ما تكمل كلامها
    حمزه: أنا الي عملت كدا...وخرج وساب المكان
    فاتن: ايه الي حصل بينكم يا أنسه
    نزلت نور رأسها في الأرض ومتكلمتش من الصدمة
    بصت فاتن لنور... فقالت سارة بنفس خوفها: ابدا حصل سوء فهم بينا
    فاتن: أنتي بخير
    نور بابتسامة بارده: ايوه أنا بخير
    فاتن: طيب الحمد لله...فاستدعت فاتن واحده من الخدم ولما جات الشغاله/نضفي الفوضى دي حالا
    الشغاله : ايه الي حصل هنا يا ست هانم
    فاتن: لحد دلوقت معرفش حصل ايه....
    وبعد وقت انتهت الحفلة وقبل خروج البنات من القصر
    فاتن: يابنات أنا أسفه للي حصل من حمزه.
    حمزه والي كان نازل من السلم ناحيتهم : انت بتعتذري ع ايه يا مرات اخويا ...بصتلو نور بتعجب وخوف
    نور بخوف من حمزه: الأفضل أننا نمشي يا بنات من هنا...واول ما لفت تخرج من المكان... هجهم حمزه عليها وشدها من دراعها وقرب من ودنها
    حمزه بصوت زي فحيح الافعى: إذا كنت مفكره بأني هسيبك في حالك فانتي غلطانه لانك هتشوفي كتير وهو شهر ونص بس وهتتعرفي عليا كويس جدا ومعتقدش ده هيعجبك وانا اوعدك بده ويلا اخفي من قدامي.... وبحدة/ واتشرفت بمعرفتك يا نور
    ...بصتلو نور نظرة خوف وحيره وخرجت هي والبنات وهو واقف يبصلها
    سارة برتباك: قالك ايه المجنون ده يا نور
    نور: ولا حاجه كبري
    سارة: أنا بجد أسفه يا نور لأني حطيتك في الموقف
    نور: ولا تهتمي خلاص أنتهى اللامر على خير بخروجنا من القصر ده بسلام...واول ما رجعو للبيت دخلت نور تاخد حمام دافئ وراحت نامت جنب جدتها
    الجدة: رجعتي يا حبيبتي
    نور: انت لسه صاحيه يا ستي
    الجدة: اه مستنيه ترجعو يا بنتي عشان ننام سوي واطمن عليكم
    نور بابتسامة: تمام يا ستي ياغاليه...رفعت جدتها ايديها وباستها /: أنا بحبك جدا يا ستي
    الجدة: أنا كمان بحبك ودايما ادعي ربنا يوفقك ويرزقك بأبن الحلال واشوف جوزك قبل ما اموت يانور
    نور بحوف من كلام الجدة: بعد عمر طويل أن شاء الله يا ستي
    فابتسمت الجدة









    الجدة: تصبحي على خير
    نور: وأنتي من أهل الخير يا ستي...و نامت نور على الفور من شدة تعبها بس صحيت على كابوس مرعب جدا... بعدت شعرها عن وشها وبصت في الساعة لقتها 12 الضهر.. فسابت السرير وخرجت من اوضتها لقت جدتها قاعده في الصاله
    نور: مساء الخير
    بصتلها الجدة :أهلا يا بنتي....راحت ناحيه جدتها/ مالك كدا عرقانه وكأنك مستحميه انت عيانه يا قلبي
    نور: لا أنا بخير ودلوقت هروح اخد دش واطلع لشغلي
    الجدة: طيب بس كلي لقمه قبل ما تخرجي
    نور باستعجال: طيب يا ستي...سابتها ودخلت الحمام وأخدت دش وهي بتفكر في حمزه وتهديده ليها وبعد خروجها فطرت وبعد كدا خرجت من البيت وطلعت علي شغلها
    *******************
    وفي مطعم الفندق
    وعند وصولها استقبلتها صديقتها سعاد
    سعاد: مالك اتأخرتي جدا... انتي بخير يانور
    نور: ايوه أنا بخير... دلوقت هدخل اغير هدومي وارجعلكم
    سعاد: طيب بس بسرعة
    نور: طيب هرجع حالا
