-->

روايه مطلقه للايجار الحلقه السادسه والسابعه عشر

روايه مطلقه للايجار الحلقه السادسه والسابعه عشر


     


    🌹🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹


    الفصل السادس عشر  والسابع عشر 

    **************★*************

    محمود كان يأخذ مالك ولكن يدفعه شريف بعيد عن الولد ليقع أرضا لا ينطق باشياء 

    سيده يالهوي محمود محمود 

    ينظر شريف بقلق ليوطي يطمان هل هو عايش أم لا 

    شريف اسكتي اسكتي ياست انتي عايش اهو 

     هحاول افوقه  ولو مفقش هجبله الإسعاف تجي تاخده وخدي الواد مش عايزه أنا هعرف اخده ازاي 

    ويحوله يفوقه ولكن لا يفوق 

    ثم يكلم الإسعاف لتاتي وتأخذ محمود وسيده تذهب معها ومعها مالك وأهل المنطقه 

    سيده حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياشريف 

    وتذهب اللي المستشفي يأخذ محمود الأطباء 

    وبعد قليل يأتي الدكتور  

    سيده خير خير 

    يادكتور الحمد الله بس مينفعش المجهود يا حاجه 

    سيده حسبي الله ونعم الوكيل في اللي كان السبب احنا عايزين نعمل محضر يادكتور عشان واحد دفعه  وهو عارف أنه عامل عمليه القلب 

    الدكتور يعني عايزه تقولي أن في حد كان عايز بموته

    سيده ايوه ياحضرت الدكتور 

    وتبلغ الشرطه علي ما فعله شريف.

    أحدي رجال المنطقه ليه كدا ياست سيده ليه المشاكل 

    سيده الرجل كان هيموت وهو السبب ويخطف الواد دا ايه بقي 

    أما عن جميله كانت تشعر با القلق  خوف علي ولديها وابنها في حاجه وهما مش قائلين عليه أنا هتنصل مره اخري علي سيده 

    سيده الووو ايوه يابنتي 

    جميله في ايه ياماما صوتك ماله 

    سيده لا ابد ياحبيبتي ابد 

    جميله طيب مالك صحي 

    ايوه ياحبيبتي دقيقه وتبعد التليفون عنها مالك اوعه تقول حاجه لماما 

    مالك حاضر يأتيتا 

    جميله مالك حبيبي ازيك 

    مالك الحمد الله ياماما 

    جميله انت كويس بجد يامالك 

    مالك ايوه ياماما. 

    جميله طيب هكلمك نت 

    مالك مش هينفع عشان عشان 

    جميله عشان ايه 

    مالك عشان التاب مقفول لسه مفتحتهوش بيشحن وهكلمك 

    وكانت تقوله هذا الكلام سيده في أذنه

    وتقفل جميله مع ابنها ولكن ايقنت أن يوجد شياء ولكن قالت لنفسها اعمل ايه اعمل ايه 

    سعاد صحبتي اكلمها واحول افهم  

    تكلم سعاد 

    سعاد ازيك يا جميله قلبي عندك 

    جميله في ايه 

    سعاد يوه هو انتي متعرفيش أنا وقعت بلساني 

    جميله قولي ياسعاد في ايه 

    روت عليها سعاد كل شياء تعرفه 

    وقفلت معها وكانت ولدتها 

    سيده ايه يابنتي 

    انتي مقولتيش ليه وذاي يعمل كدا وبابا عامل ايه دلوقتي 

    سيده اطمني يابنتي باباكي فاق و هيخرج معانا 

    واحنا عملناله محضر تعدي متخفيش بقي 

    جميله تبكي 

    سيده يابنتي ليه كدا طيب والله كويسين هنروح ونكلمك 

    وفضلت تبكي تبكي جميله علي حظها. وهي وحيده لا تجد من تشكيله ما الذي حدث 

    أما عن مراد في حس  باشياء في جميله فاستأذن من الموجودين ونفين وقال رايح الحمام 

    وذهب اللي الخارج بيكلم جميله 

    اول ما تلفون جميله رن فتحت الو  ايوه يا مراد 

    مراد مالك ياقلبي 

    جميله مفيش 

    مراد احكي بقي 

    قالت كل شياء 

    مراد حقق عليا أنا هحاول اجي في اقرب وقت ممكن انتي وحشتيني اوي ومش قادر علي بعادك وهحاول افهم ايه اللي حصل وابعت حد يعرف  

    جميله بلاش يامراد 

    مراد بلاش ايه 

    جميله خفيفه حد هناك يعرف 

    مراد متخفيش

    وتنتهي المكالمه 

    ويذهب مراد اللي الداخل ثم يقول يلا يانفين عايز ارتاح 

    جوي ايه علي فين يانجم ما انت قاعد 

    ينظر إليه مراد لا معلش عايز ارتاح فيها حاجه

    نفين يلا معلش ياجماعه سلام يا سالي 

    ويذهبه  تدخل المنزل ويطلع مراد اللي الاعلي أنه حزين علي فراق معشوقته 

    تأتي إليه نفين وتحضنه من ظهره. وتقول له وحشتني وحشتني اوي يامراد 

    مراد كان سارح في جميله يلتفت إليها و يتخيلها جميله ويحضنها و يقبلها 

    ليفوق من شرده 

    نفين يلا غير وانا كمان عشان تنام وتضحك ضحكه خفيفه 

    مراد اف ويذهب اللي السرير التاني إليه نفين تقوله مراد حبيبي 

    يلتفت إليها عايز انام 

    نفين وحشتني خليني انام في حضنك وبالفعل يأخذها بين اضلعه 

    ونسبهم احنا 

    وفي الصباح يسيقظ مراد ويدخل يأخذ دوش 

    ويخرج. يرتدي بنطال چينز وعليه تشيرت 

    وكان يسرح شعره ويغني جميل وسمر 

    ولكن النائمه ليست جميله بل هي نفين 

    نفين مراد مراد صوتك بقي عايزه انام 

    لينظر إليه 

    وينزل الي الاسفل بيكلم جميله 

    جميله صباح الخير 

    مراد صباح الحب والجمال علي عيونك وحشتيني صح طمنيني علي باباكي 

    جميله الحمد الله كلمته وهو كويس وروح البيت هو ومالك بس انا خايفه شريف يعمل اي حاجه 

