Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرتني صعيدية الفصل الثالث عشر


 الفصل الثالث عشر

وصلنا عند سعاد وهي تتكلم مع رهف وقالت لها :
عاوزاكي تخلي ابني يتغير علي ايدك نفسي يستقر في مصر وميسافرش تاني
ردت رهف وقالت :
عيسافر فين هو مجعدش معاكم في مصر ولا ايه
ردت سعاد بحزن وقالت :
للأسف لا يابنتي هو شغله في لندن ومش راضي يستقر غير نزل بس لان عملنا في مقلب ان أبوة مريض غير كدة مكنش بينزل وكمان عمك كارم أمنية حياتة حازم يدير لي الشركة
ردت رهف وقالت :
كيف اجده يهمل عمي لحالة وكمان يهمل بلده ويشتغل في بلاد الأغراب علشان أجده عمي كارم حزين جوى
ردت سعاد وقالت لها :
تعرفي يارهف أنا متأكدة أن حازم هيتغير بسببك لان عمي قاسم اختار فعلا صح وانا مش هلاقي بنت جميلة وعاقلة زيك أنتي فعلا اسم جميل وشكل وروح يابنتي ربنا يحميكي
ردت رهف بحب وقالت :
والله أنا كمان حبيتك جوى أنتي طيبه غير ولدك المغرور دة
ضحكت سعاد وقالت لها :
مغرور بس أنتي الا هتكسري غروره أنا امه بس بقولك خلي يحبك ودة هو الا هيكسر غروره
ردت رهف وقالت :
ربنا يجدم الا في الخير
وظلو يتحدثون عن الفرح وعن حازم وطبعه ونسيبهم براحتهم ونروح لحازم وهو جالس في الجنينة بيفكر في المتمردة الا بترود علية بشموخ وهيتجنن ويشوفها وظل ينظر الي السماء وهناك من يأتي من خلفة ويسير براحة وقال بصوت عالي ويضحك :
ايه الا واخد عقلك يازومي
اتخض حازم ونظر الي شادى وهو يعتدل ليقف ويجري وراء شادى ويقول له :
انت قطعت خلفي والله ما هسيبك ياشادى
ظل يجري وشادي يضحك ويقول :
الحقوني الاسد فك الحقوني حتي نظر علي من يأتي ووجده أدهم وذهب شادى اليه وقال له :
ونبي ياعمي خبيني من الأسد
رد أدهم بخضه وقال :
أسد فين دة ياولدى وأنا اطخه
رد شادى وهو يكتم ضحكاته وقال :
حازم ياعمي عاوز يضربني
رد أدهم وقال :
تصدجه بالله أنتو لساتكم عيال أصغيرة
رد حازم وقال :
ماشي ياشادى بتستخبي بس مش هسيبك
رد شادى وهو يخرج لسانه وقال :
شايف ياعمي عاوز يضربني كل دة علشان بقولة الا واخد عقلك
رد أدهم وهو ينظر لحازم وقال :
عجلك أصغير جوى ياولدى صحبك عيطمن عليك وياله بطلو لعب العيال دة وتعالو معاي
رد شادى وقال :
حبيبي ياعمي والله أنا بحبك
رد أدهم وهو يضحك وقال :
وانا ياولدى عحبك بس بطل الجنان دة واجمد اجده
رد حازم وهو يضحك وقال :
عارف ياعمي دة لسه عيل عمره ما هيكبر دة جيه جمب ودني وخضني مش بذمتك دى تصرفات عيال
رد أدهم وهو يضحك وقال :
والله انتو التنين عيال بس عاوز أجولك ياحازم ياريت ياولد تفضل تضحك أجده وعاوزك تسمع حديد جدك هو بيعمل الصوح
رد حازم وقال له :
حاضر ياعمي والله حضرتك تتحب جدا مكنتش اعرف ان روحك جميلة اوووى بجد
رد أدهم ب ابتسامة وقال :
بص ياولدى لازم أكون أجده لان عندى رهف وأمير عيال جوى وعيعملو إكتر بكتير من عتعملو
رد حازم وقال له :







