-->

رواية نعم هذه انا زوجتك الفصل الثامن عشر

رواية نعم هذه انا زوجتك الفصل الثامن عشر


     الفصل الثامن عشر


    في منزل طارق..
    طارق بهدوء .....بيبه ياحببتي مش هتنامي بقي
    عايزين ننام الساعه داخله علي ١٢ وانتي المفروض بتنامي ٨
    حبيبه بتذمر ....بس انا مش عايزه انام يابابا دلوقتي عايزه افضل قاعده معاكوا
    مليكه بتفكير ....طيب ايه رايك ننام كلنا سوا هنا معاكي
    لتشهق حبيبه بدهشه ...بجد يعني ننام سوا وتحكولي حدوته
    مليكه بابتسامه ......طبعا ياقلبي احلي حدوته لاحلي بيبه في الدنيا
    ليتمد طارق بجانب حبيبه وعلي الجانب الاخر تنام مليكه وحبيبه بينهم
    طارق بتنهيده ....طيب احكيلنا ياماما علشان عايزين ننام
    مليكه بابتسامه .....حاضر يابابا
    لتمسك حبيبه يد كل منهم وتضعها فوق الاخري
    لتبتسم مليكه وتحكي الحدوته بهدوء......
    كان يامكان ياسعد يااكرام ولا يحلي الكلام الا بزكر النبي عليه الصلاه والسلام
    حبيبه / طارق /مليكه .....عليه الصلاه والسلام
    كان فيه ارنب.............




    ********************************
    بينما فريده جالسه في غرفتها تبكي اذ بها تجد خاتفها يضئ باسمه لتبتسم تلقائيا وترد بسرعه
    فريده بابتسامه......الو
    ايوا ياعمر
    لكن سرعان ماتختفي ابتسامتها لتسقط علي الارض وتصرخ بقوه مما افزع الجميع في هذا الليل الهادئ
    ليصعد كل من والدها ووالدتها اليها بسرعه وينزل سليم ايضا هو ويارا
    سليم وهو يدق علي الباب بقوه وفزع لسماع صوت صراخها من الداخل
    ...اافتحي يافريده الباب فيه ايه ردي عليا
    اسماعيل بخوف ....اكسر الباب ياسليم انت لسه هتستني
    ليدفع سليم الباب بقوه ليجدها واقعه علي الارض تضم ركبتيها الي صدرها وتصرخ دون توقف
    ليعدلها سليم بسرعه ويأخذها في احضانه .....فيه ايه متخافيش احنا معاكي ....مالك ايه الي حصل ...ردي عليا يافريده
    ليبعدها عن احضانه وينظر الي وجهها .....ايه الي حصل
    لتتعالي شهقاتها ودموعها لا تتوقف عن الجريان......ع ..م ..ر.....عمر عمل حادثه ياسليم وحالته خطيره في المستشفي
    لتسقط يارا فاقده للوعي
    فيترك سليم فريده ويحمل يارا ويحاول ان يجعلها تفيق
    اسماعيل وهو ينظر الي فريده ......مين الي قالك يافريده
    فريده ببكاء .....فيه واحد اتصل من ممبيل عمر وقالي
    ليمسك اسماعيل هاتفه بسرعه ويهاتف ويرن علي هاتف عمر فير عليه نفس الشخص
    اسماعيل بهدوء ينافي مابداخله
    ......السلام عليكم
    الرجل ....وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اسماعيل .....انا ابو صاحب الموبيل الي معاك ممكن تقولي انت في انهي مستشفي
    الرجل بهدوء ....انا في مستشفي ****




    اسماعيل ....تمام نص ساعة وهنبقي عندك سلام عليكو
    الرجل ....وعليكم السلام
    لينظر اليهم ليجد يارا قد استفاقت ويحاول سليم ان يهداها بينما فايزه تحضن فريده وتربت علي ظهرها
    اسماعيل بجديه.....بطلو نواح ويالا بسرعه جهزو نفسكو علشان نروح المستشفي
    نشوف ايه الي حصل
    ليقف الجميع بصوت واحد .....احنا جاهزين
    ليذهبوا سريعا الي المشفي '
    بعد نصف ساعه تقف سياره سليم امام المشفي وينزلوا بسرعه كبيره
    سليم وهو يركض نحو الاستعلامات.......فيه مؤيض جه في حدثه عربيه هنا
    الممرضه. بهدوء ......ايوا يافندم في العمليات الدور التالت
    ليصعدوا بسرعه الي الدور الثالث ليجو الرجل يقف بالخارج..
    سليم بخوف وتوتر ....حضرتك الي اتصلت علينا من شويه
    محمد بهدوء .....ايوا يافندم اطمن ان شاء الله هيبقي كويس انا لقيته خابط في شجره علي الطريق فجبته في عربيتي وجيت علي طول علي المستشفي
    اسماعيل بتوتر .....ربنا يجزيك خير يابني ربنا يسترها
    فريده ببكاء ......يارب يارب استرها يارب ....استرها يارب انا مقدرش اعيش من غيره يار باقف معاه يارب




