-->

روايه مطلقه للايجار الحلقه الثامنه عشر

روايه مطلقه للايجار الحلقه الثامنه عشر


     🌹🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹


    الفصل الثامن عشر 

    *********************★***************

    كانت جميله واقفه في المطبخ تحضر الطعام اللي مراد أنها لا تصدق لقد اتي مراد روحها عادت اللي جسدها. لا تقدر علي تتخلي عنه 

     ليستيقظ مراد 

     ويقرب إليها وهي واقفه في المطبخ الحلو واقف كدا ليه  ويحضنها من ظهرها

     جميله خضتني يامراد  وكدا تخض ابنك اهو زعلان 

    لينزل اللي مستوي بطنها أنا مقدرش علي زعل قلبي وام قلبي. ربنا يخليكم ليا 

     وينظر اللي جميله. وهي تفكر 

    ليقرب منها ممكن متفكريش في اي حاجه تفكري في حياتنا الجميله دي بس ويلا عشان اوريكي جبت ليكي ايه وجبت اللي البيبي الجميل دا ايه 

     جميله تذهب معها اللي الغرفه 

    يفتح الشنط 

    جميله الله يامراد جمال اوي اوي 

    وتنظر الي هدوم المولود وتقول باترا أنا هكون معاك  لينظر إليها مراد. وحشتيني  وحشني عيونك وجمالك وضحتك وحشتيني ويقرب إليها ليخطف قبله من شفتيها تذوب في يديه جميله أنها كانت متشوقه له أنها تعشقه 

    وبعد مده يبعد عنها. بحبك يا جميله بحبك. كنت بتخيلك معايا في كل مكان في كل حتي 

    تنظر إليه جميله بحب وانا كمان بس انا كنت بكلم حبيبي 

    مراد حبيبك ؟؟مين أن شاء الله 

    لتمسك بيديه وتضع يديه علي بطنها هو دا دا روحي وروحك مع بعنبض ربنا يخليك ليا ياحبيبي 

    مراد ينظر إليها وخليكي لي  لتداري وجهه منه 

    مراد  أنا مش عارف اقولك ايه بس اللي اعرفه أنا ولا هاتخلي عنك ولا عنه 

      جميله طيب يلا ياسيدي بقي نقوم نتغدا 

     ويذهبه لتناوله الغداء ثم بعد تناول  ينظر إليها مراد نظره رومانسيه  حب 

    مراد انتي فعلا جميله ياروحي. معاكي بعرف يعني ايه بيت واسره ودفه ويقبل يديها 

     ويشلها بين يديها ويذهب بها اللي الداخل الغرفه 

    ونسبهم احنا بقي 

    وتمر عليهم الايام والأشهر. اللي المجياء الي أن يأتي الشهر التاسع  وكانت جميله كل يوم تكلم ولديها وابنها لتطمان عليهم 

    أما عن خليل 

    الذي كان خليل لا يقدر فرحته. إن قرب مجياء حفيده 

    وكان في الشركه يجلس ويحلم با حفيده 

    تدخل عليه جني حبيبي حبيبي 

    خليل يفوق من شرده في ايه ياجني جره ايه 

    جني بدلع ايه ياحبيبي وحشتني. وسبني تنسيني ايه انا مش وحشتك 

    خليل معلش ياجني دماغي مشغوله بكذا حاجه بس انتي عارفه انتي عندي ايه 

    جني طيب هستناك. انهارده بليل عندي  ماشي 

    خليل يقرب منها  ويضع قبله علي شفتيها. ماشي ياقلبي 

    أما عن مراد. فكان يذهب الي المستشفي في الصباح. وبعد المستشفي العياده ويذهب اللي جميله 

    وهكذا هذي هي الحياه التي كان يتمناها  

    يدخل المنزل وكانت جميله جالسه تفكر في ابنها مالك كم هو وحشها. 

