Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه قاصرة ولكن الحلقه السادسه


 الفصل السادس

     قاصره ولكن


وبعد مرور بعض الوقت وصل للفيلا دلف للداخل وصعد نحو غرفته طرق الباب بتعب فافتحت له واخذت تنظر إليه بااندهاش جاءت لتتحدث ولكن تفاجأت به يسقط بين احضانها


نظرات الصدمه اعتلت وجهها شعور مختلط من الخوف ..الصدمه ..نبضات قلبها التي تتقافز. هل تسعد بسقوطه وضعفه ام تقلق تجاه ذلك


صرخت نيروز بااسم زينات وماهي الا بضعت دقائق حتي وجدتها تقف امامها بصدمه


زينات بخوف:  واه واه ايه ال حوصلك ياولدي


نيروز :  سنديه معايا يااما زينات


ساندت نيروز وزينات نيار حتي اوصلوه للفراش فااردفت نيروز بخوف : اتصلوا بااي حكيم چسمه تلچ


زينات : انا هروح اتصل بيه واعمله واكل دافي وانتي حاولي تدفيه وتغيريله خلجاته


نيروز بتوتر : حاضر يااما


اتجهت زينات للخارج وبقيت نيروز بجوار نيار نظرت إليه فوجدت جسده ينتفض فااتجهت بسرعه تجاه الخزانه واخرجت بعض الثياب واتجهت نحوه مره اخري اخذت تنظر إليه بتردد ولكن حسمت امرها واغلقت الضوء وحاولت ان تبدل ملابس نيار


 وقامت بتبديل ملابسه بصعوبه ومن ثم قامت بتغطأته واخذت تنظر إليه بخوف


بعد مرور بعض الوقت دلفت زينات مردده:  جومي يابتي استري نفسك بااي حاچه


قامت نيروز بجذب احدي العبأت الخاصه بنيار وارتدتها بسرعه ومن ثم اخبرت زينات ان تدع الطبيب يدلف فادلف الطبيب للداخل وقام بفحصه فتحدثت زينات بلهفه : هو ماله يا دكتور 


الطبيب : نزله برد جامده من المشي في المطر هو لازم يرتاح وياخد الادويه وهيكون زين 

زينات : شكرا يا دكتور 


خرح الطبيب فتحدثت زينات بضيق : جومي انتي يا بنتي ارتاحي وانا هجعد جاره 


نيروز بحزن : لع انا مرته وواجب عليا ارعاه اكيد هو مرض اكده بسببي انا هجعد جاره وهخلي بالي منه 

زينات : ماشي يا بنتي 


جلست نيروز بجانب نيار ووضعت يديها علي رأسه فوجدت درجه حرارته عاليه جدا ويهزي ببعض الكلمات غير المفهومه فنهضت بسرعه من علي الفراش واتت باناء به ماء وقطعه قماش بيضاء ووضعتها علي رأسه حتي تنخفض حرارته ظلت هكذا طوال الليل 


في منزل همت وقف مهاب يستمع الي ماالقته همت علي مسامعه واخذت تضيف قائله : معرفاش الجاصر دي عملت في ولد رحمة ايه عشان يوصل لحد اهنيه ويهددني اكده وفرحه معرفاش عنيها حاچه واصل


مهاب بخبث :  ولد رحمة معذور مالبت زي الجشطه وتهبل اي راچل عليها


همت بغضب : تجصد ايه يامهاب

مهاب بضيق :  مجصدش مجصدش همليني دلوجتي وانا هلاجيلها حل


همت:  لو عرفت انك عينك من البت الجاصر دي هجتلك كيف ماعملت مع سالم


ابتلع مهاب غصه وقفت في حلقه عندما تذكر مافعلت مع سالم وتحدث بتوتر:  انتي بتهدديني ياهمت


همت : اعتبرها كيف ماانت عاوز زي ماجتلته زمان هجتلك 

انهت كلماتها واتجهت للخارج 


في منزل ادهم اتجه لداخل المنزل مرددا : سهي ياسهي

لم يستمع لااي رد فااتجه لداخل الغرفه الخاصه بهم وهو يردف بااسمها : سهييي يا……


صمت عندما وجدها ملقاه علي الارض فاقده وعيها 

هرع نحوها واخذ يحاول افاقتها ولكن دون جدوي فحملها ووضعها علي الفراش الخاص بهم وقام بالاتصال علي الطبيب 


وبعد مرور بعض الوقت حضر الطبيب 


اردف الطبيب قائلا : انا جولت لمدام سهي ان الحمل ده هيبجي خطر عليها ولو كمل هي مهتجدرش تتحمل وهتموت واصل 


ادهم : انت بتقول ايه لا سهي مش هيحصلها حاجه انا مش عايز ولاد انا عاوزها هي 


الطبيب : لازما تنزله فااسرع وجت والا هيوحصل وياها مضاعفات ودي شويه ادويه هاتهالها 

ادهم : ماشي يادكتور شكرا 


خرج الطبيب ووقف ادهم ينظر لسهي بحزن 


 في صباح اليوم التالي فتح نيار عيونه ببطئ ووجد نيروز نائمه بجانبه من الواضح انها كانت سهرانه طوال الليل فأبتسم علي شكلها الطفولي وجاء لينهض فأنفزعت نيروز


 وتحدثت بلهفه مردفه : انت زين اي ال حوصل عاوز حاجه 

نيار بتعب : انا كويس متخافيش جومي انتي نامي وارتاحي 

نيروز : انت رايح فين عاد 


نيار : ورايا شغل مهم

حاول نيار القيام حتي وقف فوقفت نيروز امامه مردده:  لع انت لسه مبجتش زين مفيش خروج من اهنيه


نيار : عشت وشوفت بت سيف خايفه عليا 

نيروز وهي ترجع خصلاتها للخلف:  ماانت چوزي لازما اخاف عليك.


نيار ببرود :  التمثيل مهواش لايج عليكي

هبطت دموع نيروز مردده : انت ليه اكده اعمل ال يريحك انا معدتش هسأل فيك واصل وعدت هتحدت وياك 


تركته وجاءت لتتجه لخارج الغرفه ولكن منعته يدها وهو يجذبها مره اخري ليغلق باب الغرفه........

……………………………………………………………………

          الحلقه السابعه من هنا

تعليقات