    بينما يارا تجلس علي الكرسي ودموعها لا تتوقف علي النزول
    اسماعيل وهو ينظر الي ولده ....اتصلت علي عمك ياسليم
    سليم بهدوء .....اه يابابا وهو زمانه جاي هو ومرات عمي
    ليجلس بجانب يارا ويضمها اليه بقوه .....هيبقي بخير ان شاء الله وربنا مش هيضرنا فيه ابدا
    لتدفن يارا راسها في صدره بقوه وتبكي بحرقه ......يارب ....يارب ياسليم يارب
    يارب تنجيه لينا يارب متحرمناش منه
    بينما فايزه تجلس تقرا القراءن وتناجي ربها ان ينجيه
    بعد فتره ليست بالطويله يخرج الطبيب من غرفه العمليات
    ليندفع الجميع اليه بسرعه
    فريده ببكاء .....طمنا يادكتور عمر بخير ....عامل ايه ارجوك رد
    ليبعدها سليم بهدوء ......قولنا يادكتور هو بقي كويس
    الطبيب بعملي.....اهدوا ياجماعه والله هو بخير هو بس عنده كسر في الرجل وخلع في الدراع واتخيط ٧ غرز في دماغه والحمد لله هيبقا بخير
    احنا هننقله اوضه عاديه دلوقتي وعلي بكره الصبح تقدرو تروحوا
    فريده وهيا تمسح دموعها......الحمد لله يارب الحمد لله
    ليمسك سليم يد يارا ويقبلها برفق .....الحمد لله بقي كويس وهيطلع دلوقتي
    يارا بدموع .....الحمد لله
    ليخرج عمر من غرفه العمليات
    ليندفع اليه الجميع لينقله المرضين الي غرفه اخري
    بعد مرور نصف ساعه يفتح عمر عينيه ليجد الجميع امامه ليبحث بعينيه عنها لكنه لا يجظها لتقترب منه يارا وتهمس في اذنه .......واقفه بره مستنيانا نخرج
    عمر بتعب ......طيب يالا امشو
    لتبتسم يارا .....طيب ياخويا احنا ماشيين
    اسماعيل بحب......حمدلله علي السلامه يابني
    سليم بابتسامه ....خضتنا عليك والله ياعمر دي فريده كانت هتموت من الخضه
    لينبض قلبه بقوه عند ذكر اسمها
    فايزه بحب وابتسامه.......الف حمد لله علي السلامه يا ابني ربنا قدر ولطف الحمد لله
    عمر بتعب ...الله يسلمكوا معلشي خضتكوا عليا
    اسماعيل بهدوء ...طيب يالا خلينا نخرج علشان يرتاح شويه شكله تعبان
    يارا بتاكيد .....ايوا يالا علشان نسيبه يرتاح




    ليخرج الجميع وتنظر يارا الي فريده بغمزه وتؤشر لها لتدخل
    تدخل فريده الي الغرفه لتجده نائم مغمض العينين فظنته لم يفيق بعد
    لتقترب منه ببطئ وتمسك يده وتقبلها .....انا اسفه لاني زعلتك وعليت صوتي عليك
    لتشهق وتكمل بدموع ......بس انا لسه لحد دلوقتي متخطتتش الي انت قولته في حقي لسه قلبي مجروح ياعمر كل يوم بحاول علي قد مقدر اني انسي بس لسه صوتك في ودني وانت بتهني .....بس عارف لما شوفت الزهريه بعد مالزقتها قلبي فضل يدق يدق بطريقه غير عاديه ولما اتصلو وقالولي انك عملت حادثه قلبي كان هيقف ياعمر حاسيت اني بموت ومكنتش قادره اتنفس
    ...انا بجد اسفه ...والله مش هزعلك تاني بس انت قوم
    وفتح عينيك
    وعد........نطق بها عمر وهو ينظر اليها لتبتعد فريده بخجل وسعاده حاولت اخفاءها ......انت كنت فايق ياعمر وبتمثل
    عمر وهو يحاول ان يعتدل.....ااااه
    لتذهب اليه فريده بسرعه وتعدل الوساده خلفه لكنها كانت قريبه منه جدا مما جعل دقات قلبه تكاد تكون مسموعه لها لتنظر اليه فتجده ينظر اليه فتخجل بشده
    فريده بهدوء ......انت كويس
    ليوما لها ......الحمد لله
    لتبتعد عنه لكنه يمسك يدها بسرعه ويقربها منه ثم يقبلها .....انا اسف علي كل كلمه قلتها في حقك من غير ماعرفك بس عايزك تعرفي اني بجد بحبك بحبك قوي قوي
    لتنظر اليه فريده بحب وخجل ......وانا ........
    ليقطع كلامها اندفاع والدته بسرعه فاتن بخوف وهيا تنظر اليه ......حبيبي ياعمر انت كويس الف سلامه عليك ياقلبي الف سلامه عليك يا حبيبي
    لتقبل راسه ويده .....الف سلامه عليك لتنظر الي فريده بكره وحقد .....انا عارفه انت شوفت وش مين نحسك وجابلك الفقر دا




