-->

رواية عروستي القاصر الفصل الثاني

رواية عروستي القاصر الفصل الثاني


     الفصل الثاني



    وصلت نور الي الجامعه لعلها تجد احمد ولكن لا تجده ولكن وجدت الشباب
    نور: هاااي
    الشباب : هااي نور
    وليد: اي يعني مش جاايها انتي وأحمد كالعادة ثم أكمل بسخرية انا كدة ابتديت اقلق
    نور: لا خاليك في حالك محدش طلب قلقك
    خالد : نور احنا خايفين عليكي
    نور : انا مش عيلة صغيرة يتخاف عليها وبعدين انتوا هتعيشوا دور الصحاب كل واحد فينا عارف احنا نعرف بعض ازاي
    داليا: سيبوها بكرة لما تاخد علي دماغها تعرف ان احنا كنا خايفين عليها بجد
    نور :لما تتحدث ولكن نظرت إلي هند صديقتها يلاا ياهند عشان القعدة بقت تخنق ثم ذهبوا الاثنين
    خالد اقترب من واليد :اي برو هتعمل اي
    واليد : ولا اي حاجه هي هتيجي لوحدها وابتسم بخبث
    *****
    عند وعد كانت امها تجهزها وهي تتحصر علي حال هي طفلة لم تبلغ بعد كيف ستتجوز وتتحمل مسؤوليه كيف يابشر أخبروني كيف طفلة تصير من طفله وهي حتي لم تكن آنسة سوف تصبح امرأة ومتجوزة ايضا فاقت من شرودها علي صوت تكره بشده
    محمود: انتي يابقرة انتي ياولايه قومي جهزي طفح اطفحه قومي يابنت ال ******
    ورد : حاضر ثواني والغد يكون جهز
    محمود :أيوة ياختي وكل ده كنتي بتعملي اي انا مش مفهمك معاد اللي باجي فيه عشان تكون مجهزه الاكل
    ورد : كنت مشغوله مع وعد كنت بظبطها زي ماقولتلي
    محمود :طيب غوري من وشي جاتك غارة تاخدك ولايه فقر .
    ذهبت ورد حتي تحضر الطعام الي زوجها أو بمعني اصح هذا الشخص القاسي التي لاتعرف له ملها ولا دين ام وعد كانت سعيدة بهذه الملابسه الجديدة التي جالبها لها شاهين ولاتعرف اي مناسبه مسكينه طفلة لم تفقه شئ بعد













