Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احبك يا بنت عمي الفصل التاسع


 الفصل التاسع


ليلي : هو مفيش غير مازن يعني ما يجيبها أي حد من الخدامين
محمد : لانها اكيد مكسوفة مش هتنزل
مازن : نعم يابابا
محمد : اطلع هات مي
مازن : نعم هو انا مش ورايا غيرك الست مي
محمد : ولد
مازن : بابا ما يجيبها أي حد انا واقف مع محرم بيه بناقش مشروع مهم
محمد : ماشي هطلع انا اجيبها ، طلع محمد وجاب مي وهو نازل كانت مي ماسكة في ايد عمها وكانت لابسة فستان بمبة قصير ومنفوش من تحت و عاملة تسريحة روعة وميك اب خفيف
أسامة : يالهوووووي مين القمر دى
مازن : فين دى
أسامة : إلى نازلة مع أبوك دى



مازن كان بيشرب العصير اول لما لف وشاف مي رش العصير كله على أسامة وقعد يكح
أسامة : ايه يا بني بوظت البدلة
مازن مركزش مع أسامة وكان مبهور من جمال مي
وائل ابن محرم بيه : مين دى يا مازن
مازن : دى مي بنت عمي
وائل : دى جميلة اوى
مازن بغيظ : نعم
وائل : لا ابدا وراح ناحية مي وعمها
طول الحفلة الناس كلها بتتعرف على مي ومي مبسوطة اوى وليلى وبنتها هيتشلو طبعا ومازن كان بيراقبها من بعيد ومتغاظ من نظرات الكل ليها
الحفلة خلصت وكل واحد راح اوضته
مازن في اوضته ومش عارف ينام ، اووووه هو انا بفكر في الزفتة دى ليه ، بس متنكرش أنها كانت زي القمر ، أوف بقي
وقعد مازن فترة يكلم نفسة وبعدين تعب ونام
عدا شهر وجه ميعاد الكلية والسواق وصل مي للكلية ومي طبعا مكنتش عارفة حاجة وبتدور على 4 طب فالاخر لقت بنت غلبانة ولابسة نضارة
مي : لو سمحتي فين 4 طب
البنت : انا في 4



مي : الحمدلله ، ممكن نتعرف انا مي
البنت : أهلا انا اسمي سارة
مي : أهلا يا سارة ممكن نبقي أصحاب ، أصل انا محولة من اسكندرية
سارة : اكيد بس يا ترى هتفضلى صحبتي ولا هتسبيني زي كل الدفعة
مي حست أن سارة صعبت عليها أوي
مي : لا والله اوعدك هنبقي أصحاب دائما
سارة فرحت اوى ، ماشي يا مى
قعدوا البنات مع بعض وسارة عرفت مي على الجامعة كلها
وبعد أسبوع
الصبح محمد خد السواق و قال لمازن وصل انت مي ، مازن قال حاضر من غير خناق ، مي أستغربت وقالت لنفسها تتحسد مش اتكلمت ولا اتخانقت
في العربية



مي : ممكن تستعجل شوية ، انا اتاخرت
مازن وقف العربية ، مش عاجبك انزلى
مي اتغاظت اوى وفتحت باب العربية ونزلت
مازن فتح باب العربية ، انتي رايحة فين
مي : مش عاوزة ادايق حضرتك ووقفت تاكسي ومشيت
مازن اتغاظ اوى ورزع باب العربية ومشي للشركة وهو متعصب
في الشركة
مازن : في مكتبه متعصب وبيقول لنفسة انا تنزلى وتسبني ماشي يا مى أن ما كنت اطلع عنيكي ميبقاش اسمي مازن
في الكلية
مي بتجرى لانها اتاخرت اوى والدكتور لطفي معروف أن مبيدخلش حد بعديه
مي خبطت على باب القاعة ودخلت
الدكتور : هاتي الكارنيه بتاعك
مي : انا آسفة يا دكتور ، خلاص هخرج
الدكتور : بقولك هاتي الكارنيه
مي : أدت الدكتور الكارنيه وكانت خايفة أوي
الدكتور : انتي تقربي للمهندس محمد القاضي
مي : أه عمي
الدكتور : طيب خدى الكارنيه ومتتاخريش تاني
مي : حاضر ، شكرا يا دكتور
مي لنفسها : أه يا بلد مش ماشية غير بالوسايط ، كل إلى في القاعة عرفوا مي تبقى مين والكل عاوز يصاحبها بس مي رفضت تصاحب اي حد غير سارة
وهما رايحين المستشفى عشان العملى
سارة : انتي طيبة اوى يا مي



مي : وانتي كمان يا سارة
سارة : انا مبسوطة اوى انك رفضتي تصاحبي حد غيري
مي : علشان كلهم عاوزين يصاحبوني اول ما عرفوا انا مين لكن انتي صاحبتيني من غير ما تسالى انا بنت مين
سارة : ربنا يدوم صحوبيتنا
مي : يارب
خلصت مي المحاضرات روحت البيت لقتهم بيتغدوا
مي جريت على السفرة انا جعانة
محمد : هههههههههه اتاخرتي ليه
مي : كانت عندي مستشفي
ليلى : مستشفى ايه
مي : قصدى عملى في المستشفي يا طنط
محمد : ايوة خلصي عشان افتحلك مستشفى
مي : هههههههههه مستشفى بحالها يا عمو
محمد : هو انتي شوية
ليلى متغاظة اوى ومازن ساكت
مي : بس انا عاوزة اشتغل في مستشفي حكومي عشان أساعد الناس الغلابة
مازن لنفسه : انتي ازاى طيبة كده
محمد : طيب براحتك يا حبيبتي انا كنت عاوز اقولك على حاجة
مي : خير يا عمو


محمد : بعد يومين انا مسافر دبي هقعد هناك 3 شهور عشان هظبط فرع الشركة إلى هناك
مي اتصدمت وسابت المعلقة من ايدها
محمد : مالك خوفتي ليه كده ، انا مش هتاخر كمان انا وصيت مازن عليكي
مي لنفسها : وانا كل خوفي من مازن
مازن لنفسه : هي دى فرصتي انا هطلع عينكي
مي أدايقت أوي وقالت انا شبعت هقوم عشان عندي مذاكرة كتير عن اذنكم
محمد : اتفضلي
بعد يومين محمد مسافر وسلم على مي و على كل العيلة وقال لمازن خد عاوزك برا
مازن : خير يابابا
محمد : بنت عمك أمانة في رقبتك خلى بالك منها وركب عربيته ومشي
ليلى : ايوة يا هبة دى فرصتنا
هبه : فرصة ايه
ليلى : محمد : مشي
هبه : هتعملى ايه
ليلي : مبقاش اسمي ليلي أن مخلتهاش تهج من البيت دة....


تعليقات