Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الثاني والعشرون -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الثاني والعشرون

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الثاني والعشرون


     الفصل الثاني والعشرون



     نور شهقت بصدمة وفضلت بصالو وتهز راسها بالنفي ودموعها نزلت: اييييييييييه اتجوز؟! بصولها بستغراب

    نرمين بسخرية: اه اتجوز يامدام نور وخرجت وسابتهم وهي بتسب وتلعن فيه
    حنان: حمزه انت بجد اتجوزت؟
    حمزه ضرب كف بكف و بنفي: أنت كمان مجنونه زيها يا حنان
    حنان بتساؤل:طيب اومال كنت فين طول الوقت ده؟
    حمزه بهدوء: فيه ايه يا حنان
    حنان بحدة: صديقك أنس ......بصلها
    حمزه: مالو
    حنان: بلغه وعرفه انه مايتصلش بيا لان انا مستحيل اتراجع عن قراري فاهم ياحمزه ودلوقت عن اذنك . خرجت وسابت المكان بص لنور من رأسها لحد رجليها وقلع فرده الجزمه وحدفه عليها لولا نزلت نور راسها كان رشق في دماغها
    حمزه بصريخ: يا حقيرة يا غبية
    نور بعدم استيعاب : ايـــــــــه ده !! ايـــه ده يا حمزه عملت ايه ،وايه الي حصل عشان تحدفني بالجزمه قام بغل ووقف قدامها
    حمزه بحدة جز على سنانه من الضيق : انت كنت عريانه لما دخلت حنان ونرمين الاوضه
    نور برتباك: كنت مفكره ان انت الي بتخبط علي الباب واتفجاءت بيهم جوه الاوضه .. ضرب الحيطه بأيده
    حمزه بعصبية : وأنا كم مرة قلت لك انك تقفلي باب الاوضه لو كنتي بتاخدي دش او في وضع خاص
    نور بهدوء تجنب للمشكل: أنا اسفة يا حمزه بس أرجوك تبطل بقي عصبيتك لانك بجد بترعبني من تصرفاتك .. بصلها بغيظ وسابها ودخل الحمام . أأعدت على السرير وقالت/ أخر الليل مشاكل وبدايه النهار مشاكل ربنا يستر .. فجاءة حست بمغص جامد: يا ربي ايه الي بيحصل ولما اشتد الوجع عليها اكتر صرخت وأأعدت علي الارض وفضلت تتلوي من الالم وهي تبكي حمزه خرج بسرعه مخضوض
    حمزه بصدمة من منظر نور: فيه ايه؟
    نور وهي هتموت من الآم: بطني بتوجعني قوي
    حمزه رفعها وحطها على السرير : اكلتي ايه؟
    نور بألم لحد الموت: أرجوك ساعدني يا حمزه.. آآآه انا بطني بتتقطع مني
    حمزه بخوف عليها: طيب اهدي انت بصريخك بتوتريني . شالها بسرعه وخرجوا من الغرفة شافتهم حنان طلعت معاهم وقبل وصولهم المستشفى أغمي على نور من شدت الألم
    حنان بخوف: حمزه سرع شويه نور فقدت الوعي.. واول ما وصلو نزلوا ودخلوا علي طول ل الاستعلامات
    حمزه برتباك وخوف: لو سمحت معانا حالة طارئة
    الممرض: تمام يافندم.. وعلي طول دخلوها على غرفة الولادة في الحال
    حنان باستغراب: قولي ايه الي حصل معاها ياحمزه
    حمزه بحيرة: معرفش صدقيني معرفش..وشويه خرجوها من الغرفة الي كانت فيها فسأل حمزه الممرضة عن حالتها
    الممرضة: هي في حالة ولادة
    حمزه بذهول: ايه بس هي لسه في الشهر السابع؟
    الممرضة: أسال الدكتورة .. بص لـ حنان بحيرة
    حمزه بشك وسأل حنان: هي ممكن تولد في الشهر السابع؟
    حنان والي عارفاه معلومات بسيطه عن الحمل: ممكن طبعا الست ممكن تولد في السابع او التاسع
    حمزه بخوف:ربنا يستر. ....ولما كانوا واقفين عند غرفة الولادة جاتلهم الممرضة
    الممرضة: انت زوج المريضة؟
    حمزه باستغراب: ايوه انا فيه ايه ؟








