-->

روايه رفقا بالقوارير الفصل السابع

روايه رفقا بالقوارير الفصل السابع
    (الفصل السابع)
    رجعت علي البلد بالحرس بتوعي ونزلت من عربيتي قدام دار الشيخ حسن
    ودقيت بابه
    وفتحت لي هي نسخه منك ياما وعد انتي وفدوه
    ابتسمت ليها و انا شايفها واقفه آدامي شابه صغيره شعرها الدهبي مجدول بضفيره طويلة
    وزمردتين بيلمعو في عنيها
    نطقت اسمها وانا بفتح لها آيدي قولت هاتعرفني زي ماعرفتها
    كيفك يا وعد
    لكن اللي حسبته لقيته خافت مني وماعرفتنيش
    انت مين يا جدع انت وعايز ايه
    واه مش عرفاني اياك يا بنت عزوز
    ضمت حوجبها التقيله وقفلت عينها الكحيله وهي بتهمس بخوف
    بنت عزوز !!! قاسم الديب
    رجعت خطوطتين لجوه وهي بتصرخ
    الحجني يابا الشيخ حسن يااما كريمه الحجوني
    في ايه مالك يانضري خايفه اكده
    الحجيني ياما كريمة خبيني يام قاسم جيه
    اترمت في حضنها تداري عيونها الجميله مني وهي بتبكي بخوف
    لقيته خارج من جاعته مفزوع عليها
    وعد ادخلي جوه يابتي وانت واجف بره الدار ليه ادخل ولو اني كنت ناوي انساك زي مانسيتنا المده دي كلها
    دخلت وانا حاني راسي ادامه ومديت له ايدي
    اسلم عليه
    ازيك يا عم الشيخ وازي احوالك
    واه وبجيت تتحددت كيف المصروه كمان










    ههههههههه مش بقالي زيادةعن خمس سنين عايش وسطهم
    اه كويس انك فاكر انهم انهم زياده عن خمس سنين
    سافرت عشان تخلص علامك في الجامعه وجولت هاتجي تسآل عننا لكن انت نسيتنا
    كان لازم اعمل كده عشان اعرف امن نفسي من كل الغدرين اللي كانو ورايا
    امممم ودلوك خلاص امنت نفسك يا قاسم
    طبعا يا شيخ حسن انا خلصت دراسه وبقي عندي شركة سياحه كبيره والحمد لله بتشتغل كويس
    والحرس اللي بره دول ماترح مابكون بيكونو معايا
    بصلي بغضب ماعرفش ليه وقالي
    ودلوك جاي ليه يا ولد نصار
    جاي ليه جاي عشان وعد جاي اخد امانتي اللي سايبها عندك
    بعد كل السنين دي ياقاسم انت كنت جايبها هنا وهي عندها ست سنين ودلوقتي هي عندها ستاشر سنه
    معرفش ليه صرخت في وشه وانا مش عايزو يكمل كلامه او يقول حاجه مش عايزو يسمعهالي
    انشالله يكون بعد عشرين سنه وعد دي تبقي انا حقي عيلتي وجيه الوقت انها تكون معايا انا
    بصفتك ايه
    يعني ايه الكلام ده انا ابن خالتها
    مش كفايه يا ولدي البت كبرت وتقريبا مش فاكره عنك غير خوفها منك وكمان جايلها عريس
    نعممممم
    هي مين دي اللي جايلها عريس بص يا راجل انت انا هاعتبر نفسي ماسمعتش التخاريف اللي قولتها في الاخر دي
    ووعد هاخدها معايا يعني هاخدها
    الله يسامحك ياقاسم يا ولدي جاي تشتمني في داري بعد العمر ده كله
    يا عم الشيخ حسن انت عارف كويس اوي انى بحبك
    وشايل معروفك فوق راسي لكن انا مش هاسيب وعد هنا لحظه واحده تاني وخصوصا بعد الكلام اللي انت قولته دلوقتي ده
    طب حتي اسمع رآيها مش يمكن هي ليها رآي تاني
    رفعت راسي له وانا بحاول استوعب الكلام اللي بيقوله واللي معناه انها موافقه طبعا
    وبمنتهي الهدوء قولتله
    هي راحت فين نديهالي انا عايز اتكلم معاها دلوقتي
    وانت بهيئتك دي لاه البت بتهابك وانت بعيد عنها مابالك وانت بوشك الغضبان ده اكيد هتترعب منك اكتر
    نديها يا عم الشيخ ولا اقوم انديها انا
    خلاص خلاص اهدي يا قاسم وحاول تكلمها بهدوء يا ولدي
    خرج ينديها وانا قاعد بحاول استوعب الكلام اللي سمعته
    لغاية ما دخلت عليا وهي ماسكه في جلبابه وبتحاول تداري وشها مني
    /////////////////////////////////////