    سابت صديقتها ودخلت لغرفه تبديل اللبس وبعد ما غيرت هدومها رجعت لشغلها
    ********************
    مرت الأيام على خير... وفي يوم فاقت نور متأخرة عن الكلية فغيرت هدومها وخرجت زي المجنونة ولما وصلت فضلت تجري بسرعه في الممرات فاصطدمت بواحد من الطلاب فوقعت منها دفاترها وبعض كتب الطالب الي أتصدمت بيه
    نور: يا ربي ده مش وقته...نزلت علي الارض تجمع دفاترها بس اتفاجئت بأن الشخص الي أتصدمت بيه مش مهتم بحاجاته الي وقعت مع حاجاتها شالت دفتر محاضراته واول ما شافت أسمه اتفاجئت لدرجة أنها حست بدقة قلبها في دفتره فرفعت رأسها ووقفت شبه الميتة لسانها اتشل عن الكلام ومش عارفه تقول ايه من شدة الخوف والصدمة... أما حمزه وقف يبصلها من اول راسها لحد رجليها لحد ما جه صديقه
    أسامه صديق حمزه: بتعمل ايه هنا ياحمزه يلا بدأت المحاضرة
    اسامه شد حمزه من ايده... فسحب حمزه دفتره من ايد نور وراح مع صديقه... أما نور فوقفت في مكانها وهي باصه لحمزه بصدمة من ظهوره قدامها في الكلية... واول ما استوعبت الامر فضلت تجمع كتابها وبعد كدا راحت لقاعه المحاضرات وطول المحاضرة وهي بتفكر في حمزه
    نور: بينها وبين نفسها ليا أربع شهور هنا ولا مره شوفته في حياتي غير لما حصل الي حصل بينا استر يارب
    الأستاذ: نور...فوقفت وبصت ل الاستاذ
    نور: نعم يا أستاذ
    الأستاذ: أنتي معايا ولا قاعده تفكري
    نور نزلت رأسها: أنا أسفه يا أستاذ
    الأستاذ: اتمنى بأنك تكوني معايا ودلوقت اتفضلي اقعدي...اعدت نور وهي منتبهه للمحاضرة
    هناء: أنتي بخير يا نور؟
    نور: ايوه أنا بخير بس سرحت شويه
    هناء باستغراب: كان الله في العون...وبعد انتهاء المحاضرة خرجت نور وصديقتها من القاعة
    هناء بخوف على صديقتها: نور انت بجد النهارده مش تمام... ...فابتسمت نور لصديقتها
    نور: لا انا قلت لك بأني بخير مفيش حاجه متقلقيش يا حبيبتي عليا
    هناء: أنتي متأكدة
    نور: ايوه أنا متأكدة ودلوقت عن أذنك أنا مروحه علي البيت
    هناء: لا أنتي مش هتروحي في اي مكان لحد ما أعزمك علي كوبايه عصير
    نور: بس انا مش بحب دخول كفتريا الكلية كمان بخاف اتأخر عن معاك رجوعي والله ستي تعملها حكايه
    هناء: لا أنتي مش هتتأخري عشان كوبايه عصير واحده يلا
    نور: حاضر يا هناء نروح مع اني مش مطمنه والله
    .. دخلو ودي كانت أول مرة تدخل فيها نور لكافتريا الكلية وبمجرد ما دخلت شافت حمزه قاعد مع اصحابه هناك... واول ما قعدت هي وصديقتها
    هناء: تحبي نوع عصير معين
    نور بابتسامة: هاتي عصير تفاح يا هناء
    هناء: اوك راجعه حالا
    نور بابتسامة: طيب وانا مستنياك
    مشت هناء تشتري العصير ليها ولنور.. بصت نور لحمزه الي مرفعش عيونه عنها من اول ما دخلت الكافتير يا ،،اما نور نزلت راسها فنزل شعرها ع وشها عشان تشوف الي كتبته من المحاضرة في دفترها وبمجرد ما رفعت رأسها عشان تشوف هناء جات ولا لأ شافت حمزه جاي ناحيتها فانتابها الخوف وقفلت دفترها وحمزه جه ووقف فوق راسها و.........





    إرسال تعليق