    عمر بضيق ....ماما م......
    عاصم وهو يندفع الي الداخل ..... الف سلامه عليك يا حبيبى الحمد لله انها جت علي قد كدا
    عمر بتعب .....الله يسلمك يابابا انا كويس متقلقوش
    ليرن هاتف فريده برقم ندي
    فريده وهيا تنظر اليهم عن اذنكوا هرد علي التلفون
    ليوما لها عمر
    عاصم بحب ....اتفضلي ياحببتي روحي
    لتخرج فريده من الغرفه وترد علي الهاتف
    فريده بهدوء.......الو ياندي
    ندي بصوت عالي وزعيق .....كدا ...كدا يا فريده متقوليليش ان مليكه كتبت كتابها خلاص نسيتوني
    فريده بتعب ....مين قالك
    ندي بحده .....وكنتي مش عايزاني اعرف يافريده والله مكنش العشم دي اخرتها تنسيني كدا
    لتبكي فريده ......انا عمري منساكي ياندي بس كل حاجه جت بسرعه ومكناش نعرف ان طارق هيكتب الكتاب احنا اتفجانا .
    ندي بهدوء .....فريده انتي بتعيطي ...طيب اهدي انا مش قصدي خالص عادي يابنتي انا بس بعاتبك
    لتبكي فريده بقوه .....اصل انا زعلت عمر وهو عمل حادثه ياندي واحنا دلوقتي في المستشفي
    *************************
    علي الجانب الاخر ...
    لتقف ندي بخوف وتوتر ....انتي بتقولي ايه وهو عامل ايه دلوقتي
    فريده وهيا تحاول ان تتمالك نفسها ......حلو الحمد لله
    ندي بتوتر وهيا تنظر الي حسام ......طيب انا هجيب حسام وهاجي دلوقتي انتو في مستشفي ايه
    فريده ....مستشفي.****
    ندي بحزن ...طيب اقفلي دلوقتي ياقلبي يلا سلام هكلمك لما نوصل
    ليقف حسام بهدوء وهو ينظر اليها ....فيه ياندي فريده مالها ومين تعبان
    ندي بخوف من رده فعله وتوتر .......اصل ....
    حسام بحده ....اصل ايه متنطقي
    ندي بهدوء......اصل عمر عمل حادثه
    حسام بدهشه ....انتي بتقولي ايه عمر ...عمر صاحبي
    عمل حادثه
    ندي وهيا تحاول ان تهدئ حسام ....هو بقي كويس اطمن
    حسام وهو يحمل هاتفه ومفاتيح سيارته ....انا ماشي لازم اطمن عليه
    ندي بسرعه ....طيب اسنتي علشان انا جايه معاك
    حسام بخوف علي صديق عمره .....طيب خلصي بسرعه





    **********************************
    في غرفه عمر ...
    فاتن وهيا تنظر الي فريده بضيق شديد ...والله ياعمر سالي لما عرفت انك عامل حادثه كانت هتتجنن وقالت انها لازم تيجي ....قولتلها متتهبيش نفسك ياسالي ...قالت ازاي دي عمر ياخالتو ...عارفه يعني ايه عمر
    لتتمتم فريده بضيق .....لا والله ومين سا.......
    لتندفعةسالي ال يداخل الغرفه ......
    سالي بخوف مصطنع ....عمر.....


    إرسال تعليق