Ads by Google X
رواية ايلاف وادهم (بنت البائعة) الفصل الرابع -->

رواية ايلاف وادهم (بنت البائعة) الفصل الرابع

رواية ايلاف وادهم (بنت البائعة) الفصل الرابع

     

    الفصل الرابع


    إيلاف كانت هتداخل

    بس ادهم طلع من مكتبه
    ايه الصوت العالي ايه؟

    اتفاجاء بشكل سما اللي ماسكه هند من شعرها وهند االي ماسكه سما من شعرها

    ادهم بعصبيه وهو يبعد ايد سما عن هند انتوا اتجننتوا انتو الاتنين

    سما:هي اللي بداءت الاول

    هند:ياسلام انتي االي ملاك اوي الصراحه

    هتر ادهم بعصبيه بسس في ايه متعرفوش حاجه عن احترام اللي قداكم ولااا احترام المكان اللي انتوا فيه

    ثم وجه كلامه لسما انتي مامشيتش ليه؟

    سما:كنت مع إيلاف و..

    قاطعها ادهم بعصبيه إيلاف هتشوف شغلها يلا امشي على البيت
    نظرت سما في الارض بضيق
    ثم وجه كلامه لهند
    وانتي سايبه شغلك وطالعه ليه؟
    هند بتلجلج كنت جايه اسلم عليك

    ادهم:اممم وانتي جايه تقضيها سلامات والا تشتغلي

    نظرت هند في الارض بحرج

    ادهم بضيقمش عايز اشوف وحده فيكم في المكتب هنا والمهزله الا انتوا عملتهوه دي حسابها في البيت مش هنا
    ثم تحدث بنبره اعلى يلااا واقفين ليه

    تحرك الاتنين بسرعه وخرجوا من المكتب

    اداروجهه وجد سمر واقفه وإيلاف واقفه وراها وبتبص في الارض وواضح عليها التوتر والخوف
    ابتسم بخفه عليها

    ثم وجه كلامه لسمر تعالوا عايزكم

    سمر:حاضر يافندم

    سمر اتحركت من مكانها
    إيلاف فضلت واقفه على وضعها

    سمر وهي تحرك إيلاف بخفه ايه يلا مسمعتش بيقول عايزنا

    إيلاف وواضح عليها التوتر:هو على طول بزعق كده اصل انا بخاف من الصوت العالي اصلا

    لم تسطتيع سمر كبت ضحكاتها بكره تتعودي ويلا عشان منترفدش انا وانتي
    ..........








    كانت تجلس في قلق وهاتف ابنتها مغلق

    سميحه:ياترى اتاخرتي ليه إيلاف

    لم تكمل كلامها
    حتى سمعت صوت مفاتيح في ااباب

    إيلاف بابتسامه مساء الخير

    سميحه:مساء النور اتاخرتب كده ليه؟

    إيلاف معلش ياماما اصل انا استلمت اول يوم شغل النهارده

    سميحه:على طول كده؟

    إيلاف:والسعاده ظاهره على وجهها اه ياماما دا بفضل ربنا ثم بفضل داعواتك

    سميحه:في شركة اخو صحبتك بردوه؟

    إيلاف وهي تنزع حجابها اه ياماما حاجه كده انبهار شكل الشركه من بره بس رهيب تخيلي بقا من جوه حاجه كده جنان

    سميحه:ماشي بس خودي بالك من نفسك

    إيلاف متقلقيش انا اصلا مش لوحدي انا معايا سمر

    وبداءت إيلاف تحكيلها على اللي حصل

    سميحه:ربنا يابنتي يكتبلك الخير
    إيلاف :ياارب ياماما ادعيلي كده على طوول

    .........

    كانوا يجلسون على مائدة الطعام يتناولون الغداء
    انهى طعامه

    ادهم وهو يشير لسما وهند خلصوا اكل وحصلوني على المكتب
    ثم توجه الى غرفة المكتب

    حركت سما فمها يمينا ويسارا بقلق

    اما هند فكانت تكمل طعامها

    تسألت الجد بعدم فهم هو في ايه؟

    هند بتمثيل الدموع يرضيكي ياتيتا تمسكني من شعري في الشركه

    سما بعصبيه:ياسلام بريئه انتي اووي وانتي مش مسكتني من دراعي
    ثم اقتربت من زهيره وهي تشير لذراعها شوفتي ايدها معلمه على دراعي ازاي ياتيتا

    هند :انتي اللي غلطي وقولتي يابومه

    سما:وانتي قولتلي ياعقربه لسانك مش قصير يعني

    تكلمت زهيره بعصبيه بس انتي وهي ...هي حصلت تتخانقوا في الشركه كمان انا عايزه يخلصني منكم انتوا الاتنين عشان ارتاح

    ثم اشارت الى الخادمه اللي واقفه تعالي يابنتي وصليني ل اوضتي انا مش قادره اتحمل كده

    اقتربت منها الخادمه
    وذهبتالى غرفتها

    .......

