-->

رواية دمرت حياتى بأيدى الفصل الرابع

رواية دمرت حياتى بأيدى الفصل الرابع

     

    دمرت حياتي بايدي

    الحلقه الرابعه

    بقلم دوداا حوده

    حسام رد عليه وهو متعصب احفظ ادبك وانا فضلت ماسكه في عماد كفايه فضائح ارجوك قالي انتي لسه شوفتي فضائح تعالي معايا عالبيت اسماء قالت انا جايه معاكي قولتها لا مش هينفع لاني عارفه أن عماد قليل الذوق واكيد هيسكفها روحنا البيت وهو ماسكني كأنه لقاني في شقه مع واحد بس المره دي جسمي مكنش بيترعش خالص ووقفت قدامه ايوه لقيته جاي يقولي انا مسافر وانتي ماشيه علي حل شعرك قولته اخرس قطع لسانك انا مش كده انا كنت مع زملتي في مكان عام وبعدها جه استاذ حسام وانا كنت هقوم امشي والله قالي واي اللي قعدك لقيتني قولته بقولك اي انا خلاص جبت اخري منك يا عماد انا مستحمله علشان بحبك بس انت انسان مريض لازم تتعالج لقيته بيفك إلحزام ونزل فيا ضرب وانا كنت قاعده مستلمه للضرب خالص لحد ما خلص وسابني وخرج المصيبه أن لقيت استاذ حسام بيكلمني عالواتس انا عايز اطمن عليكي لقيتني مسحت الرساله بسرعه بس معملتش بلوك شويه وقالي انتي كويسه يا مروه قولته ايوه لو سمحت مش هينفع تبعت رساله تاني انا مش ناقصه مشاكل وقفات الفون ونمت من التعب عالارض لقيت عماد بيصحني مروه يا مروه قومت وانا بحاول افوق انا فين اي اللي حصل قالي شغلك هتتاخري شغل ده طبيعي ازاي هو انا كنت بحلم ولا اي لا جسمي مزرق من الضرب اهو قولته شغل اي بعد اللي حصل امبارح قالي معلش انا كان لازم امسك اعصابي اكتر من كده انا واثق فيكي انك انسانه محترمه لا انا اكيد بحلم معقول ده حقيقي بس بصراحه كنت عايزه انزل من معاه المهم نزلت وروحت الشغل وقبل ما اوصل الشغل لقيت عماد بيتصل بيا الو ايوه يا حبيبتي وصلتي قولته انا قدام الشغل ارجع قالي لا انا كنت عايزك تعملي سلفه انهارده لا ده مش طبيعي والله قولته ماشي المهم طلعت الشغل اسماء جت تجري عامله اي اخبارك اي انا طول الليل بكلمك اشوفك بس انتي مش بتردي وحطت أيدها علي جسمي قولت ااااااه براحه قالتلي ضربك قولتها يضرب في قلبه اه لقيت استاذ حسام جه وبيقولي مدام مروه عايزك لو سمحت اسماء قالت ربنا يستر ادخلي شوفي فيه اي المهم




    دخلت قالي انا طول الليل قلقان عليكي قولته انا قالي ايوه انتي كويسه قولته الحمد لله روحت معيطه قالي لا والنبي اهدي كده وراح طلب ليا ليمون قالي انا عايز اسالك انتي ازاي مستحمله الحيوان ده قولت ليه غصب عني والله مش ايدي بس انا وقفت قدام اهلي علشانه قالي ممكن تقدري تبعدي عنه دلوقتي قولته ازاي بس لوحدي ده واحد بطلجي أيدوا سابقه لسانه المهم قالي طيب روحي شوفي شغلك وبعد ما خلصت شغل دخلت ليه تاني 



    استاذ حسام انا عايزه حضرتك قالي اتفضلي تعالي قولت ليه انا محتاجه 1000سلفه قالي بس كده طيب اقعدي أرتاحي وانا هنزل اجيب بالفيزا واجي ونزل وكنت لوحدي وكان في فستان عينه جديده للشغل فضلت اشوفه قدام المرايا وبعدين قست الفستان لقيته حلو اوي عليا وببص لقيت استاذ حسام ورايا خوفت وفضلت اعتزر انا اسفه والله انا...لقيته بيقولي الفستان جميل اوي عليكي قولته بس انا هقعله عالطول قالي انتي جميله اوي يا مروه وللاسف الشيطان خلانا ....حصل حاجه بينا وبعدها فضلت اعيط وهو يهدي فيا والله العظيم انا مستعد اتجوزك والله بس انتي اطلقي خد بعضي ومشيت واول ما دخلت لقيت عماد قاعد جبتي فلوس قولته اه قالي كويس انا لازم ادفع الايجار قولته اعمل حسابك انا تعبت من الشغل ومش هشتغل تاني قالي لا مش وقته اصبري لما القي شغل احسن وعدا شهر وانا مش عارفه ابص في وش استاذ حسام لأحد ما تعبت وجبت اختبار حمل وعرفت المصيبه اني حامل دخلت مكتبه لقيته فرح وبيقولي اخيرا حنيتي عليا قولته انا حامل لقيته خاف كده وقالي انا مالي قولته جوزي مش بيخلف ومافيش حد لمسني غيرك قالي بقولك اي انا راجل متجوز ومش هينفع خالص اني اتجوز علي مراتي قولته طيب واللي في بطني قالي مستعد اعمل العمليه اكتر من كده لا

    وباب المكتب اتفتح ودخلت ..



          تابع الفصل الخامس هنا 

     

    إرسال تعليق