Ads by Google X
روايه العشق الجارح الفصل الخامس عشر -->

روايه العشق الجارح الفصل الخامس عشر

روايه العشق الجارح الفصل الخامس عشر


     الفصل الخامس عشر


    حبه اشكر كل الي بيصوت للقصه 

    وعايزه اقولكو ربنا يديمكوا في حياتي 


    ثاني يوم أحمد صحى ونزل لقى سليم بيتكلم في الموبيل ومتعصب 


    سليم:لاء يا سلين هو مش هيضغط عليا 

    سلين:عشان خاطري ماما تعبانه وانت بعيد عنها 

    سليم:انا لو رجعت هببقى بقوله اني موافق 

    سلين:وفيها ايه يا سليم وافق على الخطوبه وبعد كده اعمل الي انت عايزه 

    سليم:انا جاي النهارده ونبقى نشوف الموضوع ده خلى بالك من نفسك ومن ماما مع السلامه 

    احمد:لسه مصمم بردو 

    سليم:مش عارف اعمل ايه يا أحمد امي هي الي تعباني 

    احمد:طيب ماتوافق على الخطوبه لحد ما الموضوع يخلص 

    سليم بقلة حيله:شكلها مش هتتحل الى كده 

    احمد:ربنا يوفقك يا صاحبي ومين عارف مش ممكن تحبها 


    وهمى بيتكلموا سلمى تكون صحيت ونازله تسمع كلامهم تخرج الجنينه وشويه وأحمد يطلع عند ساره وسليم يخرج يشم هوى يلاقي سلمى واقفه لوحدها 


    سليم بابتسامه:القمر صحى أمته 


    سلمى تبصله ومومات وتيجي تمشي سليم يمسك ايدها 


    سليم:راحه فين 

    سلمى تشد ايدها وبصوت عالي:انت بأي حق تشدني  كده

    سليم بعصبيه :صوتك مايعلاش وانتي بتتكلمي معايه فاهمه 

    سلمى:ليه 

    سليم:ليه ايه 

    سلمى:ليه مايعلاش تبقالي ايه ايه الصفه الي بينا 

    سليم:انا بحبك و............

    سلمى:وايه وخطيبي وجوزي احنا مافيش بنا حاجه وياريت تسبني في حالي وملكش دعوه بيا 


    سلمى سابت سليم واقف ودخلت الفيلا وسليم مصدوم ومش عارف في ايه هما كانوا كويسين بس هي ديما بتقلب من غير سبب(من غير سبب مافيش راجل بيعترف بغلطه ) 😢😢😢سليم اخد العربيه وخرج بسوق بسرعه مأهولة ويفكر في سلمى ومش عارف يعمل ايه مع أبوه فجأة وهو سايق تيجي قدامه عربيه عشان يفديها العربيه اتقلبت بيه ...................


    عند أحمد قاعد في الاوضى وبيحاول يصحي ساره من ساعت ما طلع وهي مش راضيه تقوم رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد


    احمد:قومي بقى يا بنتي انا بقالي ساعه بصحيكي 

    ساره:اممممم مش قادره أقوم يا أحمد

    احمد:خلاص يا حببتي بس لو ماقومتيش ماتلومنيش على هعملوا بقى 

    ساره:لاء خلاص انا قومت أصلا 

    احمد:ليه يا حببتي خليكي حتى النوم احسن 

    ساره:لاء والله انا خلاص صحيت من زمان 

    أحمد بيهزر مع ساره تليفونه يرن :يوووووه ده وقته 

    ساره:هههههههه طيب رد 

    احمد:ده سليم. ....ايه يابني بترن عليا واحنى في مكان واحد

    .............................

    احمد:مين معايا 

    .......،:حضرتك صاحب التليفون ده عامل حادثه وهو الوقتي في المستشفى 

    احمد بخضه:طيب وهو عامل ايه

    ........:والله هو في غرفة العمليات حاليا 

    احمد:انا جاي حالا. ...استر يا رب 

    ساره:في ايه يا أحمد سليم ماله 

    احمد:سليم عمل حادثه يا ساره

    ساره:طيب وهو عامل ايه

    احمد:ماعرفش ....ماعرفش ....بيقولوا في العمليات 

    ساره:انا جايه معاك 


    أحمد وساره نازلين يجروا وسلمى واقفه في المطبخ 


    سلمى:في ايه انتوا بتجروا كده ليه 

    ساره:سليم عمل حادثه وهو دلوقتي في غرفة العمليات 

    سلمى:ايه 

    احمد:انتوا لسه هتتكلموا يلا 


    أحمد اخد سلمى وساره وراحوا المستشفى وطول الطريق وسلمى بيعيط ومش عارفه تسيطر على دموعها وحسه انها السبب في الي حصل  أخيرا وصلوا المستشفى وأحمد سئل قالولوا لسه في العمليات طلعوا يجروا راحوا عند غرفة العمليات وبعد وقت ليس بقليل 


