Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه احببت مسلمه الحلقه السابعه


 احببت مسلمه/ بقلم ياسمينا ( الفصل السابع )

*في الفيلا *

ليو : هعمل معاك اتفاق ايه رأيك 


ادوار بغضب : انا ابوك افهم 


ليو ضرب نار علي أبوه ورصاصه جت جمب ادوار وادوار بص لي ليو بصدمه 


ليو : مش كنت بتعمل كدا معا جدو صح يعني نفس الأسلوب 


ادوار بغضب : ليووو خلاص بقا 


جاك : ها هتسمع شرطنا ولالا 


ادوار بغضب : قول 


ليو : اولا ماما هتعيش معانا هنا وانت هتروح تشوفلك مكان تاني ثانيا لو حاولت بس تأذيها أو تأذيهم ف انت نسيت أن انا وجاك معانا نص ورثك من جدو واكيد انت عارف القصه دي 


جاك : يعني نبيع نصبنا من الأملاك دي وندمر شغلك وانت حر بقا


ادوار بضيق : موافق 


ليو : كويس يلا برا 


ادوار بصلو بصدمه 


ليو : متصدمش فاكر جدو الي كنت بتخليه يبات برا البيت في عز البرد وهو مكنش عندو غيرنا دانت ياشيخ أهملت ابوك كمان ولما مات كتبلنا نص املاكو 


جاك : آكنو كان حاسس ان احنا ممكن نقف ضدك في يوم من الايام المهم برا 


ادوار بصلهم بغضب وقال : مش هتخلصو مني بسرعه دي ابدااا 


ادوار مشي من قدامهم هو ورجالتو وليو بص لي شهاب وقالو : احنا 


شهاب شاولو بايدو علشان يسكت ومسك ايد ايه ومريم وقال : يلا نمشي 


شهاب خد البنات ومشي بصمت وجاك بص لي ليو وقال : مالو ده 


ليو : اكيد زعلان علي الي حصلو 


جاك : المهم هتصل علي ماما اقولها تجي


جاك طلع اوضتو وليو بدأ يفكر فلي عملو معا ادوار وجيسي نزلت من علي سلم وكانت معاها شنطة سفرها 


ليو بسغراب : رايحه فين 


جيسي : مستحيل اقعد هنا لحظه واحده بعد الي شوفتو 


ليو : استني بس 


جيسي : طيارتي بعد ساعه سبني امشي 


ليو بضيق : لا طبعا 


جيسي : لا همشي وانت بقا تعال امريكا خلاص مفيش حاجه تعملها تاني هنا كل حاجه انتهت


جيسي مشيت من قدامو وهو قال : فعلا كلو انتها


ليو طلع اوضه اخوه ودخل الاوضه


جاك : ماما بتقول هتجي بكرا 


ليو بجمود : جهز نفسك علشان هنسافر وهناخد ماما معانا 


جاك بصدمه : مستحيل 


ليو بغضب : هتقعد تعمل ايه هنا هو انت ليك حد 


جاك بضيق : لا بس انا بحب مصر اوي 


ليو : انا قولت الي عندي 


جاك : طب تعال بس وقولي مالك 


ليو بضيق : معرفش بس انا 


جاك : اه انت مالك بقا 


ليو بغضب : بحب مسلمه 


جاك ببرود : تمام ايه الجديد 


ليو بصدمه : نعم بقولك بحب مسلمه


جاك : ايوا عارف مريم وعلفكره هي كمان معجبه بيك 


ليو : بجد 


جاك : طبعا دانا بعرفها وهي طايره كدا قولي بقا عايز تسافر وتسيب حبك ليه


ليو بضيق : علشان مينفعش هي ممكن متوفقش وبعدين يوم ما روحت علشان اقولهم انك تجوز ايه قالتلي مينفعش مسلمه تجوز ميسحي 


جاك : بس انتو حرين ولو بتحبك هضحي انت بس اعترفلها ولو هي رفضت انا وانت ياسيدي وماما هنسافر امريكا 


ليو : اقولها امتا 


جاك : خد منها معاد بكرا وقولها مفيش وقت 


ليو بهدوء : عندك حق المهم يلا نينام 


جاك : لا معا نفسك انا مش بعرف انام 


ليو بستغراب : ليه 


جاك : من ساعه الحادثه الي حصلت وانا مبعرفش أنام 


ليو : طيب حاول مش هتخسر حاجه 


جاك : طيب .........

_____________________________________

* عند شهاب وصل البيت ومريم راحت شقتها مكنتش عايزه تكلم حد كانت عايزه تنام وتنسا كل الي حصل أما عند شهاب ايه حكتلو عن شريف وعن جاك وكل الي حصلها ..


