-->

رواية داوي قلبي الفصل الثامن والتاسع

رواية داوي قلبي الفصل الثامن والتاسع


     

    #داوي_قلبي❤️


    #البارت_الثامن_والتاسع


    يقود سيارته مبتسما بحب يا الهي هل احببتها ولكن بهذة


    السرعه ولكن لن تنفع هذه العلاقه ولماذا لأنني اكبر منها


     باعوام كثيرة وساظلمها معي رفقا بي يا قلبي فاني لن 

    اتحمل الم الفراق ثانيه لا تحب فأنت عندما تحب تعشق 


    وتفارق وتجرح كثيرا ..


    ندي: ايه انتي سرحان في ايه


    جود: في الدنيا....؟.....


    ندي: ازاي يعني مش فاهمه


    جود:في اللي حصلنا والظروف اللي قربتنا من بعض زي ما

    يكون ربنا بعتنا لبعض نخفف عن بعض .


    ندي: عارف يا جود انا ماعتش بثق في حاجه اسمها حب انت سألتني عن خالد ما جاوبتكش بس انا كنت بحبه جدا وكنت ببقي طاايرة من الفرحه وانا معاه وكان فرحنا قريب بس لما حصل اللي حصل بقيت بالنسبالي وردة قطفها غيرة طب ده لو كان حصلي وانا علي ذمته يعني مش نفس ظروفي لو حصلي حادثه غيرتني اي حاجه كان ده هيبقي نفس رد فعله ما كانش هيقف جانبي انا علي قد الحب اللي حبيته ليه علي قد ما نزل من نظري وكرهته انا عارفه أنه كان صعب علي اي راجل بس كان لازم يقف جنبي ..


    جود: ايوه لو كان بيحبك ما كانش اتخلي عنك 


    يوقف السيارة 


    جود: وصلنا 


    ندي تنزل من السيارة مستعدة لاول يوم دراسي بعد وقت طويل


    جود : استني خودي ده ويعطيها هاتف جديد رقمي عليه رني عليا لما تخلصي


    ندي بابتسامه: اوك 


    تمشي وتدخل الجامعه لتبدأ اول يوم لها ..


    .........................

    في شركه عاصم السيوفي...


    عاصم : هيا في الجامعة دلوقتي


    .....: ايوه يا باشا


    عاصم: تمام اوي خليك وراها وتجيب أخبارها اول بأول


    ...: اللي تؤمر بيه يا باشا


    عاصم: روح انت وزي ما قولتلك ما تغيبش عن عينك


    يخرج الشخص المكلف بمراقبتها ليكمل مهمته


    عاصم لنفسه: هنتقابل قريب يا ندي قريب جدا يقولها بابتسامه خبث


    .................


    بعد انتهاء محاضراتها تحدثه في الهاتف ويأتي لأخذها


    تركب معه سيارته


    جود: ايه اول يوم جامعه عامل ايه.


    ندى: الحمد لله 


    لحظات من الصمت لدقائق 


    ندي؛ انت يومك كان عامل ازاي.


    جود: كويس مفيش جديد 


    جود: مبسوطه


    ندي: ايوه جدا اخيرا  بدأت تخطي اللي حصل بس خايفه


    جود: من ايه


    ندي: مش عارفه بس خايفه حاسه انك بقيت حاجه مهمه جدا في حياتي وماقدرش اخسرها


    جود: وايه اللي بيخليكي تقولي الكلام ده


    ندي: خايفه تسبني 


    جود: انا عمري ماسيبك انا مقدرش اعيش من غيرك .


    ندي بابتسامه: بجد


    جود: بجد انت حاجه كبيرة بالنسبالي فاكرة يا ندي اول ما اتجوزنا وقت ما كنا بنتصور وقلت للصحفي أني حلمت بيكي انا فعلا حلمت بيكي يا ندي


    ندي: بجد حلمت بيا حلمت بايه


    جود: حلمت أني واقف قدام البحر بشكي له همي كالعادة لقيت بنت واقفه جنبي طبطبت عليا ونسيتني همي كل اللي فاكره عينيها اللي هيا عنيكي ايوه عنيكي يا ندي عشان كده قولتلك أني حلمت بيكي


    ندي: غريبه من قبل ما تشوفني


    جود:ايوه من قبل ما شوفك وانا فعلا شايفها غريبه ولما شوفتك يوم الفرح وشوفت عنيكي عرفتك ..وصلنا 


    ندي بتفكير: ها ..


    جود: يمكن ربنا عمل كل ده عشان يجمعنا مع بعض


    نزلوا من العربيه ودخلوا من باب الفيلا


    جودي تجري علي ندي 


    جودي: انا زعلانه منك 


    ندي: ليه يا قمر 


    جودي: عشان خرجتوا من غيري


    ندي: انا كنت في الكليه يا حبيبتي وما ينفعش اخدك معايا


    جودي بغضب طفولي ولم ترد


    جود : خلاص ما تزعليش انا هاخرجك بالليل انتي ومامي اوك


    جودي: هيييييه بفرحه


    يبتسموا علي ضحكتها وحركاتها الطفوليه ..

    ..................

