-->

روايه معاقه لكن اعشقها الحلقه الثانيه والعشرون

روايه معاقه لكن اعشقها الحلقه الثانيه والعشرون


     الحلقة الثانية والعشرون💚 


    أتمني تنال إعجابكم💚 


    في إيطاليا 


    سامح بفرحة:جاسر الجهاز أتصلح 


    جاسر بلهفة:شغلة بسرعة 


    سامح شغل الجهاز 


    سامح:واضح إن في مكالمة لأحمد دلوقتي 


    وحطوا السماعات بسرعة علشان يسمعوا 


    فاليريو:تم تجهيز البضاعة هل أنتم جاهزون للتسليم 


    أحمد:نعم إن المركب ستصل ليلا أريدك أن تكون جاهزا في الوقت 


    فاليريو:نعم إذن لنلتقي ليلا 


    أحمد:إلي اللقاء


    سامح وجاسر شالوا السماعات من علي ودنهم 


    سامح مسك تليفونه ليتصل باللواء عاصم 


    سامح:الو سيادة اللواء التسليم النهاردة يا فندم 


    عاصم بتحذير:تمام لازم تكونوا جاهزين مش عايز غلطة يا سامح 


    سامح:أكيد تمام سيادتك 


    سامح قفل التليفون 


    جاسر بيوجه كلامه لسامح :سامح انا مش هتحرك خطوة واحدة قبل ما اطمن علي نرمين والولاد قلتلك اهو 


    سامح بعدم أستيعاب:أنت بتقول ايه دي عملية خطيرة ولو فشلنا عارف هيحصل ايه آلاف الناس هتموت أطفال وكبار وأنت همك مصلحتك وبس فوق بقي 


    جاسر بعصبية:أنت عايز ايه عايزني أضحي بيهم صح انا مستحيل أضحي بيهم فاهمني 


    سامح بعصبية:ما اتضحيش بيهم لكن تضحي بالألاف من الناس اللي هتموت انا بقلك اهو لو العملية دي فشلت هيبقي بسببك والناس اللي هتموت دول حقهم في رقبتك 


    جاسر قعد وحط إيده علي رأسه بضيق وسامح قعد جمبه ليهون عليه


    سامح:جاسر أسمعني احنا لازم نعمل العملية دي وما تخافش انا كمان خايف عليهم زيك واهو رجالتنا بيدوروا عليهم وإن شاء الله هيلاقوهم أهدي أنت بس وبعدين أنت لازم تروح أنت ناسي أنك ليك طار مع أحمد ولازم تاخده


    جاسر اومأ رأسه بمعني نعم 


    سامح: انا هطلع ارتاح شوية قبل بليل يا عالم ممكن تكون أخر مرة أنام فيها 


    بعد ما سامح طلع جاسر مسك تليفونه لإجراء مكالمة 


    جاسر بتنبيه وتحذير:اللي هقول عليه ده يتنفذ بالحرف الواحد 

    🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍🤍

    في المساء 


    أمام قصر المنشاوي 


    مالك:يلا أتفضلوا أنزلوا 


    الاء وزياد نزلوا وبيبصوا علي القصر بأنبهار 


    مالك:أتفضلوا 


    دخلوا القصر وكريمة أستقبلتهم 


    كريمة بأبتسامة:اهلا وسهلا القصر نور بيكم أنتي الاء وأنت زياد صح 


    الاء وزياد أومأوا برأسهم بمعني نعم 


    كريمة:مالك حكالي عنكم ومدت إيدها ل الاء علشان تعزيها 


    كريمة:البقاء لله يا حبيبتي عارفة إن وفاة بباكي كانت حاجة صعبة عليكي بس خليكي قوية أنتي قدها إن شاء الله 


