-->

رواية صفقة ثم عشق الفصل الثامن

رواية صفقة ثم عشق  الفصل الثامن


     
    الفصل الثامن 

    لما كل واحد نام ف جنب من السرير زين كان عايز ياخد عشق ف حضنه بس استني لما تنام وحقيقي لما حس انها نامت شدها عليه براحه واخدها ف حضنه ونام

    ف الصباح استيقظت عشق وجدت نفسها ف حضن زين حست بالامان وقالت ف نفسها انها اول مرة تنام وهي حاسه بالامان

    وبصت علي زين لقته نايم وكان شكله طفل أوي وهو نايم ف استغلت انو نايم او بيمثل انو نايم بالاصح ومدت اديها علي شعره وفتح زين عنيه مرة واحدة

    عشق ابعدت اديها بسرعه:انا...انا كنت ..اصل شعرك حلو ف ...
    زين بضحك:وفيها ايه يعني هضربك مثلا لما تلعبي ف شعري
    عشق:مش قصدي كنت افكرك ادايقت او مش بتحب الحركه دى
    زين:هو انا عمر ما حد مد ايده علي شعري بس مسموح ليكي

    عشق:طبعا نحن نختلف عن الاخرون
    زين ضحك وباس راسها وقام:هروح الشغل وهاجي علي العشا ماشي
    عشق:متتأخرش طيب اصل بخاف اقعد لوحدي ف البيت بليل
    زين:حاضراوعدك هحاول اجي بدري

    عشق:زين ممكن معاملتك متتغيرش معايا انا خايفه تمشي وتيجي بليل تعاملني وحش
    زين حس بيها:دة كان زمان اوعدك اني هاجي وهتفضل معاملتي ليكي زي ما هي وباس اديها ودخل الحمام

    وعشق كانت فرحانه وزين لبس وودعها ومشي راح الشركه

    دخل زين المكتب وطلب من مروان يجي المكتب

    مروان:قالو انك طلبتني
    زين:ااه عشان نراجع الصفقه دي بسرعه يلا
    مروان:ماشي يلا

    قعدو يخلصو الصفقه







    مروان:كدة بقت جاهزة خلاص علي التقديم والتعاقد بس كدة
    زين:حلو جدا
    مروان:مالك حاسس مزاجك رايق ومبسوط كدة ربنا يبسطك اكتر بس مالك
    زين:حقيقي مزاجي حلو لاني صلحت العك الي عملته مع عشق
    مروان:عملت ايه

    زين:اتأسفت ليها وقولتلها نبقي صحاب لحد ما ناخد علي بعض دة غير اني لو شوفت اخوها لقتله
    مروان:ليه
    زين:عطاها علقه موت عشان رفضت تتجوزني
    مروان:يقوم يضربها بالشكل دة انت حبيتها يا زين

    زين:والله ما عارف يا مروان بس ببقي فرحان معاها وببقي علي طبيعتي وبنسي كرهي للستات واي حاجه حصلتلي وانا جنبها
    مروان بإبتسامه:يبقي حبيتها حكتلها علي ماضيك
    زين:لاء بس وعدتها اني هحكلها لما ابقي جاهز

    مروان:قولها قريب عشان العلاقه تكبر بينكوا علي الصدق والثقه بلاش انكو تخبو عن بعض حاجه
    زين:حاضر شكرا يا مروان لانك فضلت معايا بطبعي دة بس هحاول اغيره وشكرا انك فتحت عنيا علي حاجات كان لازم اشوفها

    مروان:مفيش شكر بين الاخوات صح ولا لاء
    زين:بإبتسامه:صح
    مروان:افلسع انا بقي عشان ورايه مشوار ملوش اي تلاتين لازمه
    زين بضحك:ماشي

    وخرج مروان وركب عربيته هو كان رايح يراقب سلمي زي ما بيعمل بقاله يومين من ساعه ما شافها لقاها خارجه من الجامعه وبتودع صحابها وراجعه بيتها زي كل يوم لكن اليوم اختلف ف واحد من الكليه واقفها ومروان ادايق جدا وراقبها يشوفها هتعمل ايه الشخص مسك اديها جامد راحت سلمي ضربته بالقلم علي وشه مروان نزل بسرعه قبل ما يضربها عشان هتبقي ليلته سودة لو عملها قرب مروان سمعو وهو بيقول

    الشخص:بتضربيني انا وربنا لأوريكي يابنت ال ..







    ومكملش كلمته بسبب لكمه مروان ف وشه

    مروان:لو سمعتك بتغلط تاني فيها لقتلك فاهم سلمي كانت بتعيط واتستخبت ورا مروان كأنها مصدقت لقت حد تعرفه
    مروان بغضب:عملك ايه

    سلمي ببكاء:عايز يكلمني وانا برفض وكل مرة يقف يكلمني وانا برفض ف مسكني جامد من ايدي

    مروان مسكه من هدومه:عارف لو قربتلها تاني هعمل فيك ايه

    الشخص:وانت مالك عاملالي فيها محترمه وانتي مدوراها يا سلمي هانم
    مروان:اخرس يا زباله دي محترمه غصب عنك
    الشخص:ايوة طبعا لازم تدافع عن حبيبه القلب والله لفضحك عشان عامله فيها محترمه
    مروان:اياك تتكلم نص كلمه عن خطبتي فاهم
    الشخص:انت خطيبها

    مروان:ايوة خطيبها لو سمعت عن مروان المصري انا أهو
    الشخص بخوف:حضرتك مروان المصري شريك زين بيه السيوفي
    مروان:ايوة شاطر انك عارف وربنا انسفك من علي وش الارض
    الشخص:انا اسف واسف يا سلمي هانم
    مروان اخد سلمي وراح ركبها العربيه وركب هو
    سلمي بغضب:ايه خطيبي دي هقول ايه دلوقتي لصحابي وللناس ايه

    مروان:يعني اسيبو يفضحك ف الكليه
    سلمي بغضب:كنت هتصرف
    مروان بغضب اكثر:كنت هتتصرف ازاي ان شاء الله هاا قولي
    سلمي:معرفش بس كنت هتصرف
    مروان:وبعدين انا مش بقول كلام وارجع فيه ودة الي كنت عايز افاتحك فيه
    سلمي:ايه هو

    مروان:تصدقي بالله انتي غبيه انا بتكلم علي موضوع انك تحددي معاد مع مامتك اجي اخطبك فيه
    سلمي:شكرا لخدامتك انا مش موافقه انك تتجوزني عشان تبقي قد كلمتك

    مروان بغضب:وربنا هسفخك قلم احولك فيه فاهمه انا مش هتغصب علي جوازة فاهمه انا من ساعه ما شوفتك عند زين وانتي مش بتطلعي من دماغي حبيتك امتي وازاي الله اعلم بس الي اعرفه اني قلبي اختارك تكوني شريكه حياتي

    سلمي اتكسفت من كلامه وتوترت:طب هحدد..... معاد . م..مع ماما واكلمك سلام ونزلت من العرببه بسرعه

    ومروان ابتسم علي خجلها وشغل العربيه وراح الشركه عند زين

    عند زين كان بيشتغل وبيفكر ف عشقه هو سماها كدة وهو بيشتغل مروان دخل عليه وهو بيغني

    مروان:وهتجوز ااه هتجوز ااه هتجوز
    زين:بس يا أهبل
    مروان:هتجوز
    زين:مين بقي دي
    مروان:سلمي ومن غير ما تتكلم هحكيلك

     

    تابع الفصل التاسع هنا 

    إرسال تعليق