Ads by Google X
روايه أحببته الفصل الرابع عشر والاخير -->

روايه أحببته الفصل الرابع عشر والاخير

روايه أحببته الفصل الرابع عشر والاخير


     رواية أحببته

    الفصل الرابع عشر والأخير

    الكاتبه / مي علي

    نوح عرف خديجه كل حاجه وسابها ورجع

    وطبعا خديجه مستنتش واتصلت بجاسر هزقته

    وبكده فشلت الخطه الاولي ليه مع عبدالجليل

    بس عبدالجليل كان عندو خطه تانيه كبش الفدا فيها هو جاسر

    هو عاوز الفلوس من غير ما حد من اخواته يدري انه هو اللي ورا الحكايه

    وقال يستخدم جاسر عشان يوصل للي هو عاوزه

    لكن الخطه دي كان ليها تكمله

    وهو انه يقتل جاسر ويلبس نوح فيها وبالتالي يبقي ضرب عصفورين بحجر واحد

    هيبقي وصل للفلوس وف نفس الوقت انتقم وكمان محدش هيعرف مين اللي ورا الحكايه

    وفعلا بعت رجالته اللي كانو اصلا ف القاهره

    وكانو ورا العربيه اللي خرجت من فيلة نوح وكان هو وخديجه فيها

    وعبدالجليل كان متابع كل حاجه

    وأمر رجالته يتابعو خديجه ويشوفو هتروح فين

    وقبل كل ده يجيبوهالو  متربطه وعايشه ايا كان التمن

    الرجاله فضلو متابعين خديجه

    اللي طلبت من السواق يوديها ع البيت

    وفعلا طلعت وقالت للسواق يستناها

    وده اللي الرجاله استغربوه

    طلعت خديجه وغابت فوق

    ف حين ف الوقت ده كان جاسر راح مع رجالة عبدالجليل علي مكان ميعرفوش

    اما نوح فكان ركب القطر وفي حد متابعه ووراه من ساعة ما ساب خديجه

    خديجه كانت اخدت قرار بعد ما الغشاوه اللي علي عنيها راحت

    حست انها ظلمت نوح وضميرها فعلا تعبها

    وقررت تديله فرصه

    أخدت بقيت هدومها وحاجتها

    ونزلت عشان تركب العربيه وطلبت من السواق يرجع بيها علي البلد

    جاسر وصل مع الرجاله علي مخزن ف اول البلد بتاعت نوح

    ولقا عبدالجليل ف انتظاره

    جاسر اول ما شافه قال ...

    اي يا عم الرعب ده

    - جرا اي متجمد يا ولد

    - هنعمل اي هنا وناوي علي اي

    هتجيب خديجه هنا ولا نوح ولا هتعمل....

    - اباااااي كفاياك لت بجي واسكت

    شاور لواحد من بعيد وقال ...

    تعالي يا ياسر

    وبص لجاسر وقال ...

    ده ياسر ولدي هيكون معانا هنا

    - اهلا وسهلا

    ياسر بخبث ...

    اهلا بيك

    عبدالجليل ...

    شوف بجي يا جاسر دلوقتي جالي خبر من الرجاله ان خديجه راجعه ع البلد شكلها جلبها حن علي نوح

    قبل ما توصل للبيت رجالتي هتكون جايباها علي هنا

    - وبعدين

    - هنستني يوم كده ولا حاجه وانت هتتصل من التلافون ده علي نوح

    ومن الناحيه التانيه هتتصل بعبدالرحيم

    ووجتها هجولك تقول اي

    - تمام

    تلفونه رن

    عبدالجليل ...

    خد يا ياسر رد علي عمتك خولتني

    اخد منه التليفون ...

    الو

    - اي يا عبجليل كده سايبني دماغي بتون

    - انا ياسر يا عمتي

    - ازيك يا حبيبي عامل اي

    فينك اديلك اسبوع محدش شايفك

    - مفيش مشغول بس مع ابويا مانتي عارفه

    - اي الجديد طمني يا ولدي وفين ابوك

    - بصي يا عمتي مش وجت حديث دلوكت ابوي بس يخلص وهيكلمك

    - يا ياسر طب جولي اي حاجه

    بص ياسر لابوه وهو مش عارف يخلص من زنها

    عبدالجليل ...

    هات انا عارف مش هنخلص م الزن

    اي يا صابرين مالك عتزني كتير ليه

    - منت اديلك يومين معرفش حاجه عنك واصل

    - متجلجيش خلاص هانت يا صابرين وحقك هيوصلك لحديت باب بيتك

    وحكالها اللي حصل واللي هو ناوي عليه

    صابرين من فرحتها ظغرطت

    عبدالجليل ...

