Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احبك يا بنت عمي الفصل السادس


 الفصل السادس


أسامة : يا مازن مش كده مش مستهالة يا أخي
مازن : مش مستهالة ازاى دى بوظت البدلة الغبية دى وحضرتك ناسي أن عندنا اجتماع مهم بعد ساعة مع عملاء أجانب
أسامة : صح ده انا نسيت ، طب هتعمل ايه دلوقتي
مازن : هروح البيت طبعا أغير هدومي
أسامة : تمام بس متتاخرش
مازن : أوك
خرج مازن من الشركة وركب عربيتة وراح البيت
مي كانت بتتمشى وكانت سرحانة في مامتها ولسة هتعدي الشارع عشان تروح حديقة الأطفال ، عربية تووووت فوقتها وهي فنص الشارع ، نزل مازن من العربية متعصب هو يوم باين من أوله
مازن : انتي عامية
مي : التفتت لمازن ربنا يسامحك
مازن : ركز شوية في مي ، هو انتى



مي : نعم انت تعرفني
مازن : عز المعرفة ، انتي نفس الغبية إلى كانت سرحانة وهي بتعدي شارع في اسكندرية
مى : ركزت في مازن وافتكرت الموقف وقالت لو سمحت متقولش غبية
مازن : لا غبية وستين غبية وعامية كمان
مي : متحترم نفسك ، ايه قلة الذوق دى
مازن : لولا اني متاخر على الشغل كنت عرفتك قلة الذوق على أصولها
مي : مريض
مازن : دخل العربية وساقها بسرعة وراح الفيلا غير البدلة وبعدين رجع الشركة تاني
مي : راحت حديقة الطفل ولعبت مع الأطفال شوية وبعدين رجعت البيت على الساعة 4 العصر الكل كان متجمع على الغدا ومستنين مازن إلى طلع يغير هدومة
على السفرة
محمد : ها يامي اخبارك ايه
مي : الحمد لله يا عمو
محمد : انتي اتعرفتي على العيلة باقى مازن شوية ونازل ، أهو نزل أهو
مي : رفعت عينيها على السلم لقيته نفس الولد إلى اتخانق معاها وسكتت من المفاجأة
مازن اول ما شاف مي : ايه إلى جاب البت دى هنا
محمد : ولد دى مي بنت عمك
مي : هو ده مازن
محمد : انتوا تعرفوا بعض ولا ايه
مازن : لا موقف قديم كده
ليلى : كانت متغاظة من جواها
محمد : طب يلا نتغدا
مي من جوا نفسها : هو ده بقي ابن عمى يادي المصيبة ده مغرور ورخم أوي
مازن لنفسة : جيتي لقضاكي انا هعرفك المريض إلى انتي بتقولى عليه هيعمل فيكي ايه
بعد الغدا
محمد : آخر الاسبوع هنعمل حفلة كبيرة في الفيلا


ليلى : اية المناسبة
محمد : رجوع مي لينا طبعا
ليلى : سكتت من الصدمة
مازن : وليه التكاليف دى يابابا
مي : معاه حق يا عمى ليه التكاليف دى
مازن : بص لمي واستغرب رد فعلها
محمد : انا مش باخد رأيكم انا ببلغكم
مازن : اللي تامر بيه يا بابا
ليلى : ده يا دوب أجهز نفسي
محمد : اه قوم يا مازن فسح مي شوية
مازن : نعم افسح مين
محمد : قوم فسح مي
مازن : انا تعبان وعندي شغل بكرة
مي : مفيش داعى يا عمو انا نزلت خرجت اتمشيت شوية الصبح
محمد : مازن انا قولت ايه
مازن : حاضر هطلع أغير هدومي وطلع مازن
محمد : اطلعي انتي كمان يا مي أجهزى وممكن علشان خاطرى تلبسي حاجة غير الأسود
مي : حاضر يا عمو
طلعت مي
ليلى : انت ناوي على أيه
محمد : كل خير



ليلى : قصدك ايه
محمد : بكرة تعرفى
نزل مازن وكان لابس قميص كروهات ورافع الكوم ولابس بنطلون كافية
مازن : فين الهانم
محمد : ولد اتكلم عن بنت عمك كويس وإياك تزعلها ومازن بيتكلم مي جات وقفت وراه وقالت انا جاهزة
محمد : ايه القمر ده
مازن : التفت بقرف لقي مى في وشه وقعد يبص عليها وانبهر من جمالها
مى كانت لابسة فستان أزرق قصير وعاملة شعرها ديل حصان وحاطة ميك اب خفيف
محمد : ايه يا مازن سرحت فين
مازن : مسرحتش ولا حاجة ممكن نمشي
مي : أوك
مازن مشي قبل مي وركب العربية وبعدين مى طلعت وراه وركبت جمبه
مازن : تحبي تروحي فين يا هانم
مي : ايه هانم دى وبعدين احنا طلعنا ولاد عم ، مفروض ننسا إلى فات وانا بعتذرلك يا سيدي على الكلام إلى قولته
مازن : انا مش معتبرك بنت عمى
مى : ايه
مازن : زى ماسمعتي ، انا مليش اعمام ولا اني مبقدرش اقول لبابا لا وافقت اخرجك فياريت... ومكملش كلامه



مى نزلت من العربية
مازن نزل وراها بسرعة رايحة فين
مى : هدخل ومش هخرج مع واحد مش طايقني
مازن : بقولك ايه مش ناقصة بابا هيدايق منى اركبي العربية من سكات ولا انتي جاية تخربي بيتنا
مي على قد ما كلام مازن جرحها ركبت معاه عشان تاكدله أنها مش جاية تخرب بيتهم
مازن : تحبي تروحي فين
مى وهي بتبص من ازاز العربية أي حتة مش فارقة
مازن : أوك ، أخدها على كافيه هادى وطلب اتنين عصير وطول الوقت فاتح الموبايل ومش معبر مى ولا بيكلمها
مى لنفسها : يااااه انت مش زي عمو خالص يارب هعيش في بيت الأغلبية فيه بيكرهوني
مي حست بالملل وقالت مازن
مازن : نعم
مى : ممكن نروح انا زهقت
مازن : اوك
وهما خارجين من الكافية
مازن : اوه استني هنا نسيت مفاتيحي جوا
مى : ماشي
دخل مازن الكافية ومى كانت واقفة مستنياه فجأة جي شاب وابتدا يعاكسها ومي مش راضية ترد عليه وبتمشي بعيد
مازن طلع لقي الشاب بيدايق مى جرى عليه وضربه واتلمت عليهم الناس
مى : مازن كفايا كفايا
جي البوكس وخدهم على القسم ومي خدت تاكسي وراحت وراه...


تعليقات