Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احبك يا بنت عمي الفصل الثامن عشر


 الفصل الثامن عشر


احببتكي واحبك وساظل أحبك مهما فعلتي
مي : اول ما شافت مازن استخبت ورا سارة
مازن : اية يا مي انتي خايفة مني !
مي : انت عاوز مني اية
مازن : طب ممكن لوحدنا شويه
سارة : طب استاذن انا
مي مسكت في ايد سارة ، انتي هتسيبيني لوحدي معاه
مازن : ايه يا مي هو انا هخطفك
مي : أة وتعمل اكتر من كدة
سارة : مي انا هقف بعيد شويه
مي ابتديت تعيط لا ارجوكي انا خايفة منه
مازن : خايفة منى؟ ليه يا مي



مي : قعدت تزعق بتسال ليه انت نسيت إلى انت عملته
مازن : هو انا عملت اية دة انا اتاسفتلك على كل مرة زعلتك فيها
مي : دى خطة بس منك عشان الحيوان التاني ي....... ومكملتش
مازن : انتي ازاى تفكرى كدة ، وهو انا لو كدة كنت جيت انقذتك
مي : معرفش يمكن ضميرك انمبك دة لو عندك ضمير اصلا
مازن : كفايا ارجوكي ، أهدى وتعالى نتكلم
مي : لا يعني لا
مازن : لا هتسمعيني ومسك ايدها ومي قعدت تزعق ، حسام شافها جه جرى وضرب مازن بوكس
حسام : مي انتي كويسة
مي : أة
مازن قام من على الأرض وضرب حسام
مي زعقت في مازن وقالت " بس "
مازن : مين دة
مي : وانت مالك
حسام : مين دة انا هجيب أمن الكليه يطلعوا برا
مازن : لا انت ولا مليون واحد زيك يقدروا يطلعوني من هنا انا مازن القاضي ولو راجل جرب تعملها




حسام : انا محترم ومش هرد على واحد مغرور زيك
مازن : أة انا مغرور ودى بنت عمي انت مالك
حسام : دة ابن عمك يا مي
مي : كان ابن عمي
مازن : كان
مي : أة كان ، ويلا يا سارة نمشي من هنا
مازن : مش هتمشي قبل ما نكمل كلام
مي مشيت وحسام مشي وراها مازن جه يمشي سارة قالتله استني
مازن : لا مش هستنا مين الواد دة
سارة : ممكن تسيبها تهدأ كام يوم والله إلى حصلها مش شويه وهي منهارة
مازن : والله انا مليش ذنب ، انا كنت هموت من القلق عليها وبدور عليها في كل حته حتي اسكندرية رحت ادور عليها ملقتهاش
سارة : لا متقلقش هي عندي
مازن : عندك فين
سارة : عندي في بيتي
مازن : طب ودة كلام مترجعش الفيلا ليه بس
سارة : هي كرهت المكان ، ممكن تسيبها تهدي
مازن : حاضر بس لو سمحتي فهميها اني مليش أي دخل بالى حصل دة
سارة : حاضر
مازن : ممكن اخد رقمك ورقمها وعنوان البيت
سارة : أوك



مازن مشي بعد ما اخد الارقام و العنوان ، سارة خلصت ومشيت ناحيه مي وحسام
حسام : هو دة ابن عمك فعلا
مي : أة
حسام : طيب هو في اية
مي : مفيش يا دكتور
بعد أيام
مازن : انا مازن
سارة : أهلا بيك
مازن : أهلا يا سارة هي مي فين
سارة : سكتت
مازن : سكتي لية هو حصل حاجة
سارة : بصراحة مي رجعت تشتغل في المطعم
مازن : اية ازاى لية
سارة : حاولت اقنعها والله معرفتش ، بتقول فلوسها خلصت وبتقول مش عاوزة تحس انها تقيلة عليا انا وماما
مازن : ياربي منها
سارة : مي نفسيتها تعبانه أوي وانا خايفة عليها
مازن : طب انا هتصرف ، شكرا يا سارة
سارة : العفو ، خلى بالك منها



مازن : دي روحي مخليش بالى منها ازاى بس ياناس ، وقفل
سارة : أستغربت من كلام مازن وقالت والله شكله بيحبك بجد يا مي
مازن لبس وخرج من الفيلا
ليلى : اية يا مازن انت مش لسه راجع رايح فين
مازن : رايح مشوار يا طنط ، بحاول ارجع مي
ليلى : ترجعها فين احنا ما صدقنا خلصنا منها
مازن : لو سمحتي يا طنط اتكلمي على بنت عمي بأسلوب احسن من كدة ، دة بيت عمها يعني بيتها ولازم ترجعله ، واوعي تكوني فاكرة اني نسيت إلى هعمله في ابن اختك انا بس الأول اطمن على مي وبعدين هفضاله وهجيبه واعلمه الأدب حتي لو في آخر الدنيا وسابها وخرج
ليلي كانت مستغربة من التغيير إلى حصل لمازن ، وقالت وبعدين في مي دى اقتلها يعني عشان ارتاح


الفصل التاسع عشر من هنا

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق
  1. لو سمحت كملي الروايه تجننننن اووووي وجميله اووووي

    ردحذف
  2. لو سمحتي كمليها جميله اويييي

    ردحذف
  3. لو سمحتى كملى الرواية

    ردحذف
  4. فين البارت التاسع عشر

    ردحذف

إرسال تعليق