    الله يهدك عتظغرطي علي ايه

    - من فرحتي ياخوي ربنا ينصرك ويرجعلنا حقنا من الظالم

    - متجلجيش يا صابرين ويلا سلام مش فاضيلك دلوكت

    وقفل السكه ف وشها

    هيا كانت هتموت من الفرحه

    زين سألها ...

    بتظغرطي ليه ياما

    - ملكش صالح انت خليك ف دماغك انت اللي جايباك ورا

    - عتخططو لأيه ياما

    - جولتلك اسكت

    هبه كانت قاعده معاهم لكن سرحانه

    امها قالت ...

    افرحي ياهبه حقنا مسافة يومين هيرجع ولا الحوجه لنوح وابوه

    وهنعيش ملوك

    زين ..

    ياما مش هترتاحي انتي الا لما تودينا ف نصيبه

    ياما متعرفيش تعيشي حامده ربنا شوي

    ده حتي ابوي طفش وراح اتجوز من عمايلك

    - اخرس يا قليل الحيا

    وبعدين ابوك ده فقر من يومه كده مش وش نعمه

    عاوزني اسيب حقي كمان ولا اي ده حتي ميرضيش ربنا

    - ويرضي ربنا اللي انتو بتعملوه

    خليكي انتي ماشيه ورا خالي وابنه لحد ما هنروح ف داهيه

    ولا انتي اي رأيك يا هبه

    هبه سرحانه مبتردش

    زين ...

    بت ياهبه

    - ها اي ايوه

    - انتي مالك بقالك كام يوم كده مش علي بعضك فيكي اي

    - مفيش تعبانه بس شويه

    - حاسه ب اي يعني

    - عضمي مكسر بس شويه

    صابرين ...

    تلاجيه برد يا حبة عيني لا فوقي كده روحي اغسلي وشي وتعالي

    قامت هبه تغسل وشها

    زين ...

    بنتك مش عجباني ياما زي مايكون فيها حاجه ومتغيره

    - حل عن دماغنا بجي يا زين مش عاتق حد ف حاله كده اباااااي

    - ياما انتي محسساني اني ضدك ليييه ياما انا خايف عليكي كفايانا خراب بجي

    - اكتم حسك بقي كلامك بيعصبني يا زين امشي انجر

    سامعين صوت هبه بترجع ف الحمام

    صابرين ....

    يا حبيبتي يابنتي

    وقامت جريت علي الحمام ...

    هبه هبه يابنتي مالك يا حبيبتي

    - م مفيش ياما اظاهر برد ف معدتي

    زين مكنش مرتاح لكلامها ولا لتغيرها المفاجئ

    الام ....

    تعالي يا حبيبتي ارتاحي

    روح يا زين هات لأختك دوا للبرد من الصيدليه

    - للبرد هه حاضر ياما

    وطلع زين يجيب الدوا ورجع واخدت هبه الدوا ونامت

    كان نوح رجع البيت

    ودخل من غير ولا كلمه طلع علي اوضته وهو زعلان ومش عارف يفكر ف اي حاجه غير فيها

    ف الوقت ده كانت خديجه ف طريقها للبلد والوقت كان اتأخر

    وف دخلة البلد والوقت متأخر

    لقت خديجه مكروباص سادد السكه

    بصت للسواق وقالت هو في اي

    - مش عارف

    ضرب كلاكس كذا مره للمكروباص اللي واقف وسط السكه ف حته مقطوعه

    نزل راجلين جته

    وعلو صوتهم ف السواق

    نزل وخديجه خايفه لا يتخانقو

    هوب لقتهم ضربو السواق علي دماغه ووقع ف الارض

    خديجه اترعبت ومعرفتش تعمل اي فجأه لقت تلت رجاله حوالين العربيه ونزلوها

    وواحد كمم بوقها ومحستش بنفسها بعد كده

    فتحت عينها لقت جاسر ف وشها ...

    هالو بيبي

    خديجه برعب حاولت تعمل اي استجابه بس للأسف كانت مربوطه من ايدها ورجلها وبوقها متكمم

    جاسر بأستفزاز ...

    اي موحشتكيش

    اممم ميس يو تو بيبي انا عارف اني وحشتك بس زعلان منك لا ريلي زعلان

    كده تتصلي بيا تزعقيلي

    بس اكيد مكنتيش تقصدي

    ونوح هو السبب وانتي عارفه يا بيبي انا مبسبش حقي

    صدقيني هتتفاجئي بجد

    خديجه بتحاول تتطلع اي صوت مفيش

    طبعا عبدالجليل اختفي مكنش في غير اتنين رجاله وياسر

    اللي خديجه اصلا متعرفوش

    ياسر جاله تليفون وراح يرد وكانت هبه

    كنسل كذا مره ومن كتر زنها قفل التليفون خالص

    وهبه كانت ف حالة توتر شديده

    لان المفاجأه كانت انها ف مصيبه وحامل من ياسر اللي غرها بأسم الحب وانه هيتقدملها ويتجوزها وفرشلها البحر طحينه

    وطبعا البيت مفيهوش رقابه وصابرين كل همها كان ف حاجه واحده والفاس وقعت ف الراس

    وطبعا ياسر كان ندل ولما عرف انها حملت منه قرر يخلع بس بشياكه

    عدي اليوم وجه الصبح

    وخديجه زي ما هيا

    ورجالة عبدالجليل عينهم علي بيت نوح واستنوه لحد ما خرج

    وكان لوحده

    اتصل عبدالجليل بأبنه وبلغه انه يخلي جاسر يتصل بنوح من تليفون خديجه

    وفعلا ده اللي حصل

    نوح لقا رقم خديجه بيرن عليه

    فرح اوي ورد بلهفه ...

