-->

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل الثاني

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل الثاني
    (الفصل الثاني)

    رفع رأسه ورفع حاجبة اليمين وقال بصوت رجولي : إيه مسمعتش
    روان رفعت رأسها بخوف وقالت ف سرها لا يكون مبيحبش حد يناديه أبو محمد بس أنا معرفش إيه إسمه
    قالت وهي خلاص شوية وتعيط : أبو محمد
    رفع سبابته وهو يشاور ع نفسه بغرور م فوق لتحت : أنا شكلي يقول إن أنا أبو محمد
    روان معرفتش تقول إيه وتعمل إيه مقدرتش غير إنها تكتم دموعها اللي تجمعت ف عيونها ونزلت رأسها
    بس إتفاجأت بصوت ضحكة قوية رفعت رأسها شافته بيضحك .. استغربت .. روان ف نفسها " أشك إنه راجل مجنون " .. قعد جنبها وهو بيحك ف رأسه وبيناظرها بنظرة معرفتش تفسرها
    قال بقهر : أنا محمد مش أبو محمد .. حست كأني حد بيرمي عليها ماية باردة .. مصدومة مش مستوعبة .... روان : ها









    محمود وهو ما زال بيبي ف عيونها اللي واضح عليها الصدمة : أنا بسببك إتعقدت حياتي وإتجبرت فيكي متفكريش إني ميت عليكي وخدتك م أبويا لا ده بعدك أنا خدتك لأني مجبور .. ف اللحظة الأخيرة اللي أبويا كان هيوقع فيها حاله إتصال م خالو معرفش قاله إيه بالظبط بس أكيد كانت حاجة كبيرة لدرجة إنها خلت أبويا يتراجع ع القرار ده .. وعشان أبويا عامل الحفلة والعزومة الكبيرة دي عشان بتحدي أمي مقدرش يقول كل شئ ينتهي فجبرني إني أتجوزك وخدتك مجبور مش حبا وطبعا أنا وافقت عشان سمعتنا بين الناس مش أكتر .. كانت بتسمعه وهي مش قادرة تستوعب .. رفعت رأسها له وهي تبتسم بإنكسار ونزلت دمعة م عيونها .... روان ف قلبها " ااه ع حظك يا روان كل واحد يرميكي ع التاني للدرجة دي أنا رخيصة الأول أبويا رخص فيا بعدين أبو محمد و دلوقتي محمد واكيد كلها كام يوم وهكون ف بيت اه لي
    محمد بصلها بقرف وقالها متعمليش روحك مسكينة و يلا قومي بلا دلع ماسخ قامت وهي مش عايزة تقوم .. نفسها يكون كل ده حلم .. هي صحيح كان نفسها يحصل اي حاجة ومتتجوزش أبو محمد بس ف نفس الوقت متمنتش إنها تاخد إبنه طلعت معاه وركبت العربية حتي م غير ما تودع أمها .. طول الطريق الصمت كان سيد المكان .. وصلوا الفندق ودخلوا جناحهم
    محمد وهو واقف جنبها وبملل أنا هروح أنام ف الأوضة ودي شنطتك غيري هدومك ونامي هنا ف الصالة ونفسي أسمع ليكي صوت يا ويلك يا سواد ليلك سامعة
    هزت رأسها بخوف وربكة وقالت ف سرها الحمد لله إنها جت منه وكاره القرب ... دخل محمد أوضته وهي قعدت ع الكرسي وقعدت تعيط لحد ما راحت ف النوم وهي مش حاسة بحاجة .. ف اليوم التاني فتح عيونه وإستغرب المكان بعدين إفتكر كل حاجة إتنهد وقال ااه يا بابا إيه اللي فادك ف اللي عملته ده كل ده عشان تقهر أمي وف الآخر كل حاجة تجي ع رأسي والله لولا عمي مكنتش جيت الفرح ولا إتحطيت ف الموقف السخيف ده .. غمض عيونه وهو بيفتكر .... ف المجلس كان الكل قاعد وأبو محمد كان قاعد فرحان ومبتسم وقال : المأذون إتأخر ليه ... أبو روان : جاي دلوقتي أنا لسة مكلمه وقالي إنه ف الطريق .. أبو محمد هز رأسه وبعدين لقي تليفونه بيرن رد وكان مبتسم ولكن ابتسامته دي اختفت ع طول وبعدها هزا رأسه وكان المتصل واقف قدامه قفل وهو ف حالة صمت .. ف اللحظة المأذون جه وسلم وقعد ... سعود وهو بيتابع الوضع بغيظ وهو كاره كل شئ وعاوز يطلع ويسيب المكان بس عمو مخلوش يطلع
    المأذون وهو بيفتح الكتاب : يلا نقول بسم الله فين العريس وأبو العروسة والشهود .. الشهود كانوا قاعدين جنب المأذون وأبو روان قاعد ع الجهة التانية م المأذون ... المأذون : والعريس فين










