-->

روايه مطلقه للايجار الحلقه الرابعه عشر

روايه مطلقه للايجار الحلقه الرابعه عشر


     🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹


    الفصل الرابع عشر 

    ****************★**************

     بعد فتره يخرج مراد يجدها تبكي 

    وتمسك قطعه من ملابسه وتبكي 

    مراد ليه كدا يا جميله انتي كده ماتخليني مش هاسافر 

    لتقوم مسرعه تجري عليه وتترمه في أحضانه 

    بحبك يامراد متنسيش يامراد 

    مراد يحضنها انتي في قلبي ياروحي انتي دنيتي اكلها 

    جميله تمسح دموعها ربنا يخليك ليا أنا جهزت لك الشنطه يلا عشان نفطر وبعدين تمشي عشان منتاخرش 

    ليشلها مراد مابين يديه الاكل يستانه ياروحي

    جميله مراد يامراد

    ويلقي بها علي السرير برفق 

    جميله مجنون 

    مراد بس بحبك 

    أما عن نفين التي كانت تجلس وتقول لصديق التى. تعرفة عليه في باريس انها مش هقدر تنزل انهارده 

    جوي ليه يانفين دا الشله كلها مستنياكي 

    نفين سوري مش هينفع  

     نفين هنرجع تاني للتحكم اف 

    ولكن هعمل ايه بابا عايز كدا وتقوم تستعد  لي مجياء مراد انه اللي حد ما تحبه أو لتحاول توهم نفسها با هذا  

    أما عن مراد الذي كان يجلس مع جميله يتناوله الطعام ويوصي جميله بأخذ  الدواء في موعيده وأنه هيكلمها علي طول ويكون معاها خطوه بخطوه ومش هطول هناك 

    و يستاعد للذهاب ليقف أمامها ويحضنها جامد خلي بالك من نفسك وحياتي 

    جميله تتساقظ غصب عنها دموعها وتقوله اوعي تنساني يامراد 

    مراد مقدرش وقبلها قبله طويله. ويذهب ويتركها مسرعه انه يعلم جيد لو فضل أكثر من كدا لا يمكنه الذهاب هو مثل الطفل المتعلق با أمه لا يقدر علي فراقها 

    وتجلس جميله تبكي علي حالها وكيف تعلقت بيه هاكذا لقض أصبح الهواء الذي تتنفسه وتعلم جيدا أنها لا تقدر علي فراقه ولكن كان يجب أن تفعل هذا أنها تعلم جيد أن حياتهم سويا لم تستمر 

    وتقوم وتجلس في البلكونه ثم تقول هروح اكلم مالك وأمي وبابا

    وبالفعل تفعل هذا 

    وبعد عددت ساعات يوصل مراد اللي مطار باريس وكل تفكيره في جميله التي تركه وترك قلبه معها عند الوصول  الهاتف يكلمها 

    ترد جميله مسرعا مراد 

    مراد ياروح قلب وعقل مراد وحشتيني وحشتيني اوي 

    جميله وانت كمان ياقلبي طمني وصلت با السلامه أنا في المطار اهو قولت اكلمك. اول ما نزلت من الطياره 

    جميله بفرحه في قلبها كل هذا الحب يحبه لها 

    مراد أنا عايزك تعرفي انك روحي ياجميله انتي حب حياتي ويأتي لها اتصال. 

    مراد أنا هقفل ياقلبي عشان بابا بيرن 

    ويقفل معا 

    خليل ايه يابني وصلت بسلامه 

    مراد ايوه يابابا الحمد الله 

    خليل طيب يابني حمدالله علي السلامه عايزك تدلع مراتك و تفرحه كدا انت غايب عنها بقالك تلت شهور  واكتر 

    مراد ينفذ صبر حاضر يابابا

    وينتهي المكالمه مع ولده 

    ليخرج خارج المطار وطلب تكسي ويذهب 

    ليخبط تفتح له نفين 

    نفين حمدالله علي السلامه يامراد ياحبيبي وتقبله وتحضنه ولكنه يحسه غريبه عنه لا يردها ولكن هي مراته 

    مراد ازيك يانفين عامله ايه 

    نفين الحمد الله وتنظر له بستغراب مالك يامراد

    مراد مالي تعبان بس من السفر 

    نفين اه طيب تعالي ياحبيبي ارتاح فوق 

    وفي عقله أنا مش عارف ايه اللي جبني ماشي يابابا 

    ويطلع اللي غرفته ليأخذ دوش ساخن ويرتدي بجامه ثم يذهب اللي السرير

    وتأتي ليه نفين 

    نفين كل دي غيبه يامراد 

    مراد معلش الشغل اعمل ايه 

    وتقرب منه نفين بس انا متعوتش تبعد عني كدا 

    مراد أنا مابعتش انتي اللي مشيتي واهو أنا اللي جاتلك 

    نفين تقرب إليه أكثر بس انا حياك بتبعد لينظر إليها و يتخيلها جميله ينظر إليه بحب وفرحه ويقرب منه ويقبله قبله طويله 