شهاب : الحمدالله أنها جت علي قد كدا ياحبييتي 


ايه : الحمدالله أن عندي اب زايك سمعني وصدقيني  


شهاب بابتسامه : لاني واثق في تربيتي


ايه : حبيبي والله يابابا


شهاب بضيق : بس اوعي تشوفي جاك ده تاني 


ايه بتوتر : حاضر 


شهاب بغضب : ولو شوفتو معاكي صدقيني مش هيحصل طيب 


ايه قامت وباست باباها من خدو وقالت : متخافش ياحببيبي هدخل انام بقا 


شهاب : ماشي تصبحي علي خير 


ايه ؛ وانت من اهلو 


ايه دخلت اوضتها ووقفت قدام مرايتها وفضلت تفكر فلي حصلها ومش قادره تحدد هل ده خير ليها ولا شر بس اللي تعرفو أنها مبسوطه وبس ......

________________________________________

*في صباح يوم جديد *


مريم صحيت علي تلفونها الي بيرن مسكت التلفون بضيق وردت 


مريم : السلام عليكم 


ليو :  وعليكم سلام 


مريم بصدمه : انت 


ليو : ايوا من غير كلام كتير قومي كدا وفوقي وانزليلي تحت مستنيكي تحت العماره 


مريم بغضب : نعم ليه 


ليو قفل  التلفون في وشها ومسك لاب توب بتاعو وشاف مريم علي شاشه قدر يهكر تلفونها أما مريم قامت بغضب وفتحت دولابها كانت محتاره تلبس ايه وبعدين تلفونها رن وكان ليو ومريم ردت 


ليو : البسي الفستان الازرق ده فلفساتين بيبقا شكلك حلو 


مريم بصت علي فستان الازرق وقالت بصدمه : اعوذ بالله من شيطان الرجيم 


ليو قفل التلفون وهو بيضحك وبعدين قفل لاب توب وبعد ربع ساعه مريم نزلت بس كانت لابسه بنطلون جينز واسع وركبت عربيه ليو 


مريم بغضب : عايزه اعرف انت شوفت لبسي ازاي 


ليو : مش قولتلك البسي فستان 


مريم : وانت مين علشان تقولي وايه الاسلوب ده انت عايز ايه 


ليو اتحرك بلعربيه وقال : عايز مساعده عايز اشوف مصر وانتي هتقدري تعملي المهمه دي 


مريم بضيق : لوسمحت انا مبحبش القرارت المفاجاه دي ووقف العربيه 


ليو بذكاء : وبتقولو انكم مبتكرهناش مانتي مش عايزه تجي معايا اهو


ليو استفز مريم اوي ومريم قالت ؛ لا طبعا مفيش الكلام ده وعلشان اثبتلك ده هجي معاك 


ليو بخبث : هنروح فين 


مريم بضيق : هنروح مكان مفتوح الواحد مش ضامن عيلتكم دي 


ليو بضحك : انا الفرع الطيب الي ف العيله دي صدقيني 


مريم : طيب هنشوف هنروح الاهرامات 


ليو : تمام ............

___________________________________

*في بيت ايه *

هنادي كانت قاعده معا ام ايه 


هنادي : اومال ايه فين 


الام : راحت تجيب فطار معا باباها


هنادي : طب كويس علشان نعرف نتكلم 


الام : بصي لو جايه علشان ايه ترجع لي ابنك ف احب اقولك طلبك مرفوض 


هنادي بهدوء : لا انا حابه علشان اقولك ان ابني هيطلق ابنك لانو ميستهلش بنتك ابدا 


الام بابتسامه : طول عمرك اصيله وتعرفي الصح من الغلط 


هنادي : علشان ايه بنتي وانا مستحيل اسبها في حياة اسلام ولي عملو غلط وانا هعقبو 


الام : طب تشربي ايه 


هنادي جايه ترد بس قطعها تلفونها الي بيرن وكان جاك 


هنادي : آلو ياحبيبي 


جاك : هو انتي بتهربي مننا ياحجه 


هنادي بضحك : ليه بس 


جاك : قولتي جايه ومجتيش 


هنادي : جيت ازور ناس قرايبنا 


جاك : تمام عنوانهم فين اجي اخدك 


هنادي : العنوان .....


