-->

روايه مطلقه للايجار الحلقه السابعه

روايه مطلقه للايجار الحلقه السابعه


     الفصل السابع 

    **************★***************

    ويدخل خليل ومع المأذون واتنين شهود ومع مراد الذي كان حزين. ولا يقبل بهذا الوضع 

    وكانت تقف خلف الباب وهي في ارتباك وخوف وحزن هي الأخري  

    لياتي إليها خليل. وخبط علي الباب  افتحي يا جميله

    جميله بارتباك حاضر 

    وتفتح الباب وهي في توتر 

    خليل ينظر إليها أنه جميله جميله حقا 

    خليل اتفضلي معايا يا جميله 

    وتذهب معه اللي الخارج 

    وتجلس ولكن لا ينظر إليها مراد كم هو يحتقرها  أنها توافق علي بيع ابنها جزء من روحها كيف تكون ام أنها ليست ام 

    وبعد من انتهاء من كتب الكتاب. 

    خليل يأخذ المأذون والشهود. للذهاب 

    ويرجع إليهم خليل 

    خليل انتو لسه قاعدين كدا ليه و بفرحه أنا عايز بعد تسع شهور حفيدي يشرف اه أنا مستني من زمان. انا همشي بقي. يلا سلام 

    وكانت جميله جالسه مكانها 

    ليقوم مراد وينظر إليه بستحقار  انتي واحده أنا مش عارف اقول عليها ايه غير انك مش انسانه تبعي جزءمنك روحك عشان الفلوس أنا مشفتش كدا في الدنيا انتي لا يمكن تكوني ام انتي واحده عبده الفلوس انتي واحده  مينفعش نقول عليه انسانه تبعي نفسك و تبعي ضناكي عشان الفلوس 

    لتقوم جميله كفايه اهانه بقي كفايه انت تعرف عني حاجه تعرف أنا ايه ظروفي 

    مراد مفيش ظروف في الدنيا تخلي ام تبيع عيالها عشان الفلوس لو هتموت من الجوع 

    جميله اه تصدق ومين قالك اني بعت عيالي ها  وانتم بقي متعودين تتغطو علي الناس عشان تحقق اللي انتو عايزينه كلنا زي بعض يا حضرت البيه.المحترم  وتتركه وتذهب اللي غرفتها 

    اما مراد  يتركه ويذهب خارج الشقه تماما

    جميله تبكي علي حالها أنا أنا ليه بيحصل كدا معايا أنا بجد تعبت

    أما عن مراد في   ذهب اللي أحدي أماكن السهره وتناول بعض الخمر  ينسي ما الذي يحدث بيها  و المهمه المكلف بها نعم زوجه من جميله مجرد مهمه يجب أن يفعلها ويخلص من ثقل هذي المهمه في   اسرع وقت أنه لا يطيق ما يفعله ولا يطيق تلك الخائنه نعم خائنه أنها تحب الفلوس عن اولادها تلك الفكره التي تدور في رأسه عن جميله ولكن بعد فتره وبعد تناول كثير من الخمر 

    ليقوم ويذهب الي المنزل لزم اخلص

    ليدخل المنزل وهو يطوح شمالا ويمين 

    ادخل الغرفه عند جميله انتي الي اسمك ايه انتي 

    لينظر ليجدها تصلي ينظر إليها بستغراب كيف كيف

    ماذا وبعد إن انتهت من الصلاه 

    مراد انه سكران لا بجد ازاي بقي انتي واحده موافقه علي بيع حاجه مش فيدك ولا في ايدي ولا فيد ابويا دا اللي اهم حاجه عنده الفلوس انتم كلكم زي بعض انتي ونفين الطماعه اللي فاكره اني فاكر انها بتحبني معني عارف  وانا مستاحملها  عشان أبويه وكمان ابوي اللي ويبمسكني من ايدي اللي بتوجعني كلكم كدابين وطماعين ليقع علي السرير 

    جميله استغفر الله العظيم هو أنا نقصه يارب خليك معايا انت عارف ان كل دا غصب عني يارب 

     بتعديله علي السرير 

    بشويش وتغطي. ثم تذهب اللي لتنام علي الكنبه التي أمام السرير

    وتعدي اليلي عليهم بسلام 

    في الصباح تستيقظ جميله وتقضي صلاتها ثم تذهب اللي المطبخ لتقوم باعداد الطعام  

    أما عن مراد الذي كان يفوق من نومه وينظر حوله أنا في أنا جيت هنا ازاي ايه دا وكمان مغطياني والله فيكي خير طبعا عشان الفلوس

    بس انا شفتها بتصلي ازاي ليمسك رأسه من الصداع 

    ليقوم ويدخل الحمام لتحس بأنه فاق جميله لتقوم باعداد له كوب من القهوه أنها تعلم بان دماغه توجهه من الصداع الان واضح عليه كثر الشرب الان طليقها كان يتناول الكثير من هذي المشروبات 

    المحرمه 

    ليخرج مراد وهو يمسك دماغه ويجلس علي أحد الكراسي لتاتي إليه جميله وهي حامله بين يديها فنجال من القهوه لينظر إليه ادهم 

    جميله اتفضل 

    ادهم ايه دا 

    جميله دي قهوي  تهدي الصداع ودي برشام للصداع والفطار خمس دقائق ويكون جاهز 

    وتذهب لينظر إليها بستغراب انتي ازاي يعني 

    وبالفعل يشرب القهوه وياخذ الدواء 

    وتأتي جميله با الفطار 

    ويجلسه  لتناول الفطار لا تنظر إليه جميله ولكن هو كل من حين لآخر ينظر إليه و يستغربه 

    مراد شكرا 

    جميله دون النظر إليه علي ايه 

    مراد علي  اللي عملتي دا وانك اديني الدوا وحده غيرك كانت ويسكت ....

    جميله لا العفو يا سعت البيه عن اذنك 

    لتقوم وكانت ذاهبه ليمسك ادهم يديها 

    🌹🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹

    الحلقه الثامنه من هنا

    إرسال تعليق