Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه رجل من الصعيد الحلقه التاسعه


 الفصل التاسع 

رجل من الصعيد 


انصدمت شروق ودنيا من كلام الطبيب فهم كانوا يتوقعون ان زهره ليست حامل فتحدثت دنيا بضيق : يلا علشان نمشي من اهنيه زهره العربيه تحدت هتوصلك للفيلا واحنا هنروح الشركه لرعد 

زهره : اجي معاكم يا ست هانم 

شروق بعصبيه : تيجي معانا فين رعد بيكون جوزي انا ودنيا انتي هتيجي بصفتك اي 

زهره بحزن : اسفه يا ست هانم 


نزلت زهره وركبت السياره اما عن دنيا وشروق فركبوا تاكسي وذهبوا الي شركه رعد لم تتوقع دنيا ان الشركه كبيره هكذا فذهبوا الي مكتبه واوقفتهم السكرتيره نظرت شروق اليها بأستحقار ثم تحدثت مردفه : انتي السكرتيره بجا يا صلاه النبي 

السكرتيره : حضراتكم مين 

دنيا : عايزين نقابل رعد 

السكرتيره : رعد بيه مش فلضي تقدروا تاخدوا ميعاد وتيجوا وقت تاني 

وفجأه خرج رعد وتحدث بابتسامه : اي المفاجأه دي نورتوا الشركه 

شروق بضيق : البتاعه بتاعتك دي مكنتش عايزه تدخلنا ليك 


اقترب رعد منها وقبلها علي يديها ثم تحدث بابتسامه : معلش يا حبيبتي متعرفكيش 

دنيا بتذمر : وانا خلاص اروح ولا اي 

رعد بضحك : لع طبعا انتي حبيبتي تعالوا ندخل جوا علشان النوظفين هيتفرجوا علينا 

دنيا : اوك 

رعد بحده : سماح مش عاوز حد يدخل علينا المكتب غير زياد 

السكرتيره بضيق : تمام يا فندم 


دخل رعد الي المكتب ثم تحدث بابتسامه مردفا : اي سبب الزياره دي بجا 

دنيا بابتسامه : وحشتنا قولنا نيجي نشوفك 

رعد بخبث : مش مطمن ليكم 


في فيلا رعد وصلت زهره ودخلت الي غرفتها وظلت تبكي بشده وهي تتحدث ببكاء مردفا : رعد ليا لوحدي محدش هياخده غيري انا هبجي مرت كبير الصعيد غصب عن اي حد في المساء وصل رعد الي الفيلا فوجد فوجد دنيا وشروق وزهره في المطبخ و عندما رأت شروق رعد تحدثت بلهفه مردفه : لع يا زهره اكده هتتعبي روحي ارتاحي 

دنيا بخبث : فعلا يا زهره من وقت ما جينا واحنا بنقولك ارتاحي واحنا والخدم هنعمل كل حاجه 

رعد بحده : انتي مش بتسمعي الكلام ليه يا زهره جالولك ارتاحي وانتي اكده برده 

زهره بضيق : حاضر يا بيه 


جلسوا الحميع علي مائده الطعام وبعد الانتهاء من الطعام صعد رعد الي الي غرفه عزه فهي اصبحت غرفته المفضله بعد وفاتها كان بيده بعض شرائط الادويه وقبل ان يأخذها سحبتها دنيا من يده وتحدث بلهفه : اي دا يا رعد 

رعد ببرود : منوم 

دنيا بحزن : خرام عليك انت ليه بتاخد منوم خليك معانا احنا محتاجينك تكون فايق ومعانا المنوم مش حل انت كبير الصعيد ولازم تكون مركز لكل حاجه 

رعد بضيق : مش عاوز حاجه غير عزه علشان اكده بنام انا مش عاوز افكر 

دنيا وهي تقترب منه : بس انا عايزاك يا رعد وشروق عايزاك وابنك عايزك انت ناسي ان زهره هتيجيب ابنك وبعدين انت عايز تنام دايما وتبعد عني 

رعد بأستغراب : ابعد عنك كيف مش ملاحظه انك بجيتي رومانسيه جوي الايامدي 

دنيا بأحراج : امممم اي 

رعد بضحك : شكلك حلو جووي وانتي مكسوفه 

دنيا بأحراج : خلاص بقا يا رعد 

رعد وهو يسحبها اليه ويتحدث بخبث : تعالي في حضني يا قطتي المشاغبه 


في مكان اخر وبالتحديد عند سيد جلس يتحدث بغضب مردفا : ابن رعد الهواري مستحيل يجي هلي النور لازم تتصرفوا اجتلوا زهره دي بأبنها 

الغفير : اوامرك يا بيه 


في صباح اليوم التالي نزل الجميع علي الفطور فأعطت الخادمه زهره كوب من الحليب فتحدثت زهره بضيق : مش عاوزه حاجه 

رعد بضيق : اشربيه يا زهره 

زهره : مش عاوزاه يا بيه مش هجدر اشربه خلي دنيا هانم تشربه 

دنيا : خلتص يا رعد انا هشربه 


اخذت دنيا الحليب وشربته فنهض رعد ليذهب وقبل خروجه من المنزل تحدثت دنيا بصراخ : ااه رعد 

ركض رعد ومعه شروق تجاهها وتحدث بلهفه : دنيا ماالك 

شروق بصدمه : دنيا اي الدم ال بينزل من بؤك دا 

وفجأه وقعت دنيا علي الارض فاقده وعيها فحملها رعد وذهب بسرعه هو وزياد وشروق الي المستشفي فنظرت زهره اليهم بابتسامه ودخلت الي المطبخ فوجدت الخادمه وفجأه صفعتها علي وجهها بقوه وتحدثت بعصبيه : كنتي عايزه تجتليني صوح 

الخادمه بعصبيه : الزمي حدودك واتكلمي معايا صوخ انتي زيك زيي خدامه وانا عارفه انك شوفتيني وانا بحط التركيبه في اللبن واحسن ليكي تلمي نفسك علشان انا كمان ممكن اجول للبيه علي ال اعرفه عنك وو

وفجأه قاطعها صوتها الانوثي وعي تتحدث بحده تعرفي اي جولي ووووووو

يتبع

الحلقه العاشرة من هنا

تعليقات