    خديجه ازيك

    جاسر ...

    كويس انت عامل اي

    بص نوح ف الرقم كويس وقال ...

    مين معايا

    - لحقت تنسي صوتي

    انا جاسر يا معلم

    شاط نوح وزعق ....

    بتتصل بيا من تليفون خديجه ازاي

    - وفيها اي اما خديجه كلها علي بعضها اصلا معايا

    - بتقول اي انت ؟!

    - كام داون بس كده خليك هادي

    بص بقي انا مبخسرش ابدا ومش جاسر اللي يتاخد منه حاجه هو عاوزها

    انت عاوز خديجه وانا عاوز الفلوس

    سو ليتس ميك اديل

    هنعمل صفقه حلوه اوي

    انا معايا خديجه ف مكان ولا الدبان لأزرق يعرف طريقه

    بس المره دي مش جايه برضاها انا جبتها مخصوص عشانك مكنتش هعمل كده لو مكنتش ادخلت ف حيات...

    - انت فين يا حيوان ده انا هوديك ف داهيه هي فييين

    - قولتلك خليك متعاون انا معنديش مشكله ف اي حاجه المعادله سهله انا عاوز الفلوس وانت عاوز خديجه

    يبقي هتعمل حاجه ظريفه اوي

    هتسلمني اللي انا عاوزه مقابل اللي انت عاوزه وبسرعه

    احسن خديجه مغريه اوي وانا ممكن اتهور

    - بتقول اييييه يا حيوان يا ندل مشيها وخلينا نتقابل راجل لراجل

    - خليك كده جعجع ع الفاضي انا خلقي ديق ومبحبش اتكلم كتير

    لو خايف ع السنيوره يبقي تجيب اللي هقولك عليه

    - سمعني صوتها عاوز اطمن انها كويسه

    - لا

    - هتفاهم معاك بعد كده بس سمعني صوتها

    - اوك ثواني

    راح ناحية خديجه وشال البلستر وقرب الموبايل من ودنها ...

    قولي الو يا روحي

    خديجه صرخت بعزم ما فيها ....

    إلحقوووني إلحقني يا نوح

    نوح بعصبيه ...

    خديجه متخفيش متخفيش

    جاسر ضربها بالقلم ..

    خليكي مؤدبه يا خوخه

    - يا حيوان يا و

    رجع البلاستر علي بوقها

    ورد علي نوح ...

    ها سمعت صوتها

    - اقسم بالله لو طولتك لهساوي وشك بالأسفلت

    - تؤ تؤ تؤ عييييب

    دلوقتي بقي يا نوح ثروتها  تتقدر ب ٤ونص مليون جنيه

    انا مش طماع هاخد اربعه واسبلكو النص

    وخديجه وفوقيها بوسه

    - يامين يناولني رقبتك يا ابن ........ يا واطي

    - انت عاوز تزعل عليها بقي

    اوك ماشي مسافة ساعه وهتلاقي جثتها حدفاها الترعه اللي قدام بتكو

    - جاسر جاسر خلينا نتفاهم متمسش شعره منها وانا هديك اللي انت عاوزه

    - كده تعجبني زي ما قولتلك عاوز الفلوس وكلها دفعه واحده خلال يوم واحد

    - مقدرش اجمعلك مبلغ زي ده ف يوم واحد

    - اوك ابسطهالك اربعه وعشرين ساعه يانوح

    اربعه وشعرين ساعه اللي هو برضو يوم انما يوم  ودقيقه تبقي تقف قدام بتكو تقرالها الفاتحه

    نوح بيحاول يكتم غضبه ..

    هجبلك الفلوس ازاي

    - لما تجهز نفسك انا  هعرف ساعتها هقولك فين

    وخلي بالك يانوح انا مش غبي لو حصل اي تدخل من حد تاني غيرك سواء اهلك ولا البوليس

    هتلاقي جثتها متقطعه وكل حته فيها ف ناحيه سامع

    - طيب طيب بس ان...

