Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نعم هذه انا زوجتك الفصل السادس والعشرون


 الفصل السادس والعشرون


تمسك فاتن هاتفها وتهاتف الشاب وهيا تجلس بجانب
اختها
فاتن بهدوء .......الو محمد معايا
محمد بهدوء واستفسار........ايوا معاكي مين معايا
لتنظر فاتن الي سالي وسهير وتكمل ....
انا فاتن هانم خالت سالي وكنت عايزه اتكلم معاك
محمد بجديه.......معاكي اتفضلي ياهانم
فاتن بجديه .....مش هنا نتقابل بره كمان ساعه ،في
مطعم****
محمد بابتسامه ماكره.....تمام ياهانم نص ساعه
وهكون عندك
تقفل فاتن الهاتف وتبتسم اليهم بشر



سالي بفضول ....نفسي اعرف هتعملي ايه ياخالتو
قوليلي والنبي بدبري لايه
لتجلس فاتن وتضع قدم فوق الاخري
هقولك ياسالي
اسمعي ياستي
😠😠😠😠😠😠😠😠😠😠😠😠
في فيلا الحاج اسماعيل
تجلس يارا بتوتر وهيا تمسك بيدها جهاز اختبار الحمل
وتنظر الي الامام بشرود
ليجلس بجانيها سليم ويضمها اليه ويقبل راسها فيلاحظ شرودها
.....مالك يايارا فيكي ايه
ساكته كدا من الصبح
لتنظر اليه يارا بتوتر......اصل انا .....
سليم باستفسار......اصل ايه ومالك خايفه كدا ليه
يارا بسرعه شديده وكانها تتمني ان لا يلاحظ سليم ذلك ....اصل انا حامل
سليم بدون وعي .....حامل ازاي يعني مش فاهم
لتضربه يارا علي صدره بقوه وغضب .....حامل ياسليم ايه حامل ازاي دي حاااااامل اغنيها يعني
ليضحك سليم بكل صوته وهو يحضنها ويقبلها ....
الف الف مبروك ياام احمد ياغاليه
لتبتسم له بدهشه......يعني انت مش زعلان يا سليم
علشان احمد لسه صغير
سليم بحب......ملكيش دعوه باحمد دا بقا راجل قد الدنيا يدوب نجوزه
لتقهقه يارا عليه ....مستعجل قوي ياخويا
سليم بخبث .....برضو اخويا طيب بلاش اقولك احمد
اللي في بطنك دا نظامه ايه ها
سلييييييم نطقت بها يارا وهيا تنظر اليه بخجل
🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰
في منزل ندي
تشعر هناء بضيق حاد في صدرها لتجلس وتحاول ان تستجمع نفسها لكنها لاتستطيع فتقع فاقده للوعي
تدخل ندي ومن خلفها حسام لتجد والدته
بالارض لاحول لهاولا قوه
لترمي مابيدها وتجري عليه بخوف وفزع .....ماما ماما ...الحقني ياحسام
ليحملها حسسام بسرعه ......متخافيش ان شاء الله هتبقي كويسه
ندي ببكاء .......بسرعه ياحسام انا خايفه نبضها ضعيف قوي
يضعها حسام في السياره ويقود باقصي سرعته
الي اقرب مشفي
"


"
بعد مده يصل حسام الي المستشفي
حسام بصوت عالي وهو يحمل خالته
....دكتور
عايز دكتور بسرعه
"