    الممرضة: تعال معايا سجل بيناتكم
    حمزه بتوتر وشويه عصبية:دلوقت يعني ده وقته
    حنان بهدوء: أنا هروح معها يا حمزه.. وانت خليك هنا عشان تطمن علي مراتك وللممرضه يلا انا جايه معاك
    الممرضة: تعالي
    حمزه بابتسامه وهمس لحنان: شكرا ليك يا اختي.. ابتسمت حنان وراحت.. فقال/ يارب اتمني المولود يكون ولد مش بنت...حمزه قعد علي الارض بنكسار وخوف وقلق وحيره من وضعه وبعد نص ساعه جت حنان
    حنان: بابا وجدتي في الطريق لأني اتصلت وبلغتهم عن مكانا
    حمزه بتعب: تمام. بس هي ليه أتأخرت جوه
    حنان : من الطبيعي بأنها تتأخر هي هتولد ياحمزه ربنا يكون في عونها . بص حمزه لحنان والدموع اتجمعت جوه عيونه ومتكلمش .... الجده جات بصعوبه عشان تطمن علي نور الي فضلت جوه غرفه الولاده تلات ساعات وبعد كدا خرجت الممرضه من عندها
    الممرضة: ألف مبروك الحاله ولدت الحمد لله
    الجدة: جابت ايه؟
    الممرضة بفرحة: ولد وبنت
    حمزه بتعجب: ازاي يعني ولد وبنت؟
    حنان بفرح : خلفت اتنين يا خويا
    حمزه بصدمة: تقصدي جابت توأم؟
    الجدة: ألف مبروك يا بني
    حنان: طمنيني عن حالتها.. وقبل ما تتكلم الممرضة خرجوا نور من غرفة الولادة وكانت فاقدة الوعي تماماً
    حمزه بخوف على نور: هي بخير؟
    الدكتورة: اطمن بخير بس لسه تحت تأثير البنج لانها تعبت جدا ونزفت بس هتكون بخير
    الجدة: طيب الأولاد؟
    الدكتورة: حنحطهم في الحضانة لحد ما يكتملو
    الجدة: طيب وأن شاء الله علي المسا هجبلك هدية لتعبك معانا
    الدكتورة: شكرا ياهانم.. ومشت
    حنان باستغراب من حمزه الذي بانت عليه علامات الغضب علي وشه:مالك ياحمزه انت كشرت ليه كدا ؟
    حمزه بهمس: أنا مش عاوز بنات
    الجدة بحدة: انت اظاهر فقدت عقلك.. وأنت يا حنان أتصلي على ابوك وبلغيه ان نور ولدت
    حنان: اوبا نسيت تلفوني في البيت يا تيته
    الجدة: خدي موبيلي واتصلي منه.. بصت اشجان لحمزه لقته بصصلها بغضب قرر يسيب المكان قبل ماويتخانق معاها
    حمزه: عن أذنكم أنا راجع البيت لأن أعصابي تعبانه جدا