    سلمى بانهيار :مافيش حد يطلع يطمنى حد يعرفنا أي حاجه 

    ساره:اهدي يا سلمى أن شاء الله خير 


    بعد شويه الدكتور يخرج من غرفة العمليات سلمى اول واحده تجري عليه 


    سلمى:طمني يا دكتور سليم عامل ايه 

    الدكتور باسف:والله يا جماعه ماخبيش عليكوا الحاله صعبه قوي احنا قدرنا نوقف النزيف بس الإصابة في المخ ولو مافقش خلال الثمانيه واربعين ساعه الجاين احتمال يدخل في غيبوبه انا اسف بس احنا عملنا الي علينا ادعولوا 


    الدكتور سابهوم ومشى والممرضين مطلعين سليم على الترولي وسلمى اول ماشفته انهارت اكتر 


    سلمى بعياط:سليم ...سليم قوم عشان خاطري سليم سليم 


    سليم دخل العنايه المركزه وسلمى بتفتكر كل لحظه بنهم ومنهاره وسلمى وخداها في حضنها وبتحاول تداري الحاله الي سلمى فيها  لأنها شكت أن الموضوع اكتر من صاحب 

    وحمدت ربنا أن أحمد مش واخد باله لأن هو كمان منهار على صاحب عمره وأخوه 


    احمد:انا لازم أبلغ والده 

    ساره:اه يا حبيبي بس حاول تهدى عشان تعرف تتكلم 

    احمد بانهيار:سليم يا ساره سليم هيسبني 

    ساره:أن شاء الله هيقوم بالسلامه يا حبيبي انت بس ادعيلوا 


    أحمد يتصل على والد سليم ويبلغ الي حصل وهو يكون قاعد مع سلين وولدتها الكل يعرف ويروحوا المستشفى صالح يشوف أحمد 


    صالح بلهفه:احمد سليم فين ابني فين 

    أحمد باسف:سليم عنده نزيف في المخ والدكاتره بيقولو لو السعات الي جايه عدت على خير هيفوق بس لو ......

    سلين :ماما 


    الأم اول ماسمعت أن ابنها ممكن مايقومش ماستحملتش واغمى عليها 


    صالح:روز. ....دكتور دكتور بسرعه. ..روز فوقي يا حببتي 


    الدكتور كشف عليها وعطلها حقنه مهدقه لانها لما فاقت كانت منهاره وعماله تنادي على ابنها سلمى واقفه عند العنايه ومنهاره من العياط وساره واقفه معاها 

    يلاقوا سلين جايه عليهم بعد ما اطمئنت على ولدتها 


    سلين:ايه الي حصل

    ساره:هو كان بره واحنا لقينا واحد بيتصل ويقول انه عمل حادثه 

    سلين تروح لسلمى وتحضنها :سليم بيحبك اوعي تتخلي عنه 


    سلمى بصتلها واتكلموا بعنيهم  هو قالك. ..آه قالي بتحبيه. ....اكتر من نفسي 

    ساره واقفه مش مصدقه الي سمعتوا للدرجه دي هما بعدوا عن بعض سلمى بتحب وهي ماتعرفش 


    ساره:سلمى

    سلمى:بلاش نتكلم الوقتي 


    ساره تخدها في حضنها وسلمى تحضنها وتزيد في العياط وساره تعيط على الحاله الي سلمى وصلتلها 


    صالح واقف بعيد وشايف ساره وسلمى بيعيطوا ومش عارف مين دول 


    صالح:مين البنات دول يا سلين تعرفيهم 

    سلين:اه يا بابا دي ساره مرات أحمد والثانيه دي أختها هما الي عملولي فرحي 

    صالح:طيب البنت دي منهاره قوي كده ليه

    سلين بارتباك:أ...أ...أصل هما أصحاب قوي يا بابا 

    صالح:صاحب وبس 

    سلين:قصدك ايه يا بابا 

    صالح بشك:تكون دي الي اوكي عنها مش عايز يجوز بنت عمو 

    سلين:لاء يا بابا صدقني هما أصحاب وبس وبعدين سليم كان قالي انه هيرجع ويخطب ميرنا رواية العشق الجارح بقلمي هدى السيد


