Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الحادي عشر -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الحادي عشر

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الحادي عشر


     الفصل الحادي عشر




    نور وبصعوبة في الكلام: والله العظيم بحلف بالله مافيه حاجه حصلت بينا ولا عارفه انت بتتكلم عن ايه

    حمزه جمع كل قوته وضربها وقال: أنت كدابه يانور
    نور برتباك:وليه اكذب عليك انت بتظلمني بكلامك ده... غضب حمزه من كلامها وهجم عليها وفضل يضربها زي المجنون لدرجة أنها وقعت اتمددت في الأرض استمر يركلها برجليه دخلت حنان وجريت عليه زقته بعيد بكل قوتها عن نور وساعدتها علي الوقوف
    حنان بعتاب: ايه الي حصل يا حمزه؟ ليه بتضربها كدا
    حمزه بصريخ: أسألي الحقيرة الحيوانه
    حنان بحزن على حال نور من الي عملو فيها اخوها : حمزةةةة أرجوك كفايةةةة بقي البنت بتنزف من بؤها ومناخيرها
    حمزه والي حيضرب نور مرة تانيه: خليها تموت تغو ر في داهيه
    نور وهي بتبكي: أنا معملتش اي غلط.. وأنا مش خاينه زي ما انت مفكر وانت عشان واحد خاين وزباله بتفكرني بعمل زيك انت غلطان ومش بتفهم لان اهلي مربونيش علي الخيانه يا حمزه ... ودلوقت خلاص بقي طلقني طلقنننننني ياحمزه وابنك خلهولك انا الكيل عندي طفح خلااااااص بقي ارحمني يامفتري
    حمزه بعصبية متوحشه: لا والله واخده حبوب شجاعه ولا جراءه سامعه ياحنان الزفته بتقول ايه سبيني عليها الحقيرة أربيها من اول وجديد الحقيرة
    نور بكل عصبيه وبنهيار: خلاص اسكت مش عاجبك ارحمني بقي
    دخل شرف اخو حمزه الاكبر فقال: ايه الي بيحصل هنا... بص لنور اتصدم من منظرها/ ايه الي عملو في البنت ده ياحمزه
    دخل الشريف واول ما شاف الدم قال: الله يخربيتك عملت ايه في البنت ياكلب ياحيوان وهجم عليه ومسك فيه انا كام مره اقولك ايدك ماتتمدش عليها ايه انت ايه مش تفهم ليه خلاص بقيت مستقوي بقيت حيوان عربجي
    نور مسكت ايد الشريف برجاء: عمي أرجوك خاليه يطلقني انا تعبت من تصرفاته وكرهت حياتي معاه
    الشريف بحنان وهدوء: أهدي أنت دلوقت يابنتي وكل شئ هيتحل بأذن الله .. وأنت يا حنان خدي نور معاك لاوضتك لحد ما تهداأعصابها