    الجدة: لا هي هربت منك انت عاوز تمشي وتسيب مراتك في الحاله دي؟؟
    حمزه: وجودي مش هينفعها في حاجه هي حاسه بالي حواليها
    الجدة بحدة: أنت بجد غريب ياحمزه ...حمزه نز ل رأسه في الأرض ومشي وخرج من المستشفى.. ولما رجع البيت دخل لغرفته واتمدد علي السرير فجأه دخلت نرمين عليه
    نرمين بتساؤل: ايه الي حصل؟ أتعدل حمزه
    حمزه بحدة لانه حاسس بأن اعصابه تعبانه: في ايه بالظبط؟
    نرمين :مراتك؟ بخير؟
    حمزه بهدوء: وأنت ليه بتسألي؟
    نرمين بتلعب في شعرها: لا ابدا عاوز بس اعرف هي بخير أو لا مجرد فضول مش اكتر؟
    حمزه بنظره حادة: اه هي بخير ويلا غوري عن وشي لحدفك بالجزمه.. وأخرجي وسبيني لاني عاوز أنام
    نرمين بخوف : طيب هي ولدت؟ .. بصلها
    حمزه بعصبية:اه ولدت وخلفت اتنين
    نرمين بملامح مكرمشه: ايه أتنين!
    حمزه بعيون ثاقبة وبحدة: اه.... يلا أخرجي لأني هنام و(بنبرة مليانة تهديد ) لان انا بدأت أفقد صبري
    نرمين لوت شفتها باستهزاء: طيب.. وخرجت حط حمزه رأسه ونام وصحي على صوت دق علي الباب قام وراح وفتح الباب فدخل والده
    حمزه: بابا
    الشريف مسكه من ياقته: أي نوع من الرجاله أنت
    حمزه بتعجب: ليه انا عملت ايه عشان تقول عني كدا؟
    الشريف بعصبية: مراتك في حالة حرجة وأنت هنا مخمود
    حمزه بتنهيدة وهدوء: بابا انا فضلت معاها لحد ما ولدت واطمنت عليها هي وعيالها ورجعت عشان انام شويه فين المشكله هنا
    الشريف بحرقة اكتر: المشكلة أنك أنت جوزها هي دي المشكله.. انت راجل مستهتر وأنا تعبت منك حطيت ايدي في الشق منك ومن عميلك امتي هتتعلم تشيل المسؤولية
    حمزه بهدوء: خلصت يا بابا سبني بقي انام شويه وبعد كدا هنفذ كل الي مطلوب مني .....بصلو ابوه بحسره وسابلو المكان من غير ما ينطق بولا كلمه تاني...رجع حمزه اتمدد علي سريره عشان يكمل نومه بس طار النوم او مقدرش ينام راح الحمام اخد دش مستعجل وبعد كدا لبس وركب عربيته وطلع علي المستشفي واول ما وصل سأل علي غرفه نور وبعد كدا دخلها لقي جدته وبنت عمها ساره واخته حنان
    حمزه بعد ما قال السلام: نور عامله ايه دلوقت؟
    حنان بحزن: لسه فاقده الوعي
    حمزه!: ليه؟
    الجدة بدمعة: الدكتورة قالت بأنها بتعاني من حمة النفاس
    حمزه بخوف على نور: ايوه ده معني ايه خطر يعني
    حنان بصوت شبه باكي: جايز ياخويا
    حمزه: انا هروح اتكلم مع الدكتورة
    حنان: طيب يا حمزه.. خرج حمزه من عندهم وراح لـ غرفة الدكتورة دق الباب ودخل
    حمزه: مراتي حالتها ايه يا دكتورة هي مافقتش ليه لحد دلوقت؟
    الدكتورة باستغراب: عفوا بس مين انت يا استاذ
    حمزه: مراتي نور الي خلفت توأم
    الدكتورة: اه افتكرتها وحالتها لحد دلوقت غير مستقرة و إن شاء الله هتكون بخير
    حمزه من قلبه: أن شاء الله وايه عن الأطفال
    الدكتورة: هما بصحة كويسه الحمد لله
    حمزه: الحمد لله عاوز اطمن عليهم ممكن؟
    الدكتورة: اتفضل روح للحضانة وهتشوفهم هناك
    حمزه وقف: اوك شكرا ليك يا دكتورة.. وخرج من عندها وراح ناحيه مكان الحضانة ولما وصل وقف يراقب الأطفال بإعجاب من ورا الازاز قربت منه الممرضة
    الممرضة: اقدر اخدمك في ايه يا استاذ. بصلها حمزه
    حمزه بفرح: عاوز اشوف ولادي
    الممرضة: اوك بس ايه هو اسم مراتك ؟
    حمزه: نور خليل إبراهيم
    الممرضة: حضرتك والد التوأم؟
    حمزه بسعادة: اه هو أنا
    الممرضة: دقايق هجبهم لحضرتك من وري الازاز عشان تشوفهم
    حمزه بابتسامة: اوك. ....ودخلت وجابت البنت
    الممرضة: دي البنت...... بصلها حمزه كتير لقاها تشبه امها خالص ابتسم واتمني ياخدها بين درعاته
    الممرضه: حالا اجبلك الولد
    حمزه وهو في قمة السعادة: اوك.. واول ما شاف الولد شكر الممرضة ومشي.. وقبل خروجه من المستشفى شاف حنان