جاك : تمام انا قريب اصلا من العنوان ده 


هنادي بسغراب : ليه كنت فين وليو فين 


جاك بسخرية : معا الكراش ابن المحظوظه 


هنادي : نعم كراش ايه 


جاك : يعني مزتو ياأمي مالك 


هنادي : نعم 


جاك بضحك : معا حبيبتو يعني اصل هيعترفلها انهارده انو بيحبها


هنادي : ايه ده هو حب بنت مصريه 


جاك : لا ده موضوع كبير لما اجي هحكيلك 


جاك قفل معا مامتو  وغير مسار عربيتو ... وبعد 5 دقائق نزل من العربيه ودخل العماره وطلع الدور التاني وكان فيه شقتين وهو كان محتار يخبط علي انهي واحده بس هنادي فتحت باب الشقه الي علي اليمين ومسكت ايد جاك وقالت بهمس : دي شقه ايه انت دلوقتي تدخل تعتذر ليهم علي الي حصل 


جاك بصدمه : مستحيل انتي ازاي خليتيني اجي هنا 


هنادي مسكت ايدو ودخلت الشقه وقالت لي ام ايه : ده ابني 


ام ايه مكنتش تعرف جاك 


الام بابتسامه : اهلا اتفضل في صالون 


جاك بص لي امو بغضب وهنادي دخلتو الصالون وام ايه راحت تعملهم حاجه يشربوها 


جاك بغضب : ماما انا مبحبش الحركات دي 


هنادي مسكت خدودو وقالت : حلوه اوي كلمه ماما دي ياحبيبي 


جاك بغضب : انا مبعرفش اتاسف وسيبي خدودوي لوسمحتي انا مش طفل 


هنادي بضحك : دانت احلا طفل 


جاك بغضب : انا ماشي 


جاك قام بس هنادي قعدتو تاني وقالت ؛ علشان خاطري بقا اسمع الكلام 


جاك قعد بغضب 


هنادي : هروح اشوف الواضع وإجيلك


هنادي طلعت من الصالون وجاك فضل يتأمل الصالون اما ايه رجعت البيت وفتحت بلمفتاح الي معاها وكانت معاها الفطار ودخلت المطبخ ونصدمت من وجود هنادي 


هنادي : ازيك ياحبييتي 


ايه حطت الطلبات علي روخامه وقربت من هنادي وسلمت عليها وقالتلها : الحمدالله وانتي 


هنادي : الحمدالله 


ايه : ماما بابا رن عليكي كتير تلفونك فين 


الام : مش عارفه 


هنادي بخبث : شوفيه في صالون


ايه ابتسمت وراحت الصالون اما جاك كان بيبص علي المصحف الي علي ترابيزه مسك المصحف بهدوء وجاي يفتحو بس وقفو دخول ايه


ايه وهي باصه علي الارض  : ماما انا مش لقيه حاجه 


جاك بسخرية : اهي كملت


ايه بصتلو بصدمه : انت بتعمل ايه هنا


جاك : بتشمس


ايه بغضب : انت هتهزر  قوم امشي بابا طالع ورايا


جاك : ده الزوق عندكم يابنات مصر 


ايه بضيق : كل شويه تقول بنات مصر بنات مصر مالهم بنات مصر وبعدين بابا بيكرهك ولو شافك اقسم ليعلقك 


جاك بضيق : خلاص ماشي


جاك خرج من الصالون وقال لي مامتو : يلا ياماما 


فجاه سمعو الباب بيخبط


ايه بخوف : ده اكيد بابا


جاك : هو مش طايقني اوي كدا 


ايه : خالص 


جاك بضيق : انا انقذتو امبارح مفروض يبقا فيه شويه من الاحمر 


هنادي : هنعمل ايه 


ايه بخوف : بص ادخل اوضتي 


جاك غمزلها وقال : دانتي واقعه بقا 


ايه بغضب : استغفر الله العظيم يارب من يوم ما شوفتك وانا المصايب عماله تتحدف عليا يلا امشي قدامي 


جاك مشي قدامها وقال : براحه بس عليا اصلي بخاف 


ايه زقتو ودخلتو الاوضه


جاك : هستخبه تحت سرير ولا ايه 


ايه بغيظ : في دولاب 


جاك : لا اتخنق يرضيكي اتخنق 


ايه بغضب : ماتتحرق ياأخي انا مال اهلي


جاك فتح الدولاب وهي وفقت قدام الباب بتبص علي باباها


جاك : موت جوا يبقا انتي سبب تمام 


جاك دخل الدولاب وايه قفلت عليها بخوف 


شهاب : ايه 


ايه اتخضت وبصت لي شهاب بتوتر 


شهاب : ايه مالك 


ايه بتوتر : احم مفيش يابابا 


شهاب بضيق : هنادي جايه ليه اوعي تكون مفكره انك ممكن ترجعي لي ابنها 


ايه : لا يابابا متخافش هي بس بتشوف قراري الاخير ايه


شهاب : كويس اوي 


فجاه شهاب سمع صوت جاي من دولاب 


شهاب بستغراب : ايه ده 


شهاب قرب من دولاب وايه بعدت باباها ووقفت هي قدام الدولاب .....