    في كافيه


    يجلس امجد وسما


    سما: ايوه يا امجد بيه حضرتك كنت عايزني في ايه


    امجد: بصراحه يا سما انا معجب بيكي من زمان وبحبك 


    سما:ياه انت عارف انا مستنياك من امتي تقولي الكلام ده


    امجد: بجد يا سما 


    سما: ايوه يا امجد انا بحبك من اول يوم شفتك فيه بس انت مش حاسس بس لما عرفت انك هتتجوز  قلبي واجعني اوي 


    امجد بتوتر: انا عايز احكيلك سبب اني كنت هتجوز


    سما: قول يا امجد


    امجد: بصي انا ...............ويقص لها ما حدث معه ومع ندي وأنه قد ظهرت براءته ولم يفعل مثل هذا الفعل الشنيع......


    سما: ياه يا امجد كل ده حصل 


    امجد: ايوه


    سما: انا بحبك اوي


    امجد بارتياح: يعني مش هاتسبيني


    سما: واسيبك ليه انت ماعملتش حاجه غلط 


    امجد بابتسامه: انا عايز أكمل كل حياتي معاكي انا بجد بحبك وبموت فيكي 


    تبتسم سما بخجل

    #بقلم_حنين_عادل 

    .....................

    في سيارة جود صباحا


    ندي: انا اعرف اروح لوحدي الجامعه يا جود


    جود: لا انا اللي هاوصلك عشان اطمن عليكي


    ندي: بس انت كده هتتاخر علي شركتك 


    جود: ما تقلقيش لو عندي ميعاد مهم أو مشغول هبقي اخلي السواق يوصلك


    ندي: ربنا يخليك ليا


    يبتسم جود بسعادة ( قلبي لا يحتمل )قالها مبتسما


    تبتسم ندي بخجل واحمر وجهها 


    تصل للجامعه وتنزل 


    جود: لما تخلصي رني عليا 


    ندي: اوك 


    تدخل ندي الجامعه ويذهب جود لعمله

    .....................


    يجلس عاصم يتذكر ندي كيف كانت جميله وهي صغيرة وكم كانت تحبه وكم كان يلعب معها نعم لقد احبها حب طفوله ولكنه كبر وذاد حتي أصبح جنونا ..


    عاصم لنفسه: انا موتهم كلهم يا ندي وخدت ليكي حقك موتهم موته يستحقوها انت ليا هما  حيوانات اذوكي وكان لازم يتعقبوا أشد عقاب انت ليا لوحدي يا حبيبتي ❤️


    ....................


    بتخلص محاضرتها وبترن عليه


    جود: تمام انا جايلك 


    ندي تنتظره أمام الجامعه ...

    ليضايقها ثلاث شباب ولكنها تتجاهلهم 

    ...: ايه يا قمر واقف لوحدك ليه 

    ...: ما تيجي نفسحك ونبسطك

    ....: الله ماتردي علينا يا جميل


    تقف خائفه لا تدري ما تفعل اين انت يا منقذي اين انت يا جود


    يتطاول عليها أحد الشباب ويمسك يدها 

    ليتفاجئ بصفعه علي وجهه


    ندي واخيرا: جود ولكنه ليس هو 

    تتفاجئ بشاب قوي البنيه

    ينهال عليهم بالضرب المبرح الذي جعلهم يجرون من أمامه

    ليلف واحد منهم: مش هاسيبك 


    فيخيفه نظره عينيه ليجري هو الأخر 


    ندي: شكرا بجد حضرتك ساعدتني 


    عاصم: العفو انا عاصم 

    نعم إنه عاصم السيوفي .....


    ندي: اتشرفت بمعرفتك انا مش عارفه من غيرك كنت عملت ايه انا ندي


    عاصم بحب: عاشت الأسامي 


    يصل جود في هذه اللحظه يجدها تسلم عليه ويمشي ولا يري الا ظهره 


    عندما تراه ترتمي باحضانه


    جود:في اي


    ندي: 3 شباب كانوا بيضايقوني والشاب ده ساعدني 

    ينظر جود عليه فلا يراه ..


    جود: انتي كويسه 


    ندي: الحمد لله 


    جود: متأكدة


    ندي: ايوه 


    يركب معها السيارة ويقف 


    تنظر ندي فتجد أنها أمام مطعم علي البحر 

    ...................


    عاصم بغضب كان واقفا يراقبها من بعيد


    عاصم يضرب بيده في الحائط حتي انزل دما ..


    عاصم لنفسه: واضح أن العلاقة ما بينهم هتتطور انا لازم اعمل حاجه لازم ....ثم يبتسم بشر وكأنه وجد فكرة ستنفذ له ما يحتاجه.. 

    ....................


    ندي: ايه اللى جابنا هنا 


    جود: انت من زمان ماخرجتيش فقلت نتغدي هنا واهو تغيري جو


    ندي مبتسمه


    جود: يلا انزلي 


    ندي تنزل ويدخلوا المطعم 


    ويطلبوا الطعام الذي كان سي فود 


    ياكلوا وياكلوا التحليه 


    جود يشعر أنها واخيرا سعيدة


    جود: تعالي نتمشي علي البحر شويه


    ندي بسعاده: يلا ...


    ويبدأون في المشي على البحر


    ليحدث لهم شئ غريب .....


                 الفصل العاشر من هنا

    إرسال تعليق