Ads by Google X
رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الرابع والعشرون -->

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الرابع والعشرون

رواية اغتصبني ابن المستشار الفصل الرابع والعشرون


     الفصل الرابع والعشرون



     في بيت الشريف

    حمزه بعصبية شديده:نرمين حامل ازاي الي حصل ده مش طبيعي
    نوربصتلو بشك كبير ومتكملتش
    فاتن: يعني هي بتكدب عليك ياحمزه
    حمزه بحده وصريخ:تعرفي تسكتي انت يا مدام فاتن لو سمحتي
    سامي وقف قصاده:حمزه كفايه ان كنت مش بتحترمها احترمني انا يا اخي ع الاقل
    رؤف:اهدي يا حمزه ومفيش داعي لكل العصبيه دي
    الشريف: يسكت ليه لييييه لازم يفضحنا
    حمزه مسح علي شعره بغل: يابابا انا ونرمين قبل ما اطلقها مكنش فيه بينا اي علاقه اصلا
    فاتن بنفعال: ايه الكلام الي انت بتقوله ده انا مش هسمحلك ياحمزه تتهم اختي انها خاينه فاهم
    حمزه بصلها بصات رعبتها
    والد حمزه بصلو وبعد كدا دخل لـ غرفته...
    رؤف بهدوء: ممكن تهدي الامور مش بتتحل بالعصبيه ياحمزه.. وفي نفس اللحظة نزل شرف و كان مرتبكً جداً
    شرف: حمزه..حصلت مصيبة... بص حمزه لنور الي باينه عليها علامات الضيق والصدمه ورجع بص لاخوه
    حمزه بخوف: فيه ايه يا شرف
    شرف بخوف من رده فعل أخوه: اتصلت بيا المستشفي بيقوله ان ان
    حمزه بخوف: بأن ايه الي حصل اتكلم ياشرف
    شرف بحزن: أنا أسف بس نرمين عملت حادثه بالعربيه لانها كانت سُكرانه
    فاتن بصدمة: ايه اختي عملت حادثه؟
    رؤف بخوف: وهي بخير؟
    شرف: معرفش والله بس هي في المستشفى.......، حمزه مستناش شرف ينهي كلامه وخرج من البيت زي المجنون لحقوا بيه كلهم.. واول ما وصلو لـ المستشفى وسألو عرفو ان نرمين في العناية المركزة اما فاتن اختها لما عرفت الخبر كانت منهاره وتبكي من أعماق قلبها وراحت تسال عن الحاله
    رؤف: اظاهر حمزه لسه موصلش
    شرف بخوف: أتصل بيه وأسأله عن مكانه.. وبص لفاتن الي رجعت: ايه اخبارها دلوقت
    فاتن بدموع وحزن: بيقوله بأن حالتها مش مستقرة ... شرف أنا خايفه يحصلها حاجه وتموت .. وفي نفس اللحظة جه حمزه وعلامات الغضب مرسومه علي ملامحه وفاتن قلبها اتقبض لما شافت تعابير وش حمزه الي اتقدم بخطواته ووقف قدامها جريت اتخبت وراه شرف
    حمزه ملامحه مليانة غضب: ايه الي حصل لحمل اختك يافاتن انطقي.. فاتن سكتت لأنها كانت تبكي حمزه صرخ فيها وشدها جامد من ايديها:ادعي ربنا كتير لو اختك نجت من الحادثه هقتلها انا بأيدي الحقيره
    فاتن بحده: اوووعى حاسب ايدي انت بتهددني؟!
    رؤف بعده عنها :أرجوك كفايه وفهمنا فيه ايه
    حمزه بعصبية: اخت الهانم طلعت كدابه ولا حامل ولا حاجه
    نور شهقت بصوت عالي
    شرف بنفعال: طيب كفايه كدا ياحمزه وارجوك الكلام ده مش هينفع هنا
    حمزه: خلص الكلام يا شرف خلص خلاص
    طلع الدكتور: ممكن توطو صوتكم.. أنتم في مستشفى
    شرف: اسفين يا دكتور بس هي حالتها ايه