_______________________________________

*عند ليو * 


ليو ومريم وصلو الاهرامات 


مريم : ايه رأيك نركب جمل ونتصور كتير قدام الاهرامات 


ليو : لحظي أن ايدي لسا بتوجعني 


مريم  : اممم طب هنعمل كل ده علي خفيف 


مريم مشيت قدامو وهو قال بخبث : هو انتي ليه وافقتي تخرجي معايا


مريم لفت وقلعت الكاب وقالت : علشان اثبتلك أن احنا مش بنكرهكم 


مريم قربت منو ولبستو كاب وقالت : هنا فيه شمس قويه يلا ورايا 


ليو مشي وراها وفضل يبص علي الاهرامات 


مريم : دول اسمهم خوفو وخفرع ومنقرع


ليو بضحك : نعم 


مريم بضيق : لا هتتريق علي اهرماتنا هتريق علي امريكا كلها 


ليو بضحك : اعمل ايه الاسامي غريبه 


مريم : يعني علي اساس جاك وليو دول أسمائهم عادين يلا بقا اتريق علي اسمي علفكره اسمي مريم مريم مرررريم 


ليو بضيق : خبيثه 


مريم بضحك : مهو هتدخل معايا في منافسه هتخسر يابني 


ليو مسك الكاميرا وقال : تعالي نتصور 


مريم : طب تعال اصورك


ليو بخبث : لا نتصور سوا ولا انتي ممنوع تتصوري معا مسبحين


مريم بتوتر : ها


ليو ابتسم وبص حواليه لقه بنت واقفه بعيد ولوحدها شاولها وهي قربت منهم 


ليو بابتسامه : ممكن تصورينا 


البنت بصت علي الصليب الي علي رقبة ليو وعلي مريم الي لابسه الحجاب وقالت بابتسامه : اكيد انا اسمي كلير وانا مبسوطه انك بتحاول تهرب من ناس وعادات وتقاليد وبتتمسك بيها رغم أنها مش نفس دينك 


ليو بص لي مريم بصدمه 


ليو بصدمه : نعم 


كلير : انا كمان بحب واحد مسلم واحنا بنحب بعض جدا بس اهلي مش موافقين 


مريم : احم مهو عادي تجوزيه 


كلير بابتسامه : وانتي كمان عادي تجوزي حبيبك 


مريم : لا انتي فاهمه غلط يعني 


كلير : انا فاهمه انكم عاملين نفسكم صحاب قدام ناس بس انتو بتحبو بعض اصلا 


مريم بضيق : مش كدا اصلا مينفعش مسلمه تجوز ميسحي بس ينفع مسلم يتجوز مسيحيه


ليو : نعم ليه يعني افرض واحد بيحب مسلمه ايه ميتجوزهاش


مريم بغضب : ايوا طبعا من سابع المستحيلات أنهم يتجوزو 


ليو بصدمه : نعم وافرض اني بحب مسلمه ايه متجوزهاش هو احنا مش مفروض يكون عندنا حريه 


مريم بصتلو بضيق وبعدين بصت في الارض ......

________________________

أما عند ايه كانت واقفه قدام الدولاب


شهاب : في ايه 


ايه بتوتر : احم اصل انا حاطه هدومي الشخصيه جوا الدولاب 


جاك بهمس : هتنخق 


ايه خبطت علي دولاب بغضب 


شهاب : مالك يابنتي 


ايه : عايزه اخد شاور 


جاك بهمس : اوباااا هتحلووو 


شهاب : طيب هروح انا 


شهاب خرج من الاوضه وقفل الباب وراه وجاك زق الدولاب ووقع ايه في الارض وخرج من دولاب


جاك : يلهوي ايه الخنقه دي 


ايه بغضب : حمار بيطلع من الدولاب دانت طيرتني ياأخي 


جاك بخبث : مش قولتي هتخدي شاور 


ايه قامت من علي الارض ووقفت قدامو وقالت : بص  ياابن الحلال انت في حالك وانا في حالي تمام مشوفكش تاني


جاك : اصلا انا مسافر امريكا 


ايه : واووو تكون ريحتني بجد المهم هنشوف هتمشي من هنا ازاي 


جاك بضيق  : بجد هترتاحي 


ايه بثقه : طبعا 


جاك زقها من قدامو وقال : تمام اوي كدا عادي وانا كمان مبسوط اني مش هشوفك تاني وبعدين انجزي شوفي همشي ازاي 