    كانوا يتحدثون في غرفتهم

    مى:انت لازم تكلمه احنا منبقاش لينا فلوس وهو متحكم في كل حاجه كده

    أمجد:قولتلك هكلمه بس اصبري

    مي:لحد امتى بقا؟

    أمجد بعصبيه خفيفه:قولتلك هكلمه ..انتي معاكي كام من فلوس المشروع

    مى:مسألش على اللي معايا قوله المشروع هيكلف 10مليون واحنا عايزنهم

    أمجد:مش انتي كنتي قولتي معاكي فلوس

    مى بعصبيه:دي فلوسي انا هو ملوش فيها اشمعنا هو عنده مصنع خاص بيه

    أمجد:المصنع ده وراثه من عمي ملوش دعوه بإملاك جدي

    مى بسخريه:وانت عارف منين انت كنت شوفت

    أمجد:هحاول اجبلك 5مليون مقدرش اكلمه في اكتر من كده

    مى:هو انت خايف منه والا ايه انت زيك زيه على فكره

    أمجد بضيق:مي اسكتى شويه بقا قولتلك هجبلك الفلوس

    مي:ماشي بس10مش 5
    .........

    كانوا يجلسون امامه بخوف

    ادهم وقفل الاب توب
    عايزه اعرف بقا انتوا الاتنين مش هتعقلوا بقا وتبقوا قد سنكم

    هند:هي اللي دايما بتستفزني

    سما وهي تقف وتضع ايدها في جمبها ملاك انتي اوي يابت

    نظر لها ادهم بغضب اترزعي

    سما وقعدت بسرعه

    اسمعوا انتوا الاتنين انتوا لو اطفال هعقبكم واحرمكم من الشكولاته والا الخروجه

    لكن في الحقيقه هو الشكل كبار والعقل اصغر من الاطفال وبما إنه كده فاسمعوا اللي هتغلط فيكوا تتحرم فعلا حتى من الحاجه اللي هي بتحبها مهما كانت مهمه شوفوا بقا انتوا الاتنين ايه الحاجات المهمه االي انتوا مستغنين 








    عنها

    نظرت كل واحده فيهم للتانيه بصمت

    ادهم:سما اتأسفي ل هند

    نظرت له سما بإعتراض
    ادهم بجديه:سمااا

    سما بضيق:انا اسفه

    ادهم لهند اتأسافلها ياهند

    هند بضيق هي الاخرى:انا اسفه

    ادهم :تمام اتفضلوا يلا وزي ماقولت االي هتعمل تصرف عيالي هتتحرم من اهم حاجه عندها

    ..........

    تاني يوم في الشركه

    كانت إيلاف تجلس على المكتب
    وبتعمل شغل كلفتها به سمر
    سمر:انا هنزل الاداره اخلص الورق ده

    إيلاف:ماشي

    بعد شويه
    اتفاجاءت باللي واقف قدمها

    إيلاف بخضه وهي تقف في مكانها اي خدمه؟؟

    أمجد:هو انتي مين؟

    إيلاف:انا سكرتيره مساعدة سمر

    أمجد وهو يتفحصها اه من امتى؟

    إيلاف:من امبارح بس

    أمجد وهو ينظر لعيونها ويغازلها والقمر ده بيشتغل سكرتيره

    إيلاف وهي تتحاشى النظر اليه حضرتك مقولتش عايز ايه؟

    أمجد :ايه زهقتي مني؟

    كادت إيلاف ان ترد
    ولكن سمر كانت جاءت
    سمر:مساء الخيراهلا يا امجد بيه اي خدمه

    إيلاف افتكرت ان ده امجد اخو هند ابن عم سما اللي حكتلها عنه

    أمجد وهو نظره مثبت على إيلاف لا ادهم بيه جوه

    سمر:ايوه يافندم

    امجد :تمام
    واتحرك من مكانه ودخل الى مكتب ادهم

    إيلاف قعدت كانت مضايقه من طرقته وخصوصا انها عارفه انه متجوز ليه بيكلمها كده

    ..........