    الدكتورالتفت لشرف: انت تقربلها
    شرف: اه ابن خالتها وده طلقها... بص الدكتور لحمزه
    الدكتور: اممم على العموم تعال معاي يا سيد حمزه... حمزه راح مع الدكتور الي قاله ...انتو تحمدوااا ربنا ان اللي حصلها ده مخلهاش تمووت لان الحادثه كانت كبيره وهي كانت سُكرانه طينه
    ..................................
    وبعد مرور شهرين من الحادث
    نور الي كانت أأعده في الصالة بعد خروج حمزه مع رؤف
    ريتا بخوف: سيدتي السيدة نرمين هنا وهي تريد أن تراكي
    نور وقفت بسرعة وبصدمة: نرمين
    نرمين بدمعة: ايوه أنا يا نور
    نور بصت لها بخوف لانها مش عاوزه حمزه يشوفها فيجن جنونه ويقتلها : انت بتعملي ايه هنا؟
    نرمين برجاء: عاوزه اخد حاجاتي من هنا أرجوكي وحمزه محرم عليه اعتب هنا واختي خايفه علي بيتها هي بس دقايق واوعدك هخرج علي طول ومش هسببلك مشاكل مع حمزه
    نور بصت ليها بخوف: طيب تقدري تطلعي تاخدي حاجتك بس ياريت بسرعه قبل ما حمزه يوصل ويشوفك واقع انا في مشكله كبيره معاه
    نرمين:طيب اوعدك مش هتأخر
    نور بخوف وإرتباك: أستر يا رب أنا مش عاوزه اعمل مشاكل مع حمزه..
    نرمين هزت رأسها بموافقة ودموعها في عنيها: اوك وشكرا ليك يا نور أنا بجد مستحيل أنسى معروفك ده معايا أبداً.. وبعد كدا سابت نور وطلعت لغرفتها القديمه تاخد حاجتها الي اقسم حمزه انها متعتب القصر ده مره تانيه ولا تاخد منه اي حاجه
    وبعد تلت ساعة خرجت نرمين وهي بتبكي
    نرمين: شكرا ليك يا نور بأنك سمحتي لي اخد حاجاتي انا اترجيت حمزه كتير بس كل مره يطردني لان فيه حاجات خاصه بيه وكنت عاوزها وخلاص انا دي اخر مره لأن بعد أسبوع هسافر أمريكا ويمكن أستقر هناك لان بعد الي عملتو وحمزه فضحني عند عيلتي مش هقدر استمر هنا بس صدقيني انا عملت الي عملتو لاني كنت عاوزه احتفظ بحمزه يمكن محبتهوش حب كبير وهو أنجرح مني لاني سبته وهو في أمس الحاجه ليا .. يلا نصيب
    نور: نرمين حمزه هو اه طلقك لكن صدقيني هو مستحيل يشوه صورتك قصاد عيلتك مهما كان لأنك بنت خالته
    نرمين: نور جايز أكون أنا أول حب لحمزه ولكن صدقيني أنت الي حاليا نبض قلبه وحبه ليك فاق حبي ...حمزه من يوم جوزنا منمش معايا ولو يوم واحد جنبي وكان بيضيع وقته كلو مع صحابه لمجرد ميكونش معايا وكان كل ليله وانت مش موجوده يرجع شارب ولما كنت احاول اقرب منه كان بينادي بأسمك انت ..انا مش هطول عليك ارجوك اهتمي بيه وانا مش هضيقكم تاني عن اذنك ..خرجت وسابت نور في حالة حزن لأنها جربت الفقدان
