Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه عمارة الحاجه زينب الحلقه السابعه


 الحلقة السابعة ..عمارة الحجة زينب...


استاذ محمود..../بصوت ونظرة رعب..دي اول صفحة ف الكتاب..بيننا وبين العالم الاخر ابواب لا يرها الامن اراد دخول العالم الاخر...وياويلي ع من اراد فتح قلبو لابواب الخوف.....الجاثوم


احمد.../الجاثوم....


استاذ محمود..../ده كتاب كان جابو كريم الله يرحمه هنا لما ابتدي يخسر فلوسو ولاد الحرام دلو على طريق الدجالين ف مره راح لواحد دجال قالو خد الكتاب ده اقراه اللي فيه ده كنز و مشاكلك كلها هتتحل......


احمد..../وبعدين ايه اللي حصل.....


استاذ محمود..../كريم كان قريب مني جاب الكتاب وجالي و حكالي على اللي حصل و انا مكنتش موافق بالكلام ده بس هو ما تقتنعش غير باللي في دماغو و قرر انه يقرا الكتاب دة من ساعتها كريم اتغير وبقيت تصرفاته غريبه بقى دايما عصبي و بيعمل حاجات محدش يتوقعها في يوم مراته جت قاعدت معا بنتي و حكتلها انه جاب كتاب والكتاب ده اسمه الجاثوم.. الكتاب ده مطلعش كتاب عادي طلع كتاب تحضير و للاسف كريم حضر الحاجه دي و ما عرفش يصرفها وكانت النتيجه ان كريم قتل مراته و ابنه و بعد كده قتل نفسه و الكتاب في الشقه دي من ساعتها.......


احمد...../الكتاب ده اكيد في الاوضه دي و الصوت اللي انا سمعته كان جاي من الاوضه احمد في بنظرة على الاوضه اسراء لازم تمشي من الشقه هي ملهاش ذنب انا اللي صممت اني اخد الشقه......


استاذ محمود..../وانتا يابني....


احمد..../انا هقعد لاني مش هسمح ان حد غيري يضر تاني وهتدفع تمن تصميمي اني اخد الشقه دي......


استاذ محمود...../يا ابني دي مش لعبه والموضوع مفهوش بطوله.....


احمد...../وجودي هنا ليه سبب و اني اجي واخد الشقه اكيد ربنا ليه حكمه في ده متخافش يا استاذ محمود انا راجل مؤمن اني مفيش حاجه هتحصل لي غير وربنا كاتبهالي.....


استاذ محمود...../ونعمه بالله يا ابني انا هروح شقتي......


احمد...../ماشي يا استاذ محمود نورت....


بعد ذهاب استاذ محمود لشقتو.....


احمد...يمشي اتجاة الاوضة...ويحاول انو يفتحها...


احمد...../انا عارف انك سامعني وعارف انك شايفني بس انا مش خايف منك ولا هخاف انت عايزني امشي و اسيب المكان زي اللي قبله بس انا مش همشي....


يسمع احمد صوت صريخ عالي من داخل الاوضة...


يشعر احمد ان في شخص واقف خلفو  ياخد احمد نفس عميق ويلتف خلفو ليره  جسم نحيف و ملامح وجه شاحبه يقترب منه ويقول لقد زرع الخوف في قلبك منا من الاف السنين اني اشم رائحه خوفك..... يزداد ضربات قلب احمد حتى يكاد ان تنفجر عضلات قلبه من سرعه الضربات...


ثم يفتح باب الاوضه ويختفي هذا الكائن بداخل الاوضه يمشي احمد بالتجاه الاوضه وهي مظلمه ثم تونير الغرفه بريموز منقوشه بالدماء على جدران الاوضه.....


ليارا الكتاب في ركن من اركان الاوضه يونير تفتح صفحات الكتاب ل يارا احمد نفسه النقوش المرسومه على جدران الاوضه ومكتوب بيني وبينك باب لان يفتحو احد غيرك  فإذا فتحته لسكنت روحك وحللت لي حياتك....


يشعر احمد بشيء يخنقه من رقبته حتى يا كاد ان يموت تختفي الرموز ويقفل الكتاب يجري احمد خارج الاوضه ويقفل الباب....


احمد....يتصل بعلي......


علي..../اية يا احمد عامل اية....


احمد..../اية يا علي تعالي انا عايزك ضروري....


علي..../ف اية خضتني.....


احمد...../تعالي بس ولمة تيجي هفهمك كل حاجة


 وصول علي ......


علي.../اية يابني ف اية.....


احمد...../انا عارف اني غلطان وعارف كل الكلام الي انتا هتقولو وعايف اني انا الي صممت اني اخود الشقة بس انتا متعرفش انا كونت عايش ازاي ع العموم يا علي كل الحاجات الي قلها استاذ محمود.. صح انا مش عايز منك حاجة غير انك تفكر معيا اتصرف ازاي انا خايف ع اسراء...هيا ملهاش ذنب ف اي حاجة ولو حصلها حاجة انا مش هسامح نفسي طول عمري......


علي...../بنظرة خوف..اهدا يا احمد


احمد..../مش هيسبني يا علي .....الكتاب بيقول بيني وبينك باب لان يفتحو احد غيرك فإذا فتحتة لسكنت روحك وحللت لي حياتك.....بنبرة خوف....وانا فتحت الباب دة......


علي..../انتا بتفكر في اية يا احمد....


احمد...../بفكر ف الي لازم يحصل.....


يتبععع...


لو عايزين تعرفو اية الي حصل بعد كدا 

انتظرو الحلقة الثامنة..من عمارة الحجة زينب...

الحلقه الثامنه من هنا

تعليقات