Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احبك يا بنت عمي الفصل الثالث عشر


 الفصل الثالث عشر


هو احنا لية بنجرح ناس بنحبها ، ناس مننا و علينا عشان بس عقلنا رافض يصدق قلبنا
مي : صحيت بدرى عشان تعوض الأيام إلى راحت منها وبما أنه كمان الجمعة إجازة من الشغل ، مي قعدت تذاكر لمدة ساعتين وحست بالجوع خدت الكتب وحطيتها في الجنينة و خرجت تجيب أكل
مازن كان صاحي وواقف في البلكونة وشافها حطت الكتب وخرجت وقال لنفسة رايحة فين دى هستنا اشوف يا مي
مازن خد شاور وطلع بص من البلكونة لقي مي جايبة أكل وقهوة من برا اتغاظ اوى ونزل يكلمها
مازن : اية دة
مي : الناس تقول صباح الخير الأول ولا احنا مش قد المقام
طبعا مازن متكبر ورافض يكلمها بأسلوب احسن
مازن : بقولك اية دة
مي : ايه فطار



مازن : و خرجتي جبتي من برا ليه ما احنا هنفطر بعد شوية
مي : بس انا مش بأكل معاكم
مازن: ليه مش قد المقام حضرتك
مي : لا يا بشمهندس ، انا عندي كرامة ومش بحب حد يحسسني اني بشحت منه حتي الأكل
مازن لسة هيتكلم موبايل مي رن
مي : الو صباح الخير يا دكتور
حسام : صباح الخير يا مي عاملة اية
مي : الحمد لله وانت اخبارك اية
طبعا مازن متغاظ اوى ومش عارف هو ليه مضايق متكلم إلى تكلمه
حسام : انا تمام انا بس حبيت اطمن عليكي مكنتيش مركزة في السيكشن امبارح
مي : فيك الخير والله يا دكتور حسام مهو محدش بيسال عليه غيرك انت وسارة
مازن واقف وعاوز يضربها ومي حست بكدة فكانت بتغيظة اكتر
حسام : انتي تستاهلى كل خير يلا مش هعطلك
مي : أوك يا دكتور وشكرا على سوالك
حسام : مفيش شكر بينا ، سلام
مي : سلام
مازن : مين دة
مي : وانت مالك
مازن : يعني اية وانا مالى ، وايه محدش بيسال عليا غيرك دى
مي : ما دى الحقيقة محدش بيسال عليه غيرة هو و سارة عمرك ما كلفت نفسك وسالتني انا محتاجة ايه يا ابن عمي ولا أة فعلا انا نسيت انت مش معتبرني بنت عمك اصلا
مازن : أة مش معتبرك بنت عمى ولا هعتبرك ، مي غصب عنها نزلت منها دمعة
مازن حس أن قلبه وجعة اوى اول ما شاف دموعها لسه هيتكلم
مي : ممكن تسيبني لوحدي عاوزة آذاكر ، مازن مشي ومنطقش ولا كلمة
مي مسحت دموعها وقعدت تذاكر



مازن كان مخنوق وخد عربيتة وخرج وهو سايق بيكلم نفسة
انا قلبي وجعني كدة اول ما شفت دموعها ، انا اتضايقت أوي كدة لما سمعتها بتكلم واحد ، ومين حسام دة كمان يا ترى يامي بتحبيه ولا ايه
مازن قعد يفكر كتير وقرر انه يتجاهل مي و يسبها تعمل إلى تعمله
عدا أسبوع ومي في الكليه للشغل وكانت ترجع للبيت متاخر
ومازن كان بيستنا يوشفها كل يوم ، ويطمن عليها من غير ما يسالها ، لانة مكنش بيعرف ينام من غير مايشفها ومكنش عارف لية هو بيضعف كدة
فيوم كان إجازة مي بتتكلم مع سارة ومازن عدا من قدام الباب وسمع كل الكلام
سارة : ها يا بنتي ماما عزماكي النهاردة على الغدا هتيجي
مي : طبعا جاية انا بقالى 15 يوم عايشة على الشيبسي والجبنة وحشتني اللحمة
سارة : هههههههه يا حرام ليه مش بتاكلى في المطعم
مي : لا والله مش بأكل ، والله شغل المطعم دة تاعبني أوي و ايديا ورجليا بتوجعني ومش بعرف آذاكر
سارة : معلش يا حبيبتي ، ومازن مش عمل حاجة
مازن : مازن لو علية يطردني من البيت ، وميعرفش أي حاجة عني ولا بيسال نفسة انا بصرف منين ولا بأكل منين
طبعا مازن سامع الكلام دة وزعل أوي
سارة : معلش هانت عمك هيجي ويريحك
مي : امتي بس يجي عمي انا تعبت انا مليش غيرة اصلا
سارة : وانا روحت فين ياختي
مي : ربنا يخليكي ليا يارب
سارة : طيب انا هقفل عشان أساعد ماما في المطبخ
مي : ايون ظبتي صحبتك جعانة هههههههههه
سارة : هههههههههه من عنيا يلا سلام
مي : سلام
مازن راح على اوضتة وهو زعلان اوى ، ايه إلى انت عملتة دة يا مازن ، مي بتشتغل معقول عشان تصرف على نفسها بقالها 15 يوم ومش بتاكل ، وفجأة لقي دمعة من عينه نزلت
ايه دة ، انا بعيط لا مستحيل ويرد على نفسه خلاص يا مازن استسلم انت بتحبها بقالك اسبوع هتتجنن عشان هي مش بتكلمك دا انت حتي لما أما كانت بتتخانق معاك بتحس بفرحة أنك بس شفتها أو هي تكلمك



طب وبعدين يا مي شكلي كدة بحبك يا بنت عمي ولا اية


تعليقات