    وبعد يومين كانت نور قاعده تأكلها ابنها
    حمزه دخل عليهم وهو متنرفز علي الاخر وصراخ: نور.. نور اتخضت بخوف لان حمزه بقاله مده طويله متكلمش معاها بالطريقه دي وخصوصا قدام ابنها يزن
    نور بهدوء: فيه ايه ياحمزه.. قرب حمزه ومسكها من دراعها لحد الوجع واتكلم بحده: صح الي سمعته يانور
    نور مش فاهمه هو بيتكلم عن ايه: حمزه ايه الي حصل وبهمس ارجوك ما تتكلمش معايا كدا قدام ابني والتؤام نايمين
    حمزه زعق:بجد ايه رايك تعلميني ازاي اتكلم معاك
    نور بصت لاولادها الي صحيو مفزوعين ويزن الي هيبدء يعيط بصت لحمزه وسابت المكان عشان ولادها ...حمزه زاد في غضبه اكتر طلع وراها وقبل ما يضربها او يسب او يعمل شئ متهور
    نور بهدوء: دلوقتي تقدر تتكلم زي ما انت عاوز اتفضل قولي ايه الي حصل
    حمزه بنفس الأسلوب: هي نرمين كانت هنا يا نور
    نور حست بخوف علي حياتها معاه فانزلت رأسها: ايوه نرمين كانت هنا من يومين
    حمزه بصدمة: ايه وأنت متقولليش يانور طب لييييه
    نور: لأني خفت بأنك تزعل مني لأني سبتها تاخد حاجتها
    حمزه: كمان خلتيها تدخل القصر وتسرح فيه يانور .. ليه عملتي كدا يانور ليه؟ نوربخوف: لانها حاجتها ياحمزه متزعلش مني انت رفضت تديها حاجتها الخاصه وده حقها وهي خلاص مش هترجع هنا تاني وهي وعدتني بكدا
    حمزه اتنهد وبصلها وبهدوء:هتندمي يانور علي التصرف الي عملتيه هتندمي وبعد كدا خرج وسابها في حيرتها من الي علمته اذا كانت صح ولا غلط بس هي متأكده كل تأكيد انها مغلطتش بس ازاي تقنع حمزه فكرت تتصل تصالحو وتتكلم معاه بس لما اتصلت مردش عليها ولما رجعت تتصل تاني لقته قفل الخط نهائي اتنهدت بقهر وخرجت من غرفتها وبعد كدا نزلت تحت شافت رؤف الي كان خارج
    نور: رؤف انت خارج
    رؤف باستعجال: ايوه خارج مع صحبي ليه فيه حاجه
    نور : لا مفيش بس انت شوفت حمزه
    رؤف باستغراب: هو مدخلش انا سبته من شويه كان واقف مع نرمين برا في الجنينه
    نوربصدمه: : ايه نرمين كانت هنا
    رؤف بابتسامة من ردت فعل نور: ايوه هي كانت هنا و طلبت مني اسيبهم لوحدهم عشان يتكلمو
    نور حست بندم لا يوصف هي متخيلتش نرمين بكل القذاره دي:شكرا يارؤف ودلوقت تقدر تتفضل عشان متتاخرش علي صحبك
    رؤف: فيه مشكلة يا نور