    الاء بأبتسامة:الدوام لله وحده شكرا


    كريمة بأبتسامة:يلا روحوا غيروا هدومكم قعبال ما أحضر لكم العشاء 


    الاء بتعب:لاء شكرا انا مليش نفس وكمان تعبانة شوية وعايزة أنام 


    كريمة بأبتسامة:اللي يريحك يا حبيبتي ولو عايزة أي حاجة أعتبريني زي مامتك 


    الاء بأبتسامة:شكرا 


    كريمة نادت علي الخدامة علشان تتطلعهم أوضتهم


    كريمة:نعيمة خدي الشنط وطلعيها فوق ووريهم الأوضة


    نعيمة:تحت أمرك يا هانم 


    نعيمة خدت الشنط وطلعتها فوق وورتهم الأوضة بتاعتهم 


    مالك:انا طالع أوضتي تصبحي علي خير 


    كريمة بتساءل:مش هتتعشي 


    مالك:مليش نفس 


    كريمة:مااالك 


    مالك:نعم 


    كريمة بتساءل:كلمت أختك 


    مالك بكذب:ايوه كلمتها وسألتني عليكي وأطمنت عليها وعلي الولاد 


    كريمة بعدم تصديق:بجد 


    مالك بتوتر:ايوه 


    كريمة :مالك بيه ياريت ماتنساش أني أمك وعارفة أمتي بتكذب عليا وأمتي لاء أنت مكلمتش أختك


    مالك بضيق وحزن:ايوه بس حاولت أتصل كتيير بس مفيش رد أنتي عارفة هما ساكنيين في منطقة مش فيها شبكة وصعب أوصلهم 


    كريمة بأمر:مالك بكرة الصبح تحجزلي أول طيارة لإطاليا 


    مالك:يا أمي يا حبيبتي أهدي بس وانا وعد بكرة الصبح هحاول أتصل بيها لو مردتش انا اللي هسافر إيطاليا بنفسي 


    كريمة بدموع قعدت علي للكرسي:ياريت يا مالك تتصل بيها قلبي مقبوض عليها من امبارح حاسة إن في حاجة وحشة هتحصل 


    مالك حضنها علشان يطمنها:أهدي أنتي بس متخافيش إن شاء الله كل حاجة هتبقي تمام أهدي 


    كريمة بدموع:يارب 


    مالك بأبتسامة:يلا روحي نامي وانا كمان هطلع أنام 


    كريمة مسحت دموعها وأبتسمت له:ماشي يا حبيبي تصبح علي خير 


    وطلع مالك أوضته وأخد دش وغير هدومه وجه علشان ينام بس معرفش ينام وطلع البلكونة لقي الاء واقفة في البلكونة بتاعة أوضتها وبتبص علي القمر 


    مالك بأبتسامة:ايه عجبك 


    الاء زفرت بضيق ومردتش عليه 


    مالك بتساءل:زياد نام 


    الاء ببرود:ايوه 


    مالك بتساءل:وأنتي ما نمتيش ليه 


    الاء:عادي مش جيلي نوم 


    مالك:عارفة نفسي في ايه دلوقتي 


    الاء بتساءل: ايه 


    مالك:كوباية قهوة تشربي معايا 


    الاء اومأت رأسها بمعني نعم 


    مالك:طيب تعالي نعمل قهوة ونقعد في الجنينة


    الاء أبتسمت له واومأت له رأسها بمعني نعم 


    الاء ومالك نزلوا وراحوا يعملوا قهوة وقعدوا يشربوها في الجنينة 


    مالك:الاء 


    الاء:نعم


    مالك بأبتسامة:ياريت تنسي اللي فات ونبدأ صفحة جديدة ونبقي أصدقاء 


    الاء:مش عارفة بس هفكر 


    مالك أبتسم لها:وعد مش هعمل حاجة تضايقك تاني 


    الاء بأبتسامة:وعد 


    مالك:أكيد 


    مالك:عايزك من بكرة تبدأي مذاكرة ضيعتي وقت كتييير وأي كتب تحتاجيها قوليلي 


    الاء:فعلا ضيعت وقت كتييير هو انا ممكن أطلب طلب 


    مالك:أكيد أتفضلي تقدري تعتبريني العفريت السحري 


    الاء:😂😂لا مش لدرجة دي انا عايزة أشتغل 


    مالك بعدم أستيعاب:نعم 


    الاء:ايه بقولك عايزة أشتغل ما أنا أكيد مش هقبل أنك تصرف عليا أنا و زياد 


    مالك برفض:لاء طبعا مستحيل وبعدين ازاي عايزة تشتغلي وأنتي خلاص في أخر سنة في الثانوية العامة فاهمة يعني ايه يعني هي اللي هتحدد مستقبلك تقدري تقوليلي ازاي هتعملي الحاجتين مع بعض الشغل والمذاكرة 


