Ads by Google X
رواية عشق ياسين الفصل التاسع -->

رواية عشق ياسين الفصل التاسع

رواية عشق ياسين الفصل التاسع

     


    الفصل التاسع
    عشق ياسين
    انطلقت الرصاصة من سلاح عادل لتستقر في ذراع ياسين الذي ظهر امام رهف فجأة
    حاول عادل الهروب ليمسكه رجال ياسين الذين احاطوه ، نظرت رهف الي ياسين بصدمه ...
    صرخت رهف بااسم ياسين وهي تراه علي وشك السقوط لتحاول اسناده ...
    اقترب احدي الحراس ليسانده من الجهة الاخري اردفت رهف مردده:


    _لازماً نروح المستشفي دلوجتي
    نفي الحارس برأسه ليردف قائلا :
    _لع ياهانم الدكتور چي لازماً نطلعه اوضته دلوجتي
    اومت برأسها لتسانده هي والحارس الي الاعلي ....
    بعد مرور بعض الوقت .....
    كانت تقف تحتضن نفسها بخوف وهي تنظر للطبيب وهو يقطب جرح ياسين ، ومع كل قطبه يقوم بها الطبيب كانت تشعر بآلم شديد في فؤادها
    انتهي الطبيب لينظر الي رهف بنظره سريعه ومن ثم اخفض نظره ليردف قائلا :


    _متجلجيش ياهانم هيبجي زين ، اني خرجت الرصاصه والحمدلله كانت في الكتف ، بس لازم حد يبجي جاره عشان حرارته ممكن ترتفع
    نظرت رهف اليه لتردف بتسال :
    _طيب هو هيبجي زين صوح !!
    اومي الطبيب براسه لتسترد رهف قائلة :
    _طيب هيفوج امتي!
    الطبيب بعملية :
    _هيفوج الصبح
    هزت رهف راسها بتفهم لتتجه وتجلس بجوار ياسين ومن ثم خرج الطبيب
    اندفعت صابرة وشمس وجابر الي الداخل فور خروج الطبيب
    جذبت صابرة تلك الجالسه بجوار ولدها ، همت رهف بالحديث لتصفعها صابرة بقوة مردده :
    _ولادي بيروحوا مني بسببك ياوش النحس ، ابني انصاب علي يد اخوه بسببك ، بجي بيعصي حديتي بسببك ، طرد اخوه من اهنه وطلع عنه انه مات بسببك اطلعي بره الدار ده واياكي تعاودي اهنه تاني
    وضعت رهف يدها علي وجنتها لتنظر اليها بعينان ممتلئة بالدموع مردده :
    _اني مش همشي من اهنه غير لما ياسين يفوج ويبجي زين
    صرخت صابرة بااسم احد الحراس ليهرع اليها مرددا :
    _اؤمري ياست هانم


    صابرة بحدة :
    _خرج البومه دي بره الدار معيزاش اشوفها اهنه تاني
    الحارس :
    _بس ياست هانم ياسين بيه اا
    قاطعته بحده :
    _اسمع ال بجولك عليه واصل واياك تتچرء وتعترض
    نظر الحارس الي رهف التي تبكي بشفقه لتهز راسها بتفهم ، اتجهت الي الخارج وخلفها الحارس
    وقفت مردده :
    _اني همشي لوحدي روح اجف مكانك
    اومي الحارس بتفهم ، لتتجه رهف الي الخارج بحزن
    شعرت بااحد يجذبها في ذلك الظلام ووو

    إرسال تعليق