    عند سليم ممرضه عنده في الغرفه فجأه تلاقي سليم بيتهز  والجهاز بيصفر تطلع تجري وتنادي الدكتور والكل بره واقف منهار مش عارف ايه الي بيحصل سلمى تبص من الازاز تلقيهم بيعملوا صدمات كهربائية بعد شويه الجهاز يرجع يشتغل ثاني والدكتور يكشف عليه ويخرج 


    الدكتور:للأسف المريض دخل في غيبوبه انا اسف 


    سلمى ماتستحملش الخبر تقع يغمى عليها وسلين تنهار في حضن أبوها 

    بعد شويه عند سلمى ساره قاعده معاها وهي بتفوق 


    سلمى بعياط:سليم .......سليم 

    ساره:سلمى فوقي يا حببتي

    سلمى:سليم يا ساره سليم هىء هىء هىء

    ساره:ادعيلوا يا حببتي هو محتاج دعائك 

    سلمى:يا رب ....يارب 

    ساره:للدرجه دي بعدنا عن بعض يا سلمى

    سلمى:انا كنت خايفه 

    ساره:بتحبيه

    سلمى:قوي يا ساره قوي 


    وتنهار من العياط وساره تهديها  شويه وأحمد يدخل 


    احمد:عامله ايه الوقتي يا حببتي 

    سلمى:الحمد لله 

    أحمد بشك:وقعتي ليه يا سلمى

    ساره:تلقيها بس مافطرتش 

    سلمى بارتباك:اه،.....انا ....فعلا مافطرتش عشان كده دخت 

    احمد:طيب يلا عشان تنزلوا القاهره 

    سلمى بتسرع:لاء انا هخليني هنا

    احمد:هنا فين هتقعدي هنا بصفتك ايه 

    ساره:خلينا معاك يا أحمد 

    احمد:يا بنتي احنا هنروح القاهره بكره صالح بيه هينقلوا مستشفى القاهره 

    ساره:وهو حالته تسمح بكده

    احمد:هما هيعملوا التجهيزات الازمه 

    سلمى بضعف:خلينا معاك يا أحمد 

    أحمد بشك اكتر:مالك يا سلم  في ايه 

    ساره:مالك انت ياحمد هي تقصد احنا هنرجع لوحدنا ازاي 

    احمد:هطلوب لكوا اوبر يلا عشان تلحقوا توصلو 


    ساره وسلمى يرجعوا  القاهره وأحمد يقعد مع سليم 


    فريده:حمد الله على السلامه وحشتوني


    سلمى اول ماتوصل تدخل اوضتها وتفضل تعيط 


    فريده:أحمد فين 

    ساره:سليم عمل حادثه وحالته صعبه وهو معاه 

    أدهم يخرج من الاوضه :حببتي حمدالله على السلامه آمال أحمد وسلمى فين 

    فريده:سليم عمل حادثه وأحمد معاه 

    ادهم:ازاي ده ايه الي حصل 


    ساره تحكلهم الي حصل وتقولهم أن والده صمم ينقلوا مستشفى في القاهره بعد ماعرف انه دخل في غيبوبه سليم وصل القاهره وحالته زي ماهي كل يوم أحمد يروح عنده وادهم كمان راح شافه ودخل للدكتور وعرف حالته سلمى من يوم الحادثه مش بتروح الشغل وحلها بقت وحشه في يوم أحمد رجع من عند سليم وراح عند ادهم عشان ياخد ساره 


    ادهم:سليم عامل ايه ياحمد 

    احمد:الدكاتره بيقولوا انه مافيش سبب  تخليه في غيبوبه بس هو الي رافض يرجع 

    فريده:رافض ازاي يعني 

    ادهم: لما المريض حالته الصحيه  بتبقى كويسه ولسه في غيبوبه بيكون رافض يعيش في الواقع وبيختار العالم الافتراضي 


    سلمى قاعده تسمعهم شويه وتسبهم وتدخل اوضتها تفضل تعيط لحد ماتنام ثاني يوم تصحى بدري وتخرج من غير ماحد يشوفها تروح المستشفى وتتحايل على الممرضه علشان تدخلها عند سليم 


