Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صفقة ثم عشق الفصل الرابع والعشرون



 الفصل الرابع والعشرون 

الدكتورة:ايوة ياريت تتنقل بسرعه انا طلبت عربيه اسعاف مجهزة تيجي تاخدها
زين:بسرعه بسرعه وراح دخل شال عشق ونزل بيها كانت عربيه الاسعاف وصلت حطوها ف عربيه الاسعاف وزين ركب معاها وراحو المستشفي ودخلو واخدوها بسرعه علي غرفه الطوارئ وكلهم كانو برة مستنين
مروان بيهدي زين:ان شاء الله خير انت ادعيلها
زين بعدم وعي:لو حصلها حاجه انا موت
مروان:اهدي يا زين

زين بعد عنه وقعد ف ارض المستشفي مستني حد يطلع من الاوضه وسلمي واقفه تعيط هي ومامتها ومروان بيهديهم وهو حاسس كمان انو عايز يعيط ومخنوق جدا من جواه

بتمر 3 ساعات ولسه محدش طلع وزين يعتبر بيموت من جواه من الخوف وقاطع تفكير كل شخص بخروج الدكتور

زين طلع يجري عليه:قولي انها كويسه ارجوك
الدكتور:المدام كويسه الحمدلله وعرفنا كمان نسيطر ونثبت الجنين الحمدلله وكدة الطفل والام بخير بس بلاش تتعرض لحزن وصدمات لأن نتيجه المرة الجايه هتبقي وحشه جدا حمدلله علي السلامه
زين حضن مروان من الفرحه:الحمدلله الحمدلله
زين:طب هي فاقت
الدكتور:هننقلها علي أوضه عاديه وهتفوق ف خلال نص ساعه استأذن انا

وبالفعل تم نقل عشق لاوضه عاديه وكلهم كانو حوالينها وبعد مرور ساعه بدأت عشق تفوق وبدأت تبص حواليها

عشف بتعب:انا فين
سلمي:عشق حببتي انتي ف المستشفي
زين لما سمع صوتها:عشق حببتي

عشق اول ما شافته افتكرت كل الي حصل وبدأت تعيط

زين:عشق انا أسف عشان خاطري سامحيني
عشق وهي بتعيط لكن تكلمت ببرود:اطلع بره
زين بصدمه:ايه
عشق:بقولك بره مش طايقه اشوف وشك اطلع بره

مروان قرب من زين:زين عشان خاطري اطلع بره الدكتور قال بلاش ضغط نفسي
زين بصلها بحزن:حاضر طالع بره وقام طلع بره وعشق عيطت
سلمي:بتعيطي ليه دلوقتي طلعناه بره
عشق ببكاء:مش طايقه اشوفه كل ما اشوفه افتكر ضربه ليا وطرده ليا وانا بلبس البيت
مروان:طب اهدي عشان انتي حامل

عشق بصدمه:ايه حقيقي
سلمي بمرح:هتبقي أم يا قلبي
عشق فرحت وف نفس الوقت زعلت:كدة كدة انا وزين مش هنكمل مع بعض تاني
سلمي:متقوليش كدة هتتصالحو قريب
عشف ببرود:انا مش هتصالح انا مش عايزة أكمل معاه تاني خلاص

مروان بص لسلمي بمعني خلاص اسكتي

وزين كان بره قاعد قدام الاوضه ندمان علي الي عمله وبيقول ف نفسه وربنا يا صافي لأندمك علي اليوم الي اتولدتي فيه






وجه الليل وعشق ف المستشفي والدكتور سمحلها انها تروح بس تنتظم علي الادويه

زين:خلاص اجراءات الخروج خلصتها يلا عشان نروح
عشق:انا هروح مع سلمي
زين:لاء هنروح بيتنا
عشق:كان بيتنا كان دلوقتي احنا مطلقين وانا مش هدخل البيت دة تاني ومش هرجع معاك يا زين
زين بغضب:عشق روحي معايا أحسن
عشق بسخريه:هتعمل ايه هتضربني عادي ما انت عملتها بدل المرة مرتين هتطردني هتجرحني هتهني عادي انت عملت كل دة من الاخر يا زين انا مش هروح معاك والي عندك اعمله وسابته ومشت وركبت العربيه مع سلمي
مروان:متزعلش مني يا صاحبي عشق عندها حق ما انت متبقاش ضاربها الصبح تروح معاك بليل اديها فترة تنسي وهترجع لوحدها
زين بتنهيدة:ماشي يا مروان
مشي مروان وزين واقف مكانه بيفتكر كلام عشق وبيقول ف نفسه:عندها حق ف كل كلمه اشرب بقا يا زين بيه
روح زين البيت وقعد ف الصاله ومسك تليفونه ورن علي شخص
زين:الو عايزك تجبلي صافي المهدي من تحت الارض فاهم
الشخص:تحت امرك يا زين بيه

عند عشق

دخلت البيت

مامت سلمي:تعالي يا حببتي كلي
عشق:مليش نفس
مامت سلمي:والله انتي حامل يعني لازم تاكلي فاهمه

عشق افتكرت وقعدت تاكل علي قد نفسها ودخلت تنام

مامت سلمي:صعبانه عليا البنت دي قوي
سلمي:ربنا يصلح الامور

روح مروان البيت

مامت مروان:أخرت ليه يا مروان خوفتني عليك يا ابني
مروان بتعب:انهاردة يوم ما يعلم بيه ألا ربنا
مامت مروان:حصل ايه
مروان حكي لأمه كل حاجه:وبس يا ستي وعشق منشفه راسها ومش راضيه تروح مع زين
مامت مروان بغضب:زين عمل كدة ف عشق
مروان:ايوة
مامت مروان:زين اتجنن ولا ايه ف حد يعمل كدة ف مراته تتصل بيه الصبح خليه يجي فاهم لازم اتكلم معاه لانو بقي غريب أوي
مروان:زين فيه الي مكفيه يا أمي دة ندمان جدا وعشق باين هطلعه علي عنيه
مامت مروان:يستاهل طبعا خليه يتربي وعشق هي الي هتربيه
مروان:يستاهل المهم اني هموت من التعب هطلع انام
مامت مروان:ماشي يا حبيبي تصبح علي خير
مروان:وانتي من أهل الخير يا أمي

ف الصباح استيقظ زين وذهب ف مكان ما وبعد ذلك ذهب لمنزل سلمي وخبط علي الباب وفتحت سلمي

سلمي ببعض من الغضب:استاذ زين اتفضل
زين:عشق جوه
سلمي:ايوة

دخل زين لقي عشق قاعدة ف الصاله

عشق اول ما شافته بصتله بغضب:عايز ايه
زين بخبث:جاي اشوف مراتي
عشق بسخريه:قصدك طليقتك
زين بمكر:توء توء مراتي
عشق بإستفهام:ازاي
زين بخبث:اخص عليا هو انا مقولتلكيش اني ردّيتك
عشق بصدمه:ايه
زين بضحك:ردّيتك ايه مش سامعه حلو ابقي روحي عند دكتور لودانك

عشق بصتله بغضب وزين بيبصلها بإبتسامه



تابع الفصل الخامس والعشرون هنا 

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق