-->

قصه ولادة مجهوله الجزء الثالث والاخير

قصه ولادة مجهوله الجزء الثالث والاخير


     قصة ولادة مجهولة  الجزء الاخير 


    وبعد مرور ساعات نجحت المباحث فى ايجاد مكان احمد ولكن وليد لم يقم بالقبض عليه ولكن اراد ان يفهم ما يدور فقام بمراقبته وكانت المفاجأه لقد اكتشف ان احمد  ابن عم سالى  الوحيد  الفقير الذى لم يعطفوا  عليه يوما وتركوه مع 


    باقى العائلة الفقيرة فى عزبة الناموس حتى مات الجميع وتشرد احمد منذ طفولته التى قضاها فى دار للايتام حاملا الكره والضغينة لعمه سليم ولابنته المرفه الغنية ولكن اندهش الضابط وليد سائلا نفسه لماذا قام احمد ومحمود بالتشاجر فى 


    المستشفى واين محمود وسالى الان فاراد ان يصل لاى دليل يقربة من سالى واستمر بمراقبة احمد حتى اكتشف انه قام بقتل محمود عن طريق خبطة بالسيارة والهروب ولكن كل مواصفات القاتل فى مسرح الجريمة كانت ايضا تصف احمد شخص اسمر اللون يافع يرتدى معطفا فاشتطاط الضابط غضبا 


    وخوفا على سالى المسكينة قائلا يجب ان اسبق احمد بخطوة فقد استغلنى لمعرفة تفاصيل عن عمة وابنته وتذكر الان لما لم يتعرف عليه الرجل العجوز فى العزبة التى كان يسكن بها سليم سالمان وابنته لان احمد عاش فى ملجأ بعد وفاة اهله منذ الصغر واستنتج ان احمد يخطط لقتل سالى وابنها كما قتل 


    زوجها محمود ووالدها سليم سالمان حتى يأخذ الميراث كامل بحكم انه ابن اخوه الوحيد وفى هذه اللحظة قرر الضابط وليد القبض على احمد بعد اتضاح الامور امامه فجاءت اخبارية بان احمد ذهب لفندق بعيد شبه مهجور فى الغردقة فاحضر الضابط وليد امر الضبط والاحضار وجهز القوة وذهب للقبض 



    على المجرم احمد وعندما ذهب وجد احمد يحتجز سالى ورضيعها فى غرفة بالفندق المهجور ويعذبها بكلماته المليئة بالغل والكراهية ويضع سكينا على رقبة الرضيع قائلا ساقتله واقتلك وساكون غنيا مثل ابيكى ولكن اثناء ذلك قامت القوات بمحاصرة المكان ودخل الضابط وليد مناشدا احمد بالاستسلام 


    ولكنه هدد بقتل الطفل فصرخت سالى تترجاه ان يترك وليدها وانها لا تحتاج الى المال وستتركه له واثناء ذلك الحديث استهدف الضابط وليد راس المجرم احمد لينال عقابه الحقيقى بطلقة فى الرأس فخر احمد ميتا والتقط وليد الرضيع لتنتهى القصة بعقاب اليم لاحمد بموته وعقاب اليم لسالى بموت زوجها وابيها معا .

    فهل سيتزوجها الضابط وليد البطل ام لا  ذلك متروك لخيال القارئ


    إرسال تعليق