Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل الثاني والعشرون




 (الفصل الثاني والعشرون)

محمد بهمس وهو متناسي وجود ريم وبراء وقال : والله لأديكي كل حاجة مش عاوز حاجة خالص بس إنتي قومي بالسلامة
إستغرب براء كلامه وحس إن فيه إنة ف الموضوع بس مرضاش يسأل عشان حالة محمد متسمحش
كلها دقايق اسمعوا صوت خبط الباب
دخل أبو محمد وشاف حالة إبنه وقلبه وجعه عليه
أبو محمد حاول يبتسم وقال بحنيه : حمد لله ع السلامة يا أبني
محمد بتعب : الله يسلمك
شوية ولقوا محمد بيحاول يقوم م السرير
ريم بخوف : رايح فين
محمد بصوت مخنوق وهو حاسس أنه هيصرخ م ألمه وحبه اللي متهناش بيه وقال بصوت مكسور : هروح أشوفها وحشتني
أبو محمد وبراء وريم : .......
مقدروش يقولوا حاجة ولا يلوموه مهما كان دي مراته وجعهم قلبهم عليه
ساعده براء لحد ما وصل للطرقة اللي فيها أوضتها
محمد مبقاش شايف أي حاجة غير أوضتها كل حاجة بقت سودة م حواليه حس كأنها روح بتناديها
بدأ يمشي ويخبط ف كل شخص قدامه م غير وعي لحد ما وصل لباب أوضتها
مد إيده للأوكرة وفتحها
معرفش ليه جه ف دماغه يوم ما نسيها ف الأوضة محبوسة أسبوع
حس بالخوف خاف متقومش بالسلامة وتبقي كويسة زي المرة اللي فاتت
دخل وبدأ يقرب منها وكل ما يقرب يحس إن خوفه بيزيد
شاف الأجهزة اللي حواليها والشاش اللي ملفوف بيه رأسها والأسلاك اللي ف كل جسمها وإيدها الشمال المتجبسة قعد ع ركبته ومسك إيدها اليمين وحطها ف حضنه وقال : روان حبيبتي والله م غيرك هحس إني ميت كفاية قومي بقي ومتحرمنيش منك قولي لي أنا هصحي ع مين وهتمسي ع مين غيرك كفاية يا روان متحرمنيش م ضحكتك ولمساتك ودلعك وبرائتك
حس بإيدها بتضغط عليه رفع عيونه لها وبصلها بعيون مترجية وكلها ثواني وسمع صوت ضربات القلب توووووووت
اتصدم محمد وقام وم غير وعي قعد يهزها وهو بيصرخ ودخل ف حالة هستيرية وقال : روان قومي كفاية والله هديكي كل حاجة
دخلوا الممرضات والدكاترة الأوضة وإتلموا حواليها
كان بيبص عليها كأنه طفل بيفقد أمه
شافهم وهما بيعملولها صدمات كهربائية و مفيش إستجابة
صرخ محمد وبعد الدكاترة وقال : إبعدوا روان
بدأوا الممرضين يبعدوه وبصعوبة قدروا يخرجوه بره الأوضة
خارج الأوضة أول ما سمعوا صوت محمد خافوا واللي خوفهم أكتر جري الممرضين والدكاترة للأوضة وهما قلقانين
كانت أم روان بتعيط وبتدعي وأم محمد مكنتش أقل منها
أما ريم فحست إن الدنيا بتدور فيها وكانت هتقع بس فيه إيد مسكتها وثبتتها وهو أبو محمد
أما سمر فكانت مموتة نفسها عياط بس لما شافت حالة محمد وهو قاعد ع الأرض وبيقول " راحت الغالية " إنهارت
ضمها براء لحضنه وحاول يهديها وهي دفنت رأسها ف حضنه وقعدت تعيط
كان فيه شخص واحد جامد أو الأصح خالي م المشاعر مجرد متفرج وجوده وعدمه واحد وهو أبو روان
كلها ثواني وإتفتح باب الاوضة وخرج الدكتور
قام محمد م ع الأرض والدموع ف عينه مش راضية تقف والكل لف ع الدكتور وكانت حالتهم مش أحسن م محمد
الكل : طمنا
محمد وهو حاسس إن خلاص أعصابه مش قادرة وقال بصوت عالي : طمني يا دكتور بتكلم ساكت ليه
الدكتور وهو بيحاول يهديه وقال بهدوء : إتطمنوا هي بخير دلوقتي الحمد لله قدرنا نرجع النبض م جديد وطبعا ده بفضل ربنا بس هي دلوقتي ف غيبوبة ولسة مفاقتش منها إدعولها
محمد : عاوز أشوفها
الدكتور : للأسف مينفعش الزيارة ممنوعة للمريضة بس بكرة تقدر تشوفها
حاول محمد مع الدكتور بس مرضيش ورضح محمد للأمر الواقع
قطع أبو محمد الصمت وقال : أنا شايف أن كل واحد يروح ع بيته قعدتنا دي مش هتفيد بحاجة ولا هتغير حاجة
براء : صح أنا بقول كدة بردو و بكرة نجي نشوفها ونتطمن عليها
أم روان رفضت بس أبو روان مدهاش فرصة وسحبها م إيدها ومشيوا
أما سمر وريم وأم محمد فرضوا بالأمر الواقع ومشيوا وكل واحدة بتدعي ف قلبها إن ربنا يقومها بالسلامة
أما محمد ففضل ف مكانه زي ما ساره الدكتور
قاعد عند باب أوضتها وضامم رجله لصدره ومنزل رأسه وصورتها وهي ميتة مش راضية تفارق خياله

