Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غيرتني صعيدية الفصل الثاني


 الفصل الثاني

في فيلا كارم الهواري يجلس كارم وسعاد يفطرون ويتحدثون وقطعهم دخول حازم المفاجئ وهو يذهب حين يمكث ولده واحتضنه وأحتضن ولدته وجلسه يتحدثون وقال حازم بحزن شادى قالي أنك تعبان يابابا كارم بحزن متقلقش ياحازم أنا قولت ل شادى بلاش يحكيلك هب واقفا وقال ليه بس يابابا مش أنا ابنك ولازم أخاف عليك
أبتسم كارم بحب من خوف أبنه عليه وقال :
ياحبيبي انا كبرت ولازم أرتاح وأنت مسافر ومش قادر أقولك تعالي لاني عارف ردك
رد حازم بحزن وقال :
ياحبيبي في فرق أنت دلوقت مريض أنا معاك اهو يابابا متقلقش من حاجه وانا هنزل مكانك الشركة
كارم وعلامة الأنتصار لمعت في عينه عند أحتضان ابنه وغمز لسعاد التي واقفه تتمتع بتمثل زوجها العزيز وقالت ربنا يحفظكم ليه وتفضله منورين حياتي وظلو يتحدثون حتي أتي شادى وأحتضن بعض هو وحازم وتبادله الحديث وذهب كل منهم الي الشركة وعند دخول حازم همس كل المواظفين الفتيات علي ذلك الحازم الذي يفوح عطره بكل أرجاء المكان وجسدة الرياضي وشعره البني وعيونه التي سرقت كل الأنظار حتي وصل حازم الي المكتب ومعه شادى الذي شرح له كل الملفات وبذكاء حازم حقق صفقات في وقت قصير لشركة أبيه وأصبح أسمه يتداول بين رجل الأعمال وعلم بتمثلية أبية وشادى ولكن نجا شادى في الأحتماء بظهر كارم وتوسل له ولدة أن يمكث ويدير له الشركات حيث يأخذ قسطاً من الراحة واتصل أدهم بصديقته كريستينا وقال لها
كريستينا أبي مريض جدا ولا أستطيع الذهاب الي لندن في الوقت الحالي أريد منك أن تعتني بالشغل وسوف أتابعك علي الأنترنت
ردت كريستينا وقالت :
لا تقلق ياعزيزى سوف أهتم بكل شئ حتي تأتي أهتم أنت بوالدك وأنا هنا
أنتها أدهم من مكالمته مع كريستينا وذهب الي شادى وقال له
انا رتبت كل حاجه هناك لحد ما أظبط ل بابا كل الشغل
ثم قال شادى :
حازم لما ترجع وتسافر هايدي أكيد هتزعل
حازم بحب قال
لا ما أنا هاخدها معايا ياشادى
رد شادى بدهشة وقال :
حازم أنت بتحب هايدي أنا شايف أنك اتقربته جامد الفترة دى لدرجة أنك كمان هتاخدها معاك
ابتسم حازم وقال :
بصراحة ياشادى مش عارف هي عملت فيه ايه حبها ليه وغيرتها المجنونه خلتني أتعلق بيها وبعدين دى مش غريبة دى بنت هاشم الأسيوطي شريك بابا
رد شادى بحزم :
وكارم بيه عارف الا هتعمله دة
رد حازم بااستغرب وقال :
بابا هيقول ايه دة انا بفكر أخطبها ياشادى وناوي افاتح بابا وماما النهاردة
رد شادى بدهشة وقال
مع أنا مبحبش أبوها رجل مش كويس
رد حازم بحزم وقال :