    نور: لا يا رؤف انا هطلع اطمن علي ولادي
    رؤف بابتسامة: اوك سلامو عليكم.. خرج وسابها أعدت نور وهي حاسه بأن الدنيا بتلف من حواليها هي متعرفش ان نرمين جت وقالت لحمزه عشان توقع بينهم ودي كانت خطه منها وتخلي حمزه يصُب غضبه عليها بالطريقه الوضيعه دي ...هي غبيه لانها اتعاملت مع قلبها وعواطفها . وسابت نرمين تنفذ مخططها !!!!
    نور بدمعة ندم: ليه عملتي كدا يانرمين انت للدرجه بتكرهيني وكل همك تهدي حياتي مع حمزه ليه عملت معايا كدا ربنا يسامحك يانرمين علي عملتك .....طلعت تستني حمزه يرجع الي طبعا قافل تلفونه نهائي قررت تكتبلو رساله/حمزه أرجوك ما تعاقبنيش بالطريقة دي انا بعترف بأني غلطت مستعده اعمل اي حاجه اكفر بيها عن غلطي.. وبدأت دموعها بالنزول لحد ما انهكتها و نامت من غير ما تحس بنفسها بس صحت على صوت الباب فقالت بأثر النوم/ حمزه انت رجعت
    دخل حمزه... فقالت بعتاب/ ليه مش بترد عليا ياحمزه .. بصلها حمزه واخد هدومه ودخل الحمام وبعد خروجه وقفت تبصلو بعاتب: حمزه ممكن نتكلم سوي
    حمزه: .............
    نور: حمزه انا بتكلم معاك ليه مش عاوز ترد عليا ..حمزه مشط شعر ولف يخرج من الغرفة بس نور جريت ووقفت قدام الباب واعترضت طريقه وبرجاء/ أرجوك اسمعني ياحمزه انا بعترف اني غلطت بس سدقني انا والله ما كنت اقصد ازعلك انا زعلت علي حالها لما جت هنا واتوسلت لي ارجوك متعقبنيش انك تبعد عني انا تعبت والله وماصدقت حياتنا تتحسن مع بعض وبدمعة ندم/ أنا أسفه ومش هكررها تاني مهما جت وعملت لاني فهمت نيتها ياحمزه
    حمزه بحده: لا كرريها عشان تحصليها وابعدي بقي عن طريقي زحها من طريقه وخرج وسابها في صدمة لا توصف لانها ماتوقعت ان تكون رده فعل حمزه معاها كدا خصوصا انه بدء يتحسن كتير معاها ....اما حمزه خرج نزل لتحت للدور الارضي لقي حنان ورؤف بيتخانقو علي فيلم أعد وطلع موبيله وانشغل فيه
    حنان: فين نور ياحمزه.. حمزه رفع عينه عن موبيله وبصلها ومردش عليها ورجع تاني للموبيل
    رؤف بابتسامة:اظاهر ان حمزه باشا مستاء من حاجه
    حنان: ولو الباشا مستاء ده يديلو الحق ميردش عليا .. على العموم هو هيفقدني لو اتجوزت وسبت البيت .. في نفس اللحظة نزلت نور وبصتلهم
    نور: صباح الخير
    رؤف وحنان: صباح الخير.. نور أأعدت جنب حنان وقصاد حمزه الي ماعبرها فعرفوا على طول ان فيه مشكلة بين نور وحمزه
    حنان: نور هنروح انا وصحبتي النهارده المول عشان نشتري شويه حاجات طبعا جايه معانا
    نور رفعت عيونها عن حمزه: لا يا حنان انا معلش مش هقدر اخرج النهارده
    حنان باستياء: افندم وليه بقي يا ست نور.. مع أنك وعدتني بأنك هتروحي معايا ممكن اعرف ايه الي غيرك رأيك بالسرعة دي
    رؤف بخبث: يمكن حمزه الي قرر بأنها متروحش معاكم
    حمزه بحدة: انا قلت حرف عشان سياتك تقرر بأني أنا الي قررت بأنها متروحش وقام وقف وخرج من البيت كلو
    حنان باستفسار: ايه الي حصل لحمزه يانور
    نوربتنهيدة من أعماق قلبها: معرفش وسابت هي كمان المكان
    رؤف: اطلعي وراها وانا هروح اشوف حمزه واتكلم معاه
    حنان: اوك. وبعد محولات كبير من رؤف وحنان صلحوا بين حمزه ونور في نفس اليوم
    .............
    وبعد مرور أربع سنين...
    كانت نور أأعده في غرفتها تتفرج علي tvدخلت عليها حنان
    حنان: أنت هنا وأنا بلف عليك