    ونفين اول مره تحس هذا الإحساس ما بيه 

    ووبعد دقائق يبتعد عنها مسرعا 

    نفين في ايه يامراد 

    مراد مفيش بس أصل أنا تعبان السفر وحاسس اني عايز انام 

    نفين تنام دلوقتي تزعل منه وتبتعد عنه أنا مش عارفه انت فيك ايه يامراد 

    مراد حقق عليا أنا بس تعبان 

    نفين خلاص ياحبيبي نام أنا غلطانه اني سبت السهره وقولت اقعد معاك  لكن انت 

    مراد خلاص متزعليش ايه رايك انام شويه وبعدين نخرج 

    نفين بجد بجد يا مراد 

    مراد بجد ياجميله

    نفين كانت تفتكره يغازلها ولكن لا التعرف أنه هو نداها باسم جميله. التي لم تغيب عن باله ابدا 

    نفين طيب ياحبيبي أنا هسيبك وهنزل تحت ترتاح انت شويه وبعدين اطلع اصحيك 

    مراد تمام وفي عقله ايوه بقي حلي عني خليني اعرف اطمن علي جميله حبيبتي 

    وتذهب نفين تنزل اللي اسفل 

    مراد يمسك موبايلي مسرعا يرن علي جميله 

    جميله ايوه يا حبيبي طمني روحت البيت 

    مراد ايوه ياقلبي  الحمد الله 

    انتي طمنيني عليكي 

    جميله أنا الحمد الله طلامه انت بخير 

    مراد خدي الدوا في معاده 

    جميله ايوه ياحبيبي اطمن 

    مراد انتي لو تعرفي وحشتيني قد ايه اكتر حبي وشوقي ليكي ارجعها مشي بحبك 

    جميله بخجل وانا كمان .

    وتنتهي المكالمه 

    ثم يخلد اللي النوم ولكن لا يعرف  أنه متعود ينام في أحضانها  

    وينقلب يمين. وشمال ولكن لا يعرف أن ينام 

    مراد وبعدين بقي خلاص بلاها نوم 

    عند نفين التي كانت تجلس في الاسفل تتكلم في التليفون 

    ينزل اللي الاسفل مراد 

    نفين اقفل اقفل دلوقتي 

    بارتباك ايه دا لحقت تنام 

    مراد لا معرفتش 

    نفين طيب خلاص نقوم نجهز و نسهر

    مراد طيب ما تخلينا هنا 

    نفين لا انت عاوزني ازعل 

    مراد خلاص ياستي 

    يلا اطلعي تجهزي 

    نفين بفرحه خمس دقائق ويلا انت كمان 

     وتطلع نفين اللي أن يمسك هاتفها ويكلم جميله مراد حبيبتي مش قادر حاسس اني عايز اكلمك علي طول  طمنيني عليكي 

    جميله تمسك دموعها. الحمد الله انت عامل ايه 

    مراد أنا من غيرك مش عارف اعيش 

    جميله. نفسها تقوله وانا كمان أنا من غيرك تائها  حسه أن روحي راحت مني ولكن تقول معلش يامراد مطربين نعمل كدا ياحبيبي  

    وبعد مده يقفل معها ويطلع هو الآخر ليجهز 

    ويرتدي بدلته ويسرح شعره أمام المرئيه لتاتي نفين وتحضنه من ظهره  كل دا غياب يا مراد 

    ينتفض مراد ايه  معلش قولتك الشغل. غصب عني 

    انتي جهزتي ايوه اهو ايه رايك كانت ترتدي فستان قصير عاري ولكن ينظر إليها ويفتكر تلك الملاك. جميله ويقول فينك انتي منها 

    نفين بتقول حاجه ياحبيبي مراد لا ولا حاجه جميله 

    هو يقص جميله قلبه معشوقته يلا بينا يلا 

    أما عن أهل جميله 

    سيده الواد راح فين. وبعدين بقي. ايه دا 

    محمود في ايه ياسيده 

    سيده مفيش يامحمود 

    محمود في ايه مالك. 

    سيده مش عارفه ياخويا. الواد نزل يلعب تحت البيت  ومش لقيا مش عارفه اعمل ايه 

    محمود انتي بتقولي ايه ينهار ابيض أنا هنزل اشوفه 

    سيده خليك ياخويا أنا هنزل اشوفه تحت 

     تنزل سيده اللي الاسفل لتسأل عليه أصدقائه 

    سيده خد يا واد يا ابراهيم  متعرفش فين مالك مش كان  بيلعب معاك 

    ابرهيم ايوه ياطنط كان بيلعب معانا بس عمو شريف كلمه وخده 

    سيده مين شريف 


    🌹🌹🌹🌹🌹🌸🌸🌸🌸🌹🌹🌹🌹🌹 

    الحلقه الخامسه عشر من هنا

    إرسال تعليق