    الاء:ما انا هشوف شغل الصبح وأرجع من الشغل أذاكر لحد بليل عادي


    مالك برفض:قلت لاء انا جايبكم هنا علشان أحميكم مش علشان أرميكم في الخطر سامعة وحذاري موضوع الشغل يتفتح تاني 


    الاء بغضب:أنت لسه قايل هنفتح صفحة جديدة فين الصفحة الجديدة دي بقي 


    مالك:مش معني اللي احنا نفتح صفحة جديدة يعني تمشي كلامك عليا انا بقول نبقي صحاب وحذاري موضوع الشغل ده يتفتح تاني 


    الاء سابته ومشيت وهي متعصبة 


    مالك زفر بضيق وطلع أوضته

    🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤🖤

    في إيطاليا 


    في المساء وقت تسليم البضاعة 


    سامح أمر رجالته يحاصروا المكان علشان يعرفوا يهاجموهم 


    وأول لما حاصروا المكان و جه وقت التسليم سامح وجاسر ورجالتهم بدأوا يضربوا نار علي المافيا والمافيا أول ما شافت ضرب النار بدأوا كمان يضربوا عليهم وأثناء الضرب لاحظ جاسر أحمد وزعيمه وهما بيهربوا بمركبة صغيرة وحاول يروح عندهم مع تفاديه لضرب النار وأول ما وصل عندهم مسك أحمد وضربه وأحمد كان بيردله الضرب وزعيم المافيا أول ما شافهم كده راح زقهم هما الأتنين في الماية وشغل المركب علشان يتحرك بس سامح ضرب عليه نار في رجله وأتصاب اما جاسر وأحمد فضلوا يضربوا بعض 


    جاسر بعصبية:والله لدفعك تمن الضرب اللي ضربته لنرمين هدفعك تمن كل دمعة كل صرخة آه كانت بتصرخها 


    أحمد بسخرية وهو بيردله الضرب:ههه ده في أحلامك بس 


    جاسر بتهديد:نرمين والولاد سافروا مصر ومش هخليك تشوفهم تاني ده لو سبتك عايش اصلا 


    أحمد بسخرية:اه ما انا عارف بأمارة ما حراسك الأغبية ما عرفوش يلاقوهم 


    جاسر ضربه جامد وأحمد كان بيردله الضربة وجاسر ضربة في رأسه لحد ما فقد الاتزان وسامح وصل عندهم وحاول يطلع جاسر وجاسر فعلا طلع وقبل ما يطلع ضرب أحمد براسه ورجله وأحمد فقد الأتزان لفترة بسيطة وفجأة لاحظ مسدس علي سطح المايه وقع من أحد اللي ماتوا وفي الوقت ده كان جاسر وسامح وصلوا الشط وأحمد مسك المسدس ووجه اتجاه جاسر وضرب نار عليه والطلقة جت في ضهره 


    سامح بخوف:جاسر 


    جاسر وهو بيلفظ أنفاسه الأخيرة:نرمين نرمين والولاد هتلاقيهم في المخزن بتاعنا روح خدهم وسافروا مصر وصلهم لمالك أرجوك وخلي بالك منهم 


    سامح بخوف:مش وقت الكلام ده قوم لازم نروح المستشفي 


    جاسر وهو بيلفظ أنفاسه الأخيرة:أسمعني بس انا خلاص هموت صدقني أهم حاجة دلوقتي العملية تنجح ونرمين والولاد يسافروا مصر أرجوك أوعدني 


    سامح بدموع:أاااوعدك


    ليلتقط جاسر نفسه براحه ويلفظ الشهادة ويغمض عينيه 


    سامح بصراخ ودموع:جاسر جاسر جااااااسر قوم لاء ما تسبنيش احنا لازم نكمل العملية سوا قوم أرجوك لاااء ما تسبنيش أرجوك 