    حنان: حاضر يابابي يلا نخرج يانور
    شرف: حرام عليك تعمل فيها كدا دي ضعيفه
    الشريف: ياريت يطلقها ونخلص
    حمزه بعصبيه: طلاق مش مطلق ونور لو خرجت من البيت سواء انت او حد ساعدها لو حتي راحت المريخ هرجعها جثه واضح كلامي وهبد علي المكتب سمعتوني كلكم
    شرف للشريف: يلا يا بابا ده واحد هربانه منه
    خرج الشريف بعد ما بصلو بنظرات احتقار وزقه وخرج
    المهم فات اليوم المنحوس ده على خير...لكن رءوف كان لسه بيتحرش بنور كل ما شافها في اي مكان في القصر
    *********************************
    وبعد مرور شهر من الاحدث
    وفي يوم كانت نور قاعده في غرفتها بتفكر تتخلص منه ازاي دخل عليها حمزه
    حمزه بأمر: غيري هدومك لاننا هنخرج
    نور بصتلو باستغراب: وعلي فين رايحين
    حمزه بحده شويه: عندي حفلة مع صحابي و طلبوا مني بأني اخدك معاي
    نور بكل جدية: بس انا بقي مش عاوزه اروح لاني مش بحب جو الحفلات..قرب حمزه ناحيتها وبصلها باستهزاء
    حمزه بعد ما قرب من وشها قال بهمس: انت مفكره بأن القرار ليك يا ليدي نور انا بس الي يقرر اذا كنت تخرجي من القصر او لا فهمتي شغلي ده وخبط علي راسها بالسبابه
    نور باستسلام: طيب.. هجهز نفسي حالا
    حمزه بضحكة ساخرة: وأنا شايف كدا افضل ليك برضو واتمني تلبسي الهدوم الي انا اشترتهالك مفهومة لغه كلامي
    نور: طيب
    حمزه بص في ساعة ايده: ربع ساعة هنزل وارجع اتمني تكوني جاهز يا مدام ولما رماه كلامه الدبش خرج
    بصت نور في ساعتها فقالت: الله المستعان... وجهزت نور نفسها في خلال ربع ساعة ولما دخلت عليها حنان كانت واقفه قصاد المرايا
    حنان باستعجال: ها خلصت يانور... بصت لها نور وقالت/ واو انتي جميلة قوي باللبس ده ويمكن حد يخطفك من حمزه يلا ننزل
    نور بفرح: شكرا ياحنان بس انتي رايحه معانا
    حنان: طبعا رايحه ده انا راشقه معاكم
    نور بسعادة لا تنوصف: الحمد لله لأني مكنتش عاوزه اروح
    حنان بابتسامة: لا انا رايحه معاكي وهكون طول السهرة لزقه فيكم يلا ننزل ليغضب ابو الغضب حمزاوي
    نور بابتسامة ناعمة: طيب. نزلت هي حنان لقو حمزه ورءوف قاعدين مستنينهم
    حنان: احنا جاهزين يلا شباب نمشي
    حمزه بص لنور بأعجاب بس طبعا مابين اعجابه : اوك لاننا فعلا أتأخرنا شويه
    *********************************
    ولما خرجوا ركبت نور مع حمزه وحنان مع رؤف ووصلو قبلهم وبمجرد ما دخلوا لمقر الحفلة حست نور بخوف مسكت ايد حمزه بدون شعور منها... بصلها بستغراب فجت لهم نرمين
    نرمين بدلع: هاي يا حبيبي عامل ايه ياروحي انا....وحضنته وباست خده وبعد كدا بصت لنور وقالت بابتسامة ساخرة/ ليه ماسك ايد مراتك يا زومه ولا خايف تتوه منك ... التفت حمزه لنور فسابت ايده بسرعه
    حمزه ببروده على غير عادته: أهلا يا نرمين أنتي عامله ايه
    نرمين بنفس الاسلوب: بخير يا حبيبي... وبغرور وطريقة مستفزه/ وأنت يا نور عامله ايه
    نور بكل ثقة: الحمد لله أنا بخير
    نرمين وهي تمسك بايدين حمزه وتشده عليها: يلا نروح نرقص يا حبي
    حمزه: روحي أنتي وأنا جيلك بعد شويه
    نرمين حطت ايدها على خد حمزه وبأسلوب مستفز لنور: لا أرجوك يابيبي تعالى معايا دلوقت يا حياتي انا استنيتك كتير
    حمزه بص لنور مستنيها ترد تنطق تغير حتي لكن ولا اي بدنجان محسش بغيرتها ففضل يروح مع نرمين عشان تحس نور بالغيره: اوك يلا نروح .. راح حمزه وساب نور لوحدها وهي في حالة صدمة من تصرف جوزها وفي نفس اللحظات وصلت حنان ورؤف
    حنان باستغراب من نور الواقفة لوحدها: انت بتعملي ايه هنا لوحدك يا نور وفينه حمزه
    نور بهدوء عكس الي جواها : هناك مع نرمين بيرقصو
    رؤف بأسلوب مستفز: أنا أول مرة أشوف راجل يسيب مراته في مكان عام عشان يرقص مع بنت خالته...بصتلو نور ووسعت عيونها وبعدين بصت لـ حنان
    حنان بخجل من تصرف اخوها: طيب ايه رايكم بأننا نروح نتلم ع اي تربيزه ونشرب اي حاجه
    نور: وماله نروح.. واول ماقعدوا استدعت حنان الجرسون ولما جالهم
    حنان: ها تحبي تشربي ايه ؟
    نور: أنا هاخد عصير تفاح
    حنان: مع كحول ولا من غير يانور؟
    نور بابتسامة: لا بدون كحول طبعا
    حنان بابتسامة للمتر: اوك أديني عصير تفاح بدون كحول وكأس وسكي مع افكادو وأنت يا رؤف عاوز ايه
    رؤف: هات لي كاس وسكي بس
    الجرسون: امرك يا بيه ومشي
    حنان بفرحه واشتياق للرقص: اظاهر كدا الحفلة ممتعة جدا
    نور بملل: لا دي باين انها ممله جدا لأني مش بحب جو الحفلات
    حنان: أنا عكسك يا نور انا بحب كل الحفلات بجنون
    وهما بيتكلمو اتقدم شاب فقال: أهلا يا حنان
    حنان بفرح: أهلا يا كاظم عامل ايه داهيه لتكون بخير
    كاظم بابتسامة: بخير ولكن امتى رجعتي من أمريكا
    حنان: من فترة قصيره
    كاظم: والله.. تعرفي انا اشتئت ليك اد ايه يا مضروبه
    حنان بخجل: شكر وأنا كمان يا مضروب
    كاظم بص لنور باستغراب: دي صديقتك
    حنان: لا دي مرات اخويا حمزه وده رؤف أبن عمي أظن بانك تعرفه
    كاظم: طبعا اعرفه اهلا وسهلا بيكم
    نور ورؤف: أهلا بيك
    كاظم باحترام: ايه رأيك بأننا نرقص مع بعض يا حنان
    حنان: اوك ليه لا.. راحو وسابو نور مع رؤف وجه الجرسون وقدم لهم الطلبات
    رؤف بتركيز في ملامح نور: الكل جريو للرقص ليه منروحش احنا كمان. وعلى فكره ليه ما تسبيش عصير التفاح وتأخدي كأس وسكي لأنه أفضل بكتير.. بصتلو نور بحدة وماردتش عليه لفت يمينها لقت حمزه بيرقص مع نرمين بشكل غير طبيعي حست بنغزه في قلبها وكأن حد طعنها بسكين.. اتقدم شاب ووقف قدامها
    الشاب وهو يترنح من السكر: انسه تسمحي بأنك ترقصي معي
    وقف رؤف وبغضب: لا ما تسمحش لأنها ممتلكة خاصة
    الشاب: أوه أنا أسف مكنتش اعرف... باي عن إذنكم ولف مشي يترنح
    رؤف: أرجوكي خلينا نقوم نرقص وأنا وأنتي... وأنا أوعدك هكون مؤدب معاكي وإذا صدر مني أي شيء ماعجبكيش اضربيني ها اتفقنا
    نور وبعد تفكير: طيب
    رؤف وو كأنه طاير من الفرح: طيب يلا نرقص...وفعلا راحو للرقص... وكانت كلها لحظات او ثواني او اقل لحد ما شد حد نور من دراعها ولما التفتت له لقته حمزه الي كانت جهنم لوحه بتعبر جوه عيونه والشر طاير منها من شده الغضب
    نور بصدمة وخوف: حمزه سحبها معاه
    ودفعها على الكرسي الي كانت قاعده عليه وبعد كدا قعد جنبها بصتلو شافت نظرات الحقد والغيرة والغضب في عينيه فنزلت رأسها ومسكت دراعها لأنها كانت تتألم من مسكته ليها وبتشتم وتسب فيه طبعا في سرها جه رؤف ونرمين








