-->

روايه رجل من الصعيد الحلقه الثانيه

روايه رجل من الصعيد الحلقه الثانيه


     الفصل الثاني 

    رجل من الصعيد 


    اعتدل رعد في جلسته وتحدث ببرود مردفا : طيب زي الشاطره اكده تعالي ساعديني علشان اغير خلجاتي وجزمتي 

    دنيا بغضب : وانا مالي ما تولع هدومك وجزمتك هو انت صغير ما تغيرهم لوحدك 


    نظر رعد اليها بغضب وفجأه انتفض من مكانه وسحبها من شعرها بقوه حتي اصتطدمت في صدره وتحدث بصوت يشبه فحيح الافاعي : اسمعي يا بنت الناس علشان انا غضبي واعر وقسما بالله ممكن اجتلك في ارضك دلوجتي ومحدش هيتجرأ يسأل عليكي حتي مش رعد الهواري ال حرمه تيجي تعلي صوتها عليا احترمي نفسك وخلي ليلتك تعدي علي خير دي ليله دخلتنا يا حلوه 

    دنيا وهي تحاول الابتعاد عنه وتتحدث بألم : سيب شعري وبعدين دخله اي انت مش هتلمسني اصلا 

    ابتعد رعد عنها ودفعها بقوه لتقع علي الفراش ثم انقض عليها وقبلها بقوه علي شفتيها وابتعد عنها فوجدها تبكي بشده فتحدث هو بسخريه : انا اجدر اعمل ال يعجبني شوفتي دلوجتي ولا لا ومع كده مش هجربلك علشان قرفان منك ومليش مزاج بس لما يجيلي مزاجي هعمل ال يعجبني 


    نهض رعد من علي الفراش واخذ السكينه ووضعها علي يده فتحدثت دنيا بدموع مردفه : انت بتعمل اي يا عم انت 

    وفجأه جرح رعد يده فصرخت دنيا واقتربت منه وهي تتحدث بخوف مردفه : انت اي ال عملته دا 

    رعد بحده : اهلك وامي هيجوا بكره يشوفوا اذا كنتي بنت بنوت ولا لع يا حلوه عاوزاني اجولهم اي مش عاوز اجربلك متنسيش اني كبير الصعيد 


    اخذ رهد قطعه من القماش ومسح بها يده ثم وضعها علي الطاوله وترك الغرفه وذهب بدون ان ينطق بأي كلمه فجلست دنيا علي الفراش تبكي بشده اما عن رعد فذهب الي مكتبه واخرج زجاجه من المشروب وظل يشرب كثيرا وهو يتذكر حديث دنيا وفجأه دخلت عليه عزه وتحدثت بضيق : اي ال حوصل يا ابن عمي 

    رعد بثمول : انا جوزك يا عزه دلوجتي بلاش تجوليلي يا ابن عمي دي كل ما تشوفيني 


    اقتربت عزه منه وسحبت من يديه كأس المشروب ثم تحدثت بضيق : سايب عروستك ليه ليله دخلتكم 

    رعد وهو يسخب منها كأس المشروب ويتحدث بسخريه : العروسه مش عجباني الا جوليلي يا عزه انتي مش بتزعلي لما بتجوز عليكي ليه زي شروق هو انتي مبتحبنيش 

    عزه وقد تساقطت دموعها : مفيش واحده بتحبك زيي يا ابن عمي انا مستعده اجتل نفسي علشانك وبحس ان جلبي بيتحرج وانت مع واحده غيري متعرفش انا بيوحصل معايا اي وانا عارفه انك في حضن واحده غيري بس انت جوزي وواجب عليا طاعتك وانك تكون مبسوط


    اقترب منها رعد ولامس شعرها ثم جذبها اليه وقبلها علي شفتيها برقه وحملها وصعد الي غرفتهم وبدل ان يقضي ليلته مع العروس الجديد قضاها مع زوجته القديمه وفي الصباح استيقظت عزه وظلت تنظر لوحه زوحها وهو نائم وتبتسم حتي فتح عيونه وتحدث بابتسامه : كل ما اكون عندك افتح عيوني والاجيكي بتبوصيلي اكده اي حكايتك 

    عزه بأحراج : علشان انت بتغيب عني كتير ومعرفش هصحي والاقيك جمبي تاني ليله ولا لا 

    رعد وهو ينهض من علي الفراش ويتحدث بضيق : انا هروح لبنت المركوب التانيه دي علشان امي لما تيجي تلاجيني في اوضتها 

    عزه بكسره : ماشي 


    خرج رعد من الغرفه وذهب الي غرفه دنيا فوجدها مازالت نائمه بفستان الزفاف فأقترب منها وتحدث بحده : جومي يا غندوره هتفضلي نايمه اكده طول النهار 


    انفزعت دينا من نومها وتحدثت بحزن : عايز مني اي سيبني بقي في حالي 

    رعد بعصبيه : جومي غيري خلجاتك دي علشان امي هتيجي دلوجتي وبعدها تنزلي المطبخ تحضري مع الحريم الفطار وولا حد جالك ان الكل هيخدم علي جنابك 

    دنيا بضيق : حاضر 


    دخل رعد الي المرحاض ثم ابدل ملابسه وخرج اما عن دنيا فأرتدت ملابسها ونزلت الي المطبخ فوجدت شروق وعزه والخادمه وسيده عجوز فتحدثت دنيا بضيق : محتاجين مساعده 

    فايزه والدت رعد : اعملي لجوزك الفطار يا بنتي 

    شروق بضيق : مفيش داعي يا حجه انا هعمله الفطار 

    فايزه بعصبيه : هي كمان بجت مرته زيها زيك ولازم تعمل لجوزها طلباته 


    في مكان اخر كان يجلس علي احدي الكراسي ويتحدث بعصبيه مردفا : ولد الهواري لازم يتجتل مش هو ال لازم يكون الكبير انا ال من حقي اكون كبير الصعيد 

    الغفير : يا بيه محدش يجدر يجربله الثرايا بتاعته عليها حراس اكتار وهو لما بيمشي وبيكون معاه الخرس بتوعه وكمان كل الناس بتحبه

    سيد بعصبيه : بس كمان في ناس بتكرهه هو لازم يتجتل بسرعه 

    الغفير بضيق : اوامرك يا بيه 


    عند رعد بعدما ارتدي ملابسه ووضع عطره المميز الذي يزيده وسامه نزل الي طاوله الفطور فوجد زهره تحضر الطعام ودنيا وشروق وعزه واقفوان فنظر اليهم بضيق وتحدث بحده : هي زهره ال مرتي ولا انتوا ما تحضروا الواكل 

    فايزه بابتسامه : صباحيه مباركه يا ولدي 

    نظر رعد الي دنيا ثم تحدث بضيق قائلا : الله يبارك فيكي يا حجه 

    فايزه : انا عايزه اشوف حفيدي بجا لحد امتي هفضل مستنيه اكده

    شروق بابتسامه : متخافيش يا حجه هتشوفيه ان شاء الله 

    رعد بعصبيه : انتي بتنكلمي ليه حد وجهلك كلام

    نظر رعد الي زهره فوجد يديها مازالت مجروحه بقوه فزفر بضيق ووووو

     😞😞

    يتبع 

    الحلقه الثالثه من هنا

    إرسال تعليق