"
بعد مرور ساعه
يخرج الطبيب من غرفتها وعلي وجهه علامات الاسي
الشديد
الطبيب بحزن.....البقاء لله ربنا يصبركوا
تسقط ندي فاقده للوعي عند سماعها لكلام الطبيب
ليحملها حسام بخوف وهلع وحزن شديدعلي وفاه خالته وامه الثانيه
ليضعها برفق في غرفه الفحص ليفحصها الطبيب بهدوء وعند انتهاءه .......صدمه عصبيه من الصدمه الي حصلتلها انا هديها مهدء دلوقتي وربنا يقومها بالسلامه ويصبركوا
حسام وهو يمسح دمعه قد تمردت علي خده......شكرا يادكتور تعبناك
💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔💔
علي الجانب الاخر تجلس فاتن مع محمد
فاتن وهي نتظر اليه بجديه ......فهمت هتعمل ايه
لينظر اليها محمد بدهشه وتساؤل......يعني انتي عايزاني اخدر مرات ابنك واصورها وهيا معايا وابعت الصور لابنك وانتي عليكي الباقي ......طيب معلشي سؤال انتي بتعملي كدا ليه وانتي بتقولي انها حلوه وملهاش في الشمال متسيبي ابنك يعيش بسعاده بدام بيحبها ايه الي يزعلك في كدا
فاتن بضيق وحده .....وانت مالك انت ملكش دعوه دي حاجه خاصه بيا انت ليك تنفذ وانا عليا ادفع
محمد بخبث ......طيب وهتدفعي كام علي كدا
فاتن بابتسامه .......اللي تطلبه
محمد بطمع وهو يرجع بظهره الي الوراء ........١٠٠ الف جنيه
فاتن بابتسامه رضا.......موافقه
ليصافحها محمد لاتمام الاتفاق
لتنهض فاتن وهيا تحمل حقيبهتا .......خلاص يارت تستعجل علشان مش قدامي وقت كتير
واي جديد انا هقولك عليه اتفقنا
ليحرك محمد راسه دليل علي الموافقه
😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈😈
ينهض عمر بصدمه بعد ان رد علي هاتفه ........انت بتقول ايه ياحسام ودا حصل امتي
حسام بحزن ......النهارده الصبح وندي حالتها وحشه قوي علشان خاطري ياعمر هات فريده تقعد معاها يومين اصلي خايف عليها قوي
عمر بهدوء .....حاضر ياحسام انا هجيب فريده واجي دلوقتي مع السلامه هكلمك اول لما نوصل
حسام بهدوء وهو ينظر الي ندي بحزن......مع السلامه
تفتح ندي عينيها وتغمضها مره اخر وتعيد فتحها لتجد
امامها حسام لتستوعب ما حدث بسرعه لتصرخ بصوت عالي ممزوج بالبكاء الهيستيري وهيا تحاول نزع الكانولا من يدها ....ماااااااااااااااااااماااااات.....هاتلي ماما ياحسام انا عايزه ماما.....يامااااماااا ياماااما انا مش هقدر اعيش من غيرك
ليضمها هسام اليه ويحاول تهداتها .......ا



لتحاول ندي الخروج من احضانه وهيا تصرخ باسم والدتها لتترجاه قائله.....طيب اشوفها ...والنبي ياحسام خليني اشوفها اخر مره علشان خاطري ...وديني لماما
لتتابع ببكاء .......والله مش هعمل حاجه انا هبوسها بس ابوس ايدك ياحسام
ليضمها حسام وهو يبكي فهو لم يستطيع كبح دموعه اكثر من هذا.......حاضر بس اهدي مينفعش كدا علشان متتعذبش
لتبكي ندي بحرقه وهيا تضع راسها هلي صدره .......اااااااااااااه ااه ااه مش قادره ياحسام حاسه ان قلبي هيوقف مش قادره مش قادره خالص
حسام بحزن شديد هلي محبوبته........طيب قومي علي مهلك وانا هخليكي تشوفيها بس اوعديني تبقي هاديه
خلاص اتفقنا
لتوما له براسها ..
😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭
في منزل عمر
تدخل فريده غرفتها وهيا تحمل بيدهاوكوب من العصير قد اعدته لعمر لتجده يضع ملابسها في حقيبه صغيره ويضع معه بعض من ملابسه
فريده بتساول وهيا تنظر الي الحقيبه ......انت بتحط الهدوم دي في الشنطه ورايح فين ياعمر
احنا رايحين فوسحه ولا ايه
لينظر اليها عمر بتوتر فهو يعلم انها ستحزن كثيرا عندما تعلم بهذا الامر
......لا مش فسحه احنا هنروح القاهره في حاجه حصلت هناك ولازم نروح دلوقتي جهزي نفسك
لينقبض قلب فريده بشده من كلامه فيها قد لمحت الحزن بين طيات كلام عمر .....
لتساله فريده بخوف.........هو فيه ايه حصل هناك ياعمر جدو حصله حاجه
عمر بحزن ......لا مامت ندي اتوفت النهارده الصبح وندي تعبانه قوي وفي المستشفي دلوقتي
ليسقط الكاس من يدها ويهتز بدنها بقوه فقد تذكرت موت والديها ليسرع اليها عم ويحتضنها بقوه لتبادله الحضن.......