أنا هتجوزها هي مش أبوها
ذهب حازم الي المنزل وقص علي ولده وولدته خطبته علي هايدى ولكن ولدته لا تحب تلك هايدى في نظرها فهي فتاة مستهترة جدا ولكن رد كارم وقال :
هايدى ياحازم دى بنت مستهترة ومدلعة ومش هتنفعك ابدا
رد حازم ب أصرار وقال :
يابابا انا عاوزها وشايفها منسبة لية جدا
ردت سعاد بغضب وقالت :
منسبة ايه يابني دى متنفعكش نهائي منظرها ولبسها العاري وطريقتها المستفزة معاك وقربها منك الزيادة كل دة يدل علي أنها مش كويسة
رد حازم بغضب وقال :
دى حياتي وأنا قررت يابابا وانا الا هتجوز
وتركهم وذهب سعاد ببكاء البت دى متنفعش ياكارم دى مش كويسة ولا برتاح لولدتها ولا حتي أبوها ناس متحررين بطريقة بشعه ودة ابني الوحيد لازم يتجوز واحده تليق بيه رد كارم وقال اهدى ياسعاد انتي عارفه ابنك ودماغة الناشفه وانا هحل الموضوع دة قريب جدا أنا بكرة مسافر الصعيد وهقعد يومين هناك تحبي تيجي معايا ردت سعاد وقالت لا ياكارم مينفعش أسيب حازم لوحده ابدا هاجي معاك مرة تانية ثم قال كارم ماشي ياحبيبتي
في صباح يوم جديد ذهب كارم الي منزل عمه قاسم الهواري وكان في أستقبالة أدهم الهواري أبن عمه ورحب به ودخل به الي المنزل وذهب كارم حيث يمكث عمه وأحتضنه وقال وحشتيني ياعمي أنا عارف أني مقصر معاك بس غصب عني قال قاسم عذرك معاك ياولدى المهم أنك بخير وانا عارف أن ولدك كان مسافر ودة الا أخدك من أهلك وناسك الحمدلله أنكم بخير مرتك سعاد كيفها واصل رد كارم وقال كويسة ياعمي بتسلم عليكم وهتيجي مرة تانية بس علشان متسبش حازم لوحده
رد قاسم بقوة وقال :
ليه هو صغير عاد
رد كارم بحزن وقال :
لا ياعمي وقص علية ما حدث
رد قاسم والغضب يتطاير من عينية وقال :
ولدك كيف يفكر يتجوز واحده اجدة ياكارم جلعك ليه هو السبب بس ولدك دماغة ناشفة وأنا هجلك تعمل ايه واصل
رد كارم بسعادة وقال :
كنت عارف ياعمي أنك هتحل الموضوع دة
رد قاسم بحزم وقال :
ولدك لازم ياجي الصعيد ياكارم ولازم يتعرف علي أهله ويعرف زين أن ممنوع يجوز بدون علمي مفهوم ياكارم
رد كارم بخوف وقال :






مفهوم ياعمي الا تأمر بيه هنفذة
دخل أمير وأتبادل السلام مع كارم ورحب به كثيرآ وقال قاسم
دة أمير ولد أدهم أخر مرة شوفته وهو صغير
رد كارم بحب :
ياااه والله وكبرت ياامير ربنا يحفظك يابني
ثم قال قاسم ورهف الصغيرة بجت عروسة جمر
رد كارم وقال :
مين رهف ياعمي
ابتسم قاسم وقال :
عروسة ولدك ياكارم
دهش كارم من كلام عمه وقال :
عروسة حازم هي مين رهف
قال قاسم :
رهف بت ولدي أدهم الصغيرة
ثم قال كارم بفرحة :
ياريت ياعمي حازم يوافق
رد قاسم بغضب :
رهف متترفضش واصل ياكارم دى زينة البنات كليتها
رد كارم بخوف :
طبعا ياعمي والله مقصدش بس هي فين رهف
رد قاسم بصوت قوي وقال :
ياحورية شيعي لرهف تاجي تسلم علي عمها كارم
ردت حورية وقالت :
حاضر ياعمي
شيعت حورية سيدة الخدامة وقالت لها روحي بسرعه لرهف وجولي ليها جدك قاسم عايزك
ردت سيدة وقالت :
حاضر ياست حورية
دخلت رهف بكل شموخ وقوة وها هي القمر يتحدث عن جمالها وشدة قوتها وقالت رهف
نعم ياجدى
نظر له قاسم بحب :
تعالي يابتي سلمي علي عمك كارم
تقدمت رهف عند كارم وقالت :
كيفك ياعمي
نظر كارم لرهف وهو لا يصدق من تلك الحورية التي دخلت بطالتها التي تسحر وقوة عيونها الساحرة التي تظهر من الشال الذي تلفه حول وجهها وتظهر فقط عينها
رد كارم وقال :


تعليقات