    سامح قام علشان يلحق أحمد اللي أنقذه شخص مقنع وطلعوا من المايه حاول يلحقهم بس للأسف هربوا وتم القبض علي فاليريو والزعيم اللي أحمد كان بيشتغل عنده وباقي أفراد العصابة 

    🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎🤎

    في المستشفي عند إيمان


    أدم دخل عندها 


    أدم:مساء الخير 


    إيمان بأبتسامة بسيطة تداري وراءها حزن:مساء النور 


    أدم بيسألها بأبتسامة:عاملة ايه 


    إيمان بلا مبلاة:الحمد لله 


    أدم بأبتسامة:لو زهقانة تحبي نخرج 


    إيمان بحزن:لاء شكرا 


    أدم بحزن:اممم ماشي عن إذنك 


    إيمان:دكتور أدم 


    أدم لف لها بأبتسامة توقعا منه أن تغير رأيها:نعم 


    إيمان بطلب:ممكن رقم دكتور شريف


    أدم بخيبة أمل:دكتور شريف اه ماشي حاضر أتفضلي 


    إيمان بأبتسامة:شكرا 


    بعد ما أخدت الرقم 


    أدم خد تليفونه واستأذن منها 


    بعد ما خرج إيمان مسكت تليفونها وأتصلت بشريف


    شريف بص في تليفونه ولما لقاه رقم غريب قفل 


    إيمان زفرت بضيق وأتصلت عليه تاني 


    شريف مسك التليفون بضيق 


    شريف بضيق:ألو مين معايا 


    إيمان بخوف:أنا 


    شريف أول ما سمع صوتها هدي وأبتسم وفي نفس الوقت اتوتر مش كان عارف يقولها ايه 


    شريف بيتصنع إنه مش عارف صوتها:أنتي مين 


    إيمان بصوت رقيق:مش عارف صوتي 


    شريف قلبه مش مطاوعه يقولها لاء 


    شريف بأبتسامة:طبعا عارفه 


    إيمان بأبتسامة:أمال قلت لاء في الأول ليه 


    شريف:عادي كنت عايز أشوف ردة فعلك 


    إيمان:امم ماشي أنت ليه مشيت الصبح مش قلت لي هنتفرج علي فيلم 


    شريف:أسف كان عندي شغل مستعجل بس قلت لأدم هو مش فرجك 


    إيمان:هو قال لي بس أنا مش رضيت 


    شريف:ليه 


    إيمان:مش عارفة 


    شريف حس بتأنيب الضمير لأنه عارف إنها مش رضيت تتفرج علي الفيلم علشانه علشان مشي 


    شريف:اممم ماشي أنا مضطر أقفل دلوقتي علشان عندي شغل هبقي أكلمك تاني بعدين 


    إيمان:ماشي سلام 


    بعد لما أقفل انا ايه اللي عملته ده لاء مش هينفع انا لازم أخليها تكرهني لو فضلت كده وأتعلقت بيا أكتر هتتحطم لو سبتها لازم أخليها تكرهني وتشوف أدم أحسن مني وتحبه ايوه لازم أعمل كده 

    💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜💜

    في إيطاليا 


    في المستشفي 


    سامح واقف أمام أوضة العمليات اللي فيها جاسر 


    بعد شوية الدكتور طلع 


    سامح راح عنده بلهفة:طمني يا دكتور جاسر عامل ايه 


    الدكتور بأسف:للأسف حالته في خطر أدعيله 


    سامح بدموع : يارب يارب 

    💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙💙

    في الصباح في قصر المنشاوي 


    مالك كان خارج من البيت و أول ما فتح الباب 😲 


    ⛔Stop ⛔


    الحلقة خلصت أتمني تكون نالت إعجابكم 💚


    يا تري مالك أتصدم ليه لما فتح الباب 🤔


    يا تري شريف هيقدر يكره إيمان فيه 🤔


    يا تري مين الشخص المقنع اللي أنقذ أحمد🤔


    تابعوا اخر الحلقات بعد التفاعل 😍


    مع السلامة💚 


    معاقة لكن أعشقها 💚


    الحلقه الثالثه والعشرون من هنا

    إرسال تعليق