-->

رواية دمرت حياتى بأيدى الفصل الثالث

رواية دمرت حياتى بأيدى  الفصل الثالث


     الحلقه الثالثه من دمرت حياتي بايدي

    بصيت ليه ومكنتش عارفه اتكلم خالص لقيت مني باصه ليا وقالت انا ماشيه يا مروه وللاسف معرفتش اقول لاختي اقعدي دخلت اوضه النوم وجه عماد ورايا وقالي اختك عايزه تخرب بيتك وانتي عملتي الصح قولته بس مكنش ينفع تمشيها من هنا قالي يعني كان ينفع أطلق عالعموم هحاول اكلمها قولته بجد هتعمل كده قالي ايوه زعلك يفرق معايا اوي والله ونسيت اصلا المشكله وان اتاكد فعلا هو كان مع وحده ولا لا عدا فتره والحاله زي ما هي مافيش فلوس خلاص عرض عليه اني انزل شغل واساعده في مصروف البيت وكنت خايفه جدا وانا بقوله كده بس الغريبه





     أنه وافق بسهوله جدا وقالي ياريت وبدل ما انا ساعده في مصروف البيت بقيت انا اللي شايله الدنيا كلها فوق دماغي ولو يوم اتخصم من مرتبي يفضل يزعق وكان بيوصل لمد الايد كمان اهلي بعدوا عني لأنهم شايفيني سلبيه ومش بعرف اخد قرار وعالطول كسفاهم وعماد بقيت بشوفه صدفه كل فين وفين جسمي خد عالضرب منه وفي يوم وانا في الشغل موبيلي فصل شحن وانا كنت مركزه جدا في شغلي لقيت عماد جه وخرجت قدام الشركه علشان اشوفه لقيته عامل يزعق ليا موبيلك مقفول ليه قولته والله مش عارفه وفضل يزعق وخرج حسام صاحب الشركه وقالو اتكلم بآداب وانا كنت عايزه اخلي عماد يمشي لاني عارفه أنه ممكن يرد علي استاذ حسام رد وحش وانا بصراحه حبيت شغلي اوي لقيت عماد بيقولوا وحضرتك بقي اللي هتفولي اتكلم ازاي استاذ حسام قالو ممكن تيجي في المكتب ونتكلم انما قدام الشركه كده مينفعش ودخل عماد وانا روحت اكمل باقي شغلي وبعدها خرج عماد ومشي وبعدها استاذ حسام بعت ليا دخلت ليه اول كلمه قولتها ليه انا اسفه والله علي اللي حصل لقيته بيقولي ازاي مستحمله إنسان زي ده انا اسف والله بس ده همجي اوي 




    قولته نصيبي بقي قالي انتي بجد انسانه كلك ذوق واخلاق وعلي قدر عالي من الجمال ظالمه نفسك اوي أستاذت وخرجت بعدها بشهر عماد جالو شغل في اسكندريه وسافر وسبني لوحدي اقدر اقول اكتر فتره كنت مرتاحه فيها نفسيا والله مافيش مشاكل عايشه في هدوء وفي يوم اتنفقنا انا واصحابي أننا نخرج شويه بعد الشغل بصراحه كنت محتاجه ده اوي روحت معاهم واحنا في الكافيه لقيت اسماء بتقولي اي ده مش ده استاذ حسام قولتها اه هو لقيته جاي عالتربيزه وبيتكلم معانا حبيت الاول اني متكلمش معاه بس اسماء عرضت عليه أنه يقعد معانا وفضلنا نتكلم بصراحه هو انسان محترم جدا وعرفت أن مراته ماتت في حادثه بعد جوازهم بشهرين بالظبط بس الدنيا اتقلبت لما شوفت عماد اللي المفروض أنه مسافر اسكندريه دخل الكافيه لقيتني قومت اتكلمت معاه انت ازاي هنا قالي انتي اي اللي جابك هنا انتي بتخرجي من ورايا وحظي الاسود أن استاذ حسام جه علينا لقيت ده مسكني من شعري انتي بتعملي اي مع الحيوان ده 




         تابع الفصل الرابع هنا 


    إرسال تعليق