مر أسبوعين و مفيش جديد روان زي ما هي ف غيبوبة والكل بيدعيلها ليل نهار
أما ريم وأحمد ففرحهم إتأجل وده فرح ريم وطول الفترة دي أحمد كان بيتصل بيها بس كانت بتطنشه ومرة شافته ف المستشفي وطنشته واتقهر م حركتها بس مفيش بايده غير الانتظار
أما سمر وبراء فحياتهم بقت زي كل يوم الروتين مبيتغيرش والكلام بينهم بقي رسمي جدا
براء مبقاش يطلب منها قربه مراعاة لحالتها ونفسيتها اللي مش هتستحمل
سمر كانت مبسوطة عشان مبقتش تتجبر ع حاجة
أما أم روان فطول اليوم ع سجادة الصلاة بتصلي وبتدعي لبنتها ربنا يقومها بالسلامة
أما أبو روان فلا وكأنه عنده بنت بين الحياة والموت كان بيخرج مع أصحابه وبيسهر
أما أم محمد فكانت خايفة ع إبنها وخايفة يحصله حاجة خاصة إنه مبيتكلمش وطول الوقت سرحان وبيعيط
أما أبو محمد فبالرغم م عيونه الزايغة ومراهقته واعجابه بروان إلا إنه كان زعلان ع إبنه وبيدعي م قلبه إنه ربنا يقوم روان بالسلامة ويرجعها لحضن جوزها
أما محمد فلا حول ولا قوة إلا بالله طول وقته عندها مبيفارقهاش مبيروحش غير عشان يغير هدومه ويرجع لها تاني
أما عند الزيارة ولما كله بيتجمع عندها كان بيقعد يبص عليها ويتأمل فيها ويسرح بخياله معاها
حتي ف نومه مكنش متهني كان بيحلم بيها وهو بيرميها ف الشارع
ف المستشفي كان قاعد قدامها وبيحسس ع شعرها وبيتامل ملامحها حس بحركة ف عيونها ع طول قام م مكانه وشافها وهي بترمش بعيونها وبتحاول تفتحها
حس إنه هيموت م الفرحة مسك إيدها والدموع متجمعة ف عينه م الفرحة وقال : حياتي حبيبتي
فتحت روان عيونها شوية ورجعت غمضت تاني
أما محمد فخرج ينادي الدكتور وهو حاسس إنه هيطير م الفرحة












ف دار الأيتام
كانت قاعدة مع البنات وعاملين دايرة وبيتكلموا وبيضحكوا
عدي عمرو م جنبهم وأول ما عيونهم جت ف عين بعض
إرتجف قلبها م الخوف وهو فرح
حنين بإبتسامة وهي بتغمزلها : اللي واخد عقلك يتهني به
وفاء : ومين قالك إني فيه حد واخد عقلي
حنين : نظراتكم أكبر دليل
وفاء : أنا بترعب منه فاهمة إزاي هحب واحد بخاف منه
حنين بعدم تصديق : إيه اللي بيخوف فيه ده قمر يجنن
وفاء بملل وهي بتقوم : تتهني بيه
ف ڤيلا براء
كانت قاعدة ف المطبخ بتعمل شاي
دخل براء وحضنها م ضهرها وقال : صباح الخير ع الحلوين
سمر حاولت تخفي ابتسامتها وبعدته عنها شوية وقالت : صباح النور
براء زعل م حركتها وقال : عندي ليكي خبر بمليون جنيه
سمر بحماس : إيه هو
براء : هقولك بس بشرط
سمر بملل : إيه هو
شاور براء ع خده وقال : إديني بوسه ع خدي
سمر : خلاص مش عاوزة أعرف
براء : طيب خلاص متلومنيش بعد كدة
سمر : ماشي
براء : خلاص إتفقنا أنا هروح المستشفي وهوصل سلامك لروان
سمر بعدم إستيعاب بعدين صرخت وقالت : روان صحيت
براء بإبتسامة : اه الحمد لله
جريت سمر ع براء ومسكت إيده وقالت : خدني معاك عشان خاطري
شاور براء ع خده وقال : الشرط الأول
سمر وهي بتضم شفايفها وبدلع : براء
براء بغمزة : إحمدي ربنا إني مطلبتش أكتر م كدة 🙈❤
إحمرت خدود سمر وإتكسفت وع طول قربت منه وباسته م خده وجريت ع فوق عشان تلبس

ف المستشفي
محمد مسابش حد متصلش عليه وبشره
كلها تلت ساعة وكله كان ملموم حوالين روان
كانت روان بتبصلهم وبتبص ع الفرحة اللي ف عيونهم
الكل : حمد لله ع السلامة
روان بتعب : الله يسلمكم ❤
أم روان بفرح : أنا والله لما محمد إتصل عليه وقالي مكنتش مصدقة حسيت إني ف حلم مش عاوزة أصحي منه
أول ما روان سمعت إسمه بدأت تدور عليه بعيونها بس ملقتهوش
روان : محمد فين
الكل بإستغراب وبردود مختلفة : منعرفش تلاقيه شوية وجاي
ريم وهي بتقرب منها : إنتي متعرفيش إيه اللي حصلنا لما قلبك وقف فكرنا إنك رحتي مننا خالص وخاصة محمد كان ف حالة لا يرثي لها
سمر : اه والله كان زي المجنون
أبو محمد حب يلطف الجو وقال : خلاص ده كله حصل وإنتهي أهم حاجة إن روان رجعتلنا بالسلامة
الكل : الحمد لله
أم محمد وهي بتبوس رأسها : يلا با بنتي إحنا لازم نمشي الدكتور قال إنك لازم ترتاحي
هزت روان رأسها وقالت : ماشي يا خالتو
ودعها الكل ومشيوا وهما مبسوطين والفرحة مش سايعاهم
ف المستشفي
مبقاش ف الأوضة غير روان وأمها اللي جوزها سابها م غير ما يتطمن ع بنته ويتحمد لها بالسلامة وطبعا ده زعل روان وكسر خاطرها
كلها لحظات والباب خبط ودخل الدكتور وهو مبتسم
الدكتور : السلام عليكم
روان ومامتها : وعليكم السلام
الدكتور: أخبارك إيه دلوقتي يا روان
روان : الحمد لله
الدكتور وهو بيحاول يسهل عليها الموضوع وقال : طبعا إنتي عارفة إن اللي حصل قضاء وقدر ومحدش يقدر يعترض
هزت رأسها بخوف وقالت : ونعم بالله
الدكتور : طبعا الحادثة مكانتش سهلة ولولا ربنا كان زمانك ف عداد الموتي بس الحمد لله ربنا إداكي عمر جديد وحالتك كانت حرجة جدا وكان عندك كسر ف إيدك وجرح عميق ف رأسك ونزيف داخلي حاد
روان بخوف : كويس
أم روان مكانتش أقل خوف م بنتها وقالت : بنتي مالها يا دكتور فيها إيه
الدكتور : متقلقوش فيه أمل ولو ضعيف حتي بس فيه الحادثة سببتلك كسر ف ركبتط والسكتة القلبية اللي حصلتلك أثرت عليكي بشلل خصوصا إن ضربات قلبك مرجعتش تنبض إلا بعد 5 دقايق وطبعا الحاجة دي قليل لما بتحصل
روان حست إن الدنيا إسودت م حواليها كلمة واحدة بس بتتردد ف ودانها شلل
روان بدموع : يعني أنا مشلولة مش هقدر أمشي تاني أنا معاقة
الدكتور وهو بيحاول يهديها : أنا آسف بس ده اللي ربنا كاتبه و اللهم لا إعتراض وطلع الدكتور وساب روان اللي انهارت هي وأمها وقعدوا يعيطوا