    رؤف: ايه الي جرالك ياحمزه
    بصلو حمزه ووقف ومسكه من ياقه قميصه واتكلم بحده: انا مسمحلكش تتسلي بمراتي لانها مراتي فاهم يا رؤف
    رؤف باستغراب شد ايده: أنا معملتلهاش حاجه انا كل الي عملتو رقصت معاها زي ما حضرتك رقصت انت مع نرمين فين بقي المشكله في كدا
    جت حنان وصديقها فقالت: ايه الي بيحصل هنا
    بص حمزه لنور ومسك وسطها وقال: لا وحاجه حالا هنرجع البيت
    بصتلهم نور ونفسها تصرخ وتقوله ارحمني لوجهه الله بس خرجت مع حمزه الغاضب . ورجعو القصر وبمجرد ما دخلوا لغرفتهم مسكها من درعها
    حمزه بعصبية ومسك فكها : مين الي سمح لك بأن ترقصي مع رؤف يا حقيرة
    نور بقوه: محدش سمحلي بس انت كمان سبتني وروحت رقصت مع المشخلعه نرمين وانا كمان من حقي ارقص وانبسط زي ما انا عاوزه...و
    جمع كل قوته وضربها بالقلم لدرجة أنه مزق شفتها من شدة قوته.. ومسك شعرها
    حمزه بحدة: بت متلعبش معايا والله أقتلك يا نور ومتقرنيش نفسك بيا أنا راجل ومن حقي أتصرف زي ما انا عاوز.. وعن قريب أنا هتجوزها لأنها بنت خالتي فهمتي يا غبية






    إرسال تعليق