-->

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل الثامن

روايه تقول صاحبة القصة ف يوم فرحي حصلت حاجة غريبة الفصل الثامن


     (الفصل الثامن)
    سند محمد نفسه ع الباب وتنفس بسرعة وتنهد وهو يسمع صوت عياطها
    محمد رفع إيده ومسح وشه بتوتر .... محمد ف سره " اللي عملته صح يا محمد أنا رديت كرامتي وهي تستاهل أكتر م كدة " ومشي وخرج م الڤيلا
    ف ڤيلا أبو محمد بعد ما كله طلع ومبقاش فيه حد ف الصالة غير ريم وسمر وأم محمد .... ريم : بس أنا متوقعتش إن مرات محمد هتبقي بالجمال ده ..... سمر : اه فعلا زي القمر وإن شاء الله تكون تافهة زيي ..... أم محمد بضحك : لا شكلها هادية وعاقلة مش هبلة زيك .... سمر قامت وحطت بيدها ف وسطها وقالت : تقصدي إني مش عاقلة ..... أم محمد : لا مش عاقلة بس براء هيعقلك ..... أول ما ريم سمعت الإسم ضحكت وسمر سكتت عشان تستوعب كلامها بعدها قالت : لا
    أم محمد قامت وسابتهم وهي بتضحك ع شكل سمر المصدومة ..... ريم : نفسي أعرف مش عاوزة تتجوزيه ليه .... سمر : أنا أتجوز ده لا طبعا .... ريم : وانتي هتقدري تلاقي أحسن منه .... سمر بغرور : أكيد .... قامت ريم وسابتها .... إتقهرت سمر أكتر وقالت : ربنا ياخدك يا براء يا رخم
    محمد كان بيضحك مع أصحابه " علي وعبد الله " وبيهزروا وبياكلوا ف مطعم ولا ع باله روان
    ف بيت أبو روان .... بعد ما نيمت ولادها نزلت لقته لسة داخل البيت .... أم روان : شرفت لسة فاكر تجي نسيت ايه وجاي تاخده ولا فلوسك خلصت .... أبو روان : لسانك طول عيل أنا مش كفاية مستحملك 25 سنة .... أم روان قالتله : إنت اللي مستحملني .... راح ناحيتها بقهر وقالها متصدعنيش أنا طالع أنام








    ف بيت أبو محمد
    كانت أم محمد قاعدة بتتفرج ع التلفزيون .... بسمعت صوت براء داخل يغني .... براء : السلام عليكم ... أم محمد : وعليكم السلام نورت البيت ... براء : منور بوجودك أنا جايلك النهاردة عشان أفاتحك ف موضوع سمر ..... كانت سمر نازلة ع السلم وسمعت صوته قعدت تسمع كلامهم ..... أم محمد بفرح : وسمر موافقة ربنا يسعدك ..... نجوي قامت ودخلت عليهم فجأة م غير ما تستأذن وحطت إيدها ف وسطها وقالت : نعم انا آخد ده لا طبعا .... أم محمد إتقهرت منها وقالت : وهو فيه أحست منه ده كل البنات تتمناه .... سمر : أديكي قلتي كل البنات خليه يشوف واحدة منهم بقي لكن انا مش منهم .... براء إتعصب وخرج وسابهم وركب عربيته وضرب الدريكسيون بإيده بعصبية وقال : نفسي أعرف رفضاني ليه فيا إيه وحش والله لأتجوزك غصب عنك يا سمر وهوريكي
    ف بيت علي " صاحب محمد " ....علي راح يصحي محمد .... علي : إصحي يا محمد وراك شغل ... محمد لف الناحية التانية وقاله سيبني أنام هي الساعة كام .... علي : الساعة 11 يلا قوم ... صحي محمد وقام وخد فوطة ودخل الحمام ياخد شاور .... خرج محمد م الحمام وقال لعلي : إيه رأيك نخرج نتفسح النهاردة .... علي : فكرة حلوة .... محمد : طب إتصل ع الشلة وقولهم وأنا هروح البيت أجيب شنطتي وأجي ونفطر ..... علي : طب وشغلك .... محمد : مش هروح...... علي : ماشي أنا عاوز أقول حاجة بس أنا محرج إنت قاعد عندي بقالك يومين وإنت لسة عريس ... محمد : دي محتاجلها قعدة هبقي أقولك وإحنا بنفطر يلا سلام ... طلع محمد وراح للڤيلا 








    بتاعته
    ف ڤيلا أبو مح
    مد كانت سمر قاعدة بترقص ومشغلة أغاني ... قطع عليها دخول ريم .... ريم : تعالي عندي خبر ليكي بمليون جنيه .... سمر بحماس : إحكي إحكي ..... ريم : وأنا قاعدة ف البارك سمعت ماما بتتكلم ف اللون
    فلاش باك
    أم محمد : أهلا وسهلا .... أم محمد : طبعا موافقة بس إستني ناخد رأي سمر وأبو محمد .... أم محمد : هتصل ونتق سلام
    ريم : معرفش يا أختي إيه ده كل يوم واحد يتقدملك
    سمر سرحت وقالت ف سرها " دي فرصتك يا سمر عشان تفلتي م براء "
    ريم وهي تضربها : سرحتي فين ... سمر بفرح قومي نرقص وقاموا رقصوا
    ف ڤيلا محمد طلع الڤيلا وخد تدوم وحطها ف شنطته وغير هدومه وهو خارج سمع صوت جاي م أوضة روان .... محمد " إيه ده أنا ازاي نسيتها دي بقالها يومين ف الاوضة وراح يفتح الباب ملقاش المفتاح وإفتكر إنه تحت ونزل عشان يجيبه .... دخل العربية سمع تليفونه بيرن مسكه ورد .... محمد : ألو ... علي : إنت فين .... محمد : لسة طالع أهو .... علي : طب سريع تعالي النادي فيه ماتش .... محمد بحماس : ثواني وأكون عندك وحرك العربية ومشي ونسي أمر روان
    خلص الماتش وخرج محمد وعلي وباقي السلة وراحوا يتفسحوا وهما فرحانين لأن فريق صاحبهم فاز
    ف بيت أبو روان كان أبو روان قاعد بيحسب ف الفلوس اللي ادهاله أبو محمد واللي صرف نصها .... أبو روان : بس دول مش كفاية أعمل إيه خلاص هطلب م روان مكنتش أعرف إني ممكن اكسب م ورا البت دي بس هطلب منها إزاي وهشوفها فين .... قطع عليه تفكيره خبط ع الباب ... أم روان : إفتح الباب .... قام م مكانه وحط الفلوس ف كيسة سودة وحطها ف الدلاوب تحت هدومه وفتح الباب .... دخلت أم روان واستغربته وحطت راسها ونامت
    ف ڤيلا أبو محمد دخلت رنا ومامتها الڤيلا لقوا ريم وسمر بيتفرجوا ع فيلم ومندمجين .... رنا : إيه الاندماج ده كله .... ريم : أدام سمر موجودة لازم أندمج

    إرسال تعليق