ايه قربت من باب الاوضه وفتحتو بهدوء وبصت علي باباها لقتو قاعد علي سفره بياكول  وجاك قرب من الباب وايه دخلت وقفلت الباب 


ايه بخوف : اوووف قاعد برا مش هيقوم  ومامتك شكلها مشيت


جاك بخبث : حلو اوووووي كدا 


جاك قلع الجاكت بتاعو 


ايه بصدمه : نعم 


جاك بضحك : دماغك وحشه اوي عايز أنام 


ايه بغضب : نعمممم هنا ودلوقتي


جاك : علي نبرة صوتك اكتر يلا وخليه يجي يقفشنا سوا وتبقا فضيحه 


ايه بضيق : اووووف 


جاك قرب من علي سرير ونام عليه  وايه كانت متعصبه اوي وبعدين سمعت صوت باباها بيقرب من الباب 


شهاب : هي ايه مخرجبش ليه 


ام ايه بتوتر : احم هي نامت 


شهاب : غريبه مش مشغله قران زاي مامتعوده يعني 


ايه مسكت تلفونها وشغلت قرأن وجاك بصلها بستغراب 


ام ايه : اهو شوفت شغلتو يبقا نامت انت روح ارتاح شويه 


شهاب : لا انا هطلع اتفرج علي تلفزيون


ام ايه بضيق : طيب 


شهاب طلع برا وايه بصت علي جاك ونصدمت لما لقتو نام راحت حطت التلفون علي ترابيزه الي جمب سرير وسابت القران شغال ...........وجاك اول مره ينام من ساعت الحادثه

_________________________________

*عند ليو *


كلير : سؤال بس هو انتو مش بتحبو بعض 


مريم بغضب : لا 


ليو بصلها بضيق 


كلير : معلش فهمت غلط اصل انا بحب واحد مسلم وكدا 


مريم : لازم الاول تقنعي اهلك اوعي تعملي شغل الحريه وكلام ده انتي عندك اهل وليهم حق عليكي


ليو بهدوء : بظبط كدا وهو لو بيحبك هيستناكي 


كلير : احم طب انا اسفه لو عملت مشكله بنكم 


ليو بضيق : لا مفيش مشكله بس سعات بحس أن تفكرها سطحي 


مريم بضيق : انا مش سطحيه بس ده ديني ولازم تعرفو 


ليو بضيق : يعني عندكم الحب حرام 


مريم : لا طبعا مش حرام بس لازم انا اتجوز مسلم 


ليو بغضب : وافرض انتي بتحبي ميسحي


مريم بضيق : ممكن اخليه يأسلم علشاني 


ليو بصدمه : طب وانتي ليه متبقيش مسيحيه علشانو 


مريم بصدمه : متسحيل


ليو بغضب : ايه الانانيه دي 


مريم بغضب : انت اللي اناني علشاني عايزني اغير ديني 


ليو بغضب : انتي الي طلبتي الاول مش انا 


كلير بستغراب : مش انتو قولتو مش بتحبو بعض ايه الي بتقولوه ده 


ليو ومريم بصو لبعض بصدمه 


مريم بتوتر : انا ماشيه 


مريم مشيت من قدامهم وليو وقفها وقالها  : علفكره انا بحبك وانتي بتحبيني ودي حقيقه و عمرك ماهتقدري تغيرها 


مريم بصتلو بصدمه 


ليو : فيها ايه لما يكون عندك حريه تختاري حبيبك وانا بحبك وممكن تسافري معايا امريكا ونتجوز عادي 


مريم بصتلو بضيق وبعدين اذان الضهر إذن 


مريم بجديه : الاذان رد عليك اهو وانا مستحيل احبك أو اتجوزك فاهم 


مريم مشيت خطوتين وبعدين بصت تاني لي ليو وقالت : وكمان مش علشان بتحبني تفكر تدخل الدين الاسلامي علشاني لا لازم تدخلو وانت مقتنع فيه مليون في الميه 


مريم مشيت وليو فضل يسمع الاذان كان أول مره يسمعو في حياتو ...........وبقا عقلو مشوش ومش قادر يفكر .....وهنعرف بعدين


❤️الي ممكن نستفاد منو في البارت ده أن القلب مش علطول بيختار صح وفي نفس الوقت احنا مش حرين في اختيارتنا عندنا أهل ليهم حق علينا ولو انتو مكان مريم هتعملو ايه ولو انتو مكان ليو هتعملو ايه ؟!!!! 


      الحلقه الثامنه من هنا

تعليقات