عمر وهو يحاول ام يهداها .....متخافيش انا معاكي وعمري مهسيبك ابدا
لتبكي فريده بقوه وهيا تشدد من احتضانه ......اوعي تسيبني ياعمر انا بقيت بخاف....بخاف قوي ابقي وحيده ......انت كل اللي دلوقتي وانا خايفه اخسرك انت كمان
ليقبل عم راسها بحب .......وانا اوعدك اني عمري مهسيبك ولا هتخلي عنك ابدا ابدا ....انتي حببتي وحياتي كمان
ليبعدها قليلا وهو ينظر في عينيها ويمسح دموعها ....يالا بقي علشان ندي محتجاكي قوي دلوقتي
لتوما له براسها وتذهب بسرعه لتجهز نفسها




*
بعد فتره كانت فريده قد ارتدتوملابسها ووضبت حقيبتها ليحملها عمر ويذهب امامهة لتقابله فاتن علي باب المنزل
فاتن بتسلؤل وهيا تنظر الي الحقيبه التي بيده
.......انت مسافر ولا ايه ياعمر خير في حاجه
عمر بهدوء ......لا ياماما بس والده ندي صاحبه فريده
اتوفت ولازم نسافر القاهره دلوقتي
فاتن بضيق ....وانتوا هتقعدوا قد ايه في القاهره
عمر بجديه .....انا هاجي بكره وفريده هتقعد اسبوع مع ندي علشان تخفف عنها شويه
فاتن بابتسامه خبيثه .......ماشي سلملي علي ندي وقولها البقاء لله
ليوما لها عمر ويذهب من امامه لتنظر فاتن الي السلم لتجد فريده تهبط علي الدرج بملابس سودا كامله
فاتن في نفسها .....عقبال لما البسها عليكي يابعيده
((((ان شاءالله انتي يافاتن يارب))))😾
فريده بهدوء ممزوج بالحزن .......عايزه حاجه ياماما
لترد فاتن ببرود شديد.......شكرا
لتنظر اليها فريده بحزن وتذهب من امامها




*
في منزل طارق
يدخل طارق المنزل ليجد حبيبه ترتدي ملابسها ومليكه ايضا ترتدي الاسود
طارق بتساؤل ......فيه ايه يامليكه انتي لابسه كدا ورايحه فين
مليكه بضيق ....انت كنت فين ياطارق رنيت عليك كتير روحت فين دا كله
ومش بترد ليه
طارق بجديه .....كان عندي شغل وبخلصه فيه ايه مالك
مليكه بحزن وبكاء ......طنط هناء ماتت ياطارق
طارق بصدمه .....مامت ندي !!!!
لتبكي مليكه بقوه ....اه ياطارق ماتت بعد مقولت اني بقي ليا ماما تانيه ياطارق
طارق وهو يحا ل ان يهداها .......طيب بس خلاص متزعليش هيا راحت حتخ احسن من هنا ...ادعيلها بس هيا محتاجه دعانا دلوقتي
ويالا خلينا نروحلهم نقف جمبهم في الوقت دا
😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿😿
تمسك فاتن هاتفها وتهاتف محمد..
فاتن بهدوء وابتسامه شر ترتسم علي وجهها .....الو ...ايوا يامحمد
محمد بتعجب فهيا لم يمضي الكثير علي ذهابها
.....خير ياهانم في ايه تاني
فاتن بجديه .......كل حاجه اتفقنا عليها هتم بس في القاهرة مش هنا
محمد بتساؤل .......في القاهره ...
اشمعنا القاهره يعني
فاتن بخبث.....علشان فريده سافرت القاهره وهتقعد هناك اسبوع وعمر مش هيكون هناك انا هبعتلك العنوان في رساله وعيزاك تراقبها من هناك وتشوف هتخلص المهمه دي ازاي وانت وشاطرتك
محمد بمكر .....بس القاهره يعني سفر يعني زياده في الفلوس
فاتن بضيق من استغلاله.......ماشي هديك كل اللي انت عايز بس فرحني وخلص المهمه دي
محمد بتاكيد .....ولا يكون عندك فكره انا ليا واحد صاحبي في القاهره ممرض هخليه يساعدني بس هحتاك سالي معايا
فاتن بضيق ....وانت هتحتاج سالي في ايه !!!!!
محمد بهدوء........انا مش هلمس مرات ابنك ولا هقربلها كل ...فسالي لازم تكون معايا تغيرلها هدومها تقف معايا لاني بجد مش ناوي اضرها ابدا
فاتن بضيق ......ومتق بلهاش ليه ها اشمعنا قر بت لسالي ولا هتعمل فيها الشريف دلوقتي
محمد بحده وغضب ......قربت من سالي علشان هيا و**** وكان برضاها لكن مش هقرب من واحده زي مقولتي عاشت عمرها كله تحافظ علي نفسها واجي اخد حاجه غصب عنها انا عندي اخت صغيره وبخاف عليها ((((قال بتتقي الله قوي ياخويا )))) علشان كدا انا مستحيل اقرب لوحده الا بريضاها وانا مش هعمل كدا الا علشان عايز اامن لاختي حياه كو يسه وبس غير كدا صدقيني عمري مكنت اعمل الغلط
فاتن بضيق .....ماشي خلاص هبعتها وراك انت بس قولي هتروح امتي
محمد بتفكير ......بكره ان شاء الله هروح وهراقب كل خطوه بتخطيها ومع اول فرصه هنفز اللي اتفقنا عليه