    اجعدى يا وعد ماتخفيش يا بتي قاسم جاي وقاصد خير مش اكده يا ولدي
    سيبنا لوحدنا شويه يا شيخ حسن
    اترعبت من كلامي وبان خوفها اكتر
    لاه يابا اوعاك تسيبني لوحدي معاه
    صرخت في وشها وانا هاتجنن من خوفها ده
    انا مش هاكلك علي فكره اكيد مش جاي المسافه دي كلها عشان أزيكي
    اتمسكت بالشيخ حسن اكتر وبكت ادامي
    اهدي يا ولدي الله يرضي عليك انت اكده بتخوفها اكتر
    سيبيني يا وعد اني هاخرج اجعد مع امك بره قصادك والباب مفتوح اهه
    واخيرا سابته وخرج من الجاعه وبعده قومت انا وقفلت الباب
    ومسكتها بين اديا وقفتها آدامي
    الكلام اللي سمعته ده صحيح
    اه سيب يدي يا ابا شيخ حسن الحجني يابا
    اخرسي خالص وبطلي صريخ و ردي عليا عدل انتي صحيح عايزة تتجوزي وانتي في السن ده
    وفيها ايه يعني ما كل بنات البلد بيتجوزو صغار
    سيبتها من ايديا وانا مصدوم من طريقة تفكيرها
    بس هي برضو لسه صغيره وماتعرفش مصلحتها
    قعدت قصادها بمنتهي الهدوء وانا بقولها
    ومين بقي العريس انشاء الله
    عينها لمعت بفرحه غريبه زى ماتكون اطمنت ليا
    ده عادل ابن العمده بتاع الكفر بتاعنا تعرف يا قاسم ده شاب مؤدب وعاقل ولساته صغير احداه عشرين سنه
    امممممم دانتي قاعدتي واتكلمتي معاه بقي
    آني والله ما حصل ده ابويا الشيخ حسن هواللي بيجول عليه اكده
    بس انا مش موافق يا وعد
    بصتلي بغضب وزي تكون بتعاتبني
    وانت مين عشان توافق ولا لاه
    مش كفايه سايبني آكتر من سبع سنين للراجل والست الغلابه دول اكل واشرب والبس من حداهم
    علي الاجل لما اتجوز هبقي في عصمة راجل ومسئوله منه ومش هبقي عاله علي حد
    انتي ماكنتيش عاله علي حد يا غبيه انتي
    الشيخ حسن لو كان صرف عليكي مليم واحد فداه من فلوسي انا
    ماحدش مسئول عنك غيري و الكلام اللي انتي قولتيه ده دخل من ودني دي وطلع من التانيه
    ودلوقتي بقي تقومي بهدوء كده تحضري نفسك عشان هاخدك معايا علي بيتنا في مصر
    لاه آني مش عايزه اسيب امي وابوي
    اكتمي خالص يا بت لا ده ابوكي ولا مرته تبقي امك وكلامي امر مش طلب وهاتنفذيه فذي يلا قومي حضري نفسك
    جريت علي بره من كتر خوفها مني وهي بتبكي جامد وجالي الشيخ حسن تاني
    خير يا قاسم البنته طلعت بكيانه ليه
    تعالي يا شيخ حسن خلاص انا هاخد وعد معايا وهي دخلت تحضر نفسها
    واه كيف يا ولدي طب وعريسها دي كانت جراية فتحتها بكره
    قراية فتحة مين يا عم الشيخ انت عايز تجنني دي عايله
    اقعد يا راجل انا عايز اتكلم معاك في حاجه تانيه
    خير يا ولدي
    ده عقد حق انتفاع حتة الارض اللي كانت عليها السرايا وده عقد الارض اللي كنت بتزرعها وكانت بقيالي
    مالهم دول يا ولدي
    انا ماضي عليهم باسمي امضي انت باسمك في الخانة دي يا عم الشيخ
    لاه مش ممكن ده كتير ارضك محفوظه يا ولدي ليك وقت ماتحب تاجي انا بنفسي بزرعها ليك
    عارف يا عم الشيخ بس دول مش هيكفو تعبك ولا يوفو وقفتك جانبي في شدتي وتربيتك لبنت خالتي
    انا هاروح انا وانت للمقاول دلوقتي ونتفق معاه انه يهد الدار ويبني سرايا زي القديمه بالظبط من اول وجديد ويرجع سرايا نصار تاني
    وانت والست كريمه هاتعيشو فيها واحنا هانبقي نيجي عليكو هنا ونزوركو ديما
    يعني برضو مصمم تاخدها يا قاسم
    ومش هاسيبها يا عم الشيخ حتي لو ابوها بنفسه طلع من تربته ووقف قدامي دلوقتي
    برضو مش هاسيبها
    واذا جولتلك انها موافجه علي عريسها وريداه
    موافقه عليه ازاي يعني هي تعرفه
    طبعا تعرفه مش عايش معانا في الكفر ووعد
    قمر بينور الكفر كلاته
    ولما جيه هو وابوه واتقدمو ليها طبعا خليتهم يجعدو يتكلمو مع بعض ويعرفو بعض
    جلس متكأ علي تلك الاريكه واحني رأسه للاسفل وهو يهمس لنفسه
    وكمان بتكدبي عليا يا بنت عزوز
    اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول وعمل ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل، اللهم إنا نسألك الجنه بغير حساب ولا سابقة عذاب

    إرسال تعليق