    أبو محمد وهو ساكت وكلها شوية وابتسم وبص لابنه محمد وقال : إبني محمد هو العريس .. محمد وهو ف حالة صدمة ومش مستوعب .. بص للمأذون المبتسم والناس اللي حواليه اللي مستنينه يطلع بطاقته .. عمه مصطفي تدارك الموقف بتاعه وصحاه م صدمته وقاله : إديلوا بطاقتك متفضحناش .. محمد طلع بطاقته وهو متردد ولحد دلوقتي مش فاهم حاجة .. ولما اداها المأذون إستوعب كل حاجة ورجع عاوز ياخدها منه بس أبوه كان أسرع منه وقاله بصوت محدش يسمعه : حلفتك يا إبني مترفضش طلبي أنا كلمت مالك وإنت عارف إن العز اللي إحنا فيه ده بسببه وهو مهددني يا الجواز يا الشركات وكل حاجة نملكها بعدين البنت لسة صغيرة وجميلة دي ملاك
    صحي م ذكري إمبارح اللي كانت بالنسبة له كابوس وقام خد شاور ولبس بنطلون جينز وتيشرت وسرح شعرة التقيل ولبس نضارته وخرج م الأوضة لقي الشنطة زي ما هي بص عليها لقاها نايمة بفستان الفرح وبتسريحتها السيمبل
    كان واضح عليها إنها معيطة عشان المحل كان راسم خط ع خدودها ومناخيرها كانت حمرا م العياط .. قدم منها ونزل لمستواها وقال : يا .... سكت وهو بيقول ده أنا حتي إسمها معرفوش ... محمد : يا بت قومي فتحت عيونها بكسل وأول ما شافته قامت م مكانها إبتسم ع حركتها وقالها بسخرية : الفستان شكله عاجبك ... روان وهي بتحاول تبرر له بربكة : أنا كنت تعبانة عن وراحت ع طول وهو خرج م الشقة... دخلت الأوضة وراحت ع التسريحة أول ما شافت شكلها إتصدمت م منظرها إزاي محمد يشوفها بالشكل ده ... خرجت م الأوضة تشوفه بس محصلتوش لقته خرج م الشقة ... راحت طلعت هدوم م الشنطة ودخلت الحمام خدت شاور ولبست فستان أحمر حلو جدا ع بشرتها وضيق ومبين تفاصيل جسمها وواصل لنص الرجل وسيبت شعرها ومعملتش سشوار ولا حاجة لأنه مش محتاج وحطت كحل يداري إنتفاخ عنيها م العياط ومرطب والبيرفيوم المفضل بتاعها وخرجت م الاوضة وراحت الصالة وقعدت تفكر ف حياتها اللي مش عارفة هتبقي إزاي .. وهل الجواز ده هيستمر ولا هيطلقها وهتروح لبيت أهلها .... وم بين الأفكار دي سمعت صوت الباب بيتفتح و ......


    إرسال تعليق