لتبتسم فاتن .....اتفقنا وانا هخلي سالي بكره تروح تقضي يومين مع بنتي في القاهره
محمد بهدوء .....تمام كدا كله تمام
👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿👿
تصل مليكه وطارق وحبيبه اولا الي المشفي ليجدوا ندي في حاله يرسي لها
لتجري مليكه عليها وتحضنها وتبكي ليزداد بكاء ندي وكانها كانت تنتظر ان تجد احد يشجعها
لتملس مليكه علي ضهرها برفق وتحاول تهداتها........خلاص ياحببتي ربنا يرحمها ويجعل مثواها الجنه ادعيلها ياندي متعمليش في نفسك كدا علشان مش تزعل منك ادعيلها ياحببتي هيا محتاجه دعاكي دلوقتي
لترفع ندي عيناها الي اعلي .......يااااااارب ارحمها وصبرني يارب
لتبكي مليكه هيا الاخري
يذهب طارق الي حسام ويعذيه
طارق بحزن ......هو تصريح الدفن طلع
ليهز حسام راسه بنفي .......لا لسه مش طلع قالو قدامه شويه علشان هيغسلوها هنا وهتروح علي الجامع علشان الصلاه ان شاء الله
ليوما طارق براسه دون التحدث




*
بعد وقت قصير ياتي سليم والحاج اسماعيل و فايزه الي المشفي بسرعه
الحاج اسماعيل بحزن وهو يقترب من ندي ......الكلام اللي اسمعناه ده صح ياندي
لتبكي ندي وتوما براسها لتذهب اليها فايزه وتحاول ان تخفف عنها ....
الحاجه فايزه ببكاء .......ربنا يرحمها يابنتي ...ربنا يرحمك يا هناء يارب
*
*
*
*
*
*
*
*
بعد وقت يحين موعد الدفن ليخرج الممرضون والظه ندي وهيا مكفنه لتنهار ندي عند رؤيتها لتصرخ بصوت عالي هز ارجاء المشفي
يصل عمر وفريده الي المشفي فتصعد فريده بسرعه الي ندي وعند رؤيتها تندفع ندي بسرعه الي داخل احضانها وهيا تبكي بحرقه وتضمها اليها وكانها تستمد قوتها منها......ماما ماتت يافريده ماما ماتت مبقاش في حد ليا في الدنيا دي كلها سابتني ومشيت ملحقتش تفرح بيا ولا تخليني افرح في وجودها انا خايفه
يافريده بقيت يتيمه الاب والام
لتبكي فريده هيا الاخري بقوه



*
يتم الدفن وينقضي اليوم سريعا
في صباح اليوم التالي .....
عمر وهو يحضن فريده ويودعها .......اناهمشي بقي ياحببتي خلي بالك من نفسك ولو عذتي حاجه كلميني علي طول
لتنظر اليه فريده بحزن ......يعني لازم تمشي دلوقتي ياعمر مكنت قعدت شويه كمان
ليضم عمر وجهها بيديه وهو ينظر اليها بحب وكانه يودعها ......متزعليش ياحببتي انتي عارفه اني مقدرش علي زعلك بس عندي شغل كتير هحاول علي قد مقدر اني اخلصه واجي ماشي
لتبتسم فريده ابتسامه بسيطه وهي توما له براسها
ليقبل راسها ويذهب ....
*