    حنان مكشره: حمزه ممكن تاخدني علي البيت عشان اجيب لمراتك هدوم وانا كمان اغير هدومي
    حمزه: اوك بس انت ليه مقفلها كداا؟
    حنان: لا ولا حاجه.. وبالفعل وصلها حمزه علي البيت
    حمزه: استناك
    حنان بانفعال: لا شكرا لحضرتك عن إذنك.. ومشت
    حمزه باستغراب: اظاهر انها فقدت عقلها علي الاخر .. فاستدعى رئيسة الخدم ولما جاتلو
    أشا: نعم سيد حمزه..
    حمزه: أسمعي ما سأقوله لك جيداً
    أشا: كل أذننا صاغية لك يا سيدي
    حمزه: هل تعرفين الغرفة التي بجوار غرفتنا أنا ونور
    أشا بتساؤل: هل تقصد غرفة يزن يا سيدي؟
    حمزه: كلا بل الأُخرى
    أشا: هل تقصد الغرفة المقفولة؟
    حمزه: نعم هي هل مفاتيحها معك؟
    أشا باستغراب: نعم هي معي
    حمزه: حسنا سأعطيك نقود لكي تقومين بتأثيثها لأطفالي وأريد مربية وممرضة لديك يومين لكي تقومي بكل شيء هل هذا واضح
    أشا: نعم يا سيدي.. وكل شيء سيكون جاهز في وقته
    حمزه: حسنا تعالي معي لكي أعطيك النقود
    أشا: حسنا.. وقد ذهب معها إلى غرفته فأعطها النقود وبعد ذهابها دخلت حنان عليه
    حنان: عاوز اخد هدوم لنور
    حمزه: تعالي اعملي زي ماتحبي
    حنان بعصبية خفيفة: اظاهر اني هتجنن بسببك ياخويا والله
    حمزه بتعجب: انت قلتي ايه يا حنان؟
    حنان: ولا حاجه سلامتك..أأعد حمزه على الفوتيه وبصلها
    حنان بخوف/ فيه ايه وليه بتبصلي كدا يا حمزه؟
    حمزه بحزم: مش عارف بس عندي احساس اني هشوه ديكور وشك وده قريب جدا عشان كدا اتجنبيني
    حنان باستفسار: وليه انا عملت ايه عشان تقولي كدا ممكن ترد .. وقف وراح ناحيتها فقالت وهي خايفة/ حمزه انت ايه الي بيجرالك؟
    حمزه : بسبب تصرفاتك معايا انا لو اتهورت بتحول زي المجانين فبلاش تخليني اتهور عشان ماتندمي فاهمه ياحنان
    حنان عقدت حواجبها وبارتباك: ايوه فهمت.. ودلوقت همشي واسيب ريتا تجهز هدوم نور.. بصلها مستغرب فقالت بسرعة/ عن أذنك.. خرجت وسابته
    حمزه: يا ربنا بجد أختي بقت مجنونه.. دخلت ريتا
    ريتا بهدوء: سيد حمزه..
    حمزه بعصبية: ماذا تريدن أنت أيضا
    ريتا: بعد إذنك أنا أريد أن أخذ ملابس السيدة نور
    حمزه بتنهيدة: حسنا خذي ما تريدين.. خرج من غرفتهم ودخل لغرفة نرمين بكل هدوء عشان متحسش بيه لقاها نايمه على السرير بتتكلم في الموبيل وقف بشويش يسمع المكالمه ولما انتهت وجت تقوم شافت حمزه قدامها صرخت بفزع
    نرمين بصدمة: أنت.. من امتي وانت هنا ؟
    حمزه: من اول جوزي الغبي
    نرمين بأحراج: أو.. أنا
    حمزه باستهزاء: مفيش مشكله تابعي مكالمتك.. بس ماقولتليش كنتي مع مين بتتكلمي ؟؟ ... فارتبكت نرمين من سؤال حمزه
    نرمين برتباك واضح: أُقسم لك بأني كنت بتكلم مع صديقتي
    حمزه رفع حواجبه لأنه سمعها : صديقتك ولا صديقك يا نرمين؟
    نرمين بلعت ريقها وبخوف: صديقي مين؟
    قاطعها حمزه بضحكة ساخرة: انا سمعت كل كلمه يا نرمين ومفيش داعي بانك تحكيلي وتكدبي عليا .. وقف وخرج من الغرفة.. و بعد يومين كان حمزه في طريقه لـ المستشفى رن موبيله بص للرقم لقاه من حنان فرد عليها وقال/ عاوزه ايه؟