    قفل جاسر السكه ف وشه وهو بيضحك اوي

    رجع نوح البيت وبقي زي المجنون

    عاوز يلم فلوس من اي ناحيه

    مكنش عارف يتصرف في حاجة خديجه لانها بأسم ابوه

    بس استخدم حسابه وحساب ابوه ف البنك ولم كل السيغه اللي كانت ف البيت

    محدش بقي فاهم حاجه

    لف يستلف من كل اللي يعرفو عشان يكمل المبلغ

    وعدا نص يوم وهو ملمش غير نص المبلغ بس

    اتصل بيه جاسر

    - ها يا نوح عملت اي

    - يا جاسر اديني وقت لو سمحت من فضلك

    انت مش عاوز حد يعرف وانا مش عارف ألم المبلغ كل حاجه ف ايد ابويا

    - اتصرف مش شغلي

    فضل ١٠ ساعات يا روحي

    وقفل السكه ف وشه

    نوح بقي زي المجنون

    مجاش ف باله اي حاجه غير انه ينقزها

    فضل يلم فلوس من كل حته

    ويرهن ارض من غير عقد وياخد فلوسها وجمع تلت ترباع المبلغ

    وخلاص مبقاش في مقدره يدفع حاجه تاني

    كل حاجه تحت ايديه وف حسابه وحساب ابوه وامه واخواته اخدهم

    اتصل بجاسر قبل انتهاء المده بست ساعات ..

    جاسر انا لميت تلت ترباع المبلغ مش هقدر اجمع ولا مليم تاني ده لو عاوز الموضوع يفضل بنا

    سكت جاسر وقال ....

    اوك نو بروبلم نتكلم ف التسليم

    الساعه اتناشر بليل يا نوح هتستني ع الطريق الزراعي اللي علي اول البلد جمب الخزان

    هتستني هناك ورجالتي هيجو ياخدوك

    وفعلا نوح راح الساعه اتناشر بليل ف المكان الي قالو عليه

    ومسافة دقايق كان تلت رجاله متجمعين عليه ومكتفينه

    وعملو فيه نفس اللي عملو ف خديجه

    وفتح عينه لقي نفسه متكتف جمب خديجه

    وجاسر وياسر قدامهم

    وطبعا كان نوح ميعرفش ياسر ابن مين لانه مكنش شافه

    ونوح كان اتاخد منه الشنطه اللي فيها الفلوس

    ياسر كان عنده اوامر انه يكتف جاسر اول ما ياخد الفلوس من نوح

    وده اللي حصل فعلا وغدرو بجاسر اللي اتكتف واترمي جمبهم بدون ادني مقاومه

    وهنا اتصل ياسر بأبوه يطمنه علي كل حاجه

    اتصل عبدالجليل بصباح يفرحها

    ولما عرفت كانت هتموت من للفرحه

    اما هبه ف كل همها ف اللحظه دي ان ياسر يتجوزها

    واستغلت كلام امها مع خالها ف التليفون

    ودخلت ترن علي ياسر

    اللي رد عليها بشكل وحش وقال ...

    جرا اي يا هبه ورا الزن عن امك عاوزه اي

    - الله يسامحك يابن خالي

    - بطلي بقي شغل المسكنه ده عاوزه اي

    - اظن خلاص مبقلكش حجه هتيجي امتي تطلب ايدي من امي

    انا اعراض الحمل بدأت تظهر عليا

    - قولتلك نزليه ياهبه عوزاني اعملك اي تاني

    - طب وليه متتجوزنيش زي ما وعدتني هو انا مش بنت عمتك من لحمك ودمك ليه تعشمني وتخلي بيا كل ده عشان حبيتك

    - حبيتي مين يابت انتي هتستعبطي انتي وامك ده انتو بتعشقو القرش مانتي بردو بتتدحلبي لنوح واقطع دراعي ان امك هيا اللي زقاكي عليا زي ما زقتك عليه عشان الفلوس ثم انتي سلمتي بمزاجك انا مغرتش بيكي

    وعلي فكره لو نوح كان طلب ده ف مقابل الفلوس بردو كنتي هتوافقي فمتعمليش فيها الشريفه العفيفه

    - ياسر وحيات ربنا استر عليا انا غلطت بس والنبي ساعدني علي الاقل انزله انا معرفش ده بيتعمل ازاي وفين هتفضح يا ياسر هتفضح لو امي عرفت ولا زين عرف هيقتلوني

    - شيلي شيلتك لوحدك وبطلي تندبي اغسلي عارك بأيدك يا هههههه يابنت عمتي

    وقفل السكه ف وشها

    هبه فتحت ف العياط ودخل عليها زين اتخضت جامد اوي

    - بتعيطي ليه يا هبه

    - مفيش حاجه

    - في اي يا هبه

    هبه حاولت تتوه الموضوع وقالت ...