    نور باستفسار: ليه يا حبيبتي بتلفي عليا
    حنان: لا ابدا اومال فين جوزك؟
    نور: معرفش
    حنان: طيب أنا على العموم جيت عشان أودعك لأني مسافره لـ دبي عشان المؤتمر
    نور بابتسامة: بجد أتمنى لك التوفيق.. بس رايحه مع مين
    حنان: مع أخويا سامي
    نور: وهتتأخرو هناك
    حنان: لا... هو أسبوع ونرجع
    نور: ترجعو بالسلامة إن شاء الله
    حنان بتفكير: ايه رأيك تيجي معانا تغيري جو
    نور بابتسامة ساخرة: وانتي تعتقدي ان حمزه يسبني كدا اروح معاكم
    حنان: ليه لا انا هتكلم معاه
    نور بسرعة: لا متروحيش انا كمان مش هينفع عندي ولادي اسيبهم لمين
    حنان بكل براءة: مع المربيه
    نور بخوف على أطفالها: أنتي مجنونه ازاي اسيب ولادي هنا
    حنان بإلحاح: أنا هقول لحمزه ولو هو وافق أنتي هتسافري معانا حسم الامر... دخل حمزه وبص لـ حنان
    حمزه باستغراب: رايحين فين يا حنان
    حنان بابتسامة: حمزه انت كنت بتتسنط علينا
    حمزه بصدمة: ايه أنا؟ عمرك شوفتني في حياتك بعمل كدا ياحنان
    حنان بكل جدية: في الحقيقة لا
    حمزه بشويه حدة: الحمد لله.. وها قوليلي عن ايه بتتكلمو ولا موضوع خاص
    حنان: مممم لا انا هقولك انا كنت عاوزاك انك يعني تسيب نور تسافر معانا . بص لنور بتعجب ورجع بص لحنان
    حمزه بتساؤل واستغراب: وهتسافر فين؟
    حنان بابتسامة عريضة: لـ دبي
    حمزه الي مستحيل نور تبعد عنه واتحجج: طبعا لا وهتسيب الولاد لمين
    حنان برجاء: أرجوك يا حمزه هو أسبوع واحد ونرجع
    حمزه بص لنور: انتي عاوزه تسافري .. بصت نور لحنان وهزت راسهابـ نعم
    نور برتباك واختبار لحمزه: اه عاوزه اسافر اكدب يعني
    حمزه اتصدم من رد نور وبزعل: سافري ليه بقي بتسأليني دلوقت
    بصت نور لحنان بعتاب بمعني عجبك كدا.....سابهم حمزه ودخل الحمام
    حنان: اعتقد كدا حمزه زعل
    نوراتنهدت من أعماق قلبها: عارفه طبعا وانا متأكده بانه هيخرج ويتخانق معايا عشان قررت اسيبو واسافر
    حنان بتأكيد: ده اكبر دليل بأن اخويا بيحبك وميقدرش يبعد عنك
    نور: وانت ايه بقي وغمزتها
    حنان باستفسار: عني في ايه بقي؟
    نور بحسن نية: مش بتفكري تتجوزي .. بصت حنان لـ نور واتغيرت ملامحها للغضب
    حنان بحدة لأول مرة: أنا رايحه اوضتي بعد إذنك
    نور بخوف: انت زعلتي من كلامي يا حنان
    حنان من غير ما تلف لنور: لا بس عاوزه انام.... خرجت وسابت نور قبل ما تسمع ردها
    نور بصدمة من ردت فعل حنان: هي للدرجه دي زعلت من كلامي.. خرجت من غرفتها ودخلت غرفه حنان لقتها أعده على سريرها شارده/ حنان ممكن نتكلم
    حنان بحدة: لا انا مش عاوزه اتكلم مع حد حاليا.. لكن نور دخلت وقفلت الباب بصتلها حنان بضيق
    نور: أنا أسفه يا قلبي
    حنان بتعجب: وبتتأسفي علي ايه بقي يا مراه اخويا؟
    نور: ممممم طالما قلتي مراه أخويا تبقي زعلانه مني.. سكتت حنان ومردتش عليها راحت نور وأأعدت جنبها وقالت: اقولك سر بس ميخرجش مابينا ياحنان






    إرسال تعليق