ربنا يحفظهملك ياعمي
رد وهو يربط علي ظهر حازم وشادى وقال :
ربنا يحفظكم ويحميكم يارجالة
وتركهم وذهب وظلو ينظرون له حتي دخل الي المنزل ونظر شادى وحازم الي بعض وقال :
ياعمي انت روحت فين بص ياحازم لو قربت مني هصوت والم الناس عليك واقول بيتحمرش بيه
صدم حازم من صديقة وتقليدة للفتيات وظل يضحك حتي سقط في الأرض وقال :
الله يخربيتك ياشيخ هموت
رد شادى بضحك وقال له :
لو متمسك بيه روح أطلبني من جدو قاسم وهو بيحبني وهيوافق علطول
نظر أدهم اليه وهو يضحك وقال :
ونبي اتكلم بنفس طريقتك دى قدام جدى وياريت تقولو كلمة جدو ياااه ادفع نص عمري وتقولة كدة
رد شادى وقال :
أنت عاوزة يطخني ياعم أسكت دة أنا بخاف يغضب علية
رد حازم بضحك وقال :
قلبت قطة دلوقت
رد وقال :
واقلب معزة قدام جدك ياعم
وظلو يتضحكون حتي ذهبه الي مكان الأسطبل ونظرو الي الأحصانة وعيون حازم جات علي مهجه وذهب عندها وهو يلمس علي وجهها وذهب اليه شادى وقال :
الا واخد عقلك ياعم
رد حازم وقال له :
انا اتكلمت مع رهف ياشادى
رد شادى سريعا وقال :
انت شوفتها طلعت غولة
رد حازم بضحك وقال :
مشوفتش وشها كانت مغطيه جدى بيأدبني لسة وبعدين مش فارق معايا اشوفها ولا لا بس لسانها طويل ومش بتسيب حقها
رد شادى وقال له :
بس الا هيتظلم في الجوازة دى رهف ياحازم مش انت
رد حازم بحزم وقال :
الا هيظلمها جدها ياشادى مش انا
رد شادى وقال :
ربنا يستر ياصحبي ياله بينا نمشي
وذهبه وهما ماشين سمعه صوت قال :
مين أنت منك لي يالص عاوز تسرج الأحصانه بعينكم أنا عطخكم وأجطعكم جطيع وأرميكم وكل للديابة جبر يلمك منك لي وظل يرغي وحازم وشادى في حالة من الصدمة ونظرو الي بعض وظلو يضحكون ورد شادى وقال :
أيه البلعة الا طفحت دى جري ايه ياعم احنا لا حراميةولا حاجه وهم يكمل قطعه رماح وقال :
أني أفهمها وهي طايرة وعرف أنتو جطاع طرج وجايين تسرجو الأحصانة وجعته علي نفوخكم وجيتو دار الكبير جاسم الهواري اتشهدو علي روحكم ياحزين منك لي
رفع شادى ايدو بطريقة مسرحية وقال :
اضرب براحة بس علشان ماما تعبت فيه
ضحك حازم وقال :
شادى ونبي يابني متتكلم لانك بتفصلني وانت ياعم اي مسلسل ذئاب الجبل دة أنا حازم وهو شادى صحبي وانا ابن كارم الهواري
انصدم رماح وقال :
ياليله مطينه بطين علي دماغ الا خلفوك يارماح والله مجصد يابيه حجك عليه العتب علي النظر
رد شادى وقال :
لا لا أنت هنتني وانا مش هسكت حازم براحته أنما أنا هشتكيك قطعه رماح وقال :
لا ونبي يابيه متشكنيش لجاسم بيه انا غلط وحجك علية معملش اجدة تاني
رد حازم وقال له :
خلاص مفيش حاجه شادى بيهزر روح شوف شغلك
وذهب حازم وشد شادى وهو يقول :
اي ياحازم كنت سبني معه شوية دة تحفه
رد حازم وقال له :
مفيش تحفة غيرك امشي وانت ساكت يابني






وذهبه الي المنزل وذهب علي غرفتهم وظلو يتحدثون حتي غطو في ثابت عميق
وفي صباح يوم جديد الساعه السابعه صباحا تركب وعد السيارة وتذهب الي حيث يمكثه عائلتها وظلت طول الطريق تحدث اصحابها وقالت :
عمو أحمد لسه قدامنا كتير
رد وقال :
لسه ساعتين يابنتي هانت هو طريق الصعيد بعيد شوية
ردت وعد وقالت له :
ماشي ياعمو قبل ما نوصل عرفني
رد وقال : ماشي يابنتي
شادى نازل من غرفته ومعه حازم وهو ينظر يمين وشمال ونظر له حازم وقال له :
هتفضل تبص يمين وشمال ياله نروح نفطر لاني جعان انجز
رد شادى وقال له :
وانا بطني لزقت في ضهري
رد حازم وقال له :
عيل فصيل ياله ياض
وذهب الي السفرة وجلسه مع قاسم وكارم وأدهم وأمير وقال حازم وشادى :
السلام عليكم
رد الجميع السلام وجلسه لتناول الطعام وبعد الانتهاء طلع شادى الي الجنينة وذهب حازم ليصبح علي ولدته وقاسم وكارم وأدهم ذهابة الي المصنع وذهب أمير الي الأرض لينهي بعض الأعمال وجلس شادى في الجنينة ونهض وهو يحدث نفسة وقال الواحد كان ميت جوع بس ياله اقوم اتمشي لان لازم أهضم وأجوع وأهضم اي الهبل دة وظل هكذا وهو سرحان حتي اتصدم ببنت ونظر لها وهم ليساعدها تقف وقال :
صلاة النبي أحسن


تعليقات