    صعبان عليا اللي حصل لنوح وخديجه واللي لسه خالك ناوي يعملو

    - حصل اي وهيعمل اي

    - حقنا رجعلنا خالك خطف خديجه وجاب الواد جاسر اللي كانت بتحبه وخلاه يكلم نوح عشان ميبنش انه هو اللي وراها

    ونوح جاب الفلوس

    وخالك خطفو هو روخره

    وكمان ايدو الواد جاسر

    وهيتصل بخالي عبدالرحيم يطلب منه فديه هيخلي جاسر يكلمه

    ولما يجيبله الفلوس عيخلص علي خديجه وجاسر ويلبسها لنوح

    زين مبقاش مستوعب ...

    ياولاد الهرمه دي دماغ شياطين

    وطبعا انتي وامك مطورطين ولو وجع هو وابنه هيجره رجليكم معاهم

    هبه بحسره ...

    ما الفاس وقعت ف الراس خلاص

    - بتجولي اي

    - مبجولش حاجه

    - امك لازما تخرج م الموضوع ده

    - هه مش هترضي

    عاوز بعد ما كمان ساعتين هيرجعلها ملايين ورثها وتقولها لا متاخديهمش

    - والله مهيجبلها حاجه اما هان عليه ولد اخوه وبنت اخوه التاني احنا هنهون عليه

    بت يا هبه متعرفيش مخبينهم فين

    - بيجول ف مخزن م المخازن بس فين بجي معرفش انا معرفش اذا كان جوه البلد ولا لا

    - سهله انا هعرف

    هاتي رقم الواد ياسر

    - ليه ؟!

    - اخلصي هاتي

    - بس انا م م ممعيش رقمه هتلاجيه عند امك

    - ايوه صح

    اما تخلص تلافون هاخد الرقم وحسك عينك ياهبه تعرفيها انك جولتيلي حاجه سااامعه

    هزت راسها وسكتت

    خرج زين وفضل قاعد لحد مخلصت صابرين المكالمه

    ودخلت لهبه تفرحها اخد زين الرقم بسرعه

    واتصل بواحد صاحبه

    بعد ما خرج من البيت

    طلب من الواد ده يعمل تتبع للرقم يشوفه فين

    وهيديله اللي هو عاوزه

    الواد وافق بس طلب منه حبة وقت

    وهنا راح زين لفيلا خاله عبدالرحيم

    اللي كان قلقان علي نوح وبيدور عليه ف كل حته

    دخل ...

    خالي عاوزك ف كلمتين

    - مشوفتش نوح يا زين

    - مهو ده الموضوع اللي جايلك علشانه

    - موضوع اي

    وبدأ يحكيله كل حاجه وعبدالرحيم كان هيتشل وهو واقف بعد ماعرف ان اخوه هو اللي ورا كل ده

    صالحه فضلت تصوط

    عبدالرحيم ...

    هتصل بالبوليس هبلغ عنهم كلهم

    زين ...

    لا ياخالي لا هيقتلوهم كلهم

    انت تستني لما جاسر ولا حد فيهم يكلمك وتعمل نفسك متعرفش حاجه وتجهز كام راجل علي ما يكون صحبي ده جابلي المكان اللي هما فيه

    - ماشي يا زين ماشي هستني يارب جيب العواقب سليمه يارب

    وفعلا استني لحد ما جاله تلفون

    كلمه جاسر اللي كان تحت التهديد

    علي اعتبار انه ميعرفش حاجه

    وطاوعهم عبدالرحيم ع الاخر

    وعشان عارف انه متراقب وهمهم انه بيجمع الفلوس ومحتاج حبت وقت

    وبيتعامل طبيعي لحد بس ميعرف هما فين

    وفعلا بعد يومين جه تلفون لزين كانت الساعه داخله علي اتناشر

    اتصل زين بخاله وبلغه وقال ....

    انا عرفت هما فين يا خالي العنوان هبعتهولك ف رساله اياك تخرج يا خالي خلي الرجاله يروحو هما وانا هحصلهم وهرجعهملك بأذن الله

    - يارب يا زين يارب

    وفعلا قام زين وبص لأمه وهو خارج وقال ....

    اخد الحق حرفه ياما وانا هجبلك حقك بس بعيد عن تفكيرك ده

    - بتجول اي ياض يا مجنون انت

    - مبجولش سلام

    وخرج زين

    واتفق يقابل الرجاله ف حته معينه

    وطبعا الرجاله كانو اتصرفو ف سلاح لحسن يحصل حاجه

    هبه ف الوقت ده كانت بعتت رساله لياسر بتقوله فيها انها هتنتحر وان ذنبها ف رقبته وانها مكنتش متوقعه انو كده

    ياسر اول ما شاف الرساله اتصل بيها

    - اي اللي بعتاه ده يا هبابه انتي

    - معنديش حل تاني يا ياسر مش عاوز تساعدني ولا تتجوزني اروح فين انا واللي ف بطني

    انزله فين وازاي

    ولو هربت بيه اروح فين

    - وانتي متعمليش احتياطاتك ليه الله يحرقك ويحرق اليوم اللي شوفتك فيه

    فضلت هبه تعيط ...