    لياتي إليها مراد جميله حبي 

    لتنظر إليه جميله والدموع في عيونها 

    مراد مالك مالك ياحبيبي 

    جميله مفيش

    مراد كل دا ومفيش فيكي ايه 

    جميله ابد بس مالك وحشني اوي  

    مراد ياحبيبتي. انا عارف وياخذ ها بين أحضانه هانت بكره اشفي و تاخدي في حضنك  

    جميله بكره وتمسك بطنها وتقول بينها وبين نفسها بكره اه من بكره واللي المستخابي 

    تنظر إليه جميله مراد لو سمحت لو جرالي حاجه توعدني تخلي بالك من مالك وابني 

    مراد بعد الشر عندك ياقلبي انتي هاتعيشي و تشفيهم بيكبره قدامك مش عايزك تقولي كدا 

    جميله تفتكر 

    يأخذها بين حضنه اوعي ياحبي تقولي كدا وحياتي عندك

    أما عن خليل 

    في المساء كان خليل يستاعد للذهاب اللي جني 

     وينزل با الفعل ويذهب إليها ليقضي السهره معاها ولكن فجاه يحس بتعب ولا يقدر علي الحركه. وشاور اللي جني بتكلم ابنه مراد. أنها تعبان 

    وبالفعل جني مراد بيه 

    مراد ايوه مين معايا 

    جني  أنا جني السكرتريا خليل بيه خليل بيه عندي وتعبان

    مراد  قولي العنوان أنا جي 

    وبالفعل يأتي إليها مسرعا ومعه الدكتور 

    وياخذ الدكتور  اللي غرفه النوم ليجد خليل فاقد الوعي 

    الدكتور لزم نروح المستشفي حالا 

    وبالفعل يأخذها ويذهب به اللي المستشفي 

    وياخذه الدكتور وبعد فطره يخرج ليذهب إليه مراد مسرعا خير يادكتور للاسف حصل جلطه في القلب خليل بيه خد حاجه برشام ولا كدا 

    مراد معرف 

    الدكتور لا لزم تعرف عشان اعرف احدد 

    عنده انسداد في شرين  قلب  عشان كدا احنا هنحاول با الادويه ولكن يجب عمل عمليه  حضرتك دكتور وعارف 

    مراد طبعا يادكتور شوف الازم وعمله 

    وانا هشوف خد ايه 

    جميله تكلم مراد ايه الاخبار ياحبيبي مراد لزم عمليه جلطه في القلب ياجميله ادعيله 

     ويأتي إليه اتصال اخر من شخص 

    ايوه يافندم مراد خير كدا يافندم  بعت لحضرتك كل الصور زي ما اتفقنا تمام خليك برده مرقبها 

    الشخص حاضر 

    مراد كان يجلس مع والده في المستشفي 

    وكان والده تحت الاجهزه فاقض الوعي وكان مراد يجلس بجوارها. قوم يابابا أنا مش هقدر تروح مني أنا عملت كل اللي حضرتك عايزه عشان مشفش حضرتك با المنظر دا انت جوزتني واحده خائينه عشان اسم عائلتها ولكن النتيجه ايه و جوزتني تاني واحده بس اجار عشان تكون حامل وتولد وتاخد منها ابنها. وتوجع قلبي وقلبها ولكن اللي متعرفش اني دي بنسبه ليا حياتي مش اللي انت اخترتها

    بس أنا آسف مش هقدر اكمل العبه يابابا مش هقدر ادي الطفل دا  قطع مني ومن جميله مش هقدر يبكي بجوار والده  يمر الوقت ويأتي موعد العمليه 

    وياخذه خليل لعمل العمليه 

    وتعدي بضع الساعات ويخرجه من العمليات  مراد ينظر اللي والده الدكتور  دلوقتي هننقله اللي غرفه الرعايه  

    يأتي فريد والد نفين اللي المستشفي  ازيك يامراد يابني 

    مراد ازيك ياعمي 

    فريد طمني خليل عامل ايه 

    مراد الحمد الله عمل العمليه ودخل الرعايه شكرا علي سؤالك ياعمي

    فريد متقولش كدا خليل دا اخويا ولكن من داخله بكره ويؤيده أن يموت ليستولي علي الشركه 

    طيب يابني مش عايز مني أنا اي حاجه 

    مراد لا ياعمي شكرا اتفضل حضرتك اصلا الواقفه ملهاش لزوم أنا كمان ماشي 

    وتمر عددت ايام وخليل يفوق ويتنقل غرفه عاديه. اللي أن يتعافى 

    يذهب اللي المنزل ولكن مراد كان يذهب في المساء اللي جميله وطول اليوم مع خليل 

     وتمر الايام هكذا 


    هنقف هنا .


    🌹🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹 

    الحلقه التاسعه عشر من هنا

    إرسال تعليق