    *****
    عند أحمد جالس يفكر في مستقبله الذي لايعرف الي اين يأخذه وماذا سيفعل مع نور هل عندما يحكي لها تصدق ام ستكذبه زفر تنيهده قويه تعبر عن ما بداخله ووضع أصابعه بين شعره حتي يهدأ قليل وجد هاتفه يرن ويعلن اسم المتصل محبوبته نور
    اغلق الهاتف لايعرف ماذا يرد عليها ايقول الحقيقه ام يكذب .
    **** في الجامعه نور قاعدة مش طايقه نفسها ثم قالت لهند
    نور بتحاول تتصل بااحمد ومش بيرد : قفل الفون انا خايفه عليه اوي مش عارفه اي اللي حصل مع أن اخر مرة كان كويس تفتكري اي حصل ممكن يكون عرف حاجه عن الموضوع.
    هند : مش عارفه والله يانور بس احمد لو عرف حاجه اكيد كان جاه قالك ووجهك قلبي مش مستريح لحالته دي
    نور بقلق : وانا كمان طيب اعمل اي وحشني اووي وقلقانه عليه اووي
    هند : طيب ماتروحي له البيت
    نور: يالهوااي ياهند بتقولي اي لا مينفعش
    هند : طيب هتعملي اي هتفضلي قلقانه كده
    نور بحزن :مش عارفه انا تعبت
    *********
    أخيرا جاءت الساعه التي لايود الكثير مجيئها
    عند أحمد كان متوتر وقلقان ومش عارف يتصرف ومش عارف يعمل اي سمع صوت دقات علي الباب تنهد وعرف أن خلاص حان الوقت للاعدام
    فتح الباب وجدها مروة
    مروة: يلاا عشان عمي مستنيك تحت
    احمد : حاضر
    ثم نزل الي أسفل وذهب مع والده ووالدته
    ****عند وعد الأجواء كانت متوترة من ناحيه الام لكن الاب لايبالي والطفله لاتفهم شئ من الذي يحدث
    الام جالسه والاب بجوارها وسمعوا دقات علي الباب فاعلمت الام أنه لافائدة ستضيع ابنتها كما هي من قبل
    محمود: هتفضلي متنحة كده قومي افتحي الباب ياللي تتفتح دماغك
    ورد: قامت فتحت الباب وجدت رجل عجوز اكبر من زوجها محمود ففزعت اعتقدت أنه العريس مثل كل مرة لم تري ازهار أو احمد لأنهم كانوا خلف شاهين والباب ليس متسع حتي تراهم
    شاهين :مش دا بيت محمود القاضي
    ورد: هزت رأسها بااه وبعدها بالا
    شاهين : انتي مين وانا افهم اي اللي منك
    ورد لسه هتتكلم ومحمود جا من وراها : اتفضل ياشاهين بيه اتفضل وسعي ياأم وعد
    أحمد كان وافق وحاسس أنه رايح يقتل روح برئيه واول ماسمع اسم وعد ابتسم تلقائيا من غير ما يحس وحدث نفسه وعد الله اسمها جميل ياتري هتبقي جميلة زي اسمها ولا اي استووب ماذا لما اتحدث هكذا هي طفلة تجمعت الظروف حولها لتجعلها عروسة فوق ياأحمد انت اتجننت زيهم ولا اي دي طفله فووووق
    استيقظ من تفكيره علي يد والداه تسحبه الي داخل المنزل البسيط
    جلسوا جميعاً في حلقه دائريه وكانت وررد ماذالت قلقه ولكن هدئت عندما رأت احمد نعم كبير ولكن ماذا لوكان شاهين كان تفضل أن تقتل ابنتها بايداها ولاتجوزها لهذا العجوز
    تحدث شاهين قائلا : طبعا يامحمود انت عارف احنا هنا ليه
    وورد مستنيه : زي اللي هتسمع برئتها من قضيه قتل
    محمود: طبعاً ياشاهين بيه ودي حاجه تستخبي قومي ياأم وعد جيبي وعد لهنا
    ورد : بلعت ريقه بصعوبه وتحدثت اخيرا : حاضر مين حضرتك ثم أشارت إلي احمد لكي تريح قلبها
    احمد بسخريه :العريس
    ياالله تررقرقت الدموع باعينها وذهبت حتي تحلب وعد الصغيرة ذات الضفائر
    ورد :يلاا ياوعد الناس جات برة
    وعد: استني ياامي بلبس العروسة
    ورد ضحكت بسخرية : انتي العروسة ياقلب امك قومي
    أخذت ورد الي خارج في نفس الوقت كلام احمد ينظر الي أسفل
    وعندما خرجت ورد يا وعد الحاجه ازهاار : بسم الله ماشاء الله تبارك الله اي القمر ده هي دي العروسة
    ورد : أيوة هي وعد
    رفع احمد رأسه وكانت الصدمة من نصيبه
    ******
    في الجامعه نور مش مركزة في اي حاجه وقاعدة بس مركزه مع الفون لعله يدق ويريح قلبها
    الدكتور : انتي ياانسه انتي حضرتك قومي قولي بقول اي
    نور: هاا وتوترت معلش يا دكتور تعبانه شويه
    الدكتور: برة وبعد كده م هتدخلي تاني
    خرجت نور وسبت الدكتور في سرها يالهوااي ياأحمد لما اشوفك .....





    إرسال تعليق