    حرام عليك يا ياسر حرام عليك

    - حرمة عليكي عيشتك اتنيلي تتهدي وتقعدي وانا هشوفلك صرفه ف العيل ده تنزليه استني بس اما اخلص الحوار النكد ده

    - اللهي ربنا يعمر بيتك ويسترك دنيا واخره قادر يا كريم

    - خلاص ياختي هتشحتي سلااام

    قفلت هبه وهي بتاخد نفس عميق

    لما ياسر طمنها لكن بعد فوات الاوان وكانت صابرين سمعت كل حاجه

    نروح لزين والرجاله اللي وصلو للمنطقه وحاوطوها

    فضلو يراقبو المكان

    وشافو ياسر وهو خارج واقف بره يتكلم ف التليفون

    وشويه وشاف الرجاله وهما خارجين من المكان ومعاهم ياسر وواخدين خديجه وجاسر وهما متربطين

    بس نوح مش معاهم

    شاور زين للرجاله حبه منهم يدخلو وهو والباقي راحو ورا الرجاله الباقيين

    ولكن قبل ما يتحرك زين مع الرجاله خطوه

    رنت عليه امه وفتح عليها وكانت بتصرخ بشكل هستيري ....

    يا ززززززييييييين إلحجني يا ولدددددديييي

    - مالك ياما مالك ف اي بتصرخي ليه

    - اتفضحنا يا زين اتفضحنا  اختك جابتلنا العار يا زين

    - بتقولي اي ياما انتي بتخرفي بتقولي اي

    - حامل يا زين طلعت حامل ضحك عليها يا زين وفضحنا وشايلنا العار

    - هو مين ده ياما انطجي

    - ولد اخووووي ولد امي وابوي  ياسر ولد عبدالجليل  يا زين

    مكنتش قادره تاخد نفسها وزين لحظة سكات بالنسبه له زي ما يكون حد ضربه بالرصاص

    قفل التليفون حته مردش عليها

    وطلع ورا جاسر ورجالته بالسلاح

    اما صابربن فلما سمعت مسكت ف هبه ونزلت فيها ضرب

    وصريخ وهبه بالعافيه عرفت تحوش نفسها منها

    وجريت ع الاوضه وقفلت علي نفسها الباب

    وفضلت صابرين تخبط ع الباب وتحاول تخش لكن مفيش فايده

    واتصلت بزين وهي بتصرخ

    ولما قفلت راحت ناحية الباب وفضلت تخبط عليها وحاولت تكسره وتزوق بعزم ما فيها

    ودخلت لقت هبه مرميه ع الارض وقاطعه النفس وغرقانه ف دمها

    جريت عليها ...

    هبه هبه يابنتي جومي جومي يا ضناي

    جومي جومي يا بنتييي

    لكن لا حياة لمن تنادي هبه ماتت مسبتش جمبها غير السكينه اللي غرزتها ف بطنها لتنهي حياتها ف الحال

    صرخت صابرين اللي فاقت من اهملها وجشعها وقلة تفكيرها ف مصلحة اي حد غير مصلحتها

    ولكن الفوقه لما بتيجي متأخر ملهاش نتيجه غير الحسره والندم وبالذات لما تكتشف ان اللي راح مينفعش يرجع

    دخلو الرجاله فكو نوح وخلصو علي الرجاله اللي جوا

    وخرجو ورا زين والرجاله الباقيين

    ف نص السكه ف مكان هوو مفيهوش صريخ ابن يومين وارض مفيهاش غير اشش

    واوضه من الاسمنت

    دخلو جاسر وخديجه

    واضربت اول طلقه

    اللي انهت حياة جاسر ف الحال

    وقبل ما تنضرب الطلقه التانيه

    ف خديجه

    كان رجالة زين هجمو ع المكان

    اخد ياسر خديجه كرهينه وجري

    والرجاله مسكو ف بعض وجه نوح والرجاله اللي معاه

    وشاف ياسر اللي اتسحب من العركه دي وساحب خديجه معاه

    نوح كان اعزل ممعهوش سلاح

    جري وراهم وزين شافه وراح وراه

    دخل بيها وسط الشجر علي حافة الترعه

    ف منطقه مهجوره

    وجررها وراه

    لكن نوح لف من ناحيه تانيه

    واتفاجئ بيه ياسر ف وشه

    ياسر ....

    الله ازك يانوح

    نوح برعب وهو خايف علي خديجه وبيبصلها بخوف

    ياسر ..

    كان بودي والله اتعرف عليك ف وقت احسن من كده

    حاجه غريبه والله الزمن ده

    نبجي ولاد عم وانت متعرفنيش

    نوح بإستغراب ..

    ولاد عم !!!

