Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احبك يا بنت عمي الفصل الخامس عشر


الفصل الخامس عشر


وحين تجد وتحب لا تتكبر على مشاعرك والا خسرتة وندمت
مي : ها مطعم ايه
مازن : مش عارفة مطعم ايه ، إلى بتشتغلى فيه
مي : اه بشتغل انت مالك
مازن : يعني ايه انا مالى ، انتي ناسيه انتي بنت مين
مي : بنت مين
مازن : بنت أحمد القاضي بنت أشهر عليه في القاهرة
مي : بنت عمك يعني ؟
مازن : أة طبعا بنت عمي
مي ابتسمت وأول ما شاف ابتسامتها سكت وحس انه مبسوط
مازن : ايه
مي : أصلك اعترفت اني بنت عمك
مازن : لا انا أقصد قدام الناس
مي : بقي كدة ، طب اسمع بقي انا اشتغل براحتي آمال هصرف منين
مازن : انا هديكي إلى انتي عوزاه
مي : وانا مش عاوزة منك حاجه ، ومسكت مازن من ايدة وطلعته من الاوضه
مازن اول ما مسكت أيده مسكها هو كمان ومكنش عارف هو حاسس بايه
مي : سيب أيدي



مازن : قرب من عنين مي لا مش هسبها
مي : مازن انت جرالك ايه سيب أيدي
مازن : طب سيبي الشغل
مي : لا مش هسيبه انا مش هاخد قرش واحد ، انا اكرملى اغسل الأطباق في المطعم ولا اني احتاج لواحد زيك
مازن : اول ما سمع كلامها داس على ايدها جامد
مي : أااااة وجعتني
مازن ساب ايدها بسرعة ، انا اسف مقصدتش
مي : انت قولت ايه
مازن : قولت مقصدتش
مي : لالا إلى قبل مقصدتش
مازن : اسف
مي : معقول مازن القاضي يتاسف
مازن : قرب منها وبحنيه يسلام وفيها ايه
مي : عشان انت المفروض تقولى اسف على حاجات كتير
مازن : طب انا مستعد بس تسيبي الشغل
مي : معقول لا مش مصدقة
مازن : انا نفسي مش عارف بقول ايه بس الظاهر كدة في واحدة كدة غيرتني
مي : هههههههههه لا مصدقش أن حد ممكن يغيرك
مازن : ضحكتك حلوة على فكرة
مي : ايه دة انت هتعاكس ولا ايه
مازن : هو في حد يعاكس بنت عمه برضه
مي : بنت ايه ؟
مازن : ايوة انتي بنت عمي



مي : يعني خلاص اعترفت
مازن : ايوة ، ها هتسيبي الشغل
مي : لا مش قبل ما تتاسفلى على حاجات كتير
مازن : ماشي يا ستي انا مستعد
مي : اول حاجة انك خلتني اتبهدل في الموصلات
مازن : اسف اني سببتلك بهدله في الموصلات
مي : تاني حاجة انك قولتلي اني بشحت منك
مازن : انا اسف اني قولتلك الكلمة دى ومن النهاردة فلوسي هي فلوسك
مي : مستغربة اووي من كلام مازن ومش مصدقة أن دة مازن المغرور إلى هي تعرفة
مي : ثالث حاجة انك احرجتني وانا بأكل معاكم على السفرة مازن قرب من مي اوى وقالها " انا اسف على كل حاجة عملتها وزعلتك مني "
مي : مش مصدقة
مازن : لا صدقي ومن بكرة تفطرى معانا و تسيبي الشغل ماشي
مي : سكتت
مازن : ها ماشي
مي : حاضر ، هو ايه سبب التغيير دة
مازن : انتي ، ومشي
مي قعدت سرحانة شوية " انا"
مازن رجع أة نسيت اقولك على حاجة
مي : ايه
مازن : تصبحي على خير يا بنت عمي
مي : وانت من أهله


مازن دخل اوضتة وكان مبسوط اووووي ، هو ايه الجنان إلى انا عملتة دة كل دة عشان مسكت ايدها ، عملتي فيه ايه يا مي ، غيرتي مازن ، مش مهم كل دة المهم اني مبسوط أوي
مي دخلت اوضتها وهي مش مصدقة أن دة مازن وكانت مبسوطة اوى من كلامه وحاسه بحاجة غريبة فقلبها
الصبح
مي خارجة من الاوضه لقت وليد في وشها
وليد : ايه القمر دة
مي : نعم
وليد : نعم ايه بس وقرب من مي اوى
مي : ما تحترم نفسك ونزلت جرى على السلم لقت الكل بيفطر
مازن : تعالى يا مي أفطرى
ليلى وهبه استغربوا من تغير مازن
مي : حاضر ، وفطروا وبعد كدة مي قالت انا هقوم عشان اتاخرت
مازن : انا قولت السواق يوصلك
مي : حاضر ، مازن كنت عاوزاك برا
مازن : حاضر
ليلى وهبه قاعدين هيتشلو طبعا من تغير مازن
مازن : خير يا مي
مي : الي اسمه وليد دة ازاى هتخليه يقعد قصاد اوضتي
مازن : وفيها ايه
مي : هو انت بتتغير من يوم وليلة
مازن : اية يا مي مفيهاش حاجة يعني



مي : انت مش خايف عليه ، ماشي يا مازن سلام ، وركبت العربيه ومشيت
مازن : ملها دى ، وخد عربيتة وراح الشركة
على السفرة
هبه : انا هروح الشغل
ليلى : ماشي يا قلبي
وليد : البت مي دى عجباني أوي يا خالتي
ليلى : مفيش حاجة تغلى عليك
وليد : يعني اية
ليلي : يعني إلى انت عاوزه هتاخدة


تعليقات