    حنان بهمس: وعليكم السلام.. وعلى العموم أنا مش عاوزه منك حاجه انا اتصلت بيك عشان اقولك ان نور هتخرج حالا
    حمزه: اوك أنا قريب منكم
    حنان بصت لنور: طيب احنا في انتظارك مع السلامه.. وقفلت الخط
    نور: قالك ايه
    حنان بابتسامة: قال انه في طريقه وجاي علي المستشفي
    نور هزت رأسها بموافقة: طيب
    جدتها مريم : بمجرد ما يجي جوزك ده تبلغيه انك هتيجي معانا عشان نهتم بيك يابنتي
    نور برتباك: حاضر هقوله
    سارة بشك: ازاي هتقوليله وأنت خايفه كدا.. بصتلها نور وفي نفس اللحظة دخل حمزه والممرضة معاه
    حمزه باستعجال: أنت جاهزة يا نور
    نور: اه أنا جاهزة
    حمزه: طيب يلا بينا نخرج .. لأن أهلي مستنينا
    نور بخوف من رده فعل حمزه: بس انا هروح لبيت عمي بصلها نظرات غريبه خلتها تخاف اكتر
    حمزه بسخرية: بجد وليه هتروحي هناك؟
    جدتها بتهكم : عشان نهتم بيها يا بني
    حمزه بحزم: الخدم عندي يهتمو بيها وبحدة/ يا جدتها
    جدتها: هما مستحيل يهتموا بيها زينا يابني هي تفضل قاعده معانا كام يوم وترجع تاني لما حالتها تتحسن فين المشكله .. بص حمزه لنور ورجع بص لـ جدتها
    حمزه بغضب من تصرف نور: اوك خدوا بنتكم عندكم وأنا اخد عيالي معايا ولما تقرر المدام ترجع القصر احنا هنكون في انتظارها
    نور بنبرة حزن: ستي انا قولتلك مش هيوافق انا رايحه معاه انا مش عاوزه مشاكل
    جدتها: بس انت تعبانه يابنتي
    نور بدمعة: متخافيش عليه انا هكون بخير أن شاء الله.. مسكت نور ايد جدتها وباستها وقالت بهمس/ أنا اسفه الامر مش في ايدي
    الجدة مسحت على رأس نور بحنان: طيب يابنتي مفيش حاجه وحضنتها وقالتلها ربنا يحميك يا قلب ستك ...........دخل السواق
    السواق: حمزه باشا فين شنطه المدام
    حمزه : اهيه دي الي قدامك
    السواق: تمام يا باشا..... رفعها وقبل خروج السواق
    حمزه : متتحركش بالعربيه لحد ما اجيلك
    السواق: امرك يا باشا ...خرج بص حمزه لنور
    حمزه: يلا نمشي
    نور بهدوء: طيب. وبمجرد ما وقفت حست بدوار وكانت هتقع على الأرض جري حمزه ومسكها وضمها لحضنه
    حمزه بخوف عليها: لو كنت تعبانه خليك هنا ليومين وما تخرجيش النهارده
    نور بتعب: لا أنا بخير.. ساعدها انها تقعد على الكرسي المتحرك وخرجوا من المستشفى ورجع ساعدها تدخل العربيه
    حمزه بهدوء: سارة تعالي معانا عشان تمسكي الولاد لو سمحتي
    سارة باستغراب من طريقة كلام حمزه الجديده: طيب
    حمزه بنفس الطريقة: وأنت يا حنان خدي جدة نور معاك
    حنان: اوك
    حمزه بص لنور وقال: هتكلم مع السواق وارجع لكم ثواني
    نور بابتسامة باهتة من شدة التعب: طيب.. راح وسابهم هي وسارة
    سارة بغضب: طالما أنه بيخاف عليك كدا ليه مسبكيش تيجي معانا بني ادم غريب
    نور بتعب: والله العظيم انا زي زيك يا بنت عمي انا بس مش بحب اعمل مشاكل مع حمزه
    سارة بحزن على بنت عمها: من حقك تقولي كدا يا بنتي جوزك ده راجل غريب ومجنون ومهبول كوكتيل عجيب انا في حياتي ما شفته زيه تعرفي حتي جروب منه بيقولو نفس كلامي والله ....وفي نفس اللحظة دخل حمزه للعربيه
    حمزه بهدوء: ناويه تئعدي كام يوم مع اهلك .. بصتلو نور بندهاش
    نور: ايه






    حمزه ببتسامه: هسيبك معاهم لمدت أسبوع اتفقنا
    نور لفت لـ سارة ورجعت بصت لحمزه بفرحه: اتفقنا متشكره اوي ياحمزه
    حمزه بابتسامة: المهم تكوني سعيدة يا قلب حمزه
    نور بسعاده: الحمد لله، أنا بجد سعيدة وفرحانه جدا





    إرسال تعليق