    - شوفت الزمن

    وسع من قصادي يا نوح

    - سيب خديجه

    - وسع من قصادي يا نوح

    - هتروح فين بيها خلاص هتتمسك هتتمسك

    - ده الغبي اللي زيك

    الشيله هتبجي واعره عليك جوي يانوح

    - سيب خديجه ونتفاهم بس

    - مفيش تفاهم بيناتنا ده جدر هحرق قلب ابوك عليك يا نوح

    - طب بس سيبها هي ملهاش ذنب

    - متخافش يا نوح هي هتحصل جاسر وانت مسافة ميقبضو عليك هتحصلهم لاتنين

    صوت من ورا بيقول ...

    مش قبل مانا اخلص عليك يا ياسر الكلب

    - زييين جيت متأخر زي العاده يا زين طول عمرك ورا انت واخواتك وامك

    - حسابك معايا واعر يا ياسر

    شرفي وسمعتي هاخدهم منك بالدم

    - شرف اي ده يابو شرف لو علي حكاية اختك ف انتو كده كده كنتو بايعينها وعرضينها بيعه رخيصه لنوح بيه وابوه وتتمنو بس يأشر

    اي مشبهش ولا مشبهش

    - هجتلك يا ياسر هجتلك

    نوح استغل الموقف وهجم علي ياسر

    وحاول ياخد منو السلاح بعد ما خديجه كانت وقعت ع الارض وهي متكتفه

    هجم زين كمان عليه وحاولو يكتفوه

    لكن ياسر السلاح كان متبت ف ايدو

    وهما بيحاولو ياخدو منه السلاح خرجت طلقه

    ف واحد فيهم

    وقع فيها نوح

    والوقت مر ف ثواني

    وقع نوح

    وجري علي زين يلحقه

    ف لحظة ما ياسر طلع يجري

    نوح كان لسه فيه الروح بصله وقال ..

    إلحقه يازين متسيبوش يهرب

    طلع زين يجري ورا ياسر اللي كان مرعوب وزين وراه جري

    لحد ما لحق بيه زين

    وزنقو ف حته معرفش يطلع منها وكان مسدسه فضي

    بصلو وقال ...

    بعد يا زين بعد بجولك هجتلك

    - اضرب اضرب ع الزناد يا ولد خالي

    اضرب

    شيلتني العار راح اغسله بيدي

    - بعد يا زين بعد

    لكن السلاح طول وضرب زين طلقه جت ف راس ياسر مباشرة ووقع فيها ميت

    حس انو انتقم

    ورجع لنوح اللي الرصاصه كانت سطحيه بس كان لازم نقله  للمستشفي

    وعلي اول شروق للشمس

    كانت الارض اتغطت بالجثث جثة ياسر اللي مرعاش صلة الرحم والكدب والقرف اللي ف دمه وجاسر اللي ملاه الطمع والجشع واللعب ببنات الناس

    والرجاله اللي راحت هدر ملهاش ذنب

    وكمان جثة هبه اللي راحت تمن اهمال الام

    نوح دخل المستشفي والبوليس قبض علي عبدالجليل وعلي زين كمان

    وخديجه كانت ف حالة انهيار عصبي وعبدالرحيم ساكت مبيتكلمش من الصدمه

    وتمت التحقيقات والفلوس رجعت

    واتحبس زين بعد ما شهد بكل حاجه

    واتحبس عبدالجليل اللي خطط لكل ده بس اللي مموته وحارق قلبه هو موت ابنه الوحيد

    وصابرين شالت العار والحسره طول عمرها علي بنتها اللي ماتت كافره

    وابنها اللي هيقضي سنين من عمره ف السجن

    بعد فتره من الزمن اتعافي نوح تماما ورجع البيت

    واتحكم علي زين بتلت سنين سجن بس

    اما عبدالجليل فخد حكم محترم

    وخديجه كانت واقفه مع نوح مش سيباه

    لكن الحال ف البلد متوتر وعبدالرحيم مكنش قادر يستوعب اللي حصل

    لقي نفسو محضر شنطة فلوس

    ونازل بيها

    صالحه ...

    رايح فين يا ابو نوح

    - مشوار ولازما اجضيه يا صالحه

    وخرج ورجله اخدته علي بيت صابرين

    اللي بقي ميتم والعيال الصغيره حالتها تقطع القلب

    وصابرين جالها حاله عصبيه

    لكنها كانت لسه واعيه

    دخل عبدالرحيم ...

    ازيك ياختي

    البقيه ف حياتك

    ساكته مبتردش وبتبصله بحسره ....