    في مكتب ادهم

    ادهم:10مليوون ليه؟؟

    أمجد بتوتر: عشان الجيم هيحتاج الالات ومعدات تمنها غالي

    ادهم بجديه:انت مقتنع باللي بتقوله ده
    Shimaa

    والا بتشتغلني

    أمجد بضيق:مقتنع مي عايزه تفتح المشروع ده

    ادهم:اااه قولتلي مي ..ودا مش مجالنا ولا شغلنا ولابنفهم فيه ولاحتى هنفضى ليه

    امجد:ماهي مي هي االي هتشتغل فيه وهتبقا مسؤله عنه

    ادهم بعد اقتناع مي؟؟ معتقدش مي في الاخر هدور على حد يباشر لها الشغل

    أمجد وهو يقف بعصبيه ماهو بقا مش تحقيق انا ليا فلوس وعايز اخد منها











    ادهم وقف بغضب اكبر وطي صوتك واتكلم كويس انت ملكش حاجه طالما دا اسلوبك كل حاجه باسم تيتا واحنا يدوب بنمشي الشغل يعني بنشتغل عندها

    أمجد :بس في الاخير بتاعتنا

    ادهم: بردوه مش هسمحلك تصرف الفلوس في الهواء

    أمجد بضيق :هو انا عيل صغير وانت ولي امري

    ادهم:اه لما احس انك بتردد كلام وبس وانا عارف انك مش مقتنع بيه يبقا في نظري عيل

    أمجد:بس انا مقتنع

    ادهم بنفاذ صبر:تمام سيبني افكر في الموضوع وهرد عليك

    ..........

    عدت الايام

    كانت ايلاف بتحضر 3ايام
    وكانت بداءت تفهم الشغل

    في مكتب ادهم

    ادهم بجديه وهو يعطي لسمر بعض الاوراق الشغل ده عايزك تخلصيه بنفسك دلوقت

    سمر:حاضر يافندم بعد الاجتماع هخلصه

    ادهم:لا بقولك دلوقت انا محتاجه على طول

    سمر :طيب والاجتماع

    ادهم وهو ينظر ل إيلاف الواقفه بجانبها إيلاف تحضر هي وانتي خلصي الشغل

    سمر :حاضر
    خرجوا من مكتب ادهم

    إيلاف :هو انا هحضر الاجتماع لوحدي

    سمر:ايوه وانا مفهماكي كل حاجه

    إيلاف:بس انا خايفه اغلط في حاجه

    سمر:متخافيش زي مافهمتك خودي الورق اهوه وانا مفهرسه كل حاجه واللي يطلبوه منك خرجيه من الملف

    إيلاف بتوتر:ماشي

    بعد ساعه في غرفة الاجتماعات








    كان يجلس ادهم في المقدمه وعلى يساره أمجد ويمينه رائد
    واتنين موظفين مسؤلين عن الحسابات

    كانت إيلاف تقف بجانب ادهم
    وتحمل بعض الاوراق

    وكانوا بيتناقشوا في الشغل والحسابات الخاصه بالشركه

    أمجد ل إيلاف روحي هاتيلي قهوه عشان دي بردت

    إيلاف كانت هتتحرك من مكانها
    ادهم ل إيلاف رايحه فين؟؟
    نظرت له إيلاف بصمت

    ثم نظر ل أمجد بجديه هي دي شغلتها يا استاذ قوم اطلب في التليفون قهوه حد من الكافيه يجبهالك

    أمجد نظر بضيق ل إيلاف اللي توترها زاد اكتر
    ووقفت اكتر بجانب ادهم وكأنها بتحاول تتحمى فيه

    رائد محاول تهدئة الموقف انا كده كده هطلب ليا هطلبلك معايا

    وقام من مكانه ورفع الهاتف الموجود المكتب وطلب قهوه ليه ول أمجد

    وبدواء يكملوا شغل تاني
    بس امجد كان مضايق من الموقف
    طلب ورق من إيلاف فضلت تدور عليه مش لاقيه
    اتوترت اكتر
    أمجد بعصبيه ممزوجه بالسخريه ايه مش ده شغلك مش عارفه تطلعي الملف
    نظرت له إيلاف بصمت وفضلت تدور في الملف تاني

    ادهم بعصبيه :انت متتكلمش معها كده دي سكرتيرتي انا وانا االي انتقدها مش انت ماشي؟

    نظر له امجد بصدمه من دفعه عنها وهو يرفع حاجبيه بضيق
    نظر ل رائد الذي لايقل عنه صدمه من تصرف ادهم
    فهو لايحب الاهمال في اي حاجه في الشغل
    الصمت هو سيد الموقف

    ادهم بهدوء عكس ما في داخله إيلاف هاتي الملف ده

    إيلاف والتي كانت على وشك البكاء من الموقف واعطت له الملف

    ادهم واخد الملف وطلع منه الورق االي امجد طلبه

    ادهم ورمى الورق بإهمال قدام أمجد الورق اهوه شوف عايز ايه منه

    واغلق الملف ورجعه تاني ل إيلاف التى اخدته بيد مرتعشه

    و...




    إرسال تعليق