    سلمى برجاء:وسمحت خمس دقايق بس صدقيني مش هعملوا إزعاج خالص

    الممرضه:انا أسفه مش هقدر


    سلمى تعيط تصعب على الممرضه 


    الممرضه:طيب بس خمس دقايق بس لو الدكتور شافك ماتقوليش اني دخلتك 

    سلمى بفرح:حاضر مش هقول انا متشكره جداً 


    سلمى تدخل عند سليم تلاقيه نايم و أسلاك  كتير في جسمها تروح تقعد جمبه وتمسك ايده العشق الجارح بقلمي هدى السيد


    سلمى بعياط:حبيبي وحشتني قوي فوق يا حبيبي عشان خاطري مش راضي ترجع ليه 

    انا ماقدرش أعيش من غيرك قوم يا حبيبي وانا اوعدك مش هزعلك تاني قوم يا سليم

    انا ماعرفتش يعني ايه حب غير معاك هىء هىء هىء


    كل يوم سلمى تروح لسليم الصبح قبل ماتروح الشركه عشان مافيش حد يشوفها  

    في يوم وهي خارجه من عنده صالح كان رايح بس اول ماشفها وقف بعيد عشان ماتشفوش وبعد ما مشت دخل يطمن على سليم وبعد كده راح للدكتور 


    صالح :ابني عامل ايه دلوقتي يا دكتور مافيش تحسن 

    الدكتور برضى:والله يا صالح بيه المؤشرات بتعته كويسه انا مش عارف هو مافقش ليه بس الفتره الاخيره انا ملاحظ انه احسن وان شاء الله لو فضل كده يبقى هيفوق قريب 


    صالح بعد ماسمع كلام الدكتور في نفسه:ماشي لو انتي الي هتخليه يفوق خليكي لحد مايرجع وبعد كده نبقى نشوفلك حل 


    سليم بقاله شهر في غيبوبه وسلمى كل يوم تروح تقعد معاه وتتكلم معاه وتحكيله كل حاجه في حياتها من وهي لسه صغيره وفي يوم وهي بتحكيلو عن موقف كان حاصل معاها وهي صغيره 


    سلمى:بس يا سيدي روحت انا قايلا الحق يا أبيه أحمد وساره بيضربوني ابيه فضل يزعقلهم واحمد يقولوا والله هي الي بدأه وساره تعيط بس ابيه قالهم اوعى حد يزعل سلمى تاني   


    سلمى بتتكلم فجأة تلاقي سليم ضغط على ايدها 


    سلمى بعدم تصديق:سليم ....سليم انت سامعني...سليم انت فوقت. ..دكتور دكتور بسرعه 


    ممرضه:لو سامحتي اخرجي دلوقتي 

    سلمى:هو فاق مش كده 

    الممرضه:لو سمحتي انا هنادي الدكتور 


    الدكتور يجي ويكشف على سليم 


    الدكتور:سليم لو سامعني حرك ايدك 

    سليم:.................

    الدكتور:سليم انت سامعني 

    سليم:.......................

    الدكتور:لو سامعني حاول تفتح


    سليم بيجاهد مع نفسه عشان يحرك ايده تاني أو يفتح عنيه بعد شويه سليم فتح عينه


    الدكتور:حمدالله على السلامه 

    سليم:سلمى ......فين .....سلمى

    الدكتور:مين سلمى

    الممرضه:تقريبا خطبتوا

    الدكتور:هي موجوده

    الممرضه:اه يا دكتور هي بره

    الدكتور:طيب خليها تدخل 


    سلمى تدخل والدكتور يقولها انه فاق بس تحاول ماتخليهوش يعمل مجهود كبير

    سلمى واقفه بتبص لسليم ودموعها نازله 


    سليم بتعب:وحشتيني 


    سلمى تقرب منه وتمسك ايده وهو يرفع أيده ويمسح دموعها 


    سليم:هششششش ماتعيطيش  انا كويس 

    سلمى:كنت هاموت من  يا سليم انا ماقدرش أعيش من غيرك 

    سليم:ولا انا اقدر أعيش من غيرك يا حببتي 

    سلمى:سليم انا أسفه انا...........

    سليم:هشششش مش عايز اعرف حاجه اناعايزك تفضلي جمبي وبس 

    سلمى وبس 

    سليم:وبس           ويبص في عنها :بحبك 


    وهمى بيتكلموا الباب يخبط وعيلة سليم تكون جايه تطمن عليه يلاقوا سلمى عنده 

    يتبع 

    الفصل السادس عشر من هنا

    إرسال تعليق