    انا جاي اسألك سؤالين بس وتني ماشي علي طول

    ف الاول بس خدي الفلوس اهيه حجك ياختي

    حجك اللي كنتي عاوزه تموتي ولدي ومرته اللي هيا بنت اخوكي من لحمك ودمك عشان تاخديه

    انا مش جاي اعاتب لا انا جاي اجولك حجك اهو

    حجك اللي لو كنتي صفيتي قلبك كنتي خدتيه تالت ومتلت

    انا عمري مستخسرت فيكي حاجه

    بس العتب مش عليكي ياختي

    ع العموم فلوسك اهيه

    بس خليني اجولك كلمتين عمر الفلوس مهتشتري راحة بني ادم

    عمرها متشتري اخوات

    عمرها متشتري ضنا

    تقدر الفلوس ترجعلك بنتك اللي راحت !!!

    ولا سمعتك ولا راجلك اللي طفش من تصرفاتك

    ولا عيالك البنات اللي دمرتي مستجبلهم

    ولا هتفك كربة ابنك اللي ف الحبس

    الفلوس اهيه جدامك خديها علي الله بالك يرتاح يابنت ابوي

    وقام يمشي

    جريت وراه

    لبره البيت ورمت الفلوس ف الشارع وهي بتصرخ والناس ملومه علي صوتها واتجننت فعلا واترمت ف الارض وفضلت تصرخ وتلطم وتشيل التراب وتحطه علي راسها

    وراحت حياتها وبيتها وولادها تمن الجشع بتاعها

    اتكفل بيها عبدالرحيم كانت خلاص اتجننت ع الاخر وكان علي عينه يدخلها مصحه نفسيه بس لابد منها

    والعيال الصغيره خدها عنده البيت يربيهم وسط العيال

    ويزرع ف قلوبهم الحب والخير اللي كانو بينو وبين اخوه عبدالحميد

    عبدالرحيم عمل مشوار كمان بعدها وطلب زياره عشان يشوف عبدالجليل اخوه

    اللي اول ماشافه زي مايكون اتصرع ...

    جاي شمتان فيا يا عبرحيم

    - اعوذ بالله من ده ظن انا اشمت يا اخوي يابن ابوي يلي دمك من دمي

    - اومال جاي ليه

    - جاي اجولك اني سبتك سنين تزرع حقد وغل وكره وانتقام يا عبجليل

    جاي اشوفك حصدت اللي زرعته ولا لا

    مش شماته لا

    بس فكر كده لو كان نوح ولدي هو اللي وجع وحرجت جلبي عليه واتمتعت بالفلوس كنت هتبجي مرتاح

    ارتحت دلوكت يا عبجليل وحصدت اللي زرعته

    ولدك مات وبجيت اعزل ف الدنيا وهتجضي بجيت عمرك ف السجن

    حفرت حفره لأخوك اتفتحت عليك خندق

    ليه كده بس

    كل ده عشان الفلوس

    طب كنت اطلبها مني وانا كنت ادتهالك يا اخي

    اجول اي عليك بس ابوك مش مرتاح ف تربته وانا جيتلك لما شوفته ف منامي عيتعذب عشان خلفته اللي وكسته ف الدنيا

    استغفر كتير يا عبجليل لسه ليك عمر

    ولساتنا لينا مقابله هنقف فيها جدام المولي وكل واحد هياخد حجه

    بس انا مسامح ف الدنيا عشان منجفش الوجفه دي ف الاخره محناش حملها

    ياخوي

    سلامو عليكو

    وقام سابو ومشي

    وعبدالجليل بقي وحيد ف دنيته وف زنزانته وحيد بمعني الكلمه كل اللي كان ليه راح

    اما زين ف كانو بيزروه دايما ويحاولو يهونو عليه الحبس

    ويطمنوه علي اخواته وامه

    ونوح ابتدي يفوق ويتعلم زي ما وعد خديجه ويغير من نفسه

    وخديجه كمان اتعلمت كتير من الحياه اللي كلها تجارب وعشان نتعلم منها بندفع التمن غالي

    وجابو شقه ف القاهره وبقو عايشين حبه هنا وحبه هناك ونوح اتمدن خالص

    وخديجه اتعلقت بيه لدرجة انو مبقاش بيغيب عن بالها ولا عينيها وادت فرصه تانيه لشخص بيحب بصدق

    واتجوزو بجد وحقيقي المره دي والضحكه مكنتش مفارقاها وخلفو مريومه بنوته حلوه اوي

    وعاشت معاها راجلها وحبيبها وسندها والحب افعال دايما والحياه تجارب والاهل عزوه والنضافه من جوه قيمه ف حد ذاتها واللي بيحفر حفره لأخوه مؤكد بيقع فيها معادله موزونه اهي مش محتاجه تعديل

    (( جئتني في وقت كنت ارفض فيه كل حب يأتي في طريقي  لذلك عندما احببتك أحببتك بشده

    فهو اصبح امنية ارجوها  لا توازي بمال وهو ان يبقي معي للأبد لأني بحق أحببته !!

    تمت بحمد الله ...  

    الكاتبه / مي علي

    إرسال تعليق