ف عربية محمد
محمد مشي م المستشفي بعد ما بشر الكل وروح عشان يظبط نفسه مش عاوزها تشوفه ف الحالة دي حلق دقنه وخد شاور ولبس وراح ع محل ورد واشتري ورد كتير جدا وراح ع المستشفي وهو هيطير م الفرحة
دخل المستشفي ووصل لأوضتها خبط ع الباب كذا مرة بعدين دخل لقاها نايمة
قرب منها وهمس وقال : حبيبتي
فتحت روان عيونها وأول ما جت ف عيونه نسيت كل حاجة حتي إعاقتها
محمد قعد جنبها والإبتسامة مش راضية تفارقه وقال بحب : وحشتيني
سكتت روان بس كان واضح ف عيونها الشوق
حط محمد الورد ع الترابيزة اللي جنب السرير وقال : حمد لله ع السلامة
روان بصوت واطي : الله يسلمك
ضمها محمد لحضنه بحب بس إتفاجئ م رد فعلها
دفعته روان م حضنها بكل قوة تملكها وقالت يصوت مخنوق وبدموع : أنا بكرهك إنت عاوز مني إيه يطلع م حياتي
محمد : روان حبيبتي مالك فيكي إيه
روان : أنا مش حبيبتك أنا بكرهك أنا واحدة خبيثة وطماعة وحقودة وخلاص كل أوراقي إتكشفت قدامك وعرفت كل حاجة عاوز مني إيه بقي
حط محمد إيده ع شفايفها وقال : عارف ومستعد أديكي كل حاجة روان أنا بح..
روان وهي بتتصنع الكره والشماتة وبتحاول تجمد قلبها وقالت : إنت أغبي إنسان ع وجه الأرض بقولك بكرهك بقرف منك مش عاوزاك مش عاوزة منك أي حاجة بس المهم عندي إني مشوفش وشك فاهم ع أد حبي الفلوس وللأملاك بس مبقيتش عاوزاها أدام هشوف وشك تعرف إني قبل يوم الحادثة كنت هسمك كنت مخططة أخلص منك وآخد كل حاجة بس أدام فلوسك وهتفكرني بيك خلاص مش عاوزاها وبصراخ : بكرهك فاهم يعني إيه بكرهك
كان واقف مصدوم ومش قادر يستوعب حاجة م كلامها
صدمة الشخص اللي كان واقف ع الباب مكانتش أقل صدمة م محمد
روان وهي تكمل كلامها ودموعها بدأت تخونها وتنزل : طلقني حررني منك حتي المؤخر مش عاوزاه ولا عاوزة الهدوم ولا البيرفيوم ولا الميكب ولا أي حاجة مش عاوزة أي حاجة خالص إطلع م حياتي خلاص مبقيتش قادرة أستحمل
محمد بعصبية : ف ستين داهية قال يعني أنا اللي ميت عليكي أنا عندي كل حاجة إلا إن كرامتي تنهان واللي مش عاوزني أنا كمان مش عاوزه وسابها وراح ع الباب وقبل ما يخرج قال والدموع ملت عيونه : إنتي طالق 

تعليقات