*
ينقضي اليوم سريعا
في اليوم التالي
فريده وهيا تهندم ملابسها .....ندي انا هنزل اجيب حله طلبات وجايه مش هتاخر ماشي
ندي بهدوء .....ماشي يافريده خلي بالك من نفسك
تنزل فرسده الي الاسفل وتقف لتشير الي تاكسي غافله عن الذي يتبعها خطوه بخطوه
فريده بهدوء وهيا تمد يدها بالنقود الي السائق......علي جمب ياسطي لو سمحت
لتنزل بسرعه ولكن عند نزولها تشعر بدوار شديد وتسقط علي الارض
ليذهب اليها محمد بسرعه وهو يبتسم بخبث فهو لم يعتقد ان تاتيه مثل هذه الفرصه ولو في احلامه
محمد بخوف مصطنع ........فريده اصحي يافريده
ليحملها بسرعه ويوقف تاكسي ويضعها فيه
محمد بتعجل ....اطلع ياسطي علي عماره****
*



*
بعد
قليل يقف التاكسي امام العماره ليحاسبه محمد ويحملها ويصعد بها سريعا
ويفتح الباب ويدخل وهو يحملها ليضعها علي السرير في غرفه النوم ويتصل علي سالي
محمد بهدوء وصوت واطي .......الو ياسالي انتي فين
لترد سالي وهيا تقود سيارتها......ايوا يامحمد انا في الطريق انتي فين
محمد بتعجل ....لا بصي متروحيش علي بيت فريده تعالي علي العنوان دا بسرعه فريده معايا دلوقتي
لتفرمل سالي السياره وهيا لاتعي مايخبرها به محمد ......انتي بتقول ايه انت شارب حاجه
محمد بابتسامه جانبيه ....لا مش شارب بس لاول مره الحظ يقف معايا قوي كدا وتجيلي مقشره تعالي بسرعه قبل ماتصحي
سالي بفرحه ......عشر دقايق وهبقي عندك مع السلامه
محمد بهدوء .....مع السلامه .....
لينظر الي فريده ليجدها تتململ في نومتها ليذهب اليها بسرعه ويضع علي وجهها منديل مبلل بمخدر لتعود الي النوم مره اخري



بعد مرور نصف ساعه تصل سالي الي الشقه
ليفتح لها محمد فتدخل مسرعه وتحضنه بفرحه .....انا مش عارفه اقولك ايه يامحمد مش قادره اعبرلك عن فرحتي انا بجد فرحانه قوي قوي قوي
لينظر اليها محمد بتساؤل ......للدرجه دي انتي بتكرهيها
سالي بحقد .....واكتر من الدرجه دي
محمد بضيق .......طيب خوشي ليها جهزيها بسرعه علشان نخلص في ام اليوم دا
لتدخل سالي بسرعه وتجد فريده ممدده بالسرير كالملاك النائم الذي لا يدري بكم الذهاب التي تحاول ان تنهشه .
سالي بحقد وغل وهيا تجردها من ملابسها ......اهيرا جيتي تحت ايدي يا.....فريده الله يرحمك بقي من اللي هيعمله فيكي عمر لما يشوف صورك معاه
لتجهزها وتخلع عنها حجابها وتضع شعرها علي وجهها بطريقه عشوائيه وتذهب وتنادي محمد
سالي بصوت عالي ......محمد يالا تعالي
ليدخل محمد ليجدها كالملاك نائمه في سكينه وشعرها الاسود الحريري ينزل علي وجهها ليبتسم في حزن فهو مجبر علي هذا
ليجلس بجانبها وينظر اليها .......انا اسف علي اللي هعمله
ليمسك هاتفه ويلتقط بعض الصور وهو يضع يده علي كتفها واخري وهو يقبل يدها ويذهب ليرمي الهاتف في وجهه سالي
محمد بضيق وحده ....لبسيها خلينا نوديها المستشفي
ونقول لقيناها مغمي عليها في الطريق
لتنظر اليه سالي بخبث واعجاب .....دماغك دي شغاله
علي طول كدا ....يعني نوديها المستشفي ولاكاننا عملنا حاجه و تتفاجا بالصور زيها زي عمر
لتصفق له باعجاب وتدخلةبسرعه وترجعها كما كانت ليحملها محمد ويضعها في سياره سالي ويذهب بها الي المشفي ليخبر الطبيب انه وجدها علي الطريق ويذهب هو سالي
بعد فتره تستيقظ فريده بتعب لتجد نفسها في المشفي لتفزع ..........


تعليقات