    مراد متقلقيش أنا هكلم حد ومتخافيش  أنا كلها يومين وهاجي وحل الموضوع دا ازاي 

     ولكن في الاعلي تستيقظ نفين علي صوت هاتفها 

    الووو

    جوي ايه ياحبي لسه نايمه اوعي تقوليلي نام جنبك 

    نفين بس ياچوي هو جوزي علي فكره 

    جوي يعني ايه. انتي مش قولتي هتطلقي منه 

     نفين ايوه بس لمه اعمل اللي بفكر في بس 

    جوي هقابلك انهارده

    نفين لا مش هينفع خالص  لزم لمه يمشي عشان ميشكش في حاجه 

     وتمر الايام عليهم كل واحد من مراد ونفين في عالم لوحده هو فقط مراد يكلم جميله كثيرا 

     وكلم خليل ياريد العوده ولكن خليل يقول له لزم تفضل شهر 

    ويمر الوقت عليهم  

    وكانت نفين تفهم مراد أنها خارجه لتعمل شبونج وكانت تقابل جوي 

    وإذاعة الخبر خليل بحمل نفين وقرب قدوم حفيده 

    والكل يبارك ويعني اللي خليل 

    وخليل يكلم مراد ويطلب منه المجياء هو ونفين وموضوع البطن دا هيحلها

    مراد ازاي بقي دي كمان يابابا 

    خليل جره ايه يامراد في بطن بتتباع جيب منها. وخلي مراتك تستخدمها في ايه 

     مراد كدا مش هينفع يابابا 

    وتنتهي المكالمه مع خليل 

    وكان مراد مخنوق 

    بيكلم خليل نفين ونفين ترفض العوده. لي بعد ولدت الجنين 

    خليل خلاص يابنتي خليكي 

     وتعدي ايام. وغايب مراد عن جميله شهرين وجميله شوقها لهو يذيد ولكن يهون عليها كلامه معا 

    وفي يوم يكلم مراد خليل ويقوله انا جي شغلي متعطل وحياتي أنا مش هفضل محبوس هنا قال أنا هرجع  وهقعد مع جميله حتي تقوم با السلامه عشان اكون معاها خطوبه بخطوه عشان الطفل 

    خليل يفكر أنا قادر أبعدها عنه وعشان اطمن أنها هتكون با امان خلاص ترجع 

    كان مراد هيطير من  الفرح 

    ولكن لم يخبر جميله عن قدومه 

    مراد ذهب لي شراء اشياء كثيره وكثيره اللي جميله و البيبي 

    وكانت نفين في عالمها الخاص  

    وفي المساء مراد كنتي فين يانفين 

    نفين كنت مع اصحابي 

    مراد اه اصحابك طيب انا مسافر القاهره بكره برده مصممه انك مش هترجعي معايا 

    نفين لا سافر انت بسلامه 

    وبالفعل في الصباح تستعد مراد لسفر. ولكن كانت نفين نائمه 

    مراد أنا مسافر يا نفين نفين سبني انام اف 

    ليتركها ويذهب ويعلم أنها تعمل شياء ويجب أن يعرفه 

    وبالفعل كلم أحد لي يراقب نفين  ويأتي له بكل خطواتها 

    ويذهب اللي القاهره 

    كانت جميله جالسه حزينه تكلم طفلها الذي بين احشائها  وتنظر الي الصوره مراد التي أمامها 

    جميله شايف ياحبيبي بابا وحشني ازاي. وكل دا ومتاخر علينا  بس احنا مسمحينه هو وحشنا اوي 

    اللي أن الباب ويخبط لتسعد للقيام وذهاب الي الباب 

    جميله مين. وتذهب ببطاء 

    وتفتح الباب 

    جميله مراد وتحضنه وحشتني وحشتني اوي كل دا كل دا يامراد 

    مراد أنا من غيرك كنت ميت ولمه شفتك روحي رجعتلي تاني  بحبك ومش هبعد عنك تاني خالص مش هبعد 

    جميله التي تنظر إليه  انت هنا معايا أنا قولت خلاص بعت ومش هترجع 

    انا رجعت ليكي ياغلي حاجه عندي رجعتلك ياقلبي  انتي دنيتي انتي روحي ياجميله وحضنها وقبلها قبله طويله  طمنيني المجرم الصغير دا عامل ايه 

    جميله اهو مجنني 

     جميله اكيد تعبان تعالي خش  دوش ورتاح 

    مراد انا عايز اشبع منك انتي 

    جميله هو انت ناوي تسبني  

    مراد لا طبعا 

    جميله يبقي خلاص ترتاح وانا معاك ياحبيبي 

    ويذهب اللي الداخل وياخذ دوش ويخلد اللي النوم 


    🌹🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹 

    الحلقه الثامنه عشر من هنا 


    إرسال تعليق